المساعد الشخصي الرقمي


مشاهدة النسخة كاملة : لكم ايها الطيبون


المغوار
25-03-2014, 11:00 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
كيف الحال عساكم بخير
لكم فقط ايها الطيبون .
لكم هذه الابيات .


يَفِرُّ اللَّفظُ من طرَفِ اللِسانِ *** لينعَمَ بالوصالِ وبالحنانِ
..
فَوَقتُ النُطقِ يَحسَبُهُ طَويلٌ ***وتخجَلُ إذْ تُخاطِبُكِ المعاني ُ
..
كأنّي ما نظمتُ الشعرَ عُمري *** وما وُضِعَ اليراعُ على بنانِ
..
كأنّي ماوصفتُ الشوقَ يوماً ****وما فاضتْ بُحوري بالبَيَانِ
..
فَيَعجَزُ منْطِقي ويطولُ صمتي ***حياءً منكَ أذبلُ إذ تراني
..
أما واللهِ لا أدري بحالي ***وتختلِطُ المشاعرُ بالأماني
..
وتَبهَرُني البلاغةُ في سَمَاكُم *** وأَعجزُ أن اُغادرَ من مكاني
..
ويَخذُلُني التحدثُ في لِقاكم ***فأسكُتُ مِثلَ متّهمٍ مُدانِ
..
أراني كُلّما حاولتُ قولاً *** يصِيرُ الحرفَ في وزنِ المباني
..
وإن حَاولتُ رَسمَ الحرفِ خطاً *** أُعاني في الكتابةِ ما أعاني
..
أُسائِلُ مُعجمي وكذا حروفي *** وأنتظرُ الجوابَ وما أتاني
..
وكم حَدَّثتُ نفسي في وفاكم *** تُراني سوفَ أُنصفُكم تُراني
..
هي الأشعارُ تشمَخُ في ُذراكم *** شُمُوخَ العِّزِ لا كِبرَ الأناني
..
وتزهو بالتميُز في هواكم *** وتعبَقُ بالتّفَوّقِ والتفاني
..
تصوغُ الحرفَ يا نبضا عريقا *** فَيَسطَعُ كَالشُعَاعِ الاقحواني
..
أرى شعري وألفاظي عليكم *** قلائِدَ من حُليٍّ أو جُمانِ
..
تَطيبُ بِذِكْرِهَا الأوقاتُ دوماً *** كَمسكٍ فاح من طِيبِ الغواني
..
وتُصدرُ في البريةِ صوتُ لحنٍ *** وتَحْسُنُ مثلَ تَرْنيمِ الأغاني
..
لها ألقٌ وللألفاظِ وحيٌ *** بها المحيا إذا سكنت كياني
..
تَبُثُ الحُبَ والاشواقَ فينا *** كأَنِسامٍ تَهُبُّ من الجِنانِِ
..

يَرَاعي، يا أميرا للقوافي ****يَكادُ يَهيمُ من فَرطِ التهاني
..
أيا قلمي أتعشقُ مثلَ عشقي*** و يا قمراً تَلأْلأَ في زَمَاني
..
يطيرُ الوقتُ حينَ أُريدُ وصلاً *** كَطيرٍ فَـرَّ مِن قَفصٍ مُهانِ
..
كَلمحِ العينِ حين ترى وميضاً *** فتُختزَلُ الدّقائقُ والثواني
..
لمنْ أشكو عذاباتي وحُزني *** وربّي في المَذلةِ قد نهاني
..
أاَشكوا الحُزنَ والأعداءَ حَولي*** وكُلُّ النّاسِ تفرحُ ما عداني
..
أُخبئُ في الفؤادِ لكُم دُعاءً *** وأنتظرُ الوصالَ لِمن دعاني
..
ولن أنسى عهودي في هواكم *** عساني أنْ أُلاقيكُم عساني
..

ارق التحايا والمنى لكم.
كل الشكر والتقدير
لن اوفي حقكم
واسمحولي على التتقصير

أسامة الفقيه
25-03-2014, 12:26 PM
صح لسانك
ماشاء الله شعر جميل ونظم رصين