المساعد الشخصي الرقمي


مشاهدة النسخة كاملة : معنى هذه الكلمة: «الله أكبر» ما معناها؟ وما مناسبة الابتداء بها؟


خالد الشعلان
07-07-2016, 06:07 PM
الكتاب : مجموع فتاوى العثيمين


معنى هذه الكلمة: «الله أكبر» ما معناها؟ وما مناسبة الابتداء بها؟

الجواب: معناها: أن الله تعالى أكبر من كل شيء في ذاته وأسمائه وصفاته، وكل ما تحتمله هذه الكلمة من معنى. قال الله (وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه )(الزمر: من الآية67)] وقال : )يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين) (الانبياء:104)
ومن هذه عظمته فهو أكبر من كل شيء. وقال الله تعالى: )وله الكبرياء في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم) (الجاثية:37)
. فكل معنى لهذه الكلمة من معاني الكبرياء فهو ثابت لله .

الموسوعة الشاملة - كتب و رسائل للعثيمين (http://islamport.com/d/2/fqh/1/62/1425.html)


---------------------------------------------------------------------------

الله أكبر كلمة جامعة لمعاني العبودية دالة على أصول عبادة الله تعالى وفروعها، الله أكبر أصدق كلام وأعذبه وأحلاه، الله أكبر أبلغ لفظ يدل على تعظيم الله تعالى وتمجيده وتقديسه، الله أكبر كلمة جمعت الخير ففيها الشهادة لله تعالى بأنه أكبر من كل شيء وأنه سبحانه أجل من كل شيء وأنه تعالى أعظم من كل شيء.

موقع الشيخ خالد المصلح

محاضرة الله أكبر
http://www.almosleh.com/ar/index-ar-show-2.html (http://www.almosleh.com/ar/index-ar-show-2.html)







-------------------------------------------------------------------------------------------------------

الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله


هل للمرأة أن تصوم من غير إذن من زوجها لقضاء فرض أو تطوع وإذا علم هل له أن يأمره بالفطر
هل يجوز للمرأة أن تصوم من غير إذن من زوجها لقضاء فرض أو تطوع؟ وهل يجوز له إذا علم أنها صائمة في وسط صيامها -أي في النهار- أن يأمرها بأن تفطر أو يدعها تكمل، وهل يجوز صيامها وهو غير راض وغاضب عليها إذا أصرت أن تصوم؟
هل للمرأة أن تصوم من غير إذن من زوجها لقضاء فرض أو تطوع وإذا علم هل له أن يأمره بالفطر

أما صوم الفرض كقضاء رمضان هذا ليس له منعها بل يجب عليه تمكينه وليس لها طاعته في ذلك لو منعها، عليها القضاء لأن الله جل وعلا أمرها بالقضاء وهكذا رسوله - صلى الله عليه وسلم- وقد أجمع المسلمون على أنه يجب على المرأة إذا أفطرت في رمضان بسبب الحيض أو النفاس أن تقضي، وليس للزوج أن يمنعها من ذلك، وأما التطوع فإن كان غائباً لا بأس، وإن كان شاهداً فلا تصوم إلا بإذنه، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم- : (لا تصومن امرأة وزوجها حاضر إلا بإذنه)، فإذا كان زوجك حاضراً فليس لك الصوم إلا بإذنه، أعني صوم التطوع كالخميس أو الاثنين أو ست من شوال أو صيام ثلاثة أيام من كل شهر، ونحو ذلك، لا بد من إذنه، إن أذن لك وإلا فلا تصومي، أما إن كان غائبا مسافراً فلا بأس أن تصومي في حال غيبته ولو بغير إذنه، لأنه حينئذٍ لا يتضرر بذلك، وليس عليه حرج من ذلك، بخلاف حضوره قد يمنعه من بعض حاجاته، والخلاصة أنه لا يجوز لك الصوم بحضوره إذا كان الصوم تطوع إلا بإذنه، أما في حال غيبه فلا بأس، أما قضاء رمضان فالواجب عليك صومه وإن لم يأذن، لكن إن كان معك في ذلك ..... حتى يأذن لك في تعيين الصوم كلام حسن، كلام طيب، لأن الإنسان لا يدري حتى تطول حياته أم لا، فإذا بادرت بالصوم وسارعت بالصوم فهو أحوط لك، وليس له منعه من ذلك، يعني قضاء ما عليكِ من رمضان.
هل للمرأة أن تصوم من غير إذن من زوجها لقضاء فرض أو تطوع وإذا علم هل له أن يأمره بالفطر - الموقع الرسمي للإمام ابن باز (http://www.binbaz.org.sa/noor/4801)

خالد الشعلان
08-07-2016, 01:45 AM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

سجود التلاوة هل يُشترط له استقبال القبلة

عند قراءتي للقرآن تمر بي بعض الآيات بها سجدة، هل يُشترط استقبال القبلة فيها؟ هذا هو سؤاله الأول حول هذا الموضوع يا شيخ عبد العزيز

سجود التلاوة هل يُشترط له استقبال القبلة

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، وعلى آله وأصحابه، ومن اهتدى بهداه أما بعد.. فسجود التلاوة سنة وقربة وطاعة، فعله المصطفى -عليه الصلاة والسلام- ولكن ليس له حكم الصلاة في أصح قولي العلماء، والأفضل أن يسجد إلى القبلة، وأن يكون على طهارة، إذا تيسر ذلك، لكن لو سجد إلى غير القبلة، أو على غير طهارة أجزأ ذلك على الصحيح، أما الجمهور من أهل العلم فيقولون إنه لا بد من استقبال القبلة إلحاقاً له بالصلاة، والأظهر في الدليل أنه يلحق بالذكر لا بالصلاة إذ هو من جنس الذكر كما يذكر الله الإنسان قائماً، وقاعداً وإلى القبلة، وغيرها، هكذا السجود يسجد إلى القبلة وإلى غيرها، لكن الأفضل والأولى أن يكون سجوده إلى القبلة؛ لأن هذا هو الأفضل وفيه خروج من خلاف العلماء.
سجود التلاوة هل يُشترط له استقبال القبلة - الموقع الرسمي للإمام ابن باز (http://www.binbaz.org.sa/noor/8935)

خالد الشعلان
08-07-2016, 02:45 AM
( للشيخ العلامة ابن جبرين )

الطهارة واستقبال للقبلة لسجود التلاوة

س2: هل يشترط لسجود التلاوة طهارة واستقبال للقبلة ؟

ج2: المشهور عن الإمام أحمد أن سجود التلاوة صلاة،

فيشترط له ما يشترط للصلاة: من الطهارة، وستر العورة، واستقبال القبلة، والتكبير للخفض والرفع، والسلام، على خلاف في بعض ذلك، إلا أنهم أجازوا -أو بعضهم- التيمم، إذا قرأ آية سجدة أو سمعها وهو محدث.
وذهب بعض المحققين كشيخ الإسلام ابن تيمية إلى أن سجود التلاوة وسجود الشكر ليس بصلاة؛ لأن أقل ما يسمى صلاة ركعة كاملة كما في الوتر، فلا يسمى الجزء منها صلاة؛ ولأن هذا السجود يحدث صدفة ويشق على الإنسان أن يكون دائمًا على وضوء، وهذا القول أوجَه؛ وعليه فيجوز للمحْدث السجود، ويجوز لأهل الحلقة الكثيرين السجود ولو كان بعضهم مستدبر القبلة؛ لمشقة انحرافهم جميعًا إلى جهة القبلة.
الموقع الرسمي لسماحة الشيخ عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين رحمه الله (http://www.ibn-jebreen.com/?t=books&cat=1&book=34&page=1376)

خالد الشعلان
08-07-2016, 10:56 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

حكم الرسم

يقول أحد الشباب: من الشباب من يحب فن الرسم، وهو يرسم مراراً، فنريد معرفة موقف الإسلام من الرسم.


الرسم له معنيان: أحدهما رسم الصور ذوات الأرواح، وهذا جاءت السنة بتحريمه، فلا يجوز الرسم الذي هو رسم ذوات الأرواح؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح: ((كل مصور في النار))، وقوله صلى الله عليه وسلم: ((أشد الناس عذاباً يوم القيامة المصورون، الذين يضاهئون بخلق الله))، ولقوله صلى الله عليه وسلم: ((إن أصحاب هذه الصور يعذبون يوم القيامة، ويقال لهم: أحيوا ما خلقتم)).
ولأنه صلى الله عليه وسلم لعن آكل الربا وموكله، ولعن المصور، فدل ذلك على تحريم التصوير، وفسر العلماء ذلك بأنه تصوير ذوات الأرواح من الدواب والإنسان والطيور.
أما رسم ما لا روح فيه - وهو المعنى الثاني - فهذا لا حرج فيه، كرسم الجبل والشجر والطائرة والسيارة وأشباه ذلك، لا حرج فيه عند أهل العلم، ويستثنى من الرسم المحرم ما تدعو الضرورة إليه، كرسم صور المجرمين حتى يعرفوا وحتى يمسكوا، أو الصورة في حفيظة النفوس التي لا بد منها ولا يستطيع الحصول عليها إلا بذلك، وهكذا ما تدعو الضرورة من سوى ذلك، فإذا رأى ولي الأمر أن هذا الشيء مما تدعو الضرورة إلى تصويره؛ لخطورته، ولقصد سلامة المسلمين من شره حتى يعرف، أو لأسباب أخرى فلا بأس، قال الله عز وجل: وَقَدْ فَصَّلَ لَكُم مَّا حَرَّمَ عَلَيْكُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَيْهِ[1].

-------------------------------------------------

[1] الأنعام: 119.

حكم الرسم - الموقع الرسمي للإمام ابن باز (http://www.binbaz.org.sa/fatawa/4833)

خالد الشعلان
09-07-2016, 12:30 AM
ماهو آخر وقت لصلاة السنن التي قبل الصلاة؟

محمد بن صالح العثيمين

السؤال: ما هو قول بعض العلماء بأن وقت السُنن الرواتب "القبلية والبعدية" هو بدخول وقت الفريضة، وينتهي بخروج وقت الفريضة وقول بعضهم، القبلية تنتهي بقضاء الفريضة فما الراجح في ذلك؟
الإجابة: الراجح أن "السُنة القبلية": وقتها ما بين دخول وقت الصلاة وفعل الصلاة فراتبة الظهر القبلية يدخل وقتها من أذان الظهر أي من زوال الشمس وينتهي بفعل الصلاة أي بصلاة الظهر.
و"السُنة البعدية": يبتدئ وقتها بانتهاء الصلاة وينتهي بخروج الوقت، ولكن إذا فات وقت السُنة القبلية من إثر تفريط من الإنسان فإنه يقضيها بعد الصلاة، أما إذا أخَّر الراتبة القبلية عن وقتها بلا عذر فلا تنفعه ولو قضاها، لأن القول الصحيح أن كل عبادة مؤقتة بوقت إذا خرج وقتها بلا عذر لا تصح ولا تقبل
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
مجموع فتاوى ورسائل الشيخ محمد صالح العثيمين - المجلد الرابع عشر - باب صلاة التطوع


ما هو آخر وقت لصلاة السنن التي قبل الصلاة؟ - محمد بن صالح العثيمين | طريق الإسلام (http://ar.islamway.net/fatwa/17060/%D9%85%D8%A7-%D9%87%D9%88-%D8%A2%D8%AE%D8%B1-%D9%88%D9%82%D8%AA-%D9%84%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D9%86%D9%86-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%8A-%D9%82%D8%A8%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%B5%D9%84%D8%A7%D8%A9)

خالد الشعلان
10-07-2016, 02:59 AM
https://islamqa.info/images/islamqa-logo.png

12310: حكم السؤال بوجه الله
-------------------------------------------------
ما المراد بقول النبي صلى الله عليه وسلم ( لا يسأل بوجه الله إلا الجنة) ؟.


الحمد لله

اختلف في المراد به على القولين :

القول الأول : أن المراد لا تسأل أحداً من المخلوقين بوجه الله فإذا أردت أن تسأل أحداً من المخلوقين لا تسأله بوجه الله , لأنه لا يسأل بوجه الله إلا الجنة , والخلق لا يقدرون على إعطاء الجنة , فإذاً لا يسألون بوجه الله مطلقاً .

القول الثاني : أنك إذا سألت الله فإن كان الجنة وما يستلزم دخولها فاسأل بوجه الله , وإن كان من أمور الدنيا فلا تسأل بوجه الله , فأمور الآخرة تسأل بوجه الله كقولك مثلاً : أسألك بوجهك أن تنجيني من النار. والنبي صلى الله عليه وسلم استعاذ بوجه الله لما نزل قوله تعالى : (قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْ عَذَابًا مِنْ فَوْقِكُمْ ) الأنعام/65. قال : أعوذ بوجهك (أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِكُمْ) الأنعام/65. قال : أعوذ بوجهك (أَوْ يَلْبِسَكُمْ شِيَعًا وَيُذِيقَ بَعْضَكُمْ بَأْسَ بَعْضٍ) الأنعام/65. قال هذه أهون أو أيسر.
ولو قيل إنه يحتمل المعنيين جميعاً لكان له وجه.

مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين ج/1 ص 92.
https://islamqa.info/ar/12310 (https://islamqa.info/ar/12310)

خالد الشعلان
10-07-2016, 03:14 PM
مَجْمُوعُ فتاوى ابْنِ تيمية

> التفسير > تَفْسِيرُ سُورَةِ الْأَعْلَى > سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن التسبيح فقال : إنزاهه عن السوء

فصل والأمر بتسبيحه يقتضي أيضا تنزيهه عن كل عيب وسوء وإثبات صفات الكمال له . فإن [ التسبيح ] يقتضي التنزيه والتعظيم والتعظيم يستلزم إثبات المحامد التي يحمد عليها . فيقتضي ذلك تنزيهه وتحميده وتكبيره وتوحيده . قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي ثنا ابن نفيل الحراني ثنا النضر ابن عربي قال : سأل رجل ميمون بن

http://ebntaymiah.midad.com/search.p...ch=&start=4550 (http://ebntaymiah.midad.com/search.php?shid=1&tid=1&ebook=-1&sub_tag=Tag3e&ch=&start=4550)



فَصْلٌ وَالْأَمْرُ بِتَسْبِيحِهِ يَقْتَضِي أَيْضًا تَنْزِيهَهُ عَنْ كُلِّ عَيْبٍ وَسُوءٍ وَإِثْبَاتَ صِفَاتِ الْكَمَالِ لَهُ . فَإِنَّ [ التَّسْبِيحَ ] يَقْتَضِي التَّنْزِيهَ وَالتَّعْظِيمَ وَالتَّعْظِيمَ يَسْتَلْزِمُ إثْبَاتَ الْمَحَامِدِ الَّتِي يُحْمَدُ عَلَيْهَا . فَيَقْتَضِي ذَلِكَ تَنْزِيهَهُ وَتَحْمِيدَهُ وَتَكْبِيرَهُ وَتَوْحِيدَهُ . قَالَ ابْنُ أَبِي حَاتِمٍ : حَدَّثَنَا أَبِي ثِنَا ابْنُ نفيل الحراني ثِنَا النَّضْرُ ابْنُ عَرَبِيٍّ قَالَ : سَأَلَ رَجُلٌ مَيْمُونَ بْنَ مهران عَنْ " سُبْحَانَ اللَّهِ " . فَقَالَ : " اسْمٌ يُعَظَّمُ اللَّهُ بِهِ وَيُحَاشَى بِهِ مِنْ السُّوءِ " . وَقَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ ثِنَا حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ عَنْ حَجَّاجٍ عَنْ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَة عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ " سُبْحَانَ " قَالَ : تَنْزِيهُ اللَّهِ نَفْسِهِ مِنْ السُّوءِ . وَعَنْ الضَّحَّاكِ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ : { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا } قَالَ عَجَبٌ . وَعَنْ أَبِي الْأَشْهَبِ عَنْ الْحَسَنِ قَالَ : " سُبْحَانَ " اسْمٌ لَا يَسْتَطِيعُ النَّاسُ أَنْ يَنْتَحِلُوهُ . وَقَدْ جَاءَ عَنْ غَيْرِ وَاحِدٍ مِنْ السَّلَفِ مِثْلُ قَوْلِ ابْنِ عَبَّاسٍ : إنَّهُ تَنْزِيهُ نَفْسِهِ مِنْ السُّوءِ " وَرُوِيَ فِي ذَلِكَ حَدِيثٌ مُرْسَلٌ وَهُوَ يَقْتَضِي تَنْزِيهَ نَفْسِهِ مِنْ فِعْلِ السَّيِّئَاتِ كَمَا يَقْتَضِي تَنْزِيهَهُ عَنْ الصِّفَاتِ الْمَذْمُومَةِ . وَنَفْيُ النَّقَائِصِ يَقْتَضِي ثُبُوتَ صِفَاتِ الْكَمَالِ وَفِيهَا التَّعْظِيمُ كَمَا قَالَ مَيْمُونُ بْنُ مهران اسْمٌ يُعَظَّمُ اللَّهُ بِهِ وَيُحَاشَى بِهِ مِنْ السُّوءِ . وَرَوَى عَبْدُ بْنُ حميد : حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ ثِنَا سُفْيَانُ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ موهب عَنْ مُوسَى بْنِ طَلْحَةَ قَالَ : { سُئِلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ التَّسْبِيحِ فَقَالَ : إنزاهه عَنْ السُّوءِ } . وَقَالَ حَدَّثَنَا الضَّحَّاكُ بْنُ مخلد عَنْ شَبِيبٍ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ : " سُبْحَانَ اللَّهِ " قَالَ : تَنْزِيهُهُ . حَدَّثَنَا كَثِيرُ بْنُ هِشَامٍ ثِنَا جَعْفَرُ بْنُ بُرْقَانٍ ثِنَا يَزِيدُ بْنُ الْأَصَمِّ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إلَى ابْنِ عَبَّاسٍ فَقَالَ : " لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ " نَعْرِفُهَا أَنَّهُ لَا إلَهَ غَيْرُهُ و " الْحَمْدُ لِلَّهِ " نَعْرِفُهَا أَنَّ النِّعَمَ كُلَّهَا مِنْهُ وَهُوَ الْمَحْمُودُ عَلَيْهَا و " اللَّهُ أَكْبَرُ " نَعْرِفُهَا أَنَّهُ لَا شَيْءَ أَكْبَرَ مِنْهُ فَمَا " سُبْحَانَ اللَّهِ " ؟ فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : وَمَا يُنْكَرُ مِنْهَا ؟ هِيَ كَلِمَةٌ رَضِيَهَا اللَّهُ لِنَفْسِهِ وَأَمَرَ بِهَا مَلَائِكَتَهُ وَفَزِعَ إلَيْهَا الْأَخْيَارُ مِنْ خَلْقِهِ .

فصل الأمر بتسبيح الله يقتضي تنزيهه عن كل عيب وإثبات صفات الكمال له (http://ebntaymiah.midad.com/details/1/1047/990.html)

خالد الشعلان
10-07-2016, 05:36 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله



معنى (تمجيد الله)

ما معنى: (تمجيد الله)؟

تمجيد الله، بمعنى تكثير الثناء عليه، أنت الرحيم، وأنت الرحمن، وأنت الجواد، وأنت الكريم، وأنت المحسن، وأنت صاحب الخيرات، أنت الذي أحسنت إلى العباد، أنت المرجو لكل كرب ولكل شدة، بيدك الخير، ولك التصرف في الأمر كله، يثني عليه كثيراً، هذا التمجيد التوسع في الثناء على الله -سبحانه وتعالى-. جزاكم الله خيراً

معنى (تمجيد الله) - الموقع الرسمي للإمام ابن باز (http://www.binbaz.org.sa/noor/385)

خالد الشعلان
10-07-2016, 05:45 PM
فتاوى اللجنة الدائمة



(الجزء رقم : 5، الصفحة رقم: 360)

الفتوى رقم ( 19109 )

س: ما السبب أننا نقول في الركوع: (سبحان ربي العظيم) وفي السجود: (سبحان ربي الأعلى) واذكر الدليل من السنة؟
ج: السبب في قول المصلي في ركوعه: (سبحان ربي العظيم) وفي سجوده: (سبحان ربي الأعلى) هو ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول ذلك في صلاته؛ لما رواه حذيفة رضي الله عنه أنه صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم فكان يقول في ركوعه: (سبحان ربي العظيم) وفي سجوده: ( سبحان ربي الأعلى ) أخرجه أبو داود في (سننه) انظر (عون المعبود ج 5 ص 142) وأخرجه النسائي في (سننه) نحوه، ولما رواه ابن عباس رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنه قال: أما الركوع فعظموا فيه الرب وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم أخرجه مسلم في (صحيحه ج 4 ص 196) وأخرج الإمام أحمد نحوه في (المسند ج 1 ص 155، 219) ولما رواه عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: لما نزلت: فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ ، قال: اجعلوها في ركوعكم فلما نزلت: سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى قال: اجعلوها في سجودكم أخرجه أبو داود في
(الجزء رقم : 5، الصفحة رقم: 361)

(سننه ج 5 ص 140) وأخرج الإمام أحمد في (المسند) نحوه، فالأدعية التي تقال في الصلاة من الأمور التوقيفية التي لا تقال إلا بدليل من الكتاب أو السنة وقد ندرك الحكمة منها أو بعضها، وقد تكون الحكمة مما استأثر الله بها، لكن الإنسان وهو راكع لله وخاضع وخاشع له في حال الركوع فإن من المناسب أن يسبح الله وينزهه ويثني عليه ويمجده ويستشعر عظمة وقوفه بين يديه بقوله: (سبحان ربي العظيم) فهو العظيم الذي ذلت وخضعت لجبروته الرقاب فإذا سجد كان قول المصلي: (سبحان ربي الأعلى) وهو في هذه الحالة في غاية المناسبة فلما كان المصلي حال سجوده يضع أشرف شيء فيه وهو وجهه وأنفه على الأرض وهو في حال أذل ما يكون لربه خضوعًا واستكانة وخشوعًا لربه وأقرب ما يكون من ربه ناسب أن يقول وهو على هذه الصفة: (سبحان ربي الأعلى).
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب الرئيس
عبد العزيز آل الشيخ
عضو
صالح الفوزان
عضو
بكر أبو زيد
http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaD...1&PageID=12080 (http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaDetails.aspx?BookID=3&View=Page&PageNo=1&PageID=12080)

خالد الشعلان
10-07-2016, 05:58 PM
الموقع الرسمي لسماحة الشيخ
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
رحمه الله تعالى

ما معنى كلمة سبحان؟


ما معنى كلمة سبحان

معناه تنزيه لله سبحان الله تنزيه لله عما لا يليق به-سبحانه وتعالى-هذا معنى التسبيح التنزيه والتقديس- سبحان الله- يعني تنزيهاً لله عن كل وصف لا يليق به- سبحانه وتعالى-.

