المساعد الشخصي الرقمي


مشاهدة النسخة كاملة : هل تمخضت الدجاجة أم انفجرت البيضة ؟!


عرق الوتين
15-06-2012, 07:54 AM
هل تمخضت الدجاجة ,وأنجبت البيضة أم انفجرت البيضة من الغضب وأنجبت الدجاجة ؟!
سؤال محير .. يجرنا لسؤال أهم ..هل للكون بداية ؟!
أثبت علماء الفيزياء أن للكون بداية والبداية (انفجار)وبحسب نظرية الانفجارالعظيم نشأ الكون من حالة كثيفة وحارة جداً,ثم بدأ بالتمدد والتوسع.
وما نشاهده في السماء ماهو إلا نتيجة لذلك الانفجار, والأرض ذرة غبار, ولكي ندرك عظمة الخالق , واتساع الكون .. نقارن مابين الا نفجار الكوني ومابين انفجار الأ لعاب النارية من حيث الفترة الزمنية .
الألعاب –مثلاً- لربما تستغرق دقيقتين أو أقل .بينما الانفجار الكوني حدث قبل 12,5مليارسنة تقريباً ..ومازال في بدايته

وقد أكد ذلك علماء الفيزياء في العصر الحديث بعد أن أثبتوا أن الانفجار الكوني في تسارع , وليس في تباطؤ كما كان يعتقد آينشتاين ..!
وكل انفجار يشتت المادة , بدليل انفجار الحياة الزوجية تشتيت للطفولة البريئة :tears:,أما الانفجار الكوني _سبحان الخالق_ فهو انفجار إلهي منظم ! هكذا كانت البداية.

-أما النهاية فيعتقد العلماء أن نهاية الكون على يد الثقب الأسود , بسبب جاذبيته الشديدة , و التي يعادل حجم البيضة منه الجاذبية الأرضية , فهو يشبه ثقب البانيو عندما ينجذب الماء نحوه, كذلك تنجذب المجرات نحو الثقب الأسود , وتحدث التصادمات.. ومع السواد والجاذبية تذكرت المرأة السعودية , ولم يتبق سوى التصادم والنهاية المأساوية:drive1:
*أعود إلى البيضة والدجاجة - ولعلكم توافقونني - أن الإجابة المنطقية هي :
الدجاجةلسببين:
1- أن البيضة تحتاج للدجاجة ترقد عليها, بينما الدجاجة لا تحتاج لذلك.
2- قوله تعالى : " وخلقناكم أزواجا "
- إذن توافق بين الدين والعقل والمنطق .

*أترك الأولى فلقد سئمت العقل والمنطق,ومع الحياة الزوجية ,وأجعلها محور حديثي وتساؤلاتي:
- آدم في الجنة بنعيمها مالا عين رأت, ولا أذن سمعت ,ولا خطر على قلب بشر, لكنه مع ذلك استوحش :icon26:, فخلقت حواء من ضلعه الأعوج , والضلع الأعوج لا تستطيع تعديله ,
كما أخبرنا الرسول عليه الصلاة والسلام بقوله :" استوصوا بالنساء خيراً , فإن المرأة خلقت من ضلع أعوج ... الحديث "
إذن فالكسر أقرب منه إلى التعديل لمن يحاول استعراض مهاراته !! :showoff: :no:

* لكن ربما يعترض علينا الجنس الناعم بتقديم الصفة على الموصوف , و الأعوج على الضلع , ويتهمني بأني أعور, لا أرى إلا بعين واحدة !:1eye:
ويتساءل: لماذا لا يكون السر في الضلع نفسه,وليس في الصفة؟!والحكمة يفسرها الطب الذي يؤكد أنه لولا وجود ذلك الضلع لتعرض القلب لنزيف عند أدنى إصابة.
ما نختلف يا حواء !:msn-wink:
لكن إذا كنت كذلك... فهل أنت أهل لذلك ؟! ...:dunno:

