المساعد الشخصي الرقمي


مشاهدة النسخة كاملة : بعد الكمبيوتر ، الآيبـاد في الغرف الصفيـة


حصةالرشيد
14-08-2012, 03:43 AM
كتبه: بن جونسون – مدير مدرسة ببلدية نتاليا، أمريكا
ترجمه: عمر خليفة – مكتب التربية العربي لدول الخليج
لقد أحدثت ثورة الحواسيب التي انطلقت في ثمانينات القرن الماضي تحسناً جذرياً في أداء المعلمين والمدارس فيما يتعلق بمسألة التعليم. وإن وجود أجهزة الآيباد في الغرف الصفية هذا العام لن يحسن من أداء التلاميذ فحسب، بل ستكون لها القدرة على إحداث تغيير في كيفية التعلم داخل تلك الصفوف. لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو: هل سيكون المعلمون مستعدين لضبط إيقاعهم مع ثورة التعلم الجديدة هذه؟.
لقد أصبحتُ للتو مديراً لمدرسة ستشارك في هذه الثورة هذا العام، وسنقوم بتوزيع أجهزة الآيباد على تلاميذ الصفين التاسع والعاشر. وبصرف النظر عن التحديات التقنية الواضحة لهذه الخطوة فإن التحدي الحقيقي الذي أراه هو التأكيد بأن هذا الاستثمار سيأخذ بيد التلاميذ إلى مستوى أعلى، فقد أتاحت أجهزة الكمبيوتر للتلاميذ معالجة الكلمات أكثر من مجرد التعلم على الطباعة، ولعمل العروض التقديمية بدلاً من استخدام الوسائل التقليدية، وأن يبحثوا عن المعلومة على شبكة الانترنت بدلاً من البحث عنها في الموسوعة، وأن يرسموا البيانات الكترونياً بدلاً من رسمها بالقلم. لقد استخدم المعلمون الكمبيوتر بالإضافة إلى السبورة التفاعلية في زيادة فاعلية عروضهم، ويمكن لجهاز الآيباد أن يقوم بكل هذه الأشياء جنباً إلى جنب مع قدرات أخرى كثيرة، وهو جهاز محمول بالفعل ومن الطراز الأول، وهذا يحدث فارقاً كبيراً. فكيف يمكن له أن يغير في التعليم؟
دعونا نتصور فصلاً في الرياضيات به طلاب في الهندسة وفي أيديهم أجهزة آيباد. يقول المعلم: حسناً أيها الطلاب، أخرجوا أجهزة الآيباد وأوجدوا أفضل الأشكال الهندسية لغواصة في أعماق البحر". ما الذي يمكن للطلاب عمله ؟ يستطيع الطلاب أن يستنتجوا المعلومات الضرورية عن عمق البحر ومقدار ضغط الماء في ذلك العمق ثم يجدوا الرياضيات اللازمة لتحديد أقوى شكل هندسي ممكن للغواصة. كما يمكنهم التعاون مع زملائهم من خلال التجول في غرفة الصف وعرض نتائجهم عليهم على أجهزة الآيباد، أو طرح أسئلتهم على المعلم من خلال الشبكة، وأكثر من ذلك، يستطيع الطلاب محاكاة وإيجاد ضغطٍ مشابهٍ لما يحدث تحت الماء من أجل التنبؤ بالنتائج. كما يمكنهم البحث عن محاضرات لخبراء وأساتذة الجامعات في الآيتيونز (iTunes) أو مشاركة وحفظ ما تعلموه مع طلاب آخرين عبر الشبكة. يمكن للطلاب إجراء الرسم البياني لنتائجهم، ورسم مثالٍ لما يمكن أن يبدو عليه شكل الغواصة، ومن ثم القيام بعرض لما تعلموه.
قد يميل المعلم إلى توجيه الطلاب إلى استخدام برنامج رسم هندسي، أو برنامج لمفردات هندسية، أو درس هندسي قام بتطويره هو، أو محاضرة يتم تنزيلها من شبكة الانترنت ، ولكن بينما تكون هذه أشياء جيدة ويمكن القيام بها بواسطة الكمبيوتر، فإنها قد تقيد تفكير الطلاب أكثر من أن تقوم بتوسيعه. قد يكون للمعلم ثلاثون طالباً، يؤدون نفس العمل في نفس الوقت على أجهزة الآيباد الخاصة بهم ، ولكن هذا أمر لا معنى له كذلك. فالطلاب يملكون أداة قوية للمعلومات في أيديهم، وكما تتطلب المعايير الأساسية المشتركة في الرياضيات، على الطلاب أن يفكروا بطريقة التفكير النقدي وحل المشكلات، وليس هناك مجال آخر للمعلم كي يصبح طلابه مستقلين. قد توجد هناك بعض التطبيقات - بالطبع – التي تساعد الطلاب في اكتساب المهارات والمعارف ونفاذ البصيرة في الموضوع ، وقد يطلب المعلم من الطلاب القيام بها معاً، ولكن التركيز فقط على التطبيقات أو مراقبة الطلاب قد يحد من القدرات الحقيقية لجهاز الآيباد، كونه أداة تساعد على التفكير.