ما معنى كلمة سبحان؟ - الموقع الرسمي للإمام ابن باز (http://www.binbaz.org.sa/noor/11564)

خالد الشعلان
11-07-2016, 11:46 PM
تفسير القرآن الكريم - عنـوان الكتاب: تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان
نبذة عن الكتاب: تفسير عظيم وموجز ومختصر للقرآن الكريم كاملاً المـؤلـف: عبدالرحمن بن ناصر السعدي
http://www.imadislam.com/tafsir/index.htm

خالد الشعلان
12-07-2016, 12:21 AM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

علاج مرض الخوف

إن زوجته أصيبت بمرض معين، وأصبحت تخاف من كل شيء ولا تستطيع البقاء وحدها، أما أخونا من رجال ألمع فيشكو نفس الحالة، لدرجة أنه لا يستطيع الذهاب إلى المسجد للصلاة مع الجماعة، ويسألون عن علاج يراه سماحتكم مناسباً حتى لا يلجأون إلى أولئك الذين يجسدون الأمور وربما يلجأون إلى كاهن أو مشعوذ؟

علاج مرض الخوف

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله وصلى الله وسلم على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد: فإن الله-جل وعلا-ما أنزل داءً إلا أنزل له شفاء علمه من علمه وجهله من جهله, وإن الله جعل فيما جاء به نبيه- عليه الصلاة والسلام- من الخير والهدى والعلاج لجميع ما يشكوا منه الناس من أمراض حسية ومعنوية ما نفع الله به العباد, وحصل به من الخير مالا يحصيه إلا الله- عز وجل-, والإنسان قد تعجل له أمور لها أسباب فيحصل له من الخوف والذعر مالا يعرف له الإنسان بيناً, والله -جل وعلا- جعل فيما شرعه على لسان نبيه محمد - صلى الله عليه وسلم - من الخير, والأمن, والشفاء مالا يحصيه إلا هو- سبحانه وتعالى-, فنصيحتي لهاذين أن يستعملا ما شرعه الله- جل وعلا- من الأوراد الشرعية, ومن ذلك قراءة آية الكرسي خلف كل صلاة إذا سلم وأتى بالأذكار الشرعية يأتي بآية الكرسي يقرأها بينه وبين نفسه اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ هذه آية الكرسي, وهي أعظم آية في كتاب الله, وأفضل آية في كتاب الله-عز وجل- لما اشتملت عليه من التوحيد العظيم والإخلاص لله, وبيان عظمته- سبحانه وتعالى-, وأنه الحي القيوم, وأنه المالك لكل شيء, وأنه لا يعجزه شيء -سبحانه وتعالى- فإذا قرأ هذه الآية خلف كل صلاة فهي من أسباب العافية والأمن من كل شر, وهكذا قراءتها عند النوم إذا قرأها عن النوم فقد جاء في الحديث الصحيح: (أنه لا يزال عليه من الله حافظ ولا يقربه شيطان حتى يصبح) فليقرأها عند النوم وليطمئن ولا يكن في قلبه شيء من الخوف أو الذعر, بل يعلم أن ما قاله الرسول - صلى الله عليه وسلم - هو الحق, وأنه الصدق الذي لا ريب فيه, ومما شرع الله أيضاً لهذا المعنى أن يقرأ (قل هو الله أحد) والمعوذتين خلف كل صلاة فهي أيضا من أسباب العافية من الهم والشفاء من كل سوء (قل هو الله أحد) تعدل ثلث القرآن ويقرأ (قل أعوذ برب الفلق) و(قل أعوذ برب الناس) بهذه السور الثلاث يقرأها بعد الظهر مرة بعد العصر مرة بعد العشاء مرة, أما بعد المغرب وبعد الفجر فثلاث مرات بعد المغرب في أول الليل وبعد الفجر في أو النهار يقرأ هذه السور ثلاث مرات كما جاء في ذكر الأحاديث عن رسول الله- عليه الصلاة والسلام- فهي من أسباب العافية والأمن من كل سوء ، ومما يحصل به أيضاً الأمن والعافية والطمأنينة والسلامة من الشر كله (أن يستعيذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق) ثلاث مرات صباحاً ومساءً (أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق) فقد جاءت الأحاديث عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - دالة على أنها من أسباب العافية من كل سوء (أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق) ثلاث مرات صباحاً, وثلاث مرات مساءً, وهكذا (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم) ثلاث مرات صباحاً ومساء, فهي أيضاً من أسباب العافية من كل سوء, أخبر النبي - صلى الله عليه وسلم - أن من قالها ثلاثاً لا تضره أي مصيبة وأي ضرر (بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم) ثلاث مرات فهذه الأذكار من القرآن ومما جاءت به السنة كلها من أسباب الحفظ والسلامة والأمن, فينبغي للمؤمن أن يأتي بها وما تيسر منها وهو على طمأنينة وثقة بربه, وأنه- سبحانه وتعالى- القائم على كل شيء والمتصرف غب كل شيء وبيده التصرف والعطاء والمنع, والضر والنفع وهو القائم على كل شيء وهو المالك لكل شيء-سبحانه وتعالى-وهو القادر على كل شيء-جل وعلا-ورسوله-صلى الله عليه وسلم-هو أصدق الناس, فهو لا ينطق عن الهوى إن هو إلا وحيٌ يوحى كما قال الله-عز وجل- :وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَى * مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى صاحبكم يعني محمد-عليه الصلاة والسلام- يخاطب الأمة مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ يعني معشر أمة محمد وَمَا غَوَى فالضال الجاهل والغاوي الذي يعمل على خلاف العلم, فهو ليس بجاهل وليس بمخالف لما يعلم بل يعلم ويعمل-عليه الصلاة والسلام-فهو مهتدٍ وليس بضال فهو على هدىً من ربه وهو مع ذلك عالم عامل قد علمه الله من علمه ما شاء من الكتاب والسنة, وهو عامل بما يعلم لهذا قال: مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى بخلاف من أعرض عن علم فإنه ضال كالنصارى وأشباههم من الجهلة, فإنهم ضالون وهم وأشباههم المذكورين في قوله: وَلاَ الضَّالِّينَ هم النصارى وأشباههم من الجهلة المعرضين عن الحق, وبخلاف من علم ولم يعمل فهذا يقال له غاوي وهم المغضوب عليهم وهم اليهود وأشباههم عرفوا الحق ولكن عاندوا وكفروا ولم ينقادوا لما جاء به الرسول - صلى الله عليه وسلم - ولم يصدقوه عناداً وبغياً وإنكاراً للدنيا على الآخرة والهوى على الهدى, فلهذا غضب الله عليهم وصاروا من أرباب الغواية والضلالة والبعد عن الهدى فهم ضالون لما عندهم من الجهالة والإعراض عن الحق, وهم مغضوب عليهم غاوون لكونهم عرفوا الحق الذي بعث الله به محمد-عليه الصلاة والسلام-فحادوا عنه وعاندوا استكباراً, وبغياً, وحسداً, وإيثار للدنيا على الآخرة, ولهذا جاء في الحديث الصحيح عن رسول الله-صلى الله عليه وسلم-في تفسير قوله- تعالى-: غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ قال في المغضوب عليهم اليهود وفي الضالين هم النصارى يعني وأشباههم, مراده - صلى الله عليه وسلم - أن هؤلاء رأس في الضلال والغواية والغضب, ومثلهم من سار ي سبيلهم وتخلق بأخلاقهم فمن أعرض عن الهدى من أي صنف من الناس فهو ضال, ومن خالف العلم وتابع الهوى فهو غاوي المغضوب عليه نسأل الله العافية. جزاكم الله خيراً ، هذا سلاح تصفونه سماحة الشيخ لكل مؤمن فهل تشترطون شروط أخرى لمن يحمل السلاح؟ . نعم فمن أعظم الشروط الثقة بالله, والتصديق برسوله - صلى الله عليه وسلم -, وأن الله-جل وعلا-هو الذي يقول الحق ورسول يبلغ الحق وهو الصادق فيما يقول-عليه الصلاة والسلام-ومن الشروط أن يأتي بذلك عن إيمان, وعن رغبة فيما عند الله, وعن ثقة بالله, وعن إيمان بأنه-سبحانه-مدبر الأمور ومصرف الأشياء, وأنه الغالب على كل شيء-سبحانه وتعالى-لا عن شك ولا عن سوء ظن, بل عن حسن ظن بالله وعن ثقة به سبحانه, وعن تصديق لرسوله-عليه الصلاة والسلام-وأنه متى تخلف المطلوب فلعلة من العلل تخلف المطلوب العبد عليه أن يأتي بالأسباب والله مسبب الأسباب- سبحانه وتعالى- وقد يحضر الدواء ويحصل الدواء ولكن لا يزول الداء لأسباب أخرى جهلها العبد ولله فيها الحكمة-سبحانه وتعالى-, وهذا يشمل الدواء الحسي والمعنوي الحسي الذي يقوم به الأطباء من شراب وأكل وإجراء عمليات وغير ذلك, والمعنوي الذي يحصل بالدعاء والقراءة ونحو ذلك كل هذا قد يتخلف المطلوب منه والمراد منه لأسباب كثيرة الله-جل وعلا-هو العالم بها-سبحانه وتعالى-, وجعله بعضها المخلوقون بسبب عدم يقينهم وعدم ثقتهم بما جاء به الرسول- عليه الصلاة والسلام-, أو بأسباب أخرى حالت بين أثر ما جاء به الرسول وبين مقتضاه, حال بين ما قاله الله ورسوله وبين المقتضى المطلوب من ذلك لأسباب فعلها العبد من معاصي, وكفر بالله-عز وجل-وسوء ظن بالله وغير هذا من الأسباب التي قد يأتي بها العبد تكون سبباً لحرمانه من الخير الذي جاء على يد الرسول - صلى الله عليه وسلم - ولا حول ولا قوة إلا بالله. جزاكم الله خيراً ، هذا لمن لم يصب بعد سماحة الشيخ؟. هذا سلاح يحصل به العلاج وتحصل به الوقاية, هو علاج لما قد وقع وعلاج لما لم يقع, وهكذا الأدوية يعني الشرعية والحسية بعضها علاج للواقع من الأمراض والأدواء, وبعضها وقاية منها, وهو سبب للعافية منها, فإن هذه الأشياء التي ذكرها النبي – - صلى الله عليه وسلم-فيها الوقاية وفيها العلاج جميعاً, والإنسان قد يتعاطى أدوية للوقاية وقد يتعاطى أدوية للعلاج, وهذه التي ذكرها النبي - صلى الله عليه وسلم - فيها هذا وهذا فيها الوقاية وفيها العلاج, ومن هذا قوله - صلى الله عليه وسلم – (من صبح بسبع تمرات من تمر المدينة لم يضره سحر ولا سم) هذا من باب الوقاية, ما رواه مسلم في الصحيح في لفظ: (من صبح بسبع تمرات مما بين لابتيها - يعني من المدينة - لم يضره سحر ولا سم) وفي لفظ (من تصبح بسبع تمرات من عجوة المدينة) يعني تمر المدينة, فالمقصود أن هذا من باب الوقاية, ويرجى في بقية التمر أن ينفع الله به أيضاً؛ لأن المادة متقاربة لكن تمر المدينة له خصوصية في هذا كما نص عليه النبي - صلى الله عليه وسلم - في علاج في الوقاية من السحر والسموم. جزاكم الله خيراً

علاج مرض الخوف - الموقع الرسمي للإمام ابن باز (http://www.binbaz.org.sa/noor/11194)

خالد الشعلان
12-07-2016, 06:02 PM
هل تبحث عن السعادة ؟
اقرأ هذه الرسالة الرائعة للعلامة
ابن_سعدي بعنوان
الوسائل المفيدة للحياة السعيدة"
http://d1.islamhouse.com/data/ar/ih_...happy_life.pdf (http://d1.islamhouse.com/data/ar/ih_books/single2/ar_useful_means_for_happy_life.pdf)

خالد الشعلان
13-07-2016, 04:13 PM
الكتاب : مجموع فتاوى العثيمين


معنى هذه الكلمة: «الله أكبر» ما معناها؟ وما مناسبة الابتداء بها؟

الجواب: معناها: أن الله تعالى أكبر من كل شيء في ذاته وأسمائه وصفاته، وكل ما تحتمله هذه الكلمة من معنى. قال الله (وما قدروا الله حق قدره والأرض جميعا قبضته يوم القيامة والسماوات مطويات بيمينه سبحانه )(الزمر: من الآية67)] وقال : )يوم نطوي السماء كطي السجل للكتب كما بدأنا أول خلق نعيده وعدا علينا إنا كنا فاعلين) (الانبياء:104)
ومن هذه عظمته فهو أكبر من كل شيء. وقال الله تعالى: )وله الكبرياء في السماوات والأرض وهو العزيز الحكيم) (الجاثية:37)
. فكل معنى لهذه الكلمة من معاني الكبرياء فهو ثابت لله .

الموسوعة الشاملة - كتب و رسائل للعثيمين (http://islamport.com/d/2/fqh/1/62/1425.html)

خالد الشعلان
13-07-2016, 05:38 PM
الكتاب : مجموع فتاوى العثيمين

يا رسول الله، من أسعد الناس بشفاعتك يوم القيامة؟ قال: «لقد ظننت - يا أبا هريرة - أن لا يسألني عن هذا الحديث أحد أول منك، لما رأيت من حرصك على الحديث. ثم قال: أسعد الناس بشفاعتي يوم القيامة: من قال: لا إله إلا الله خالصا من قلبه» . أنه لما رأى النبي صلى الله عليه وسلم يسكت بين التكبير والقراءة، علم أنه لا بد أن يقول شيئا، لأن الصلاة ليس فيها سكوت مطلق فقال: «أرأيت سكوتك بين التكبير والقراءة؛ ما تقول؟» وكلمة «ما تقول» تدل على أنه يعتقد أنه يقول شيئا؛ لأنه لم يقل: هل أنت ساكت؟ قال: أقول: «اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب» ومعناه: أنه سأل الله أن يباعد بينه وبين خطاياه؛ كما باعد بين المشرق والمغرب، والمباعدة بين المشرق والمغرب هو غاية ما يبالغ فيه الناس، فالناس يبالغون في الشيئين المتباعدين إما بما بين السماء والأرض، وإما بما بين المشرق والمغرب، ومعنى «باعد بيني وبين خطاياي» أي: باعد بيني وبين فعلها بحيث لا أفعلها، وباعد بيني وبين عقوبتها.

الموسوعة الشاملة - كتب و رسائل للعثيمين (http://islamport.com/d/2/fqh/1/62/1425.html)

خالد الشعلان
13-07-2016, 07:59 PM
الله أكبر كلمة جامعة لمعاني العبودية دالة على أصول عبادة الله تعالى وفروعها، الله أكبر أصدق كلام وأعذبه وأحلاه، الله أكبر أبلغ لفظ يدل على تعظيم الله تعالى وتمجيده وتقديسه، الله أكبر كلمة جمعت الخير ففيها الشهادة لله تعالى بأنه أكبر من كل شيء وأنه سبحانه أجل من كل شيء وأنه تعالى أعظم من كل شيء.

موقع الشيخ خالد المصلح

محاضرة الله أكبر
http://www.almosleh.com/ar/index-ar-show-2.html

مديرة مختبر
13-07-2016, 08:43 PM
أ/ خالد الشعلان
جزاكم الله خيراً

مديرة مختبر
13-07-2016, 08:45 PM
أ/ خالد الشعلان
جزاكم الله خيراً

مديرة مختبر
13-07-2016, 08:46 PM
أ/ خالد الشعلان
جزاكم الله خيراً

مديرة مختبر
13-07-2016, 08:48 PM
أ/ خالد الشعلان
جزاكم الله خيراً

مديرة مختبر
13-07-2016, 08:49 PM
أ/ خالد الشعلان
جزاكم الله خيراً

مديرة مختبر
13-07-2016, 08:50 PM
أ/ خالد الشعلان
جزاكم الله خيراً

مديرة مختبر
13-07-2016, 08:52 PM
أ/ خالد الشعلان
جزاكم الله خيراً

مديرة مختبر
13-07-2016, 08:53 PM
أ/ خالد الشعلان
جزاكم الله خيراً

مديرة مختبر
13-07-2016, 08:54 PM
أ/ خالد الشعلان
جزاكم الله خيراً

مديرة مختبر
13-07-2016, 08:55 PM
أ/ خالد الشعلان
جزاكم الله خيراً

خالد الشعلان
13-07-2016, 09:16 PM
حصن المسلم
من أذكار الكتاب والسنة
الفقير إلى الله تعالى سعيد بن علي بن وهف القحطاني
http://t.co/Uddmzx1KYQ (http://t.co/Uddmzx1KYQ)

خالد الشعلان
14-07-2016, 12:30 PM
الكتاب : التفسير القيم لابن القيم



قوله تعالى { يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم } [ الشعراء : 88 ] والسليم هو السالم وجاء على هذا المثال لأنه للصفات كالطويل والقصير والظريف فالسليم القلب الذي قد صارت السلامة صفة ثابتة له كالعليم والقدير وأيضا فإنه ضد المريض والسقيم والعليل
الموسوعة الشاملة - التفسير القيم لابن القيم (http://islamport.com/w/tfs/Web/4135/570.htm)
وقد اختلفت عبارات الناس في معنى القلب السليم والأمر الجامع لذلك : أنه الذي قد سلم من كل شهوة تخالف أمر الله ونهيه ومن كل شبهة تعارض خبره فسلم من عبودية ما سواه وسلم من تحكيم غير رسوله فسلم في محبة الله مع تحكيمه لرسوله في خوفه ورجائه والتوكل عليه والإنابة إليه والذل له وإيثار مرضاته في كل حال والتباعد من سخطه بكل طريق وهذا هو حقيقة العبودية التي لا تصلح إلا لله وحده قالقلب السليم : هو الذي سلم من أن يكون لغير الله فيه شرك بوجه ما بل قد خلصت عبوديته لله تعالى : إرادة ومحبة وتوكلا وإنابة وإخباتا وخشية ورجاء وخلص عمله لله فإن أحب أحب في الله وإن أبغض أبغض في الله وإن أعطى أعطى لله وإن منع منع لله ولا يكفيه هذا حتى يسلم من الانقياد والتحكيم لكل من عدا رسولهصلى الله عليه وسلم فيعقد قلبه معه عقدا محكما على الائتمام والاقتداء به وحده دون كل أحد في الأقوال والأعمال من أقوال القلب وهي العقائد وأقوال اللسان وهي الخبر عما في القلب وأعمال القلب وهي الإرادة والمحبة والكراهة وتوابعها وأعمال الجوارح فيكون الحاكم عليه في ذلك كله دقعه وجله هو ما جاء به الرسول صلى الله تعالى عليه وآله وسلم فلا يتقدم بين يديه بعقيدة ولا قول ولا عمل

الموسوعة الشاملة - التفسير القيم لابن القيم (http://islamport.com/w/tfs/Web/4135/571.htm)

مديرة مختبر
14-07-2016, 02:47 PM
أ/ خالد الشعلان
جزاكم الله خيراً

مديرة مختبر
14-07-2016, 02:49 PM
ا/ خالد الشعلان
جزاكم الله خيراً

خالد الشعلان
15-07-2016, 10:09 PM
الكتاب : الترغيب والترهيب من الحديث الشريف
المؤلف : عبد العظيم بن عبد القوي المنذري أبو محمد



156 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له
رواه مسلم وغيره وتقدم هو وما ينتظم في سلكه ويأتي له نظائر في نشر العلم وغيره إن شاء الله تعالى
قال الحافظ وناسخ العلم النافع له أجره وأجر من قرأه أو نسخه أو عمل به من بعده ما بقي خطه والعمل به لهذا الحديث وأمثاله وناسخ غير النافع مما يوجب الإثم عليه وزره ووزر من قرأه أو نسخه أو عمل به من بعده ما بقي خطه والعمل به لما تقدم من الأحاديث من سن سنة حسنة أو سيئة
والله أعلم

الموسوعة الشاملة - الترغيب والترهيب (http://islamport.com/w/akh/Web/2812/43.htm)