خاصة وأن علماء النفس يؤكدون : أن الزوج هو الطفل المدلل لزوجته , لذلك عليها أن تشاركه أفكاره, وطموحاته, وأحلامه , وهواياته, ورغباته قدر المستطاع:mpr9_33:

وتساؤلاتي :
هل المرأة في وقتنا الحاضر أقرب للاحتواء منها إلى الاعوجاج , أم العكس؟
وما المقصود بالمقولة : (وراء كل رجل عظيم إمرأة عظيمة)
هل المقصود أن المرأة هي التي تصنع العظمة ؟ أم المقصود إن لم تكن المرأة عظيمة فهي
بالتأكيد سوف تكون عقبة في طريقه؟

نقاط ع الطاير :
*المرأة هي الأم والأخت والابنة والخالة والعمة_ الله يحفظهم جميعاً _ قبل أن تكون زوجة .
*أثبت علماء الفيزياء عكس ماكان يتوقعه آينشتين والانفجار الكوني في تسارع وليس في تباطؤ ,
عندها تذكرت ذلك الطالب الذي حصل على الماجستير بعد أن أثبت أن بول القط على الثوب يحدث النجاسة !!(لاتعليق )
*في حالة قيادة المرأة في بلادنا , وبناء على نظرية الإعوجاج ,آمل من وزارة الطرق والمواصلات وضع سياج حريري حول الطرق بدلاً من الحديدي حفاظاً على سلامة النواعم
* الحب أجمل مافي الحياة وأجمل مابحياتي طفلتي ,وهي حياتي , وحياتي لها,:icon26: وللجميع خالص تحياتي .. :bye1:

عرق الوتين
16-06-2012, 11:30 AM
[center][color="royalblue"][size="4"]الحديث عن الانفجار الكوني جعلني أتذكر الشهب والنيازك وعادت بي الذاكرة إلى
أحداث ماقبل غزو العراق والخلاف مابين أمريكا التي كانت تطالب الأمم المتحدة بالقيام بمهمتها في تحرير الشعوب حسب زعمهم ,
ولكن فرنسا وألمانيا رفضتا فلماذا باعتقادكم ؟

أترككم مع هذا الحوار الخيالي في جلسة خاصة مع من يمثل تلك الدول وهم سكارى :
أمريكا: نحن نستطيع أن نحررهم ولكن لكي نثبت لهم حسن النوايا لابد أن يكون الغزو لاتمثله أمريكا فقط وإنما العالم .
فرنسا وألمانيا : لا .لافائدة من الغزو
ألمانيا: ياأمريكا الحرب عواقبها وخيمة.
تتصل اسرائيل : أنا أحل مشكلتهم وأعطوني فرصة ولو يوم واحد فقط ,,ويقال كان هناك عرباً
أمريكا: اخرسي أيتها المتمردة العاهرة !
واخرسوا أيها الألمان هل نسيتم فضل أمريكا عليكم وتحريركم من النازية وهتلر.
ألمانيا: تطأطىء رأسها اعترافاً بالجميل .
اليابان: نعم ياأمريكا لولا فضلكم علينا وعلى الألمان لما كان ترتيبنا الآن الثاني والثالث على مستوى الإقتصادالعالمي .ونحن معك .
أمريكا: سوف نحررهم حتى وإن خذلتمونا ولم تساعدونا في ذلك يافرنسا.
فرنسا: تغضب وترفع صوتها ويترنح ممثلها مخموراً ويصرخ :
ياأمريكا وهل تعتقدون أن عقول العرب كعقول الألمان واليابان؟
أنت مسكينة ياأمريكا تجهلين العرب !!
فلا تضحون بأبنائكم من أجل بعاااااريييين وليسوا بشر ا

وإليك الدليل :

ظاهرة الشهب على سبيل المثال :
تفسير الإنسان القديم والدين للظاهرة

* الإنسان القديم يعتقد بان هذه الظاهرة ما هي الاّ نجوم تسقط من السماء على الأرض، وكان البعض يربط سقوط النيزك (النجم حسب تصورهم) بموت عزيز لهم أو وقوع مصيبة معينة إلى آخره من التخيلات الغريبة.

