المساعد الشخصي الرقمي


مشاهدة النسخة كاملة : (قصة لمى) من المسؤل


همس الايام
03-01-2014, 01:57 AM
من المسؤل عنك يا (لمى )من المسؤل عن براءة طفولتك التي إغتيلت وتوارت في ذلك البئر المهجور .بلا أي ذنب !!!سوى أنك طفله كباقي الأطفال تحلقين مرحا مع أهلك في نزهه بريه وفجأه يتحول ذك اليوم إلى يوم حزين بسبب سقوطك في بئر إرتوازي عميق جدا ترك مفتوحا لتكوني ضحية إهمال غيرك .من المسؤل عن لحظات الموت القاسيه التي مررت بها .هل خنقك التراب الذي داخله حتى خرجت أنفاسك البريئه ؟؟؟أم إرتطم جسمك الرقيق بصخرة فيه ؟؟لاأحد يدري لأنك ما زلت في البئر لأكثر من إثنا عشر يوم .لماذا لم يتم إنقاذك بشكل فعّال ؟هل لنقص في المعدات ولماذا لم يتم مباشره الإستعانه بخبراء لإنقاذك ؟؟في الغرب يهرعون لإنقاذ قطه علقت في حريق !!!ونحن نحتار لإنقاذ إنسان .نحن نعلم أن كل شئ مكتوب وبقضاء الله وقدره لكن هناك أخطاء لابد أن تتوقف مثل ردم الآبار المهجوره .وتوفير آليات سرعه الإنقاذ .فأهلها لايريدونها جثه هامده تتسلمها فرق الدفاع المدني ثم تسلمها للمستشفى ثم توارى في لتراب ,الله أعلم من ستحآجّين أمام ربك يوم القيامه يالمى .وغير لمى من المظلومين كثير فحسبنا الله ونعم الوكيل.
لمن أراد التفاصيل: أجري البحث :قصه سقوط لمى في بئر الأسمر منطقة تبوك.

زينب السعد
03-01-2014, 02:40 AM
هي مسؤلية كل من امر وقام بحفر مثل هذه الابيار هذا تقصير من المسؤليين كان بامكانهم ردم هذه البيرأوتسييجها

وخصوصا انها بمنطقه عسكرية حفاظا على ارواح الناس.

اعان الله اهل لمى وجبر قلب والديها .

عدوان الغامدي
03-01-2014, 04:04 AM
لو وجد نظام رسمي لحفر الآبار الإرتوازية لعرف من هو صاحب البئر أو من قام على حفرها
وتمت مقاضاته

ولكن لعدم وجود النظام ضاعت الحقوق

قصة يقشعر لها البدن لمجرد تخيل أحداثها فما بالكم بمن عاشت تفاصيلها

أسأل الله العلي القدير ان يُصبر ذويها ويتغمدها بواسع رحمته إنه سميع مجيب

نجود البلوي
03-01-2014, 06:50 PM
قصه يُدمي لها القلب ,,,, مانملك إلا الدعااء

الله يرحمها ويتقبلها طيرآ من طيور الجنه ويجعلها شفيعه لوالديها ,,, اللهم إجبر كسر قلوب أهلها

وأجبر قلب والديها يارب

همس الايام
03-01-2014, 11:18 PM
اللهم إجبرمصابهم وتقبلها شفيعه لذويها وألهمهم الصبر السلوان

سحس
04-01-2014, 12:08 AM
رحم الله لمى التي ابكت كل من سمع قصتها ، والهم ذويها الصبر والاحتساب في مصابهم .

ومضة / اي شعب يغيب عنه فكر العمل المؤسسي ، فقرأ على حقوق اهله السلام .