خالد الشعلان
16-07-2016, 02:22 AM
ابْنِ تيمية



فَصْلٌ وَأَمَّا قَوْلُهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " { الْمَرْءُ مَعَ مَنْ أَحَبَّ } " فَهُوَ مِنْ أَصَحِّ الْأَحَادِيثِ . وَقَالَ أَنَسٌ : فَمَا فَرِحَ الْمُسْلِمُونَ بِشَيْءِ بَعْدَ الْإِسْلَامِ فَرَحَهُمْ بِهَذَا الْحَدِيثِ فَأَنَا أُحِبُّ رَسُولَ اللَّهِ وَأَبَا بَكْرٍ وَعُمَرَ وَأَرْجُو أَنْ أُحْشَرَ مَعَهُمْ وَإِنْ لَمْ أَعْمَلْ مِثْلَ أَعْمَالِهِمْ . وَكَذَلِكَ " { أَوْثَقُ عُرَى الْإِسْلَامِ الْحُبُّ فِي اللَّهِ وَالْبُغْضُ فِي اللَّهِ } " لَكِنَّ هَذَا بِحَيْثُ أَنْ يُحِبُّ الْمَرْءَ مَا يُحِبُّهُ اللَّهُ وَمَنْ يُحِبُّ اللَّهَ فَيُحِبُّ أَنْبِيَاءَ اللَّهِ كُلَّهُمْ ; لِأَنَّ اللَّهَ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّ كُلَّ مَنْ عَلِمَ أَنَّهُ مَاتَ عَلَى الْإِيمَانِ وَالتَّقْوَى فَإِنَّ هَؤُلَاءِ أَوْلِيَاءُ اللَّهِ وَاَللَّهُ يُحِبُّهُمْ كَاَلَّذِينَ شَهِدَ لَهُمْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْجَنَّةِ وَغَيْرِهِمْ مِنْ أَهْلِ بَدْرٍ وَأَهْلِ بَيْعَةِ الرِّضْوَانِ . فَمَنْ شَهِدَ لَهُ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِالْجَنَّةِ شَهِدْنَا لَهُ بِالْجَنَّةِ وَأَمَّا مَنْ لَمْ يَشْهَدْ لَهُ بِالْجَنَّةِ . فَقَدْ قَالَ طَائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْعِلْمِ : لَا نَشْهَدُ لَهُ بِالْجَنَّةِ وَلَا نَشْهَدُ أَنَّ اللَّهَ يُحِبُّهُ وَقَالَ طَائِفَةٌ : بَلْ مَنْ استفشى مِنْ بَيْنِ النَّاسِ إيمَانُهُ وَتَقْوَاهُ وَاتَّفَقَ الْمُسْلِمُونَ عَلَى الثَّنَاءِ عَلَيْهِ كَعُمَرِ بْنِ عَبْدِ الْعَزِيزِ وَالْحَسَنِ الْبَصْرِيِّ وَسُفْيَانَ الثَّوْرِيِّ وَأَبِي حَنِيفَةَ وَمَالِكٍ وَالشَّافِعِيِّ وَأَحْمَد والفضيل بْنِ عِيَاضٍ وَأَبِي سُلَيْمَانَ الداراني وَمَعْرُوفٍ الكرخي وَعَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْمُبَارَكِ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ - وَغَيْرِهِمْ . شَهِدْنَا لَهُمْ بِالْجَنَّةِ ; لِأَنَّ فِي الصَّحِيحِ { أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُرَّ عَلَيْهِ بِجِنَازَةِ فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا خَيْرًا فَقَالَ : وَجَبَتْ وَجَبَتْ وَمُرَّ عَلَيْهِ بِجِنَازَةِ فَأَثْنَوْا عَلَيْهَا شَرًّا . فَقَالَ : وَجَبَتْ وَجَبَتْ . قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا قَوْلُك : وَجَبَتْ وَجَبَتْ ؟ قَالَ : هَذِهِ الْجِنَازَةُ أَثْنَيْتُمْ عَلَيْهَا خَيْرًا فَقُلْت : وَجَبَتْ لَهَا الْجَنَّةُ وَهَذِهِ الْجِنَازَةُ أَثْنَيْتُمْ عَلَيْهَا شَرًّا فَقُلْت وَجَبَتْ لَهَا النَّارُ . قِيلَ : بِمَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : بِالثَّنَاءِ الْحَسَنِ وَالثَّنَاءِ السَّيِّئِ } . وَإِذَا عُلِمَ هَذَا فَكَثِيرٌ مِنْ الْمَشْهُورِينَ بِالْمَشْيَخَةِ فِي هَذِهِ الْأَزْمَانِ قَدْ يَكُونُ فِيهِمْ مِنْ الْجَهْلِ وَالضَّلَالِ وَالْمَعَاصِي وَالذُّنُوبِ مَا يَمْنَعُ شَهَادَةَ النَّاسِ لَهُمْ بِذَلِكَ بَلْ قَدْ يَكُونُ فِيهِمْ الْمُنَافِقُ وَالْفَاسِقُ كَمَا أَنَّ فِيهِمْ مَنْ هُوَ مِنْ أَوْلِيَاءِ اللَّهِ الْمُتَّقِينَ وَعِبَادِ اللَّهِ الصَّالِحِينَ وَحِزْبِ اللَّهِ الْمُفْلِحِينَ كَمَا أَنَّ غَيْرَ الْمَشَايِخِ فِيهِمْ هَؤُلَاءِ وَهَؤُلَاءِ فِي الْجَنَّةِ وَالتُّجَّارُ وَالْفَلَّاحُونَ وَغَيْرُهُمْ مِنْ [ هَذِهِ ] الْأَصْنَافِ . إذَا كَانَ كَذَلِكَ فَمَنْ طَلَبَ أَنْ يُحْشَرَ مَعَ شَيْخٍ لَمْ يَعْلَمْ عَاقِبَتَهُ كَانَ ضَالًّا ; بَلْ عَلَيْهِ أَنْ يَأْخُذَ بِمَا يَعْلَمُ ; فَيَطْلُبُ أَنْ يَحْشُرَهُ اللَّهُ مَعَ نَبِيِّهِ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِهِ . كَمَا قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ } . وَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { إنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ } { وَمَنْ يَتَوَلَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَالَّذِينَ آمَنُوا فَإِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْغَالِبُونَ } وَعَلَى هَذَا فَمَنْ أَحَبَّ شَيْخًا مُخَالِفًا لِلشَّرِيعَةِ كَانَ مَعَهُ ; فَإِذَا دَخَلَ الشَّيْخُ النَّارَ كَانَ مَعَهُ . وَمَعْلُومٌ أَنَّ الشُّيُوخَ الْمُخَالِفِينَ لِلْكِتَابِ وَالسُّنَّةِ أَهْلِ الضَّلَالِ وَالْجَهَالَةِ فَمَنْ كَانَ مَعَهُمْ كَانَ مَصِيرُهُ مَصِيرَ أَهْلِ الضَّلَالِ وَالْجَهَالَةِ وَأَمَّا مَنْ كَانَ مِنْ أَوْلِيَاءِ اللَّهِ الْمُتَّقِينَ : كَأَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ وَعُثْمَانَ وَعَلِيٍّ وَغَيْرِهِمْ ; فَمَحَبَّةُ هَؤُلَاءِ مِنْ أَوْثَقِ عُرَى الْإِيمَانِ ; وَأَعْظَمِ حَسَنَاتِ الْمُتَّقِينَ . وَلَوْ أَحَبَّ الرَّجُلَ لِمَا ظَهَرَ لَهُ مِنْ الْخَيْرِ الَّذِي يُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَثَابَهُ اللَّهُ عَلَى مَحَبَّةِ مَا يُحِبُّهُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَإِنْ لَمْ يَعْلَمْ حَقِيقَةَ بَاطِنِهِ فَإِنَّ الْأَصْلَ هُوَ حُبُّ اللَّهِ وَحُبُّ مَا يُحِبُّهُ اللَّهُ فَمَنْ أَحَبَّ اللَّهَ وَأَحَبَّ مَا يُحِبُّهُ اللَّهُ كَانَ مِنْ أَوْلِيَاءِ اللَّهِ . وَكَثِيرٌ مِنْ النَّاسِ يَدَّعِي الْمَحَبَّةَ مِنْ غَيْرِ تَحْقِيقٍ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { قُلْ إنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ } قَالَ بَعْضُ السَّلَفِ : ادَّعَى قَوْمٌ عَلَى عَهْدِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُمْ يُحِبُّونَ اللَّهَ فَأَنْزَلَ اللَّهُ هَذِهِ الْآيَةَ فَمَحَبَّةُ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَعِبَادِهِ الْمُتَّقِينَ تَقْتَضِي فِعْلَ مَحْبُوبَاتِهِ وَتَرْكَ مَكْرُوهَاتِهِ وَالنَّاسُ يَتَفَاضَلُونَ فِي هَذَا تَفَاضُلًا عَظِيمًا فَمَنْ كَانَ أَعْظَمَ نَصِيبًا مِنْ ذَلِكَ كَانَ أَعْظَمَ دَرَجَةً عِنْدَ اللَّهِ . وَأَمَّا مَنْ أَحَبَّ شَخْصًا لِهَوَاهُ مِثْلُ أَنْ يُحِبَّهُ لِدُنْيَا يُصِيبُهَا مِنْهُ أَوْ لِحَاجَةِ يَقُومُ لَهُ بِهَا أَوْ لِمَالِ يتآكله بِهِ . أَوْ بِعَصَبِيَّةٍ فِيهِ . وَنَحْوِ ذَلِكَ مِنْ الْأَشْيَاءِ فَهَذِهِ لَيْسَتْ مَحَبَّةً لِلَّهِ ; بَلْ هَذِهِ مَحَبَّةٌ لِهَوَى النَّفْسِ وَهَذِهِ الْمَحَبَّةُ هِيَ الَّتِي تُوقِعُ أَصْحَابَهَا فِي الْكُفْرِ وَالْفُسُوقِ وَالْعِصْيَانِ . وَمَا أَكْثَرَ مَنْ يَدَّعِي حُبَّ مَشَايِخَ لِلَّهِ وَلَوْ كَانَ يُحِبُّهُمْ لِلَّهِ لَأَطَاعَ اللَّهَ الَّذِي أَحَبَّهُمْ لِأَجْلِهِ فَإِنَّ الْمَحْبُوبَ لِأَجْلِ غَيْرِهِ تَكُونُ مَحَبَّتُهُ تَابِعَةً لِمَحَبَّةِ ذَلِكَ الْغَيْرِ . وَكَيْفَ يُحِبُّ شَخْصًا لِلَّهِ مَنْ لَا يَكُونُ مُحِبًّا لِلَّهِ وَكَيْفَ يَكُونُ مُحِبًّا لِلَّهِ مَنْ يَكُونُ مُعْرِضًا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَسَبِيلِ اللَّهِ . وَمَا أَكْثَرَ مَنْ يُحِبُّ شُيُوخًا أَوْ مُلُوكًا أَوْ غَيْرَهُمْ فَيَتَّخِذُهُمْ أَنْدَادًا يُحِبُّهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ . وَالْفَرْقُ بَيْنَ الْمَحَبَّةِ لِلَّهِ وَالْمَحَبَّةِ مَعَ اللَّهِ ظَاهِرٌ فَأَهْلُ الشِّرْكِ يَتَّخِذُونَ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ وَاَلَّذِينَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ وَأَهْلُ الْإِيمَانِ يُحِبُّونَ ذَلِكَ ; لِأَنَّ أَهْلَ الْإِيمَانِ أَصْلُ حُبِّهِمْ هُوَ حُبُّ اللَّهِ وَمَنْ أَحَبَّ اللَّهَ أَحَبَّ مَنْ يُحِبُّهُ وَمَنْ أَحَبَّهُ اللَّهُ فَمَحْبُوبُ الْمَحْبُوبِ مَحْبُوبٌ وَمَحْبُوبُ اللَّهِ يُحِبُّ اللَّهَ فَمَنْ أَحَبَّ اللَّهَ فَيُحِبُّهُ مَنْ أَحَبَّ اللَّهَ . وَأَمَّا أَهْلُ الشِّرْكِ فَيَتَّخِذُونَ أَنْدَادًا أَوْ شُفَعَاءَ يَدْعُونَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { وَلَقَدْ جِئْتُمُونَا فُرَادَى كَمَا خَلَقْنَاكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَتَرَكْتُمْ مَا خَوَّلْنَاكُمْ وَرَاءَ ظُهُورِكُمْ وَمَا نَرَى مَعَكُمْ شُفَعَاءَكُمُ الَّذِينَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِيكُمْ شُرَكَاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَيْنَكُمْ وَضَلَّ عَنْكُمْ مَا كُنْتُمْ تَزْعُمُونَ } وَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { وَمَا لِيَ لَا أَعْبُدُ الَّذِي فَطَرَنِي وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ } { أَأَتَّخِذُ مِنْ دُونِهِ آلِهَةً إنْ يُرِدْنِ الرَّحْمَنُ بِضُرٍّ لَا تُغْنِ عَنِّي شَفَاعَتُهُمْ شَيْئًا وَلَا يُنْقِذُونِ } { إنِّي إذًا لَفِي ضَلَالٍ مُبِينٍ } { إنِّي آمَنْتُ بِرَبِّكُمْ فَاسْمَعُونِ } وَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { وَأَنْذِرْ بِهِ الَّذِينَ يَخَافُونَ أَنْ يُحْشَرُوا إلَى رَبِّهِمْ لَيْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ وَلِيٌّ وَلَا شَفِيعٌ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ } وَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { مَا كَانَ لِبَشَرٍ أَنْ يُؤْتِيَهُ اللَّهُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ ثُمَّ يَقُولَ لِلنَّاسِ كُونُوا عِبَادًا لِي مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلَكِنْ كُونُوا رَبَّانِيِّينَ بِمَا كُنْتُمْ تُعَلِّمُونَ الْكِتَابَ وَبِمَا كُنْتُمْ تَدْرُسُونَ } { وَلَا يَأْمُرَكُمْ أَنْ تَتَّخِذُوا الْمَلَائِكَةَ وَالنَّبِيِّينَ أَرْبَابًا أَيَأْمُرُكُمْ بِالْكُفْرِ بَعْدَ إذْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ } . وَاَللَّهُ تَعَالَى بَعَثَ الرُّسُلَ وَأَنْزَلَ الْكُتُبَ ; لِيَكُونَ الدِّينُ كُلُّهُ لِلَّهِ وَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ " { إنَّا مَعْشَرَ الْأَنْبِيَاءِ دِينُنَا وَاحِدٌ } " فَالدِّينُ وَاحِدٌ وَإِنْ تَفَرَّقَتْ الشِّرْعَةُ وَالْمِنْهَاجُ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إلَّا نُوحِي إلَيْهِ أَنَّهُ لَا إلَهَ إلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ } وَقَالَ تَعَالَى : { وَاسْأَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رُسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ آلِهَةً يُعْبَدُونَ } وَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَسُولًا أَنِ اُعْبُدُوا اللَّهَ وَاجْتَنِبُوا الطَّاغُوتَ } . وَمِنْ حِينِ بَعَثَ اللَّهُ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا يَقْبَلُ مِنْ أَحَدٍ بَلَغَتْهُ الدَّعْوَةُ إلَّا الدِّينَ الَّذِي بَعَثَهُ بِهِ ; فَإِنَّ دَعْوَتَهُ عَامَّةٌ لِجَمِيعِ الْخَلَائِقِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إلَّا كَافَّةً لِلنَّاسِ } . وَقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { لَا يَسْمَعُ بِي مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ يَهُودِيٌّ وَلَا نَصْرَانِيٌّ ثُمَّ لَا يُؤْمِنُ بِي إلَّا دَخَلَ النَّارَ } " قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ فَسَأَكْتُبُهَا لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَالَّذِينَ هُمْ بِآيَاتِنَا يُؤْمِنُونَ } { الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الْأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوبًا عِنْدَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالْإِنْجِيلِ يَأْمُرُهُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَاهُمْ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبَاتِ وَيُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبَائِثَ وَيَضَعُ عَنْهُمْ إصْرَهُمْ وَالْأَغْلَالَ الَّتِي كَانَتْ عَلَيْهِمْ فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ أُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ } { قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إنِّي رَسُولُ اللَّهِ إلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا إلَهَ إلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ } . فَعَلَى الْخَلْقِ كُلِّهِمْ اتِّبَاعُ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَا يَعْبُدُونَ إلَّا اللَّهَ وَيَعْبُدُونَهُ بِشَرِيعَةِ مُحَمَّدٍ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لَا بِغَيْرِهَا قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِنَ الْأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ } { إنَّهُمْ لَنْ يُغْنُوا عَنْكَ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا وَإِنَّ الظَّالِمِينَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَاللَّهُ وَلِيُّ الْمُتَّقِينَ } وَيَجْتَمِعُونَ عَلَى ذَلِكَ وَلَا يَتَفَرَّقُونَ كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيحِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : " { إنَّ اللَّهَ يَرْضَى لَكُمْ ثَلَاثًا : أَنْ تَعْبُدُوهُ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَأَنْ تَعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَأَنْ تَنَاصَحُوا مَنْ وَلَّاهُ اللَّهُ أَمْرَكُمْ } " وَعِبَادَةُ اللَّهِ تَتَضَمَّنُ كَمَالَ مَحَبَّةِ اللَّهِ وَكَمَالَ الذُّلِّ لِلَّهِ فَأَصْلُ الدِّينِ وَقَاعِدَتُهُ يَتَضَمَّنُ أَنْ يَكُونَ اللَّهُ هُوَ الْمَعْبُودَ الَّذِي تُحِبُّهُ الْقُلُوبُ وَتَخْشَاهُ وَلَا يَكُونُ لَهَا إلَهٌ سِوَاهُ وَالْإِلَهُ مَا تَأْلَهُهُ الْقُلُوبُ بِالْمَحَبَّةِ وَالتَّعْظِيمِ وَالرَّجَاءِ وَالْخَوْفِ وَالْإِجْلَالِ وَالْإِعْظَامِ وَنَحْوِ ذَلِكَ . وَاَللَّهُ سُبْحَانَهُ أَرْسَلَ الرُّسُلَ بِأَنَّهُ لَا إلَهَ إلَّا هُوَ فَتَخْلُو الْقُلُوبُ عَنْ مَحَبَّةِ مَا سِوَاهُ [ بِمَحَبَّتِهِ وَعَنْ رَجَاءِ مَا سِوَاهُ ] بِرَجَائِهِ وَعَنْ سُؤَالِ مَا سِوَاهُ بِسُؤَالِهِ وَعَنْ الْعَمَلِ لِمَا سِوَاهُ بِالْعَمَلِ لَهُ وَعَنْ الِاسْتِعَانَةِ بِمَا سِوَاهُ بِالِاسْتِعَانَةِ بِهِ ; وَلِهَذَا كَانَ وَسَطُ الْفَاتِحَةِ { إيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ : { يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى : قَسَمْت الصَّلَاةَ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ فَإِذَا قَالَ : { الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } قَالَ : اللَّهُ حَمِدَنِي عَبْدِي . فإذا قَالَ : { الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ } قَالَ : أَثْنَى عَلَيَّ عَبْدِي وَإِذَا قَالَ : { مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ } قَالَ : مَجَّدَنِي عَبْدِي . وَإِذَا قَالَ : { إيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } قَالَ : هَذِهِ الْآيَةُ بَيْنِي وَبَيْنَ عَبْدِي نِصْفَيْنِ وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ وَإِذَا قَالَ : { اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ } { صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ } قَالَ : هَؤُلَاءِ لِعَبْدِي وَلِعَبْدِي مَا سَأَلَ } " . فَوَسَطُ السُّورَةِ { إيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ } فَالدِّينُ أَنْ لَا يُعْبَدُ إلَّا اللَّهُ وَلَا يُسْتَعَانُ إلَّا إيَّاهُ وَالْمَلَائِكَةُ وَالْأَنْبِيَاءُ وَغَيْرُهُمْ عِبَادُ اللَّهِ كَمَا قَالَ تَعَالَى : { لَنْ يَسْتَنْكِفَ الْمَسِيحُ أَنْ يَكُونَ عَبْدًا لِلَّهِ وَلَا الْمَلَائِكَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَمَنْ يَسْتَنْكِفْ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيَسْتَكْبِرْ فَسَيَحْشُرُهُمْ إلَيْهِ جَمِيعًا } { فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَيُوَفِّيهِمْ أُجُورَهُمْ وَيَزِيدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَأَمَّا الَّذِينَ اسْتَنْكَفُوا وَاسْتَكْبَرُوا فَيُعَذِّبُهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا وَلَا يَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيًّا وَلَا نَصِيرًا } فَالْحُبُّ لِغَيْرِ اللَّهِ كَحُبِّ النَّصَارَى لِلْمَسِيحِ وَحُبِّ الْيَهُودِ لِمُوسَى وَحُبِّ الرَّافِضَةِ لِعَلِيِّ وَحُبِّ الْغُلَاةِ لِشُيُوخِهِمْ وَأَئِمَّتِهِمْ : مِثْلُ مَنْ يُوَالِي شَيْخًا أَوْ إمَامًا وَيَنْفِرُ عَنْ نَظِيرِهِ وَهُمَا مُتَقَارِبَانِ أَوْ مُتَسَاوِيَانِ فِي الرُّتْبَةِ فَهَذَا مِنْ جِنْسِ أَهْلِ الْكِتَابِ الَّذِينَ آمَنُوا بِبَعْضِ الرُّسُلِ وَكَفَرُوا بِبَعْضِ وَحَالِ الرَّافِضَةِ الَّذِينَ يُوَالُونَ بَعْضَ الصَّحَابَةِ وَيُعَادُونَ بَعْضَهُمْ وَحَالِ أَهْلِ الْعَصَبِيَّةِ مِنْ الْمُنْتَسِبِينَ إلَى فِقْهٍ وَزُهْدٍ : الَّذِينَ يُوَالُونَ [ بَعْضَ ] الشُّيُوخِ وَالْأَئِمَّةِ دُونَ الْبَعْضِ . وَإِنَّمَا الْمُؤْمِنُ مَنْ يُوَالِي جَمِيعَ أَهْلِ الْإِيمَانِ . قَالَ اللَّهُ تَعَالَى { إنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إخْوَةٌ } . وَقَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { الْمُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِ كَالْبُنْيَانِ يَشُدُّ بَعْضُهُ بَعْضًا وَشَبَّكَ بَيْنَ أَصَابِعِهِ } - وَقَالَ { : مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِمْ كَمَثَلِ الْجَسَدِ إذَا اشْتَكَى مِنْهُ عُضْوٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالْحُمَّى وَالسَّهَرِ } . وَقَالَ عَلَيْهِ السَّلَامُ { لَا تَقَاطَعُوا وَلَا تَدَابَرُوا وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إخْوَانًا } . وَمِمَّا يُبَيِّنُ الْحُبَّ لِلَّهِ وَالْحُبَّ لِغَيْرِ اللَّهِ : أَنَّ أَبَا بَكْرٍ كَانَ يُحِبُّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُخْلِصًا لِلَّهِ وَأَبُو طَالِبٍ عَمُّهُ كَانَ يُحِبُّهُ وَيَنْصُرُهُ لِهَوَاهُ لَا لِلَّهِ . فَتَقَبَّلَ اللَّهُ عَمَلَ أَبِي بَكْرٍ وَأَنْزَلَ فِيهِ : { وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى } { الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى } { وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى } { إلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى } { وَلَسَوْفَ يَرْضَى } وَأَمَّا أَبُو طَالِبٍ فَلَمْ يُتَقَبَّلْ عَمَلُهُ ; بَلْ أَدْخَلَهُ النَّارَ ; لِأَنَّهُ كَانَ مُشْرِكًا عَامِلًا لِغَيْرِ اللَّهِ . وَأَبُو بَكْرٍ لَمْ يَطْلُبْ أَجْرَهُ مِنْ الْخَلْقِ لَا مِنْ النَّبِيِّ وَلَا مِنْ غَيْرِهِ ; بَلْ آمَنَ بِهِ وَأَحَبَّهُ وَكَلَأَهُ وَأَعَانَهُ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ مُتَقَرِّبًا بِذَلِكَ إلَى اللَّهِ وَطَالِبًا الْأَجْرَ مِنْ اللَّهِ . وَرَسُولُهُ يُبَلِّغُ عَنْ اللَّهِ أَمْرَهُ وَنَهْيَهُ وَوَعْدَهُ وَوَعِيدَهُ قَالَ تَعَالَى : { فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ وَعَلَيْنَا الْحِسَابُ } . وَاَللَّهُ هُوَ الَّذِي يَخْلُقُ وَيَرْزُقُ وَيُعْطِي وَيَمْنَعُ وَيَخْفِضُ وَيَرْفَعُ وَيُعِزُّ وَيُذِلُّ وَهُوَ سُبْحَانَهُ مُسَبِّبُ الْأَسْبَابِ وَرَبُّ كُلِّ شَيْءٍ وَمَلِيكُهُ . وَالْأَسْبَابُ الَّتِي يَفْعَلُهَا الْعِبَادُ مِمَّا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَأَبَاحَهُ فَهَذَا يَسْلُكُ وَأَمَّا مَا يُنْهَى عَنْهُ نَهْيًا خَالِصًا أَوْ كَانَ مِنْ الْبِدَعِ الَّتِي لَمْ يَأْذَنْ اللَّهُ بِهَا فَهَذَا لَا يَسْلُكُ . قَالَ تَعَالَى : { قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ وَمَا لَهُمْ فِيهِمَا مِنْ شِرْكٍ وَمَا لَهُ مِنْهُمْ مِنْ ظَهِيرٍ } { وَلَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ عِنْدَهُ إلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ } بَيَّنَ سُبْحَانَهُ ضَلَالَ الَّذِينَ يَدْعُونَ الْمَخْلُوقَ مِنْ الْمَلَائِكَةِ وَالْأَنْبِيَاءِ وَغَيْرِهِمْ الْمُبَيَّنِ أَنَّ الْمَخْلُوقِينَ لَا يَمْلِكُونَ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ فِي السَّمَوَاتِ وَلَا فِي الْأَرْضِ ثُمَّ بَيَّنَ أَنَّهُ لَا شَرِكَةَ لَهُمْ ثُمَّ بَيَّنَ أَنَّهُ لَا عَوْنَ لَهُ وَلَا ظَهِيرَ ; لِأَنَّ أَهْلَ الشِّرْكِ يُشَبِّهُونَ الْخَالِقَ بِالْمَخْلُوقِ . كَمَا يَقُولُ بَعْضُهُمْ : إذَا كَانَتْ لَك حَاجَةٌ اسْتَوْصِي الشَّيْخَ فُلَانٍ فَإِنَّك تَجِدُهُ أَوْ تَوَجَّهْ إلَى ضَرِيحِهِ خُطُوَاتٍ وَنَادِهِ يَا شَيْخُ يَقْضِي حَاجَتَك وَهَذَا غَلَطٌ لَا يَحِلُّ فِعْلُهُ وَإِنْ كَانَ مِنْ هَؤُلَاءِ الدَّاعِينَ لِغَيْرِ اللَّهِ مَنْ يَرَى صُورَةَ الْمَدْعُوِّ أَحْيَانًا فَذَلِكَ شَيْطَانٌ تَمَثَّلَ لَهُ . كَمَا وَقَعَ مِثْلُ هَذَا لِعَدَدِ كَثِيرٍ . وَنَظِيرُ هَذَا قَوْلُ بَعْضِ الْجُهَّالِ مِنْ أَتْبَاعِ الشَّيْخِ عَدِيٍّ وَغَيْرِهِ كُلُّ رِزْقٍ لَا يَجِيءُ عَلَى يَدِ الشَّيْخِ لَا أُرِيدُهُ . وَالْعَجَبُ مِنْ ذِي عَقْلٍ سَلِيمٍ يَسْتَوْصِي مَنْ هُوَ مَيِّتٌ يَسْتَغِيثُ بِهِ وَلَا يَسْتَغِيثُ بِالْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ وَيَقْوَى الْوَهْمُ عِنْدَهُ أَنَّهُ لَوْلَا اسْتِغَاثَتُهُ بِالشَّيْخِ الْمَيِّتِ لَمَا قُضِيَتْ حَاجَتُهُ . فَهَذَا حَرَامٌ فِعْلُهُ . وَيَقُولُ أَحَدُهُمْ إذَا كَانَتْ لَك حَاجَةٌ إلَى مَلِكٍ تَوَسَّلْت إلَيْهِ بِأَعْوَانِهِ فَهَكَذَا يُتَوَسَّلُ إلَيْهِ بِالشُّيُوخِ . وَهَذَا كَلَامُ أَهْلِ الشِّرْكِ وَالضَّلَالِ فَإِنَّ الْمَلِكَ لَا يَعْلَمُ حَوَائِجَ رَعِيَّتِهِ وَلَا يَقْدِرُ عَلَى قَضَائِهَا وَحْدَهُ وَلَا يُرِيدُ ذَلِكَ إلَّا لِغَرَضِ يَحْصُلُ لَهُ بِسَبَبِ ذَلِكَ وَاَللَّهُ أَعْلَمُ بِكُلِّ شَيْءٍ يَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَى وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ . فَالْأَسْبَابُ مِنْهُ وَإِلَيْهِ وَمَا مِنْ سَبَبٍ مِنْ الْأَسْبَابِ إلَّا دَائِرٌ مَوْقُوفٌ عَلَى أَسْبَابٍ أُخْرَى وَلَهُ مُعَارَضَاتٌ . فَالنَّارُ لَا تُحْرِقُ إلَّا إذَا كَانَ الْمَحَلُّ قَابِلًا فَلَا تُحْرِقُ السمندل وَإِذَا شَاءَ اللَّهُ مَنَعَ أَثَرَهَا كَمَا فُعِلَ بِإِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ . وَأَمَّا مَشِيئَةُ الرَّبِّ فَلَا تَحْتَاجُ إلَى غَيْرِهِ وَلَا مَانِعَ لَهَا بَلْ مَا شَاءَ اللَّهُ كَانَ وَمَا لَمْ يَشَأْ لَمْ يَكُنْ . وَهُوَ سُبْحَانَهُ أَرْحَمُ مِنْ الْوَالِدَةِ بِوَلَدِهَا : يُحْسِنُ إلَيْهِمْ وَيَرْحَمُهُمْ وَيَكْشِفُ ضُرَّهُمْ مَعَ غِنَاهُ عَنْهُمْ وَافْتِقَارِهِمْ إلَيْهِ { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ } . فَنَفَى الرَّبُّ هَذَا كُلَّهُ فَلَمْ يَبْقَ إلَّا الشَّفَاعَةُ . فَقَالَ : { وَلَا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ عِنْدَهُ إلَّا لِمَنْ أَذِنَ لَهُ } وَقَالَ : { مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إلَّا بِإِذْنِهِ } فَهُوَ الَّذِي يَأْذَنُ فِي الشَّفَاعَةِ وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُهَا فَالْجَمِيعُ مِنْهُ وَحْدَهُ وَكُلَّمَا كَانَ الرَّجُلُ أَعْظَمَ إخْلَاصًا : كَانَتْ شَفَاعَةُ الرَّسُولِ أَقْرَبَ إلَيْهِ . { قَالَ لَهُ أَبُو هُرَيْرَةَ : مَنْ أَسْعَدُ النَّاسِ بِشَفَاعَتِك يَا رَسُولَ اللَّهِ ؟ قَالَ : مَنْ قَالَ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ يَبْتَغِي بِذَلِكَ وَجْهَ اللَّهِ } " . وَأَمَّا الَّذِينَ يَتَوَكَّلُونَ عَلَى فُلَانٍ لِيَشْفَعَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ تَعَالَى وَيَتَعَلَّقُونَ بِفُلَانِ فَهَؤُلَاءِ مِنْ جِنْسِ الْمُشْرِكِينَ الَّذِينَ اتَّخَذُوا شُفَعَاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ تَعَالَى . قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { أَمِ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ شُفَعَاءَ قُلْ أَوَلَوْ كَانُوا لَا يَمْلِكُونَ شَيْئًا وَلَا يَعْقِلُونَ } { قُلْ لِلَّهِ الشَّفَاعَةُ جَمِيعًا } وَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ مَا لَكُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا شَفِيعٍ } وَقَالَ : { قُلِ ادْعُوا الَّذِينَ زَعَمْتُمْ مِنْ دُونِهِ فَلَا يَمْلِكُونَ كَشْفَ الضُّرِّ عَنْكُمْ وَلَا تَحْوِيلًا } { أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ إنَّ عَذَابَ رَبِّكَ كَانَ مَحْذُورًا } . قَالَ طَائِفَةٌ مِنْ السَّلَفِ : كَانَ قَوْمٌ يَدْعُونَ الْمَسِيحَ وَالْعُزَيْرَ وَالْمَلَائِكَةَ فَبَيَّنَ اللَّهُ تَعَالَى أَنَّ هَؤُلَاءِ الْمَلَائِكَةَ وَالْأَنْبِيَاءَ عِبَادُهُ كَمَا أَنَّ هَؤُلَاءِ عِبَادُهُ وَهَؤُلَاءِ يَتَقَرَّبُونَ إلَى اللَّهِ وَهَؤُلَاءِ يَرْجُونَ رَحْمَةَ اللَّهِ وَهَؤُلَاءِ يَخَافُونَ عَذَابَ اللَّهِ . فَالْمُشْرِكُونَ اتَّخَذُوا مَعَ اللَّهِ أَنْدَادًا يُحِبُّونَهُمْ كَحُبِّ اللَّهِ ; وَاِتَّخَذُوا شُفَعَاءَ يَشْفَعُونَ لَهُمْ عِنْدَ اللَّهِ فَفِيهِمْ مَحَبَّةٌ لَهُمْ وَإِشْرَاكٌ بِهِمْ وَفِيهِمْ مِنْ جِنْسِ مَا فِي النَّصَارَى مِنْ حُبِّ الْمَسِيحِ وَإِشْرَاكٌ بِهِ ; وَالْمُؤْمِنُونَ أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ : فَلَا يَعْبُدُونَ إلَّا اللَّهَ وَحْدَهُ وَلَا يَجْعَلُونَ مَعَهُ شَيْئًا يُحِبُّونَهُ كَمَحَبَّتِهِ لَا أَنْبِيَائِهِ وَلَا غَيْرِهِمْ ; بَلْ أَحَبُّوا مَا أَحَبَّهُ بِمَحَبَّتِهِمْ لِلَّهِ ; وَأَخْلَصُوا دِينَهُمْ لِلَّهِ وَعَلِمُوا أَنَّ أَحَدًا لَا يَشْفَعُ لَهُمْ إلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ; فَأَحَبُّوا عَبْدَ اللَّهِ وَرَسُولَهُ مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِحُبِّ اللَّهِ وَعَلِمُوا أَنَّهُ عَبْدُ اللَّهِ الْمُبَلِّغُ عَنْ اللَّهِ فَأَطَاعُوهُ فِيمَا أَمَرَ وَصَدَّقُوهُ فِيمَا أَخْبَرَ وَلَمْ يَرْجُوا إلَّا اللَّهَ ; وَلَمْ يَخَافُوا إلَّا اللَّهَ وَلَمْ يَسْأَلُوا إلَّا اللَّهَ وَشَفَاعَتُهُ لِمَنْ يَشْفَعُ لَهُ هُوَ بِإِذْنِ اللَّهِ فَلَا يَنْفَعُ رَجَاؤُنَا لِلشَّفِيعِ وَلَا مَخَافَتُنَا لَهُ وَإِنَّمَا يَنْفَعُ تَوْحِيدُنَا وَإِخْلَاصُنَا لِلَّهِ وَتَوَكُّلُنَا عَلَيْهِ فَهُوَ الَّذِي يَأْذَنُ لِلشَّفِيعِ فَعَلَى الْمُسْلِمِ أَنْ يُفَرِّقَ بَيْنَ مَحَبَّةِ الْمُؤْمِنِينَ وَدِينِهِمْ وَمَحَبَّةِ النَّصَارَى وَالْمُشْرِكِينَ وَدِينِهِمْ وَيَتَّبِعُ أَهْلَ التَّوْحِيدِ وَالْإِيمَانِ . وَيَخْرُجُ عَنْ مُشَابَهَةِ الْمُشْرِكِينَ وَعَبَدَةِ الصُّلْبَانِ . وَفِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ { : ثَلَاثٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ وَجَدَ بِهِنَّ حَلَاوَةَ الْإِيمَانِ : مَنْ كَانَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَحَبَّ إلَيْهِ مِمَّا سِوَاهُمَا وَمَنْ كَانَ يُحِبُّ الْمَرْءَ لَا يُحِبُّهُ إلَّا لِلَّهِ وَمَنْ كَانَ يَكْرَهُ أَنْ يَرْجِعَ فِي الْكُفْرِ بَعْدَ إذْ أَنْقَذَهُ اللَّهُ مِنْهُ كَمَا يَكْرَهُ أَنْ يُلْقَى فِي النَّارِ } . وَقَالَ تَعَالَى { قُلْ إنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ } وَقَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةً عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةً عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلَا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لَائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ } وَهَذَا بَابٌ وَاسِعٌ وَدِينُ الْإِسْلَامِ مَبْنِيٌّ عَلَى هَذَا الْأَصْلِ وَالْقُرْآنُ يَدُورُ عَلَيْهِ .