*عند العرب وعلماؤهم :
هي شبه قذائف من أجسام في الفضاء أو في السماء خارج الأرض وهذه الاجسام تقوم بمنع الشياطين والجنّ الذين كانوا يحاولون التسلل عبر السماء والاقتراب من الملأ الأعلى وذلك لاستراق السمع إلى ملائكة الملأ الأعلى واتيان بتلك الأخبار إلى أناس كانوا يدعون انهم يعلمون الغيب.

العلم الحديث:
الشهب هي أجرام سماوية تخترق الغلاف الغازي للأرض متأثرة بالجاذبية الأرضية وتتراوح سرعتها ما بين 12 - 72 كم في الثانية ويؤدي احتكاكها بالغلاف الجوي للأرض إلى ارتفاع حرارتها وتلاشيها في الجو بعد أن تظهر بشكل خطوط ضوئية، وتكثر رؤيتها عند الفجر، ويمكن رؤيتها بالعين المجردة ويمكن أيضًا تصويرها، وتتركب الشهب من حديد وسيليكات وذرات الكربون وغبار كوني وغازات متجمدة وبخار ماء وهي كما ترى من جبلة الأرض نفسها فإن الشهب تنتج عن تفتت الكويكبات والمذنبات، ويزداد ظهور الشهب لدى تقاطع مدار الأرض مع المذنبات وبخاصة في شهر آب والتشرينين ومطلع كل عام وقد بلغ عددها 200 شهاب تقريبًا في الدقيقة في عام 1799 م و1833 م، وشوهد حولي مائة ألف شهاب في ساعة واحد سنة 1946 م و1966 م، ومعدل زيادتها كما ترى ثلاث مرات في في كل قرن من الزمان وأحيانًا أكثر من ذلك لأن الشهب عبارة عن زخات دورية تحدث بفواصل زمنية أقصاها 33,5 سنة.

وماالحل ؟
فهؤلاءيريدون تدمير العالم ألا ترونهن في كل مناسبة دينية يبكون ويصيحون لعل الله يستجيب لهم في القضاء على العالم .في وقت العالم يدعو للحب والتسامح وحوار الحضارات وتكاملها فما الحل ؟
تناول كأسا من النبيذ ولعل الفرج قريب...وعلى طاري تدمير العالم حلم المسلمين والخطر الذي يهدد العالم الشهب
دعونا ندعو روسيا لهذه السهرة وما توصلوا له بشأن تلك الشهب في حالة لو أن نيزكاً بحجم الجبل واستطاع أن يصل إلى الآرض ويدمرها وتنتهي الحياة كما حدث في انقراض الديناصورات التي انقراضها ساعد على أن يتسيد الكوكب الثدييات ..
أمريكا: اتفق علماؤنا مع العلماء الروس على رصده قبل وصوله بسنوات ونحن نملك صواريخاً تحمل رؤوساً نوويه سوف تحرفه عن مساره أو تفتته .
اليابان : ولكن هل تستطيعون اصابته فسرعته كسرعة الرصاصة ..
أمريكا: خلونا نتصل على الروس ونشوف مارأيهم .
روسيا:ناموا مطمئنين أيها العالم فصاروخ الشيطان الروسي كفيل بتدميره , وإن كانت أمريكا تدرك قوته ومدى فاعليته وحجم تدميره فالشهب تجهله ..هههههههه

ياأمة سخرت من جهلها الأمم .