https://lh5.googleusercontent.com/-0Nl9CiroAFI/UAPD7jU_2sI/AAAAAAAAI8A/t6VPBbU8XsQ/s555/0557584785.jpg
ومثال آخر، يمكن لمعلم العلوم أن يوفر فرصاً مماثلة للتعلم من خلال استخدام جهاز الآيباد. ففي أثناء قيامه بتجربة حقيقية، يستطيع الطلاب ليس فقط كتابة وصفٍ لمراحل التجربة، بل يمكنهم أيضاً التقاط صور ثابتة أو مقاطع فيديو متحركة لتوثيق التجربة. وماذا يفعل المعلم أثناء أداء الطلاب للتجربة؟ يمكن للمعلم أن يتجول في غرفة الصف بجهاز الآيباد الخاص به، ليوثق به أداء الطلاب، وكتابة الملاحظات وأخذ الصور ومقاطع الفيديو للطلاب وهم يعملون. وينبغي أن تكون هناك اتفاقيات مكتوبة، بين المعلمين والطلاب وأولياء أمورهم، تنص على أن الصور الثابتة التي تلتقط للطلاب وهم يعملون سيتم استخدامها لغرض التعلم فقط، ولمساعدة الطلاب في التعلم، ولمساعدة المعلم في تحسين إيجاد بيئات مناسبة للتعلم، وأنه لن يتم نشرها في موقع يوتيوب (YouTube) أو على شبكات التواصل الاجتماعية.
هناك واحدة من أكبر الأسئلة التي تؤرق بال المعلمين في مسألة إعطاء أجهزة الآيباد للطلاب، وهي: كيف نمنع الطلاب من اللعب بالجهاز أثناء الدرس؟ وللإجابة على هذا السؤال، بالتأكيد، ينبغي أن تتضمن الاتفاقية أعلاه شرط الاستخدام المقبول لهذه الأجهزة، ولكن في الواقع فإن الإجابة تكمن بشكل رئيسي لدى المعلم. فلو أعطي الطلابُ مسائل ذات نهايات مفتوحة تتطلب المشاركة مع بعضهم البعض فإنهم لن يكونوا في حاجة كي يلعبوا أثناء الدرس. ومع أننا لا نريد من الطلاب أن يلعبوا أثناء الحصة، فعلينا أن نعترف أن بعض الألعاب هي في الواقع تطبيقات مفيدة، تساعد الطلاب ليس على تعلم استخدام التكنولوجيا فحسب، بل مفيدة في تطوير وتنمية مهارات التفكير التحليلي والنقدي لدى الطلاب، وهما في واقع الأمر شيئان مختلفان..
لقد حان الوقت كي يتغير دور المعلم. فقد أصبح الطلاب - باستخدام أجهزة الآيباد - قادرين - بنفس القدر - على الوصول إلى المعلومة كالمعلم تماماً، وربما أكثر. لا يجب علينا أن نقيد وجهات نظرهم بوجهة النظر الضيقة للكتاب، أو بالأطر الجامدة للاختبارات الموحدة. لم نعد بحاجة كي يصبح المعلم هو المقدم الوحيد للمحتوى. وهذه نقلة نوعية حقيقية في كيفية تفاعل المعلمين مع الطلاب الذين يتلقون العلم. إنني أتصور معلمي مدرستي وقد أصبحوا خبراء، يستلهمون الأسئلة الجيدة من الطلاب، ومعلمين بارعين في توجيه اهتمامات الطلاب بطرق مثمرة، ومعلمين يقيمون تعلم الطلاب باستمرار، ويزودونهم بالملاحظات الضرورية.
إن أسئلة تخطيط الدرس التي أتمنى أن يتعلم المعلمون طرحها ستتغير من "كيف يمكنني أن أدرس هذا المحتوى؟" إلى "كيف يمكنني أن أجعل الطلاب يتعلمون هذا المحتوى؟". إنني آمل أن يجيبوا على هذا السؤال بأنشطة تعلم منفتحة، بدلاً من القول،"إن لدي تطبيقاً لهذا المحتوى".
كيف تتصور أن أجهزة الآيباد أو أي أجهزة أخرى مماثلة ستغير من فلسفتك وطريقتك في التدريس؟