فصل المرء مع من أحب (http://ebntaymiah.midad.com/details/1/723/4855/11.html)

خالد الشعلان
16-07-2016, 02:25 AM
وَمِمَّا يُبَيِّنُ الْحُبَّ لِلَّهِ وَالْحُبَّ لِغَيْرِ اللَّهِ : أَنَّ أَبَا بَكْرٍ كَانَ يُحِبُّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُخْلِصًا لِلَّهِ وَأَبُو طَالِبٍ عَمُّهُ كَانَ يُحِبُّهُ وَيَنْصُرُهُ لِهَوَاهُ لَا لِلَّهِ . فَتَقَبَّلَ اللَّهُ عَمَلَ أَبِي بَكْرٍ وَأَنْزَلَ فِيهِ : { وَسَيُجَنَّبُهَا الْأَتْقَى } { الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى } { وَمَا لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى } { إلَّا ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلَى } { وَلَسَوْفَ يَرْضَى } وَأَمَّا أَبُو طَالِبٍ فَلَمْ يُتَقَبَّلْ عَمَلُهُ ; بَلْ أَدْخَلَهُ النَّارَ ; لِأَنَّهُ كَانَ مُشْرِكًا عَامِلًا لِغَيْرِ اللَّهِ . وَأَبُو بَكْرٍ لَمْ يَطْلُبْ أَجْرَهُ مِنْ الْخَلْقِ لَا مِنْ النَّبِيِّ وَلَا مِنْ غَيْرِهِ ; بَلْ آمَنَ بِهِ وَأَحَبَّهُ وَكَلَأَهُ وَأَعَانَهُ بِنَفْسِهِ وَمَالِهِ مُتَقَرِّبًا بِذَلِكَ إلَى اللَّهِ وَطَالِبًا الْأَجْرَ مِنْ اللَّهِ .

http://ebntaymiah.midad.com/details/1/723/4855/11.html

خالد الشعلان
16-07-2016, 06:50 PM
الكتاب : مجموع فتاوى ابن تيمية

وروى أبو القاسم البغوي عن { أبي أمامة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : اكفلوا لي ستا أكفل لكم الجنة : إذا حدث أحدكم فلا يكذب وإذا اؤتمن فلا يخن وإذا وعد فلا يخلف : غضوا أبصاركم وكفوا أيديكم واحفظوا فروجكم }
الموسوعة الشاملة - مجموع فتاوى ابن تيمية (http://islamport.com/d/2/ftw/1/30/2514.html)

خالد الشعلان
16-07-2016, 07:53 PM
الكتاب : مجموع فتاوى ابن تيمية
مصدر الكتاب : موقع الإسلام



ثبت في الصحيح أنه قال : { أفضل الكلام بعد القرآن أربع وهن من القرآن سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر }

الموسوعة الشاملة - مجموع فتاوى ابن تيمية (http://islamport.com/d/2/ftw/1/30/2516.html)

خالد الشعلان
17-07-2016, 04:16 PM
الكتاب : مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين

سئل فضيلة الشيخ ـ رحمه الله تعالى ـ: ما هو التمثيل لدفع المال إلى الوالد أو الوالدة في ما لا يجب على الإنسان؟
(18/270)
-------------------------------------------------
فأجاب فضيلته بقوله: هذا مثلاً أبوك اشترى سيارة بخمسة آلاف ريال واحترقت السيارة لزمه خمسة آلاف ريال، وأنت لا يلزمك أن تدفع له؛ لأن هذا ليس من النفقة، فيجوز لك أن تقضي دينه هذا من زكاتك، وكذلك لو لزم أحد من أقاربك الا?خرين شيء من أجل جناية أو إتلاف، فإنه يجوز لك أن تدفع زكاتك في قضاء هذا الشيء.
* * *
903 سئل فضيلة الشيخ ـ رحمه الله تعالى ـ: هل يصح لي إخراج زكاة المال أو زكاة الفطر إلى إخواني وأخواتي القاصرين الذين تقوم على تربيتهم والدتي بعد وفاة والدنا رحمه الله؟ وهل يصح دفع هذه الزكاة إلى إخواني وأخواتي غير القاصرين ولكنني أشعر أنهم محتاجين إليها ربما أكثر من غيرهم من الناس الذين أدفع لهم هذه الزكاة؟
فأجاب فضيلته بقوله: إن دفع الزكاة إلى الأقارب الذين هم من أهلها أفضل من دفعها إلى من هم ليسوا من قرابتك؛ لأن الصدقة على القريب صدقة وصلة إلا إذا كان هؤلاء الأقارب ممن تلزمك نفقتهم، وأعطيتهم من الزكاة ما تحمي به مالك من الإنفاق فإن هذا لا يجوز، فإذا قدر أن هؤلاء الإخوة الذين ذكرت والأخوات فقراء وإن مالك لا يتسع للإنفاق عليهم فلا حرج عليك أن تعطيهم من زكاتك، وكذلك لو كان هؤلاء الإخوة والأخوات عليهم ديون للناس وقضيت ديونهم من زكاتك فإنه لا حرج عليك في هذا أيضاً، وذلك لأن الديون لا يلزم القريب أن يقضيها عن قريبه فيكون قضاؤها من زكاته أمراً مجزياً، حتى ولو كان ابنك، أو أباك وعليه دين لأحد ولا يستطيع وفاءه، فإنه يجوز لك أن تقضي دين أبيك من زكاتك، ويجوز أن تقضي زكاة ولدك من زكاتك بشرط أن لا يكون سبب هذا الدين تحصيل نفقة واجبة عليك، فإن كان سببه تحصيل نفقة واجبة عليك فإنه لا يحل لك أن تقضي الدين من زكاتك؛ لئلا يتخذ ذلك حيلة على منع الإنفاق على من تجب نفقتهم عليه، لأجل أن يستدين ثم يقضي ديونهم من زكاته.
* * *
http://www.islamport.com/b/2/alfeqh/...%E4%20079.html (http://www.islamport.com/b/2/alfeqh/fatawa/%C7%E1%DD%CA%C7%E6%EC/%E3%CC%E3%E6%DA%20%DD%CA%C7%E6%EC%20%E6%D1%D3%C7%C 6%E1%20%C7%C8%E4%20%DA%CB%ED%E3%ED%E4/%E3%CC%E3%E6%DA%20%DD%CA%C7%E6%EC%20%E6%D1%D3%C7%C 6%E1%20%C7%C8%E4%20%DA%CB%ED%E3%ED%E4%20079.html)

خالد الشعلان
18-07-2016, 01:00 AM
الملتقى العلمي للتفسير وعلوم القرآن
http://vb.tafsir.net/tafsir17284/#.V4vgXlTpcW4 (http://vb.tafsir.net/tafsir17284/#.V4vgXlTpcW4)

كتاب قيم نشرته دار المنهاج بالرياض بعنوان التسبيح في الكتاب والسنة والرد على المفاهيم الخاطئة فيه) لمؤلفه الأستاذ محمد بن إسحاق كندو وفقه الله .
http://www.archive.org/download/tkstks/tks0.pdf
http://www.archive.org/download/tkstks/tks1.pdf
http://www.archive.org/download/tkstks/tks2.pdf

خالد الشعلان
18-07-2016, 04:33 AM
الكتاب : مجموع فتاوى ابن تيمية
مصدر الكتاب : موقع الإسلام

سورة الطلاق وقال : فصل وأما قوله : { ومن يتق الله يجعل له مخرجا } { ويرزقه من حيث لا يحتسب } فقد بين فيها أن المتقي يدفع الله عنه المضرة بما يجعله له من المخرج ويجلب له من المنفعة بما ييسره له من الرزق والرزق اسم لكل ما يغتذى به الإنسان ؛ وذلك يعم رزق الدنيا ورزق الآخرة . وقد قال بعضهم : ما افتقر تقي قط قالوا : ولم ؟ قال : لأن الله يقول : { ومن يتق الله يجعل له مخرجا } { ويرزقه من حيث لا يحتسب } . وقول القائل : قد نرى من يتقي وهو محروم . ومن هو بخلاف ذلك وهو مرزوق . فجوابه : أن الآية اقتضت أن المتقي يرزق من حيث لا يحتسب ولم تدل على أن غير المتقي لا يرزق ؛ بل لا بد لكل مخلوق من الرزق قال الله تعالى : { وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها } حتى إن ما يتناوله العبد من الحرام هو داخل في هذا الرزق فالكفار قد يرزقون بأسباب محرمة ويرزقون رزقا حسنا وقد لا يرزقون إلا بتكلف وأهل التقوى يرزقهم الله من حيث لا يحتسبون ولا يكون رزقهم بأسباب محرمة ولا يكون خبيثا والتقي لا يحرم ما يحتاج إليه من الرزق وإنما يحمى من فضول الدنيا رحمة به وإحسانا إليه ؛ فإن توسيع الرزق قد يكون مضرة على صاحبه وتقديره يكون رحمة لصاحبه .
http://islamport.com/d/2/ftw/1/30/2515.html (http://islamport.com/d/2/ftw/1/30/2515.html)