صفيه أنديجاني
16-06-2012, 01:53 PM
استاذ / عرق الوتين
فخلقت حواء من ضلعه الأعوج , والضلع الأعوج لا تستطيع تعديله كما أخبرنا
الرسول عليه الصلاة والسلام بقوله :" استوصوا بالنساء خيراً , فإن المرأة خلقت من ضلع أعوج ... الحديث "
هل المرأة في وقتنا الحاضر أقرب للاحتواء منها إلى الاعوجاج , أم العكس
مما لاشك ان هذا الاحتواء يدخل في صميم التعامل بين الرجل والمرأة ،، والقدرات والمهارات الذاتية للرجل
تلعب دور كبير في تطبيق وممارسة هذا الاحتواء ،، المشكلة ان الصراع(( الخلاف)) بين الرجل والمرأة قائم
لا ينتهى بالرغم من احتياج كل واحد للأخر ،،
أدم أكيد يحتاج لحوا ء ( الأم ، الأخت ، الزوجة ، الابنة ) وحواء اكيد تحتاج لأدم ( الأب ، الأخ ، الزوج ، الولد ) ولاحتواء الاعوجاج ..،
من رأي أنه يختلف من امرأة لأخرى بحسب اختلاف طبيعة الزوج والأب والأخ ..مع الأم والابنة والأخت والزوجة وطبيعة الحياة بينهما
خاصة وأن علماء النفس يؤكدون :
أن الزوج هو الطفل المدلل لزوجته , لذلك عليها أن تشاركه أفكاره, وطموحاته, وأحلامه , وهواياته, ورغباته قدر المستطاع

و يا ترى الزوجة : بماذا خصها علماء النفس ؟؟؟؟؟!!!!
2- وما المقصود بالعبارة :
(وراء كل رجل عظيم إمرأة عظيمة )
_ هل المقصود أن المرأة تصنع العظمة ؟

المرأة هي صانعة الأجيال والنجاح وليست العظمة عذرا استاذ / نابليون
فالعظمة لله وحده ..،
هذه المرأة هي ( الأم ) لا سواها ..، فالأم هي أساس التربية والتنشئة الصحيحة السليمة
مع عوامل أخرى تؤثر على الانسان ..، مثل التعليم و البيئة والصحبة وما الى ذلك فالإنسان
الناجح هو من يصنع نفسه ...، الزوجة تدعم الزوج وتؤازره وتحمسه
أم المقصود إن لم تكن عظيمة فهي
بالتأكيد سوف تكون عقبة في طريقة؟
هي لا تكون عقبة في طريقه
لأنها في النهاية ستتفاخر أمام أهلها وزميلاتها بزوجها >>> وبنجاحه ... ولا ننسى
الأبناء أيضا لهم نصيب الأسد من نجاح وتألق الأب " مستقبلاً "
كما لا ننسى أن المرأة أيضاً..، هي من تصنع نجاحها والزوج يدعمها ويؤازرها ويحمسها
رغم من وجود ازواج بعيدين عن التشجيع والتحفيز والدعم
السبب هو انه ما زال اعتياد الرجل منذ مئات السنين على أن يكون هو "قائد الأسرة"
يلحق به سائر أفرادها ،،، أكييد لأن هذا السلوك تعبير حقيقي عن خوف الرجل من فقدان دوره وسلطته.
*المرأة هي الأم والأخت والابنة والخالة والعمة_ الله يحفظهم جميعاً _ قبل أن تكون زوجة .
*أثبت علماء الفيزياء عكس ماكان يتوقعه آينشتين والانفجار الكوني في تسارع وليس في تباطؤ ,
عندها تذكرت ذلك الطالب الذي حصل على الماجستير بعد أن أثبت أن بول القط على الثوب يحدث النجاسة !
(لاتعليق) !!!
قال الرسول عليه الصلاة و السلام (((إنما النساء شقائق الرجال، ما أكرمهن إلا كريم، وما أهانهن إلا لئيم )))

وأجمل ما بحياتي طفلتي ,وهي حياتي , وحياتي لها
حفظ الله لك ابنتك وأقر بها عينك ... ولا تنسى في النهاية هي إمرأة ينطبق
عليها ما ينطبق على جميع النساء ( فهي امرأة حتى لو كانت طفلة اليوم )