نجود البلوي
14-08-2012, 06:41 AM
أ حصه الرشيد. كل عام وإنتي بخير.
مشاركه قيمه بعد الغياب. لا حرمنا الله من وجودك
وعطائك.
يسلموووووو

صفيه أنديجاني
14-08-2012, 12:05 PM
القديره استاذه / حصةالرشيد
http://forum.hawahome.com/nupload/218934_1310145449.gif
للطرح والمساهمة القيمة
فهو مشرق بإشراقة إسمك ..،وحضورك
لقد حان الوقت كي يتغير دور المعلم. فقد أصبح الطلاب - باستخدام أجهزة الآيباد - قادرين - بنفس القدر - على الوصول إلى المعلومة كالمعلم تماماً، وربما أكثر.
وأكييد بكل سهولة وبدون أي خوف أو استغراب أو ارتباك ..،
خاصة ..،الفئة العمرية تحت 15 سنة
أعتقد أنه سينجح في الوطن العربي أو سيكون تقنية مفيدة لطلابنا في المدارس
حين ..،تأخذ المؤسسات التعليمية العربية على عاتقها البدأ في عمل برامج تعليمية
يستفيد منها طلابنا خصوصاً من هم في المراحل الأولى .
كيف تتصور أن أجهزة الآيباد أو أي أجهزة أخرى مماثلة ستغير من فلسفتك وطريقتك في التدريس؟
استاذتي الفاضلة :/ الجميع يطمح للتطور في ظلّ التغييرات الحديثة ..
خاصة ...،وبل من المؤكد....، لأنها ستكون طريقة مثلى ..، تساعد بشكل رئيسي
في تخفيف الحقيبة المدرسية ..
كما أن «مكننة التعليم وتطبيق التعليم الإلكتروني بشكل تدريجي
في المناهج الدراسية ..، والتقويم ..،والتطوير المستمر
للمناهج الدراسية مع التنمية والتأهيل المستمر للمعلم
لِجعْلهِ مواكباً للتطور العلمي والتكنولوجي،تسهم
في تطوير التعليم في السعودية ».
والأهم ...،هو تأمين القاعدة الصلبة لتطبيقه ،،،
وأن تبدأ الخطوة بالتخطيط الجيد وتوفيرالإمكانات البشرية والمادية،
فإدخال التقنيات الحديثة إلى المدارس أمرٌ رائعٌ جداً؛؛؛ فهي تحلّ مكان الوسائل التعليمية القديمة
ورأي الخاص في تغير فلسلفة طريقة التدريس هي
1-يكون ذلك ..،بتنزيل جميع الكتب الدراسية في جهاز الآي باد الخاص بالطالبـ/ـه .
2-وجود معلم خاص بالفصل يقوم بمراقبة الفصل ومتابعته ..،اثناء الشرح
3-يستخدم المعلم في هذا الفصل الأجهزة الحديثة كالداتا شو والسبورة الذكية...،
4-لا ننسى تنزيل جميع المواد الدراسية في جهاز الآي باد وتخصيص دفاتر في الآي باد
لكل مادة دراسية على حدة..،ويتصل الآي باد مع جهاز طابعة موجود داخل الفصل يُمكن المعلم
من نسخ واجبات الطالبـ/ـه التي تكون في دفتر المادة.
5-وجود مسؤولة تقنيات متخصصة بكل مدرسة..، حيث تكون مسؤلة مسؤولية تامة في
تسلم الأجهزة والمحافظة عليها ..،وتأمين استخدامها بالطريقة السليمة..
استاذتي :/ آملةً أن يحظى التعليم وقبله التربية بكلّ ما يُسِعد الأبناء ويُعدّهم إعداداً جيداً
ومؤهلاً لمواجهة التحديات والعولمة..، ويسلحهم بالعلم والمعرفة.
في النهاية يبقى مجرررد ...، رأأأي
http://www.karom.net/up/uploads/132809046911.gif
تقبلي مروري مع فائق
احترامي وتقديري لشخصكم الكريم

زينب السعد
14-08-2012, 06:22 PM
http://school-labs.com/upload3/uploads/13448901191.gif

ليـالي نجد
15-08-2012, 08:55 AM
حياكِ الله أ/ حصه
وكل عام وأنتِ لله أقرب

تقنية رائعه ونتمنى ان نراه قريبايُطبق في مدرسنا

نفع الله بعلمك وبارك بجهودك

عدوان الغامدي
15-08-2012, 04:35 PM
بارك الله فيك أستاذه حصه
أعتقد ( انذاك ) لابد من إعداد ورش عمل تخصصية لتناقش
كيف يمكن أن نوظف الأيباد أو غيره في كل مادة على حده

بالتأكيد المتخصصون من المعلمين/ات يعرفون كيف يمكن إستعمال الأيباد في تخصصهم
بحيث أن لايكون المعلمـ/ـة عارضين للمحتوى وإنما يوجهون طلابهم للتطبيقات ع المحتوى .

أميــ الحرف ــر
20-11-2012, 09:03 AM
جزاك الله خير