خالد الشعلان
18-07-2016, 01:15 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله



ما حكم خروج المرأة بدون إذن زوجها

ما حكم خروج الفتاة بدون إذن زوجها, وذلك قبل الدخول بها, أي: ما تزال عند أهلها، هل تستأذن من والدها أم من زوجها؟

خروجها لا بأس به إذا كان لمصلحة مع التحفظ مع الستر لا بأس, إلا إذا منعها والدها أو منعها زوجها فلا تخرج إلا بإذن أبيها أو أذن زوجها, ومادامت عند أهلها لم يدخل بها فليس له إذن عليها؛ لأنها حتى الآن لم تكن تحت أمره أو في بيته, لكن إذا خرجت لجيرانها, أو للصلاة في المسجد, أو لأسباب أخرى مع التحفظ, ومع الصيانة, والبعد عن أسباب الفتنة فلا حرج في ذلك, أما إذا منعها والدها فعليها السمع والطاعة, وهكذا عند الزوج إذا منعها الزوج قال لا تخرجي إلا بإذني لا تخرجي إلا بإذنه لا لأهلها ولا لغير أهلها, لكن إذا كان لم يمنعها الزوج بل أذن لها ولم يمنعها أبوها فلا حرج أن تخرج خروجاً سليماً ليس فيه محظور شرعاً, كخروجها إلى زيارة بعض جيرانها للراحة والتحدث معهم على وجه لا محذور فيه, أو لزيارة أخيها, أو لزيارة أختها, أو الزيارة لبعض أقاربها على وجه لا محظور فيه شرعاً, أو لتعزية المصابين, أو ما أشبه ذلك مع التحفظ وعدم التبرج وعدم الطيب هذا كله لا حرج فيه, المقصود إذا خرجت خروجاً شرعياً ليس فيه محذور فلا بأس بذلك, وليس لها أن تخرج إلا بإذن زوجها إذا كانت في بيته وعصمته, وإذا كانت عند أبيها كذلك, إذا أذن لها فلا بأس وإذا منعها فلا تخرج؛ لأنه أعلم بمصالحها. جزاكم الله خيراً سماحة الشيخ

ما حكم خروج المرأة بدون إذن زوجها - الموقع الرسمي للإمام ابن باز (http://www.binbaz.org.sa/mat/20389)

خالد الشعلان
18-07-2016, 03:41 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

المستحاضة وصلاتها الفائتة

لي سؤال يتلخص في أنني أريد قضاء بعض الصلوات التي فاتتني، وأريد أن أعرف كيفية الإعادة، حيث أني فيما مضى لا أستطيع تقدير وقت عادتي الشهرية، وتمر علي بعض الأيام ولا أعرف الطهر منها، فتفوتني الصلاة وكنت أقضيها ولكن كيفية القضاء كانت خاطئة فيما علمت بعد ذلك، الرجاء من سماحة الوالد الشيخ عبد العزيز أن يوضح لي وللأخوات المسلمات كيفية القضاء، وحبذا لو بعث برسالة خاصة إلى النساء في هذا الموضوع؟


الواجب على المرأة أن تعتني يحيضها وطهرها، فإذا مضت العادة التي تعرفها خمساً أو ستاً أو أكثر أو أقل، اغتسلت وصلت وصامت وحلت لزوجها حتى تجيء العادة، حتى تجيء الدورة، وإذا كانت الدورة تزيد وتنقص فلا بأس. عادة النساء قد تتغير، تزيد وتنقص، قد تكون في بعض الشهور خمسة أيام، وفي بعض الشهور ستة أيام، سبعة أيام، فلا حرج، متى رأت الدم لا تصلي ولا تصوم ولا تحل لزوجها، ومتى رأت الطهارة؛ القصة البيضاء، أو.... بقطن ونحوه فرأته نظيفاً، اغتسلت وصلت وصامت والحمد لله، أما إن استمر معها الدم هذه تكون مستحاضة، إن استمر معها الدم أكثر من خمسة عشر يوماً، استمر معها، فإنها تكون مستحاضة، تصلي وتصوم في كل وقت وتقف عن الصلاة في وقت العادة فإذا جاءت الدورة وقفت، لم تصلي ولم تصم بعدد أيام الدورة خمساً أو ستاً أو سبعاَ أو نحو ذلك، فإذا ذهبت الدورة اغتسلت وصلت وصامت وصارت هذه الدماء التي معها تعتبر استحاضة دم فساد تصلي معها وتصوم معها وتحل لزوجها لأنها دماء غير مانعة من الصلاة بل تسمى استحاضة فهي تتوضأ لوقت كل صلاة، تتحفظ بقطن أو بغيره مما يخفف عنها الدم، وتصلي كل وقت في وقته، وإن جمعت بين الوقتين الظهر والعصر والمغرب والعشاء فلا بأس، كما علَّم النبي- صلى الله عليه وسلم-حمنة بنت جحش لما كثر عليها الدم، وإذا اغتسلت للظهر والعصر غسلاً واحداً، والمغرب والعشاء غسلاً واحداً كان أفضل، والفجر غسلاً واحداً كذلك مع الوضوء، تتوضأ لكل صلاة ولكن الغسل هو أفضل وليس بواجب في حال الإستحاضة، والأيام التي بين الدورتين والدم يمشي فيها؛ هذه يقال لها أيام استحاضة فإن صلت فيها كل وقت في وقته فلا بأس، فالظهر في وقتها، والعصر في وقتها، والمغرب في وقتها، والعشاء في وقتها، تتوضأ إذا دخل الوقت، تستنجي وتتوضأ أو تستجمر بالمناديل ونحوها حتى تزيل الأذى من فرجها، ثم تتوضأ وضوء الصلاة وتصلي كل صلاة في وقتها، فهذا جائز، وإن جمعت بين الصلاتين الظهر والعصر وبين المغرب والعشاء فهذا أفضل كما علَّم النبي- صلى الله عليه وسلم-حمنة بنت جحش، وإذا اغتسلت مع ذلك فهو أفضل، للظهر والعصر غسل، والمغرب والعشاء غسل، والفجر غسل على سبيل الاستحباب. ترجو من سماحة الشيخ توجيهها في موضوع إعادة الصلاة أي القضاء. إذا كانت تعلم شيئاً تقضيه، أما إذا كانت لاتعلم فالوساوس ينبغي اطراحها، إذا كانت تعلم أنها قصرت في شيء من الصلوات التي وجبت عليها في حال الطهر، وأنها التبس عليها الأمر، إن كانت تعلم شيئاً تقضيه، أما إن كانت لا تعلم شيئاً وإنما وساوس وظنون فلا تلتفت إليها وتتعوذ بالله من الشيطان، ولا تلتفت إليها أما الشيء الذي يترك عمداً أو تساهلاً وقلة المبالاة فهذا ليس له دواء إلا التوبة، التوبة إلى الله والندم على مافعلت ويكفي هذا ولا قضاء في ذلك فإن المسلم إذا ترك الصلاة عمداً ليس لها كفارة إلا التوبة؛ لإن تركها كفر نعوذ بالله من ذلك كما قال عليه الصلاة والسلامhttp://www.hwamir.com/vb/images/smilies/frown.gif العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر)، فإذا تركها عمداًَ وعدواناً متعمداً ليس عن نسيان ولا عن جهل في بعض الأحكام وإنما تعمد تركها فهذا قد أتى كفراً عظيماً -أعوذ بالله- وعليه التوبة إلى الله من ذلك، ولا يقضي شيئاً أما الذي يترك ذلك لمرض أو إشتباه ثم انتبه وعرف أن الواجب عليه أن يصلي، ولم يتعمد تركها تساهلاً، ولكن بعض الناس قد يظن أنه إذا أخرها حتى يزول عنه المرض يكون أصلح، هذا غلط منه يصلي على حسب حاله ولو أنه مريض، يصلي قاعداً إن عجز عن القيام، يصلي على جنب إن عجز عن القعود، يصلي مستلقياً إن عجز عن الصلاة على جنب ولا يؤخرها ولا يتركها، يجب أن يصليها في الوقت على أي حال كان؛ قائماً أو قاعداً أو على جنب أو مستلقياً، على حسب طاقته (فاتقوا الله ما استطعتم) وهكذا أمر النبي- صلى الله عليه وسلم-المريض لعضال يصيب المريض قالhttp://www.hwamir.com/vb/images/smilies/frown.gif صلي قائماً، فإن لم تستطع فقاعداً، فإن لم تستطع على جنب، فإن لم تستطع فمستلقياً)، هكذا علمه النبي عليه الصلاة والسلام وهذا هو الواجب على المرضى أينما كانوا ولا يؤخرون الصلاة، ليس لأحد تأخيرها عن وقتها بل إما أن يصليها في وقتها وإما أن يجمعها مع قرينتها كالظهر مع العصر، المغرب مع العشاء، لمرض أصابه أو علة أصابته أو كالمستحاضة أيضاً أو كالمسافر، إذن كيفية القضاء سماحة الشيخ؟ كيفية القضاء كما سمعت عليها أن تقضي ماتركته نسياناً، أو تركته لمرض تظن أن تأخيره أصلح فعلمت أنها مخطئة في تأخيره تقضي، فتقضي كما يقضي الناسي وكما يقضي من نام عنها ونحو ذلك. أما الذي تركها عمداً تساهلاً منه قلة مبالاة فهذا فليس له إلا التوبة، ولا يلزمه القضاء على الصحيح من أقوال العلماء، إذن ليس للقضاء وقت معين؟ ولا يلزم أن يقضي كل فرض مع مثيله؟ لا، القضاء يلزم في الحال إذا كان النوم أو النسيان يبادر به لقول النبي- صلى الله عليه وسلم-http://www.hwamir.com/vb/images/smilies/frown.gif من نام عن الصلاة أو نسيها فليصلها إذا ذكرها لا كفارة لها إلا ذلك) هذا المعذور أما الذي تركها غير معذور عامداً متساهلاً فهذا عليه التوبة التوبة الصادقة ولا قضاء هذا الصحيح.
http://www.binbaz.org.sa/noor/717 (http://www.binbaz.org.sa/noor/717)

خالد الشعلان
18-07-2016, 04:09 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

صلاة الأوابين

هل صلاة الأوابين صحيحة، وهي: ست ركعات بعد صلاة المغرب؟
صلاة الأوابين

هذا ليس بصحيح، وليس بثابت، لكن تستحب الصلاة بين المغرب والعشاء ولو أكثر من ست ركعات، لكن ما تسمى صلاة الأوابين صلاة الضحى، هذه صلاة الأوابين، إذا اشتد الضحى فالصلاة ذاك الوقت يقال لها صلاة الأوابين، قال النبي عليه الصلاة والسلام: (صلاة الأوابين حين ترمض الفصال)، يعني يشتد الحر ضحى، هذه صلاة الأوابين صلاة الضحى عند شدة الحر، يعني عند علو النهار قبل الزوال، بساعة أو ساعتين يقال لها صلاة الأوابين، أما ما بين المغرب والعشاء فالحديث فيها ضعيف، تسميتها صلاة الأوابين ضعيف، ولكن يستحب للمؤمن أن يصلي فيها والمؤمنة ما يسر الله له، غير سنة المغرب أما سنة المغرب فهي مؤكدة، سنة مؤكدة ركعتان بعد المغرب، وإذا صلى زيادة ركعتين أو أربع ركعات أو ست ركعات أو عشر ركعات كله طيب، ما بين صلاة المغرب والعشاء كله محل عبادة، ولو صلى كثيراً، كله محل تطوع، وهكذا بعد العشاء كله محل تطوع، والحمد لله.
http://www.binbaz.org.sa/noor/6626 (http://www.binbaz.org.sa/noor/6626)

خالد الشعلان
18-07-2016, 07:06 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

ما هو نعيم الجنة

ماحة الشيخ في بداية هذا اللقاء حدثونا عن شيء عن نعيم الجنة, وعن الطرق الموصلة إليها؟

ما هو نعيم الجنة

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله, وصلى الله وسلم على رسول الله, وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فإن الله- جل وعلا- بين في كتابه الكريم صفة الجنة, وصفة نعيمها, وصفة أهلها كما بين- سبحانه- صفة النار, وأغلالها, وأنواع شرها, وصفات أهلها, فالواجب على كل مكلف أن يحذر صفات أهل النار, وأن يجتهد في التخلق والاتصاف بصفات أهل الجنة كما يقول- جل وعلا-: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ * كَانُوا قَلِيلاً مِنْ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ * وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ(الذاريات(15-19), ويقول-سبحانه-: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ آمِنِينَ * وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ * لا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ(الحجر46-48) ويقول-سبحانه-: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَعِيمٍ * فَاكِهِينَ بِمَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ(الطور17-18), وقال-جل وعلا-في سورة القلم إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ(القلم34) في آيات كثيرة, فالواجب على المؤمن أن يهتم بهذا الأمر, وأن يعنى بصفات أهل الجنة وأهم شيء أداء الواجبات وترك المحارم, أهم شيء أداء الواجبات وترك المحارم, فيعتني بأداء فرائض الله وترك محارم الله والوقوف عند حدود الله, هذا هو السبب الذي جعله الله موصلاً للجنة بفضله ورحمته- سبحانه وتعالى-, وليحذر كل الحذر من صفات أهل النار الذين بين الله حالهم في كتابه العظيم: إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ * لَا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ * وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِن كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ * وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ * لَقَدْ جِئْنَاكُم بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ(الزخرف(73-78), هذه حالهم نسأل الله العافية بينت لهم الحقيقة ودعوا إلى أسباب السعادة, وبلغتهم الرسل, وأنزل الله عليهم الكتب ولكنهم تابعوا الهوى والشيطان فندموا غاية الندامة, قال-تعالى-: وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ * قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ *وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ(الزمر71-73) هذه حال هؤلاء وحال هؤلاء, فجدير بالمؤمنة وجدير بالمؤمن العناية بأخلاق المؤمنين والاتصاف بصفاتهم العظيمة من توحيد الله والإخلاص له, والمحافظة على الصلاة, وأداء الزكاة, وصوم رمضان, وحج البيت, والاجتهاد في كل خير, بر الوالدين, صلة الرحم, الإكثار من ذكر الله, الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلى غير هذا من وجوه الخير, ثم الحذر من جميع ما نهى الله عنه وأعظمها الشرك أعظم ما نهى الله عنه الشرك الأكبر, قال- جل وعلا-: إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ(المائدة72), وقال-تعالى-: إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء(النساء48), وقال-تعالى: وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ * بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنْ الشَّاكِرِينَ(الزمر65-66), وقال في صفات أوليائه المؤمنين صفة عباد الرحمن: وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا(الفرقان63) هذه صفاة عباد الرحمنوَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا(الفرقان63) هذه من صفاتهم العظيمة, فينبغي للمؤمن أن يتصف بصفات أولياء الله, وليحذر من صفات أعداء الله أينما كان, وعباد الرحمن هم المتقون, هم أولياء الله, هم المحسنون, هم الذين أطاعوا الله ورسوله واستقاموا على دينه, وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا(الفرقان63), ويقول- سبحانه في صفات عباده المتقين: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَعِيمٍ * فَاكِهِينَ بِمَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ وَوَقَاهُمْ رَبُّهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ * مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ * وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ * وَأَمْدَدْنَاهُم بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ * يَتَنَازَعُونَ فِيهَا كَأْسًا لَّا لَغْوٌ فِيهَا وَلَا تَأْثِيمٌ * وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَّكْنُونٌ * وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ * قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ * فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ * إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ(الطور17-28), فأنت يا عبد الله الآن في دار المهلة في دار العمل, وهكذا أنتِ يا أمة الله في دار المهلة في دار العمل, فالواجب على كل منكما تقوى الله-سبحانه وتعالى- وذلك بتوحيده والإخلاص له في جميع الأعمال الصلاة, الصوم, الصدقة, الاستغفار, الذكر الإنسان هكذا يتوجه بقلبه إلى الله, ويخلص عمله لله, إن صدق لله, إن صلى لله, إن صام فلله إلى غير ذلك كله لله كما قال- سبحانه-: وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ(البينة5) ويقول- سبحانه-: فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ * أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ(الزمر2-3), ويقول- جل وعلا- في كتابه الكريم: فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ(غافر14), ومن أهم المهمات أيضاً الحذر من جميع المعاصي من الزنا, السرقة, الغش للمسلمين, الكذب, الربا, العقوق للوالدين أو أحدهما, قطيعة الرحم, الغيبة, النميمة إلى غير هذا مما حرم الله الإنسان يحاسب نفسه في أداء فرائض الله والإكثار من طاعة الله, ويحاسب نفسه في الحذر من محارم الله ومعاصيه يرجوا ثوابه ويخشى عقابه- سبحانه- نسأل الله أن يوفقنا وجميع المسلمين لكل ما يرضيه, وأن يعيذنا وجميع المسلمين من أسباب غضبه وأسباب نقمته إنه جل وعلى جواد كريم. جزاكم الله خيراً سماحة الشيخ على هذه التوجيه المبارك
ما هو نعيم الجنة - الموقع الرسمي للإمام ابن باز (http://www.binbaz.org.sa/noor/11504)
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله
وجوب وقاية النفس والأهل من النار
وجوب وقاية النفس والأهل من النار - الموقع الرسمي للإمام ابن باز (http://www.binbaz.org.sa/article/482)

خالد الشعلان
19-07-2016, 02:28 PM
اسم الكتاب : تفسير شيخ الإسلام ابن تيمية الجامع لكلام الإمام ابن تيمية في التفسير
تأليف : شيخ الإسلام بن تيمية
جمع وتحقيق وتعليق : إياد بن عبد اللطيف القيسي
النـاشــر: دار ابن الجوزي – الدمام
سنة الطبع ط 1 – 1432هـ
عدد الأجزاء: 7
تصوير مكتبة مشكاة
روابط التحميل :
الجزء الأول :
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/tshest1.rar (http://www.almeshkat.net/books/archive/books/tshest1.rar)
الجزء الثاني :
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/tshest2.rar (http://www.almeshkat.net/books/archive/books/tshest2.rar)
الجزء الثالث :
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/tshest3.rar (http://www.almeshkat.net/books/archive/books/tshest3.rar)
الجزء الرابع :
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/tshest4.rar (http://www.almeshkat.net/books/archive/books/tshest4.rar)
الجزء الخامس :
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/tshest5.rar (http://www.almeshkat.net/books/archive/books/tshest5.rar)
الجزء السادس :
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/tshest6.rar (http://www.almeshkat.net/books/archive/books/tshest6.rar)
الجزء السابع :
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/tshest7.rar (http://www.almeshkat.net/books/archive/books/tshest7.rar)




http://www.almeshkat.net/vb/images/banners/f901.gif

خالد الشعلان
21-07-2016, 03:48 PM
موقع معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان


السائل: يقول إنه يعمل في قرية تبعد عن جده مائة كيلو متر يقول أخرج بعد أذان الظهر وكثير من الزملاء يجمعون الظهر والعصر فما الحكم.


الشيخ: إذا كان أذن وأنت في البلد فإنك تصليها تامة لأنها وجبت عليك تامة أما إذا لم يؤذن حتى خرجت من البلد يبدأ السفر ولك القصر نعم قصدي البلد الذي تقيم فيه إذا أذن في البلد الذي تقيم فيه بيتك فلا يحل لك القصر لأنها وجبت عليك قبل أن تخرج من البلد فتصليها تامة نعم

http://www.alfawzan.af.org.sa/node/2032 (http://www.alfawzan.af.org.sa/node/2032)

خالد الشعلان
21-07-2016, 04:13 PM
السائل: جزاكم الله خيرا.

وهذا يسأل يقول إذا كنت مسافرا ولى أن أقصر الصلاة الرباعية قال إلا أنى أحببت أن أتم فهل أكون آثما أم تاركا للأفضل.