عرق الوتين
16-06-2012, 02:36 PM
استاذ / عرق الوتين

مما لاشك ان هذا الاحتواء يدخل في صميم التعامل بين الرجل والمرأة ،، والقدرات والمهارات الذاتية للرجل
تلعب دور كبير في تطبيق وممارسة هذا الاحتواء ،، المشكلة ان الصراع(( الخلاف)) بين الرجل والمرأة قائم
لا ينتهى بالرغم من احتياج كل واحد للأخر ،،
أدم أكيد يحتاج لحوا ء ( الأم ، الأخت ، الزوجة ، الابنة ) وحواء اكيد تحتاج لأدم ( الأب ، الأخ ، الزوج ، الولد ) ولاحتواء الاعوجاج ..،
من رأي أنه يختلف من امرأة لأخرى بحسب اختلاف طبيعة الزوج والأب والأخ ..مع الأم والابنة والأخت والزوجة وطبيعة الحياة بينهما

و يا ترى الزوجة : بماذا خصها علماء النفس ؟؟؟؟؟!!!!

وأنا بدوري أوجه السؤال لعلماء النفس ..

المرأة هي صانعة الأجيال والنجاح وليست العظمة عذرا استاذ / نابليون
فالعظمة لله وحده ..،
ونعم بالله وأشكرك على التشبيه الذي إن كان مجازا فالغرض منه السخرية والسؤال : كيف حكمت على أني أدعي العظمة قبل أن تسألي وتتأكدي على الأقل , أعطيني المعايير التي من خلالها حكمت علي بالتعالي ؟!!! والإجابة نحن العرب لانسأل نحن فقط نقيم ونحلل العالم ونعلم الحاضر والغائب والماضي ولا نسأل نهائياً , وأتساءل ماذا قدمتم أيها العلماء ؟ ولو جردكم العالم من الحضارة لعرفتم أنفسكم حفاة عراة كما أنجبتكم أمهاتكم ؟!!

أخبرتكم في أكثر من مناسبة أني إنسان بسيط بدليل الاساءات في الواقع والمواقع , ولكن أؤكد لك أني جلدت نفس وحرمتها ملذات كثيرة, لسبب بسيط هو ألا تسمح لأحد أن يسيء لي بسببها , فعاش بداخلي ملك تربع على عرشه , لم ينل منه أحد سوى النساء لأنها لاتعترف بالمعايير العقلية ولاتؤمن سوى بالقشور العاطفية ,, فأخبرها أيها الطائر كيف تميز مابين الصديق ومابين العدو ,,الموضوع بسيط ياعزيزي فمن يظهر على سجيته وحقيقته أعلم أنه صديق ومن يضع قشوراً عاطفية أعلم أنه عدو,, وفي عالم الطيور من يضع أوراق الشجر عليه _ مثلاً _أعلم أنه كذاب ويتظاهر بأنه شجرة وأقول له العبها على غيري ...أشكرك
أيها الطائر الواثق من نفسه
ياعزيزتي إن كان كلامك حقيقة وليس مجازاً فباعتقادي لامجال للمقارنة لأن المعادلة في صناعة القائد غير موجودة نهائياً في عالمنا فنحن نمجد الفنانين والعاطفيين ولا نحترم الفكر ولا العلم ,,
وأعتذر عن الحوار معك فأنا لم آت لكي تسخري مني ولا يلدغ المؤمن من جحر مرتين , ولعل هذا سبب كافي لجهلي ودعوتي لك بالحوارمرة ثانية وأنا أجني ثماره وأشكرك .

هذه المرأة هي ( الأم ) لا سواها ..، فالأم هي أساس التربية والتنشئة الصحيحة السليمة
مع عوامل أخرى تؤثر على الانسان ..، مثل التعليم و البيئة والصحبة وما الى ذلك فالإنسان
الناجح هو من يصنع نفسه ...، الزوجة تدعم الزوج وتؤازره وتحمسه

نعم بدليل المصانع التي تنتج يومياً رجالأً وبشهادتك المتناقضة مرة تتحاملين على الرجل ومرة تدعين بأن الأم تخرج عظماء.[/size]

هي لا تكون عقبة في طريقه
لأنها في النهاية ستتفاخر أمام أهلها وزميلاتها بزوجها >>> وبنجاحه ... ولا ننسى
الأبناء أيضا لهم نصيب الأسد من نجاح وتألق الأب " مستقبلاً "
كما لا ننسى أن المرأة أيضاً..، هي من تصنع نجاحها والزوج يدعمها ويؤازرها ويحمسها
رغم من وجود ازواج بعيدين عن التشجيع والتحفيز والدعم
السبب هو انه ما زال اعتياد الرجل منذ مئات السنين على أن يكون هو "قائد الأسرة"
يلحق به سائر أفرادها ،،، أكييد لأن هذا السلوك تعبير حقيقي عن خوف الرجل من فقدان دوره وسلطته.

أنت تعانين من مشكلة (ديكتاتورية الرجل )

قال الرسول عليه الصلاة و السلام (((إنما النساء شقائق الرجال، ما أكرمهن إلا كريم، وما أهانهن إلا لئيم )))


حفظ الله لك ابنتك وأقر بها عينك ... ولا تنسى في النهاية هي إمرأة ينطبق
عليها ما ينطبق على جميع النساء ( فهي امرأة حتى لو كانت طفلة اليوم )
[size="6"]
ولعلي أشرت إلى ذلك كرسالة واضحة بأني لست ضدها فهي أمي وأختي ووو
وأشكرك على مشاعرك الطيبة وأبادلك الشعور

صفيه أنديجاني
16-06-2012, 03:38 PM
كيف حكمت على أني أدعي العظمة قبل أن تسألي وتتأكدي على الأقل ,
أعطيني المعايير التي من خلالها حكمت علي بالتعالي ؟!!!
لاسخرية ..، لأن
القائل وراء كل رجل عظيم امرأة هو القائد (( نابليون بونابرت ))
عذرا استاذ / نابليون
فالعظمة لله وحده ..،
أنت تعانين من مشكلة (ديكتاتورية الرجل )
ينقسم الرجال إلى قسمين .. قسم واعي .. وقسم ديكتاتوري
وبشهادتك المتناقضة مرة تتحاملين على الرجل ومرة تدعين بأن الأم تخرج عظماء.
ليس تناقض انما هو رأي حضاري ...، ولكل منا رأيه الخاص
معنى هذا لاضرورة للنقاش والحوار مادام ما يكتب ... يؤخذ عن الذات
وفى النهاية تبقى هذه وجهة نظر
كما لا ننسى أن المرأة أيضاً..، هي من تصنع نجاحها والزوج يدعمها ويؤازرها ويحمسها
رغم من وجود ازواج بعيدين عن التشجيع والتحفيز والدعم
السبب هو انه ما زال اعتياد الرجل منذ مئات السنين على أن يكون هو "قائد الأسرة"
يلحق به سائر أفرادها ،،، أكييد لأن هذا السلوك تعبير حقيقي عن خوف الرجل من فقدان دوره وسلطته.
اتمنى ان تفرق بين الزوجين 1- واعي 2- ديكتاتوري
ولعلي أشرت إلى ذلك كرسالة واضحة بأني لست ضدها فهي أمي وأختي ووو
واضيف ان المراة هي الأم والأخت والعمة والخالة وهي الابنة قبل أن تكون زوجة ,,وأنا كنت من أنصارها
لاأخفيك بأني كنت متفائلاً
مع الشكر

عرق الوتين
16-06-2012, 04:56 PM
تحياتي لك وأنا شاكر لك مشاركتك

عدوان الغامدي
24-06-2012, 03:17 AM
يغلق الموضوع
لتشتت الطرح