الشيخ: ما دمت مسافرا فالأفضل أن تقصر للرخصة والله يحب أن تؤتى رخصه كما يكره أن تؤتى معصيته لكن إذا أتممت فقد خالفت الأفضل وصلاتك صحيحة.
من آداب طالب العلم | موقع معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان
http://www.alfawzan.af.org.sa/node/2032

خالد الشعلان
21-07-2016, 06:24 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله


السنن الرواتب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد :
فهذه فائدة مهمة حول رواتب الصلاة وبقية النوافل ، ونصيحتي لإخواني المسلمين المحافظة عليها وعلى كل ما شرع الله مع أداء الفرائض وترك المحارم .
قد دلت سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم على شرعية الرواتب بعد الصلوات ، وفيها فوائد كثيرة ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن من حافظ على ثنتي عشرة ركعة تطوعا في يومه وليلته بني له بهن بيت في الجنة ، والرواتب اثنتا عشرة ركعة ، وذهب بعض أهل العلم إلى أنها عشر ، ولكن ثبت عنه صلى الله عليه وسلم ما يدل على أنها اثنتا عشرة ركعة ، وعلى أن الراتبة قبل الظهر أربع ، قالت عائشة رضي الله عنها : (كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يدع أربعا قبل الظهر) [1] أما ابن عمر رضي الله عنهما فثبت عنه أنها عشر وأن الراتبة قبل الظهر ركعتان ، ولكن عائشة وأم حبيبة رضي الله عنهما حفظتا أربعا ، والقاعدة أن من حفظ حجة على من لم يحفظ . وبذلك استقرت الرواتب اثنتي عشرة ركعة : أربعا قبل الظهر ، وثنتين بعدها ، وثنتين بعد المغرب ، وثنتين بعد العشاء ، وثنتين قبل صلاة الصبح . ففي هذه الرواتب فوائد عظيمة والمحافظة عليها من أسباب دخول الجنة والنجاة من النار مع أداء الفرائض وترك المحارم ، فهي تطوع وليست فريضة لكنها مثل ما جاء في الحديث تكمل بها الفرائض ، وهي من أسباب محبة الله للعبد ، وفيها التأسي بالنبي عليه الصلاة والسلام ، فينبغي للمؤمن المحافظة عليها والعناية بها كما اعتنى بها النبي عليه الصلاة والسلام مع سنة الضحى ، ومع التهجد بالليل والوتر فالمؤمن يعتني بهذا كله ، لكن لو فاتت سنة الظهر فالصواب أنها لا تقضى بعد خروج وقتها ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما قضى سنة الظهر البعدية بعد العصر سألته أم سلمة عن ذلك قالت أنقضيهما إذا فاتتا؟ قال ((لا)) [2] فهي من خصائصه عليه الصلاة والسلام ، أعني قضاءها بعد العصر ، أما سنة الفجر فإنها تقضي بعد الفجر ، وتقضى بعد طلوع الشمس إذا فاتت قبل الصلاة ، لأنه قد جاء في الأحاديث ما يدل على قضائها بعد الصلاة ، وقضائها بعد طلوع الشمس وارتفاعها .
وأما قول بعض أهل العلم : إن ترك الرواتب فسوق فهو قول ليس بجيد ، بل هو خطأ ؛ لأنها نافلة ، فمن حافظ على الصلوات الفريضة وترك المعاصي فليس بفاسق بل هو مؤمن سليم عدل . وهكذا قول بعض الفقهاء : إنها من شرط العدالة في الشهادة : قول مرجوح فكل من حافظ على الفرائض وترك المحارم فهو عدل ثقة . ولكن من صفة المؤمن الكامل المسارعة إلى الرواتب وإلى الخيرات الكثيرة والمسابقة إليها . وبذلك يكون من المقربين لأن المؤمنين في هذا الباب ثلاثة أقسام : ظالم لنفسه ، ومقتصد ، وسابق بالخيرات . كما قال جل وعلا في سورة فاطر : ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ[3] وهو صاحب المعاصي وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ[4] وهو البر الذي حافظ على الفرائض وترك المحارم وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ[5] وهو الذي اجتهد في الطاعات النافلة مع الفرائض وهو الأعلى في المرتبة ، والمقتصد في الرتبة الوسطى ، وأما الظالم لنفسه فهو في الرتبة الدنيا ، فالعاصي تحت مشيئة الله ، إذا مات على ظلمه لنفسه بالمعاصي فهو تحت المشيئة إن شاء الله غفر له وإن شاء عذبه ، ومتى دخل النار لم يخلد فيها بل يعذب على قدر معاصيه ثم يخرج منها ، ولا يخلد في النار إلا الكفرة نسأل الله العافية ، والمقصود أن هذه الرواتب وسائر التطوعات من كمال الإيمان ، ومن أعمال السابقين إلى الخيرات ، ولهذا لما سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإسلام فسره بالشهادتين والصلاة والزكاة والصيام والحج فقال السائل هل علي غيرها؟ قال ((لا إلا أن تطوع)) [6] فدل ذلك على أن الرواتب وغيرها من النوافل كلها تطوع وليست واجبة . ولهذا قال صلى الله عليه وسلم في حق السائل لما أدبر قائلا لن أزيد على ذلك ولا أنقص ((أفلح إن صدق)) [7] فعلم بذلك أن التطوع ليس شرطا في العدالة وليس شرطا في الإيمان ولكنه من المكملات ومن أسباب الخير العظيم ، ومضاعفة الحسنات ، ومن أسباب دخول الجنة مع المقربين ، نسأل الله لنا ولجميع المسلمين التوفيق والهداية وحسن الخاتمة .

--------------------------------------------------------

[1] رواه البخاري في ( الجمعة ) برقم ( 1110 ) ، والنسائي في ( قيام الليل وتطوع النهار ) برقم ( 1737 ) ، وأحمد في ( باقي مسند الأنصار ) برقم ( 23992 ) .

[2] رواه الإمام أحمد في ( باقي مسند الأنصار ) برقم ( 26138 ).

[3] سورة فاطر من الآية 32 .

[4] سورة فاطر من الآية 32 .

[5] سورة فاطر من الآية 32 .

[6] رواه البخاري في ( الشهادات ) برقم ( 2481 ) ، ومسلم في ( الإيمان ) برقم ( 12 ).

[7] رواه البخاري في ( الشهادات ) برقم ( 2481 ) ، ومسلم في ( الإيمان ) برقم ( 12 ) .
السنن الرواتب - الموقع الرسمي للإمام ابن باز (http://www.ibnbaz.org.sa/mat/8476)

خالد الشعلان
22-07-2016, 04:02 AM
تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي



وينهي الحق سبحانه الآية بقوله تعالى:


{ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ } [هود: 73].


أي: أنه سبحانه يستحق الحمد لذاته، وكل ما يصدر عنه يستوجب الحمد له من عباده، فلا حد لخيره وإحسانه، والله تعالى مُطْلَقُ صفات المجد.
وكلمة " حميد " ـ في اللغة ـ من " فَعِيل " وتَرِدُ على معنيين: إما أن تكون بمعنى فاعل مثل قولنا: " الله رحيم " بمعنى أنه راحم خلقه. وإما أن تكون بمعنى مفعول؛ كقولنا: " قتيل " بمعنى " مقتول ".
وكلمة " حميد " هنا تأتي بالمعنيين معاً: " حامدٌ " و " محمودٌ " ، مثل قول الحق سبحانه عن نفسه أنه " الشكور "؛ لأنه سبحانه يشكر من يشكره على نعمه بطاعته. والله سبحانه " حميدٌ "؛ لأنه حامدٌ لمن يطيعه طاعة نابعة من الإيمان، والله سبحانه " محمودٌ " ممن أنعم عليهم نعمه السابغة.


والله سبحانه هو المجيد الذي يعطي قبل أن يُسأل.


ولذلك نجد عارفاً بالله تعالى قد جاءه سائل، فأخرج كيساً ووضعه في يده، ثم رجع إلى أهله يبكي، فقالت له امرأته: وما يبكيك وقد أديت له حق سؤاله؟ قال: أنا أبكي لأني تركته ليسأل، وكان المفروض ألا أجعله يقف موقف السائل.
والحق سبحانه وتعالى أعطانا، حتى قبل أن نعرف كيف نسأل، ومثال ذلك: هو عطاء الحق سبحانه وتعالى للجنين في بطن أمه، والجنين لم يتعلم الكلام والسؤال.
والحق سبحانه وتعالى في كل لقطة من لقطات القرآن يعطي فكرة اجتماعية مأخوذة من الدين، فها هو ذا سيدنا إبراهيم عليه السلام يقدم العجل الحنيذ للضيوف، ليعلمنا أنه إذا جاء لك ضيف، وعرضت عليه الطعام، ولم يأكل، فلا ترفع الطعام من أمامه، بل عليك أن تسأله أن يأكل، فإن رد بعزيمة، وقال: لقد أكلت قبل أن أحضر إليك، فَلَكَ أن ترفع الطعام من أمامه بعد أن أكدت عليه في تناول الطعام.ويروي بعض العارفين أن سيدنا إبراهيم عليه السلام حينما قال: ألا تأكلون؟ قالت الملائكة: لا نأكل إلا إذا دفعنا ثمن الطعام. فقال إبراهيم، بما آتاه الله من حكمة النبوة ووحي الإلهام: ثمنه أن تُسمُّوا الله أوله، وتحمدوه آخره.
وأنت إذا أقبلت على طعام وقلت في أوله: " بسم الله الرحمن الرحيم " وإذا انتهيت منه وقلت: " الحمد لله "؛ تكون قد أديت حق الطعام مصداقاً لقول الحق سبحانه:

{ ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ ?لنَّعِيمِ }
[التكاثر: 8].
وهكذا بيَّن لنا الحق سبحانه أن إبراهيم عليه السلام وزوجه قد أطمأنا على أن الملائكة قد جاءت لهما بالبشرى، وأنها لا تريد بإبراهيم أو بقومه سوءاً، بل هي مكلفة بتعذيب قوم لوط.
وهنا يقول الحق سبحانه: { فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ ?لرَّوْعُ }

http://www.alro7.net/ayaq.php?aya=73&sourid=11

خالد الشعلان
23-07-2016, 06:13 AM
قال الشعراوي:



{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ}.



يريد الحق سبحانه وتعالى أن يلفتنا إلى ما يدّل على وحدة الخالق الأعلى، وكمال قيوميته، وكمال قدرته، وذُكِرَتْ هذه الآية بعد عدة أوامر نواهٍ، وكأن ربك عز وجل يريد أنْ يُطمئِنك على أن هذا الكون الذي خلقه من أجلك وقبل أن تُولد، بل، وقبل أن يخلق الله آدم أعدَّ له هذه الكون، وجعله في استقباله بسمائه وأرضه وشمسه وقمره ومائه وهوائه، يقول لك ربك: اطمئن فلن يخرج شيء من هذا الكون عن خدمتك فهو مُسخَّر لك، ولن يأتي يوم يتمرّد فيه، أو يعصي أوامر الله:

{أَلَمْ تَرَ أَنَّ الله يُسَبِّحُ لَهُ مَن فِي السماوات والأرض} [النور: 41].

{أَلَمْ تَرَ} [النور: 41] يعني: ألم تعلم، كما في قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الفيل} [الفيل: 1] ومعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم وُلِد عام الفيل، ولم يَرَ هذه الحادثة، فلماذا لم يخاطبه ربُّه بألم تعلم ويريح الناس الذين يتشكّكون في الألفاظ؟

قالوا: ليدلّك على أن ما يخبرك الله به غيبًا عنك أوثقُ مما تخبرك به عينُك مشهدًا لك؛ لأن مصدر علمك هو الله، أَلاَ ترى أن النظر قد يصيبه مرض فتختل رؤيته، كمن عنده عمى ألوان أو قِصَر نظر.. إلخ إذن: فالنظر نفسه وهو أوثق شيء لديك قد يكذب عليك.

والتسبيح: هو التنزيه، والتنزيه أن ترتفع بالمنزّه عن مستوى ما يمكن أنْ يجولَ بخاطرك: فالله تعالى له وجود، وأنت لك وجود، لكن وجودَ الله ليس كوجودك، الله له ذاته وصفات، لكن ليست كذاتك وصفاتك.. إلخ.

إذن: نزَّه ذات الله تعالى عن الذوات التي تعرفها؛ لأنها ذوات وُهِبَتْ الوجود، أما ذات الله فغير موهوبة، ذات الله ذاتية، كذلك لك فِعْل، ولله تعالى فِعْل.

وقد ذكرنا في قوله تعالى: {سُبْحَانَ الذي أسرى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ المسجد الحرام إلى المسجد الأقصا} [الإسراء: 1].

إن الذين اعترضوا على هذا الفعل اعترضوا بغباء، فلم يُفرِّقوا بين فِعْل الله وفِعْل العبد، فرسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقل: سريْتُ من مكة ألى بيت المقدس. إنما قال: أُسْرِي بي.

فالاعتراض على هذا فيه مغالطة، فإنْ كنتم تضربون إليها أكباد الإبل شهرًا؛ فذلك لأن سَيْركم خاضع لقدرتكم وإمكاناتكم، أمّا الله تعالى فيقول للشيء: كُنْ فيكون، فلا يحتاج في فِعْله سبحانه إلى زمن. فمن الأدب أَلاَّ تقارن فِعْل الله بفعلك،





ومن الأدب أنْ تُنزِّه الله عن كل مَا يخطر لك ببال، نزَّه الله ذاتًا، ونزِّهه صفاتًا، ونزهه أفعالًا.



ألا ترى أن {سبحان} مصدر للتسبيح، يدل على أن تنزيه الله ثابت له سبحانه قبل أن يخلق مَنْ ينزهه، كما جاء في قوله تعالى: {شَهِدَ الله أَنَّهُ لاَ إله إِلاَّ هُوَ} [آل عمران: 18] فشهد الحق تبارك وتعالى لنفسه قبل أنْ تشهدوا، وقبل أن تشهد الملائكة، فهذه هي شهادة الذات للذات. وقبل أن يخلق الله الإنسان المسبِّح سبَّح لله السموات والأرض ساعة خلقهما سبحانه وتعالى.

وحين تتتبع ألفاظ التسبيح في القرآن الكريم تجدها جاءت مرة بصيغة الماضي {سَبَّحَ للَّهِ مَا فِي السماوات والأرض} [الحديد: 1] فهل سبّحَتْ السموات والأرض مرة واحدة، فقالت: سبحان الله ثم سكتَتْ عن التسبيح؟ لا إنما سبَّحَتْ في الماضي، ولا تزال تُسبِّح في الحاضر: {يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السماوات وَمَا فِي الأرض} [الجمعة: 1].

وما دام أن الكون كله سبَّح لله، وما يزال يُسبِّح فلم يَبْقَ إلا أنت يا ابن آدم: {سَبِّحِ اسم رَبِّكَ الأعلى} [الأعلى: 1] يعني: استح أن يكون الكون كله مُسبِّحًا وأنت غير مُسبِّح، فصِلْ أنت تسبيحك بتسبيح كل هذه المخلوقات.

وعجيب أن نسمع من يقول أن {مَنْ} في الآية للعاقل، فهو الذي يُسبِّح أمّا السموات والأرض فلا دخلَ لهما في هذه المسألة، ونقول: لا دخلَ لها في تصورك أنت، أمّا الحقيقة فإنها مثلك تُسبِّح كما قال تعالى: {كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاَتَهُ وَتَسْبِيحَهُ} [النور: 41].

وقال: {وَيُسَبِّحُ الرعد بِحَمْدِهِ والملائكة مِنْ خِيفَتِهِ} [الرعد: 13] فليس لك بعد كلام الله كلام.

وآخر يقول لك: التسبيح هنا ليس على الحقيقة، إنما هون تسبيح دلالة وحال، لا مقال، يعني: هذه المخلوقات تدلُّ بحالها على تسبيح الله وتنزيهه، وأنه واحد لا شريك له، على حد قول الشاعر:

وَفِي كُلِّ شَيء لَهُ آيَةٌ ** تدُلُّ على أنَّه الوَاحِدُ



وهذا القول مردود بقوله تعالى: {وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ ولكن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ} [الإسراء: 44].

إذن: فهذه المخلوقات تُسبِّح على الحقيقة ولها لسان ولغة، لكنك لا تفهم عنها ولا تفقه لغاتها، وهل فهمتَ أنت كل لغات بني جنسك حتى تفهم لغات المخلوقات الأخرى؟ إن العربي إذا لم يتعلم الإنجليزية مثلًا لا يستطيع أن يفهم منها شيئًا، وهي لغة منطوقة مكتوبة، ولها ألفاظ وكلمات وتراكيب مثل العربية.

إذن: لا تقُلْ تسبيحَ حال، هو تسبيح مقال، لكنك لا تفهمه، وكل شيء له مقال ويعرف مقاله، بدليل أن الله تعالى إنْ شاء أطلع بعض أهل الاصطفاء على هذه اللغات، ففهمها كما فهم سليمان عليه السلام عن النملة {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا} [النمل: 19] وسمع كلام الهدهد وفهم عنه ما يقول عن ملكة سبأ.

ونقول لأصحاب هذا الرأي: تأملوا الخلية المسدَّسة التي يصنعها النحل وما فيها من هندسة تتحدى أساطين الهندسة والمقاييس أن يصنعوا مثلها، تأمَّلوا عش الطائر وكيف ينسج عيدان القش، ويُدخل بعضها في بعض، ويجعل للعُشِّ حافَّة تحمي الصغار، فإذا وضعْتَ يدك في العُشِّ وهو من القَشِّ وجدتَ له ملمسَ الحرير، تأملوا خيوط العنكبوت وكيف يصطاد بها فرائسه؟




http://www.al-eman.net/%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%AA%D8%A8/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D9%88%D9%8A+%D9%81%D9%8A+ %D8%AA%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%B1+%D8%A7%D9%84%D9%82% D8%B1%D8%A2%D9%86+%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D9%8A%D 9%85/i543&d876040&c&p1


ومن الأدب أنْ تُنزِّه الله عن كل مَا يخطر لك ببال، نزَّه الله ذاتًا، ونزِّهه صفاتًا، ونزهه أفعالًا.

خالد الشعلان
23-07-2016, 07:57 AM
العلماء ولجان الفتوى



http://www.al-eman.com/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%AA%D9%88%D9%86/p8 (http://www.al-eman.com/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%AA%D9%88%D9%86/p8)


بــــــاحـــث الــفتـــاوى (http://www.al-eman.com/%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%A7%20%D9%86%D8%AF%D8%A 7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9% 86/g3&p51)

http://www.al-eman.com/%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%A7%20%D9%86%D8%AF%D8%A 7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9% 86/g3&p51 (http://www.al-eman.com/%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%A7%20%D9%86%D8%AF%D8%A 7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9% 86/g3&p51)

خالد الشعلان
23-07-2016, 08:39 PM
أذكار الصباح والمساء - الفقير إلى الله تعالى سعيد بن علي بن وهف القحطاني
http://www.imadislam.com/hisnulmuslim/027.htm

فضيلة الشيخ العلامة
محمد بن صالح العثيمين
غفر الله له ولوالديه وللمسلمين



بسم الله الرحمن الرحيم
الأذكار التي تقال صباحاً ومساءً
1- )الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ*الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ* وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُولَئِكَ عَلَى هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ(.
) -2اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ( (البقرة:255)
3-) آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِير (285) لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)(286)
4- )حم تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ ( [غافر : 1 – 3 ] .
5- (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ )هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيم( (الحشر 22-24).
6- )قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ( )قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ( )قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ( ( السورة كاملة ثلاث مرات ) .
7 - أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ( ثلاث مرات ) .
8- بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ( ثلاث مرات).
9- رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا (ثلاث مرات ) .
10- أصبحنا وأصبح الملك لله والحمد لله لا إله إلا الله وحدة لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير رب أسألك خير ما في هذا اليوم وخير ما بعده وأعوذ بك من شر ما في هذا اليوم ومن شر ما بعده رب أعوذ بك من الكسل والهرم وسوء الكبر وأعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر . وفي المساء يقول أمسينا وأمسى الملك لله ويقول : رب أسألك خير ما في هذه الليلة .. إلخ بدلاً من:( أصبحنا وأصبح) وعن:(هذا اليوم) .
11- اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت واليك النشور . وفي المساء يقول : اللهم بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نموت وبك نحيا وإليك المصير .
12- اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك الشكر . وفي المساء يقول : ما أمسى بي .
13- اللهم إني أصبحت في نعمة وعافية وستر فأتم نعمتك عليّ وعافيتك وسترك في الدنيا والآخرة (ثلاث مرات) وفي المساء يقول اللهم إني أمسيت الخ .
14- اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين ومن قهر الرجال .
15- اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن اغتال من تحتي .
16- اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت .
17- اللهم فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة رب كل شيء ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وأن اقترف على نفسي سوءاً أو أجُره إلى مسلم .
18- اللهم إني أصبحت أشهدك وأشهد حملة عرشك وملائكتك وأنبياءك وجميع خلقك بأنك أنت الله لا اله إلا أنت وأن محمداً عبدك ورسولك . وفي المساء اللهم إني أمسيت .. الخ (أربع مرات )
19- لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير (مائة مرة ) في الصباح والمساء.
20- حسبي الله لا اله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ( سبع مرات ) .
21- حسبي الله وكفى سمع الله لمن دعا ليس وراء الله مرمى .
22- سبحان الله وبحمده ( مائة مرة ) في الصباح والمساء . أو فيهما جميعا .
23- استغفر الله وأتوب إليه.(مائة مرة ) .
هذا ما تيسير كتابته أسأل الله تعالى أن ينفع به كاتبه محمد صالح العثيمين 1418هـ

كتبه محمد الصالح العثيمين
في 20/1/1418هـ.
http://www.ibnothaimeen.com/all/book...le_18227.shtml (http://www.ibnothaimeen.com/all/books/article_18227.shtml)

خالد الشعلان
23-07-2016, 08:42 PM
تفصيل الأذكار التي تقال صباحاً ومساءً
1- )الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ*الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ* وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُولَئِكَ عَلَى هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ(.
ـــــــــــــــــــــــ
[1] أخرجه الإمام الدارمي في سنة برقم (3382) و (3383) عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه وله حكم الرفع قال : " من قرأ عشر آيات من سورة البقرة في ليلة لم يدخل ذلك البيت شيطانٌ تلك الليلة حتى الصبح ، أربعاً من أولها، وآية الكرسي ، وآيتان بعدها ، وثلاثُ خواتيمها أولها: ) لله ما في السموات وفي رواية : " .... لم يقربه ولا أهله يومئذ شيطان ولا شيء يكره ، ولا يقرأن على مجنون إلا أفاق " وأخرجه الطبراني في الكبير برقم " 8673) وقال الهيثمي في المجمع برقم (17013) : " ورجاله الصحيح إلا أن الشعبي لم يسمع من أبن مسعود " .
) -2اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ( (البقرة:255)
ـــــــــــــــــــــــ
[2] وهي حرز من الجن فعن أبي بن كعب رضي الله عنه أنه كان له جرنٌ فكان ينقص ، فحرسه ذات ليلة فإذا هو بدابة شبه الغلام المحتلم فسلم عليه فرد عليه السلام فقال : ما أنت جنُي أم إنسيُ قال : جني، قال : فناولني يدك ، فناوله يده فإذا يده يد كلب وشعره شعر كلب ، قال : هذا خلقٌ الجن ؟ !! قال : قد علمت الجن أن فيهم رجلاً أشدُ منى ، قال : فما جاء بك ؟ قال : بلغنا أنك تحب الصدقة ، فجئنا نصيب من طعامك ، قال : فما ينجينا منكم ؟ قال : هذه الآية التي في سورة البقرة : من قالها حين يُمسي أجير منا حتى يُصبح ، ومن قالها حين يُصبح أُجير منا حتى يُمسي . فلما أصبح أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم - فذكر ذلك له – فقال : " صدق الخبيث " . أخرجه الطبراني في الكبير برقم (541) بإسناد جيد واللفظ له ، وأورده المنذري في الترغيب برقم (662) وأخرجه ابن حبان في صحيحه برقم (784) ، وذكره الهيثمي في المجمع برقم (17012) ، وقال : " رجاله ثقاة " . وصححه الشيخ الألباني رحمه الله في صحيح الترغيب برقم (662) .
ومعنى شبة الغلام المحتلم أي : البالغ ، وقوله : أُجير منا ، أي : وُقي منا وأُبعد عن شرنا .
وهي سبب في حفظ الله للعبد ففي رواية البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال لي : [ يعني الشيطان في قصة تمر الصدقة ] إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم الآية )اللَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّوم( وقال لي : لن يزال عليك من الله حافظٌ ولا يقربك شيطان حتى تصبح ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : "ما إنه قد صدقك وهو كذوب . تعلمُ من تخاطبُ مذُ ثلاث ليال يا أبا هريرة ؟ قال : لا . قال : ذاك الشيطان " رواه البخاري في صحيحه برقم (2311) .
وهي سبب في دخول الجنة برحمه الله قال صلى الله عليه وسلم : " من قرأ آية الكرسي في دبر كل صلاة مكتوبة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت " أخرجه النسائي في الكبرى برقم (9928) وابن السني في عمل اليوم والليلة برقم (124) . وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (6464) ، والسلسلة الصحيحة برقم (972) .
* فائدة: قال ابن القيم رحمه الله في الوابل الصيب (ص 239): " وبلغني عن شيخ الإسلام ابن تيميه قال: ما تركته عقب كل صلاة إلا نسياناً أو نحوه “. أ . هـ.
وهي أعظم آية في كتاب الله : كما صح عنهe في صحيح مسلم برقم (810) .
3-) آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِير (285) لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)(286)
ـــــــــــــــــــــــ
[3] روي البخاري في صحيحه برقم (5009) ومسلم برقم (808.807 ) ولفظه في البخاري : عن ابن مسعود رضي الله عنه قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : " من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاة " وأورد الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح (9 /71) عدة أقوال لمعنى (كفتاة) أذكر هنا بعضاً منها ، فقد قال : " قيل معناه : كفتاة كل سوء ، وقيل : كفتاة شر الشيطان ، وقيل : دفعتا عنه شر الإنس والجن ... " أ . هـ . وقال ابن القيم رحمه الله في الوابل الصيب (ص 205) : " الصحيح أن معناها كفتاة من شر ما يؤذيه " .
[4])حم تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لا إِلَهَ إِلا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ ( [غافر : 1 – 3 ] .
ـــــــــــــــــــــــ
[4] لعله يُشير رحمه الله إلى ما أورده ابن كثير رحمه الله في تفسيره لسورة "غافر" (7/116 ) – ط دار الفتح – عن البراز بإسناده من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قرأ آية الكرسي وأول حكم المؤمن عصم ذلك اليوم من كل سوء " ثم قال [أي البزار ] : " لا نعمله يروى إلا بهذا الإسناد " . ورواه الترمذي من حديث المليكي وقال : " تكلم فيه بعض أهل العلم من قبل حفظه " وضعفه الشيخ الألباني رحمه الله في ضعيف الترمذي برقـم (2879)
من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاة " وأورد الحافظ ابن حجر رحمه الله في الفتح (9 /71) عدة أقوال لمعنى (كفتاة) أذكر هنا بعضاً منها ، فقد قال:" قيل معناه : كفتاة كل سوء ، وقيل : كفتاة شر الشيطان ، وقيل : دفعتا عنه شر الإنس والجن ... " أ . هـ . وقال ابن القيم رحمه الله في الوابل الصيب (ص 205) : " الصحيح أن معناها كفتاة من شر ما يؤذيه " .
5 - (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ )هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيم( (الحشر 22-24).
ـــــــــــــــــــــــ
[5]لعله يشير رحمه الله إلى ما رواه الإمام الترمذي رحمه الله برقم (2922) عن معقل بن يسار عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : من قال حين يُصبح ثلاث مرات أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم ، وقرأ ثلاث آيات من آخر سورة الحشر وكل الله به سبعين ألف ملك يُصلون عليه حتى يمسي ، وإن مات في ذلك اليوم مات شهيداً ومن قالها حين يُمسي كان بتلك المنزلة " وقال : " هذا الحديث غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه " .
وقال الذهبي في الميزان ترجمة رقم (2436) : " لم يُحسنه الترمذي ، وهو حديث غريب جداً " أهـ . وعلته خالد بن طهمان . قال الذهبي في ترجمته : " خالد بن طهمان أبو العلاء الكوفي عن أنس وحصين بن مالك وعنه أبو نعيم والفريابي وعدة – وثق- وضعفه ابن معين وقال : خلط قبل موته بعشر سنين وكان قبل ذلك ثقة، وكان في تخليطه كلما جاءوه به قرأه " أهـ . وقد ضعفه بعض المحققين من المحدثين منهم العلامة الألباني – رحمه الله – في ضعيف الترمذي برقم (2922) .
6- )قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ( )قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ( )قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ( ( السورة كاملة ثلاث مرات ) .
ـــــــــــــــــــــــ
[6] وقراءتها في الصباح والمساء من أعظم أسباب الحفظ ، فعن عبد الله بن خبيب عن أبيه [ يُحدث به ] عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :" قُل" فقلتُ يا رسول الله ! ما أقُولُ ؟ قال : " قل هو الله أحد والمعوذتين حين تمسي وحين تصبح ثلاث مرات تكفيك من كل شيء " رواه أبو داود برقم (5082) واللفظ له ، والترمذي برقم (3575) وحسنه العلامة ابن باز رحمه الله في تحفة الأخيار .
7- " أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق " (ثلاث مرات )
ـــــــــــــــــــــــ
[7] عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال النبي الله صلى الله عليه وسلم :" من قال حين أمسى ثلاث مرات أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ، لم تضره حُمةٌ تلك الليلة " . أخرجه بلفظ مقارب بدون ذكر الثلاث مرات مسلم برقم (2709) ، والترمذي برقم (3604) أبو داود برقم (3898) ، وذكره العلامة أبن باز رحمه الله في تحفة الأخيار ، وقال: والحُمة : اسم ذوات السموم كالعقرب والحية ونحوهما . وقال سهيل بن أبي صالح أحد رواه الحديث : " فكان أهلنا قد تعلموها ، فكانوا يقُولونها كل ليلة ، فلدغت جارية منهم ، فلم تجد لها وجعاً".
8- " بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم " (ثلاث مرات ) .
ـــــــــــــــــــــــ
[8] رواه أبو داوود برقم (5088) عن عثمان بن عفان رضي الله عنه ولفظه : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " من قال بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم – ثلاث مرات- لم تُصبه فجأةُ بلاء حتى يصبح ، ومن قالها حين يُصبحُ – ثلاث مرات – لم تُصبهُ فجأةُ بلاء حتى يمسي " . وصححه الألباني في صحيح أبي داود برقم (5088) .
وعن أبان بن عثمان قال: سمعت عثمان بن عفان رضي الله عنه يقول: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة : بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات فيضره شيء " وكان أبان قد أصابه طرف فالج فجعل الرجل ينظر إليه فقال له أبان : ما تنظر ؟ ! أما إن الحديث كما حدّثتك ولكني لم أقله يومئذ ليُمضي الله على قدره . رواه الترمذي برقم (3388) ، وابن ماجه برقم (3869) وقال الترمذي : حسن صحيح ووافقه العلامة ابن باز رحمه الله في تحفة الأخيار .
9- " رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيًا) " (ثلاث مرات).
ـــــــــــــــــــــــ
[9] قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من عبد مسلم يقول حين يُصبح وحين يُمسي ثلاث مرات : رضيت بالله رباً وبالإسلام ديناً ، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ، إلا كان حقاً على الله أن يرضيه يوم القيامة " . رواه الإمام احمد برقم (1867) ط الرسالة بإشراف الدكتور عبد الله التركي ، وأبو داود برقم (5072) وحسنه شيخنا ابن باز رحمه الله في تحفة الأخيار.
* وعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " يا أبا سعيد ، من رضي بالله ربّاً وبالإسلام ديناً ، وبمحمد نبياً وجبت له الجنة " رواه مسلم برقم (1884) ، وأبو داود برقم (1529) ، وذكره ابن باز رحمه الله في التحفة .
وعن العباس رضي الله عنه , أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " ذاق طعم الإيمان من رضي الله رباً , وبالإسلام ديناً , وبمحمد صلى الله عليه وسلم رسولاً " رواه مسلم برقم (34) , والترمذي برقم (2623) , وذكره ابن باز رحمه الله في التحفة.
10- "أصبحنا وأصبح الملك لله والحمد لله لا إله إلا الله وحدة لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير رب أسألك خير ما في هذا اليوم وخير ما بعده وأعوذ بك من شرّ ما في هذا اليوم ومن شرّ ما بعده ، ربّ أعوذ بك من الكسل [ والهرم] وسوء الكبر ، وأعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر " . وفي المساء يقول :" أمسينا وأمسى الملك لله " ويقول : " رب أسألك خير ما في هذه الليلة ... " الخ بدلاً عن أصبحنا وأصبح وعن هذا اليوم.
ـــــــــــــــــــــــ
[10] رواه الإمام أحمد رحمه الله في المسند برقم (4192) ومسلم برقم (2723) .
(*) " لفظة : ( والهرم) لم أقف عليها في مصادر تخريج الحديث " .
11- " اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت وإليك النشور . وفي المساء يقول : اللهم بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نموت وبك نحيا وإليك المصير " .
ـــــــــــــــــــــــ
[11] رواه البخاري في الأدب المفرد وصححه الألباني برقم (1199) ، إلا أنه في المساء يقول : " اللهم بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نحيا وبك نموت وإليك المصير " . وهو بألفاظ نحوه عند الإمام أحمد في المسند برقم (8649) ، وأبي داود برقم (5068) ، والترمذي برقم (3391) ، وصححه شيخنا ابن باز رحمه الله في التحفة .
12- " اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك الشكر . وفي المساء يقول ما أمسى بي " .
ـــــــــــــــــــــــ
[12] قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من قال حين يُصبح اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك ، فلك الحمد ، ولك الشكر ، فقد أدى شكر يومه ، ومن قال مثل ذلك حين يمسي فقد أدى شكر ليلته" رواه أبو داود برقم (5073) وهذا لفظه إلا أنه لم يذكر " أو بأحد من خلقك" ورواه ابن حبان في صحيحه برقم (858) إلا أنه لم يذكر : " ومن قال مثل ذلك حين يمسي ... " وحسنه العلامة ابن باز رحمه الله كاملاً في التحفة .
13- " اللهم إني أصبحت في نعمة وعافية وستر فأتم نعمتك عليّ وعافيتك وسترك في الدنيا والآخرة (ثلاث مرات) وفي المساء يقول اللهم إني أمسيت الخ " .
ـــــــــــــــــــــــ
[13] لعله رحمه الله يُشير على الحديث الذي يروي عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" من قال إذا أصبح : اللهم إني أصبحتُ منك في نعمة وعافية وستر ، فأتم نعمتك عليّ وعافيتك وسترك في الدنيا والآخرة – ثلاث مرات – إذا أصبح وإذا أمسى ، كان حقاً على الله تعالي أن يتم عليه نعمته" ذكره الإمام النووي في " الأذكار" وعزاه لابن السني في عمل اليوم والليلة وهو فيه برقم (55) .
وفي إسناده – عمرو بن الحصين – قال عنه أبو حاتم : ذاهب الحديث ، وقال أبو زرعة : واه ، وقال الدار قطني : متروك. أنظر : الميزان للذهبي ترجمة عمرو بن الحصين برقم (6357) .
14- " اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين ومن قهر الرجال " .
ـــــــــــــــــــــــ
[14] روي البخاري في صحيحه برقم (6363) عن أنس رضي الله عنه : قال : " فكنت أخدم رسول الله صلى الله عليه وسلم كلما نزل ، فكنت معه يكثر أن يقول : اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن ، والعجز والكسل ، والبخل والجبن ، وضلع الدّين وغلبة الرجال ... "
15- " اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي ، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي ، اللهم أحفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن اغتال من تحتي " .
ـــــــــــــــــــــــ
[15] أخرجه الإمام أحمد برقم (4785) وأبو داود برقم (5074) وصححه الحاكم في مستدركه برقم (1945) ط المعرفة ووافقه العلامة ابن باز – رحمه الله – في التحفة .
* ومعنى أن أُغتال من تحتي : أي الخسف .
16- " اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علىّ وأبوء بذنبي فاغفر لي إنّه لا يغفر الذنوب إلا أنت " .
ـــــــــــــــــــــــ
= سيد الاستغفار الذي قال عنه صلى الله عليه وسلم : " أن من قالها من النهار موقناً بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة، ومن قالها من الليل وهو موقنٌ بها فمات قبل أن تُصبح فهو من أهل الجنة " .
ويحسن الإشارة هنا إلى كتاب نفيس في بابه تناول شرح هذا الحديث العظيم وهو " نتائج الأفكار في شرح حديث الاستغفار " للسفاريني رحمه الله .
17- " اللهم فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة رب كل شيء ومليكه اشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وأن أقترف على نفسي سوءً أو أجُرّه إلى مسلم " .
ـــــــــــــــــــــــ
[17] رواه أحمد برقم (51) و (63) و (81) و (7961) ، والبخاري في ( الأدب المفرد ) برقم (1202) ، ( 1204) . وفي رواية الإمام أحمد التي برقم (7961) عنه صلى الله عليه وسلم وقال في آخره " ... قله إذا أصبحت وإذا أمسيت ، وإذا أخذت مضجعك " . وصححه العلامة بن باز رحمه الله في (تحفة الأخيار ) .
18- " اللهم إني أصبحت أشهدك وأشهد حملة عرشك وملائكتك وأنبياءك وجميع خلقك بأنك الله لا إله إلا أنت وانّ محمداً عبدك ورسولك . وفي السماء اللهم إني أمسيت ... الخ " ( أربع مرات ) .
ـــــــــــــــــــــــ
[18] " .... من قالها أعتق الله ربعه من النار ، فمن قالها مرتين أعتق الله نصفه ، ومن قالها ثلاثا أعتق ثلاثة أرباعه ، فإن قالها أربعا اعتقه الله من النار " رواه أبو داود برقم (5069) والبخاري في ( الأدب المفرد ) برقم (1201) وحسن إسناده الشيخ عبد العزيز بن باز رحمها لله في (تحفة الأخيار ) . وأخرجه ابن السني في عمل اليوم والليلة برقم (52) بلفظ فيه اختلاف يسير وفيه لفظة " واشهد ملائكتك وأنبياؤك " وكذا برقم (70) .
19- "لا إله إلا الله وحده لا شريك له،له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيء قدير(مائة مرة) في الصباح والمساء"
ـــــــــــــــــــــــ
[19] ومن فضائلها ما صح عن النبي صلى الله عليه وسلم من حديث أبي هريرة أنه صلى الله عليه وسلم قال : " من قال : لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك ، وله الحمد ، وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة ، كانت له عدل عشر رقاب ، وكتبت له مائة حسنة، ومُحيت عنه مائة سيئة ، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك ، حتى يُمسي ، ولم يأت أحدٌ بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر من ذلك .... " رواه أحمد في المسند برقم (8008) و (8873) ، والبخاري في صحيحه برقـم (3293)، ومسلم برقم (2691) .
* ومن فضلها ما قاله رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من قال لا إله إلا الله وحدة لا شريك له ، له الملك ، وله الحمد ، وهو على كل شئ قدير ، من قالها عشر مرات حين يصبح كتب له مائة حسنة ، ومحي عنه بها مائة سيئة ، وكانت له عدل رقبة ، وحفظ بها يومئذ حتى يمسي . ومن قال مثل ذلك حين يمسي كان له مثل ذلك " . رواه الإمام أحمد في مسنده برقم )8719) وحسنه شيخنا ابن باز رحمه الله في (التحف) .
* ومن فضلها أيضاً ما قاله صلى الله عليه وسلم " من قال في دبر صلاة الفجر وهو ثان رجليه قبل أن يتكلم لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير عشر مرات كتب الله له عشر حسنات ومحا عنه عشر سيئات ورفع له عشر درجات وكان يومه ذلك كله في حرز من كل مكروه ، وحرس من الشيطان ولم ينبغ لذنب أن يدركه في ذلك اليوم إلا الشرك بالله " رواه الترمذي برقم (3474) وحسنه الشيخ الألباني .
20- " حسبنا الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم " ( سبع مرات ) .
ـــــــــــــــــــــــ
[20] وفضله ما رواه ابن السني في (عمل اليوم والليلة) برقم (71) من قوله صلى الله عليه وسلم : " من قال في كل يوم حين يصبح وحين يمسي حسبي الله لا إله إلا هو ، عليه توكلت وهو رب العرش العظيم سبع مرات كفاه الله عز وجل ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة " . وصححه شعيب وعبد القادر الأرناؤوط في (تحقيق زاد المعاد ) (2/342) .
21- " حسبنا الله وكفى سمع الله لمن دعا ليس وراء الله مرمى "
ـــــــــــــــــــــــ
[21] روي مالك في الموطأ بلاغاً (الموطأ كتاب القدر حديث رقم 9) " عن مالك أنه بلغه أنه كان يقال – الحمد لله الذي خلق كل شيء كما ينبغي ، الذي لا يجعل شيء أناه وقدره حسبي الله وكفى ، سمع الله لمن دعا ليس وراء الله مرمى " . وعند ابن السني رحمه الله في (عمل اليوم والليلة ) برقم (735) عن فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت : علمني رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمات ، وقال : " إذا أخذت مضجعك فقولي الحمد لله الكافي ، سبحان الله الأعلى ، حسبي الله وكفى ، ما شاء الله قضي ، سمع الله لمن دعا ، ليس من الله ملجأ ولا وراء الله ملتجأ ، توكلت على الله ربي وربكم )مَا مِنْ دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ( (هود:56) ) وَقُلِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَداً وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي الْمُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ وَكَبِّرْهُ تَكْبِيراً( (الإسراء:111) ثم قال النبي صلى الله عليه وسلم : ما من مسلم يقولها عند منامه ثم ينام وسط الشياطين والهوام فتضره " والله أعلم بصحته .
22- " سبحان الله وبحمده (مائة مرة ) في الصباح والمساء . أو فيهما جميعاً " .
ـــــــــــــــــــــــ
[22] ومما جاء في فضلها ما قاله صلى الله عليه وسلم : " ... ومن قال سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر " رواه مسلم في صحيحه برقم (2691).
وقوله صلى الله عليه وسلم : " من قال حين يصبح وحين يمسي سبحان الله وبحمده مائة مرة لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه " رواه أحمد في المسند برقم (8835) ، ومسلم برقم (2692) ، والترمذي برقم (3469).
23- " استغفر الله وأتوب إليه " (مائة مرة ) .
ـــــــــــــــــــــــ
[23] وذلك لما رواه ابن عمر رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " يا أيها الناس توبوا إلى الله ، فإني أتوب إلى الله في اليوم مائة مرة " رواه مسلم برقم (6859) وقال صلى الله عليه وسلم : " .... وإني لأستغفر الله في اليوم مائة مرة " رواه مسلم برقم (6858) .
هذا ما تيسر كتابته ، أسأل الله تعالى أن ينفع به
كتبه محمد الصالح العثيمين
في 20/1/1418هـ.
http://www.ibnothaimeen.com/all/book...le_18227.shtml

خالد الشعلان
23-07-2016, 10:16 PM
http://goo.gl/Zt0wVh (http://goo.gl/Zt0wVh)
فرصة عظيمة لا تسمع بها كل يوم !!

تعلم أن الصلاة في حدود الحرم المكي بمئة ألف صلاة فتـخيل أنك تستطيع الآن تشارك في بناء مسجد في الحرم ولو مفحص قطاة

أصبح الآن الحلم حقيقة واليوم 16-10-1437 بحمدلله أعلنت مؤسسة أعمال المساجد الخيرية المصرح لها و التابعة لوزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد

أعلنت عن بدء استقبال التبرعات لمشروع جامع حفصة رضي الله عنها داخل حدود الحرم

الموقع:داخل حدود الحرم-حي وادي جليل- شارع الحج

تكلفة المسجد : 5 ملايين تقريبا

وتم نشر المشروع رسميا اليوم موقع على المؤسسة

http://www.msajed.com/site/brochure (http://www.msajed.com/site/brochure)

وايضا عبر حسابهم الرسمي على تويتر

https://twitter.com/msajed_/status/756091445266751488 (https://twitter.com/msajed_/status/756091445266751488)


http://goo.gl/Zt0wVh (http://goo.gl/Zt0wVh)

خالد الشعلان
26-07-2016, 02:15 PM
الكتاب : شرح رياض الصالحين

المؤلف : محمد بن صالح بن محمد العثيمين

الموسوعة الشاملة - شرح رياض الصالحين (http://islamport.com/w/srh/Web/2365/73.htm)


والملائكة هم عالم غيبي خلقهم الله عز وجل من نور وجعل لهم قوة في تنفيذ أمر الله وجعل لهم إرادة في طاعة الله فهم لا يعصون الله ما أمرهم ويفعلون ما يؤمرون ومنها: أن الملائكة قد يكونون على صورة بني آدم، فإن الملك أتى لهؤلاء الثلاثة في المرة الثانية بصورة وهيئة ومنها: أيضا يتكيفون بصورة الشخص المعين كما جاء إلى الأبرص والأقرع والأعمى في المرة الثانية بصورة وهيئة ومنها: أيضا أنه يجوز الاختبار للإنسان في أن يأتي الشخص على هيئة معينة ليختبره فإن هذا الملك جاء على صورة الإنسان المحتاج المصاب بالعاهة ليرق له هؤلاء الثلاثة مع أن الملك فيما يبدو والعلم عند الله لا يصاب في الأصل بالعاهات ولكن الله سبحانه وتعالى جعلهم يأتون على هذه الصورة من أجل الاختبار ومنها: أن الملك مسح الأقرع والأبرص والأعمى مسحة واحدة فأزال الله عيبهم بهذه المسحة ؛ لأن الله إذا أراد شيئا قال له: كن فيكون ولو شاء الله لأذهب عنهم العاهة، ولكن الله جعل هذا سببا للابتلاء والامتحان

الموسوعة الشاملة - شرح رياض الصالحين (http://islamport.com/w/srh/Web/2365/73.htm)

خالد الشعلان
26-07-2016, 04:07 PM
شَرْح
رِيَاضِ الصَّالِحِين
مِنْ كَلَامِ سَيِّدِ المُرْسَلِين

لفَضِيلَة الشَّيْخ العَلَّامَة
مُحَمَّد بن صَالِح العُثَيْمِين
غَفَرَ اللهُ لَه ولِوَالِدَيْهِ وللمُسْلِمِين

نَشْر
دَارُ الوَطَنِ
[طبع بإشراف مؤسسة الشيخ محمد بن صالح العثيمين الخيرية]




المجلد الأول : الإخلاص وإحضار النية - التفكر في عظم مخلوقات الله
التحميل








http://www.ajurry.com/vb/attachment....9&d=1346098060 (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23209&d=1346098060)

المجلد الثاني : المبادرة إلى الخيرات - باب تعظيم حرمات المسلم




التحميل







http://www.ajurry.com/vb/attachment....0&d=1346098060 (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23210&d=1346098060)

المجلد الثالث : ستر عورات المسلمين والنهي عن إشاعتها لغير ضرورة - وجوب طاعة ولاة الأمور في غير معصية




التحميل
)







http://www.ajurry.com/vb/attachment....1&d=1346098060 (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23211&d=1346098060)

المجلد الرابع : النهي عن سؤال الإمارة - استحباب الاجتماع على القراءة




التحميل







http://www.ajurry.com/vb/attachment....2&d=1346098060 (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23212&d=1346098060)

المجلد الخامس : فضل الوضوء - ما يقول عند النوم




التحميل

http://www.ajurry.com/vb/attachment....3&d=1346099003 (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23213&d=1346099003)









المجلد السادس :فضل الدعاء - بيان ما أعد الله للمؤمنين في الجنة


التحميل
http://www.ajurry.com/vb/attachment....4&d=1346099003 (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23214&d=1346099003)




http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/misc/paperclip.png الملفات المرفقة

http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/pdf.gif شرح رياض الصالحين - الشيخ العثيمين - المقدمة.pdf‏ (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23208&d=1346098060)
http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/pdf.gif شرح رياض الصالحين - الشيخ العثيمين - المجلد 1.pdf‏ (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23209&d=1346098060)
http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/pdf.gif شرح رياض الصالحين - الشيخ العثيمين - المجلد 2.pdf‏ (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23210&d=1346098060)
http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/pdf.gif شرح رياض الصالحين - الشيخ العثيمين - المجلد 3.pdf‏ (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23211&d=1346098060)
http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/pdf.gif شرح رياض الصالحين - الشيخ العثيمين - المجلد 4.pdf‏ (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23212&d=1346098060)
http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/pdf.gif شرح رياض الصالحين - الشيخ العثيمين - المجلد 5.pdf‏ (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23213&d=1346099003)
http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/pdf.gif شرح رياض الصالحين - الشيخ العثيمين - المجلد 6.pdf‏ (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23214&d=1346099003)

خالد الشعلان
26-07-2016, 04:31 PM
http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23206&stc=1&d=1346095909

خالد الشعلان
28-07-2016, 12:18 AM
يا من يبحث عن السعادة.. هنا السعادة.

قال الإمام العلامة ابن القيم رحمه الله ((إن في القلب شعث : لا يلمه إلا الإقبال على الله، وعليه وحشة: لا يزيلها إلا الأنس به في خلوته، وفيه حزن : لا يذهبه إلا السرور بمعرفته وصدق معاملته، وفيه قلق: لا يسكنه إلا الاجتماع عليه والفرار منه إليه، وفيه نيران حسرات : لا يطفئها إلا الرضا بأمره ونهيه وقضائه ومعانقة الصبر على ذلك إلى وقت لقائه ، وفيه طلب شديد: لا يقف دون أن يكون هو وحده المطلوب ، وفيه فاقة: لا يسدها الا محبته ودوام ذكره والاخلاص له، ولو أُعطى الدنيا وما فيها لم تسد تلك الفاقة أبدا!!))

وقال (فإن ذوق مثاقيل الذر من حلاوة الإيمان لا تعادل لذات الدنيا بأسرها)

لا تتلفت تبحث عنها فى معاصى الله



أخى الحبيب هل سمعت بهذا الأمريكى الذى شكى لبعض الدعاة ( الشيخ محمد حسان) أنه كان من أغنى الناس لدرجة أنه دعاه فى قصره بداخل المحيط !! قال له كل شيء أريده يأتى تحت قدمى لو سمعت بأكله فى أى مكان تأتينى ..

حتى أننى حاولت الإنتحار ستة مرات .. وكنت لا أرتاح إلا بأن أضع جبهتى على الأرض ...حتى وجدت مسلمين يصلون ويسجدون لله تعالى فقلت لهم أنا سعيد لأننى وجدت أناس مرضى بنفس مرضى

فقلوا لى لسنا مرضى ولكننا مسلمون فعرضوا على ّ الإسلا م فأسلمت فوالله ما إن نطقت بالشهادة حتى انزاح الحزن والكبت الذى فى قلبى وانقلب لانشراح وسعادة

هل أتاك نبأ أبنة أغنى رجل فى العالم!!

كان أبوها أغنى رجل فى العالم توفى وآلت ثروته إليها وكانت دائمة القول أبحث عن السعادة !!

سبحان الله

تجد ضيقاً فى صدرها وحزن دائم (من البعد عن الله)

تحاول أن تذهب هنا وهناك وتقول أبحث عن السعادة

ولا تجد سعادة سبحان الله أغنى إمرأة فى العالم

سافرت لروسيا وتزوجت من شاب روسى فى شقة ضيقة وكانت تخدمه بيدها (تبحث عن السعادة ولا تجد)

أين هى؟؟

حتى ماتت منتحرة بعد أن تركت ورقة مكتوب فيها أبحث عن السعادة

القلب يصرخ من الداخل يريد أن يلتذ بذكر ربه فإذا حُجب تألم وحزن وشقى

ولكنه يحاول إفراغ هذا الحزن والضيق بسيجارة بأغنية بفلم خليع بضحك بمخدرات ليذهب الحزن ولا يذهب



قال الشيخ الدكتور محمد إسماعيل المقدم فى كتابه الرائع فطرية الدين بتصرف

من فضل الله ورحمته أن غرس فطرة الإسلام والتوحيد فى أعماق كل نفس منذ ولادتها

تجعل فى النفس شعور بالشوف الشديد واللهفة المتأججة لمعرفة الخالق

تقول (مارى أوليفر) مهتدية للإسلام

(أعظم فضيلة للإسلام أنه يأسر قلوب البشر بصورة تلقائية ومن أجل هذا تجد فى الإسلامسحراً عظيماً وجاذبية تجتذب إليها ذوى العقول المتفتحة )

تقول الكاتبة والشاعرة الأمريكية (إيفيلين كوبلد) (يغلب على ظنى أننى مسلمة منذ نشأتى الأولى فالإسلام دين الطبيعة التى يتقبله المرء فيما لو ترك لنفسه)

وهذا يحل لغز ( لماذا الإسلام أكثر الأديان إعتناقاً للعقلاء رغم الكتاليف الشرعية )

فبالرغم من تكايفه والفتن الشديدة يختار الناس الإسلام!! لأنه يجده موافق للفطرة ويجد فيه سعادة قلبه وراحته

انشره لتؤجر



منقول للفائدة

http://www.4women.co/imgcache/2/287393women.gif

خالد الشعلان
28-07-2016, 01:49 AM
ابْنِ تيمية

رِسَالَة في أمراض القلوب وشفاؤها
فَصَلِّ أنواع مرض القلب
فَصَلِّ أنواع مرض القلب
فَصْل حد الحسد وأنواعه
فَصْل حد الحسد وأنواعه
فَصْل الْبُخْلُ وَالْحَسَدُ مَرَضٌ يُوجِبُ بُغْضَ النَّفْسِ لِمَا يَنْفَعُهَا
http://ebntaymiah.midad.com/view/23.html

أمراض القلوب وشفاؤها > فَصَلِّ أنواع مرض القلب

متن:
فَصْلٌ وَكَذَلِكَ " مَرَضُ الْقَلْبِ " هُوَ نَوْعُ فَسَادٍ يَحْصُلُ لَهُ يَفْسُدُ بِهِ تَصَوُّرُهُ وَإِرَادَتُهُ فَتَصَوُّرُهُ بِالشُّبُهَاتِ الَّتِي تَعْرِضُ لَهُ حَتَّى لَا يَرَى الْحَقَّ أَوْ يَرَاهُ عَلَى خِلَافِ مَا هُوَ عَلَيْهِ وَإِرَادَتُهُ بِحَيْثُ يُبْغِضُ الْحَقَّ النَّافِعَ وَيُحِبُّ الْبَاطِلَ الضَّارَّ ; فَلِهَذَا يُفَسَّرُ الْمَرَضُ تَارَةً بِالشَّكِّ وَالرَّيْبِ . كَمَا فَسَّرَ مُجَاهِدٌ وقتادة قَوْلَهُ : { فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ } أَيْ شَكٌّ . وَتَارَةً يُفَسَّرُ بِشَهْوَةِ الزِّنَا كَمَا فُسِّرَ بِهِ قَوْلُهُ : { فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ } . وَلِهَذَا صَنَّفَ الخرائطي " كِتَابَ اعْتِلَالِ الْقُلُوبِ " أَيْ مَرَضِهَا وَأَرَادَ بِهِ مَرَضَهَا بِالشَّهْوَةِ وَالْمَرِيضُ يُؤْذِيهِ مَا لَا يُؤْذِي الصَّحِيحَ فَيَضُرُّهُ يَسِيرُ الْحَرِّ وَالْبَرْدِ وَالْعَمَلِ وَنَحْوِ ذَلِكَ مِنْ الْأُمُورِ الَّتِي لَا يَقْوَى عَلَيْهَا لِضَعْفِهِ بِالْمَرَضِ . وَالْمَرَضُ فِي الْجُمْلَةِ يُضْعِفُ الْمَرِيضَ بِجَعْلِ قُوَّتِهِ ضَعِيفَةً لَا تُطِيقُ مَا يُطِيقُهُ الْقَوِيُّ وَالصِّحَّةُ تُحْفَظُ بِالْمِثْلِ وَتُزَالُ بِالضِّدِّ وَالْمَرَضُ يَقْوَى بِمِثْلِ سَبَبِهِ . وَيَزُولُ بِضِدِّهِ فَإِذَا حَصَلَ لِلْمَرِيضِ مِثْلُ سَبَبِ مَرَضِهِ زَادَ مَرَضُهُ وَزَادَ ضَعْفُ قُوَّتِهِ حَتَّى رُبَّمَا يَهْلَكُ . وَإِنْ حَصَلَ لَهُ مَا يُقَوِّي الْقُوَّةَ وَيُزِيلُ الْمَرَضَ كَانَ بِالْعَكْسِ . وَ " مَرَضُ الْقَلْبِ " أَلَمٌ يَحْصُلُ فِي الْقَلْبِ كَالْغَيْظِ مِنْ عَدُوٍّ اسْتَوْلَى عَلَيْك فَإِنَّ ذَلِكَ يُؤْلِمُ الْقَلْبَ . قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ } { وَيُذْهِبْ غَيْظَ قُلُوبِهِمْ } فَشِفَاؤُهُمْ بِزَوَالِ مَا حَصَلَ فِي قُلُوبِهِمْ مِنْ الْأَلَمِ وَيُقَالُ : فُلَانٌ شُفِيَ غَيْظُهُ وَفِي الْقَوَدِ اسْتِشْفَاءُ أَوْلِيَاءِ الْمَقْتُولِ وَنَحْوِ ذَلِكَ . فَهَذَا شِفَاءٌ مِنْ الْغَمِّ وَالْغَيْظِ وَالْحُزْنِ وَكُلُّ هَذِهِ آلَامٌ تَحْصُلُ فِي النَّفْسِ . وَكَذَلِكَ " الشَّكُّ وَالْجَهْلُ " يُؤْلِمُ الْقَلْبَ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { هَلَّا سَأَلُوا إذَا لَمْ يَعْلَمُوا فَإِنَّمَا شِفَاءُ الْعَيِّ السُّؤَالُ } . وَالشَّاكُّ فِي الشَّيْءِ الْمُرْتَابِ فِيهِ يَتَأَلَّمُ قَلْبُهُ حَتَّى يَحْصُلَ لَهُ الْعِلْمُ وَالْيَقِينُ وَيُقَالَ لِلْعَالِمِ الَّذِي أَجَابَ بِمَا يُبَيِّنُ الْحَقَّ : قَدْ شَفَانِي بِالْجَوَابِ . وَالْمَرَضُ دُونَ الْمَوْتِ فَالْقَلْبُ يَمُوتُ بِالْجَهْلِ الْمُطْلَقِ وَيَمْرَضُ بِنَوْعِ مِنْ الْجَهْلِ فَلَهُ مَوْتٌ وَمَرَضٌ وَحَيَاةٌ وَشِفَاءٌ وَحَيَاتُهُ وَمَوْتُهُ وَمَرَضُهُ وَشِفَاؤُهُ أَعْظَمُ مِنْ حَيَاةِ الْبَدَنِ وَمَوْتِهِ وَمَرَضِهِ وَشِفَائِهِ فَلِهَذَا مَرَضُ الْقَلْبِ إذَا وَرَدَ عَلَيْهِ شُبْهَةٌ أَوْ شَهْوَةٌ قَوَّتْ مَرَضَهُ وَإِنْ حَصَلَتْ لَهُ حِكْمَةٌ وَمَوْعِظَةٌ كَانَتْ مِنْ أَسْبَابِ صَلَاحِهِ وَشِفَائِهِ . قَالَ تَعَالَى : { لِيَجْعَلَ مَا يُلْقِي الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لِلَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ } لِأَنَّ ذَلِكَ أَوْرَثَ شُبْهَةً عِنْدَهُمْ وَالْقَاسِيَةُ قُلُوبُهُمْ لِيُبْسِهَا فَأُولَئِكَ قُلُوبُهُمْ ضَعِيفَةٌ بِالْمَرَضِ فَصَارَ مَا أَلْقَى الشَّيْطَانُ فِتْنَةً لَهُمْ وَهَؤُلَاءِ كَانَتْ قُلُوبُهُمْ قَاسِيَةً عَنْ الْإِيمَانِ فَصَارَ فِتْنَةً لَهُمْ . وَقَالَ : { لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ وَالْمُرْجِفُونَ فِي الْمَدِينَةِ } كَمَا قَالَ : { وَلِيَقُولَ الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ } لَمْ تَمُتْ قُلُوبُهُمْ كَمَوْتِ الْكُفَّارِ وَالْمُنَافِقِينَ وَلَيْسَتْ صَحِيحَةً صَالِحَةً كَصَالِحِ قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ بَلْ فِيهَا مَرَضُ شُبْهَةٍ وَشَهَوَاتٍ وَكَذَلِكَ { فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ } وَهُوَ مَرَضُ الشَّهْوَةِ فَإِنَّ الْقَلْبَ الصَّحِيحَ لَوْ تَعَرَّضَتْ لَهُ الْمَرْأَةُ لَمْ يَلْتَفِتْ إلَيْهَا بِخِلَافِ الْقَلْبِ الْمَرِيضِ بِالشَّهْوَةِ فَإِنَّهُ لِضَعْفِهِ يَمِيلُ إلَى مَا يَعْرِضُ لَهُ مِنْ ذَلِكَ بِحَسَبِ قُوَّةِ الْمَرَضِ وَضَعْفِهِ فَإِذَا خَضَعْنَ بِالْقَوْلِ طَمِعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ . وَالْقُرْآنُ شِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَمَنْ فِي قَلْبِهِ أَمْرَاضُ الشُّبُهَاتِ وَالشَّهَوَاتِ فَفِيهِ مِنْ الْبَيِّنَاتِ مَا يُزِيلُ الْحَقَّ مِنْ الْبَاطِلِ فَيُزِيلُ أَمْرَاضَ الشُّبْهَةِ الْمُفْسِدَةِ لِلْعِلْمِ وَالتَّصَوُّرِ وَالْإِدْرَاكِ بِحَيْثُ يَرَى الْأَشْيَاءَ عَلَى مَا هِيَ عَلَيْهِ وَفِيهِ مِنْ الْحِكْمَةِ وَالْمَوْعِظَةِ الْحَسَنَةِ بِالتَّرْغِيبِ وَالتَّرْهِيبِ وَالْقَصَصِ الَّتِي فِيهَا عِبْرَةٌ مَا يُوجِبُ صَلَاحَ الْقَلْبِ فَيَرْغَبُ الْقَلْبُ فِيمَا يَنْفَعُهُ وَيَرْغَبُ عَمَّا يَضُرُّهُ فَيَبْقَى الْقَلْبُ مُحِبًّا لِلرَّشَادِ مُبْغِضًا لِلْغَيِّ بَعْدَ أَنْ كَانَ مُرِيدًا لِلْغَيِّ مُبْغِضًا لِلرَّشَادِ . فَالْقُرْآنُ مُزِيلٌ لِلْأَمْرَاضِ الْمُوجِبَةِ لِلْإِرَادَاتِ الْفَاسِدَةِ حَتَّى يَصْلُحَ الْقَلْبُ فَتَصْلُحُ إرَادَتُهُ وَيَعُودُ إلَى فِطْرَتِهِ الَّتِي فُطِرَ عَلَيْهَا كَمَا يَعُودُ الْبَدَنُ إلَى الْحَالِ الطَّبِيعِيِّ وَيَغْتَذِي الْقَلْبُ مِنْ الْإِيمَانِ وَالْقُرْآنِ بِمَا يُزَكِّيهِ وَيُؤَيِّدُهُ كَمَا يَغْتَذِي الْبَدَنُ بِمَا يُنَمِّيهِ وَيُقَوِّمُهُ فَإِنَّ زَكَاةَ الْقَلْبِ مِثْلُ نَمَاءِ الْبَدَنِ . وَ " الزَّكَاةُ فِي اللُّغَةِ " النَّمَاءُ وَالزِّيَادَةُ فِي الصَّلَاحِ . يُقَالُ : زَكَا الشَّيْءُ إذَا نَمَا فِي الصَّلَاحِ فَالْقَلْبُ يَحْتَاجُ أَنْ يَتَرَبَّى فَيَنْمُو وَيَزِيدُ حَتَّى يَكْمُلَ وَيَصْلُحَ كَمَا يَحْتَاجُ الْبَدَنُ أَنْ يُرَبَّى بِالْأَغْذِيَةِ الْمُصْلِحَةِ لَهُ وَلَا بُدَّ مَعَ ذَلِكَ مِنْ مَنْعِ مَا يَضُرُّهُ فَلَا يَنْمُو الْبَدَنُ إلَّا بِإِعْطَاءِ مَا يَنْفَعُهُ وَمَنْعِ مَا يَضُرُّهُ كَذَلِكَ الْقَلْبُ لَا يَزْكُو فَيَنْمُو وَيَتِمُّ صَلَاحُهُ إلَّا بِحُصُولِ مَا يَنْفَعُهُ وَدَفْعِ مَا يَضُرُّهُ وَكَذَلِكَ الزَّرْعُ لَا يَزْكُو إلَّا بِهَذَا . وَ " الصَّدَقَةُ " لَمَّا كَانَتْ تُطْفِئُ الْخَطِيئَةَ كَمَا يُطْفِئُ الْمَاءُ النَّارَ صَارَ الْقَلْبُ يَزْكُو بِهَا وَزَكَاتُهُ مَعْنًى زَائِدٌ عَلَى طَهَارَتِهِ مِنْ الذَّنْبِ . قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : { خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا } وَكَذَلِكَ تَرْكُ الْفَوَاحِشِ يَزْكُو بِهَا الْقَلْبُ . وَكَذَلِكَ تَرْكُ الْمَعَاصِي فَإِنَّهَا بِمَنْزِلَةِ الْأَخْلَاطِ الرَّدِيئَةِ فِي الْبَدَنِ وَمِثْلُ الدَّغَلِ فِي الزَّرْعِ فَإِذَا اسْتَفْرَغَ الْبَدَنُ مِنْ الْأَخْلَاطِ الرَّدِيئَةِ كَاسْتِخْرَاجِ الدَّمِ الزَّائِدِ تَخَلَّصَتْ الْقُوَّةُ الطَّبِيعِيَّةُ وَاسْتَرَاحَتْ فَيَنْمُو الْبَدَنُ وَكَذَلِكَ الْقَلْبُ إذَا تَابَ مِنْ الذُّنُوبِ كَانَ اسْتِفْرَاغًا مِنْ تَخْلِيطَاتِهِ حَيْثُ خَلَطَ عَمَلًا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا فَإِذَا تَابَ مِنْ الذُّنُوبِ تَخَلَّصَتْ قُوَّةُ الْقَلْبِ وَإِرَادَاتُهُ لِلْأَعْمَالِ الصَّالِحَةِ وَاسْتَرَاحَ الْقَلْبُ مِنْ تِلْكَ الْحَوَادِثِ الْفَاسِدَةِ الَّتِي كَانَتْ فِيهِ . فَزَكَاةُ الْقَلْبِ بِحَيْثُ يَنْمُو وَيَكْمُلُ . قَالَ تَعَالَى : { وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ مَا زَكَا مِنْكُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَدًا } وَقَالَ تَعَالَى : { وَإِنْ قِيلَ لَكُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا هُوَ أَزْكَى لَكُمْ } وَقَالَ : { قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ } وَقَالَ تَعَالَى : { قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّى } { وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّى } وَقَالَ تَعَالَى : { قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا } { وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا } وَقَالَ تَعَالَى : { وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى } وَقَالَ تَعَالَى : { فَقُلْ هَلْ لَكَ إلَى أَنْ تَزَكَّى } { وَأَهْدِيَكَ إلَى رَبِّكَ فَتَخْشَى } فَالتَّزْكِيَةُ وَإِنْ كَانَ أَصْلُهَا النَّمَاءُ وَالْبَرَكَةُ وَزِيَادَةُ الْخَيْرِ فَإِنَّمَا تَحْصُلُ بِإِزَالَةِ الشَّرِّ ; فَلِهَذَا صَارَ التَّزَكِّي يَجْمَعُ هَذَا وَهَذَا . وَقَالَ : { وَوَيْلٌ لِلْمُشْرِكِينَ } { الَّذِينَ لَا يُؤْتُونَ الزَّكَاةَ } وَهِيَ التَّوْحِيدُ وَالْإِيمَانُ الَّذِي بِهِ يَزْكُو الْقَلْبُ فَإِنَّهُ يَتَضَمَّنُ نَفْيَ إلَهِيَّةِ مَا سِوَى الْحَقِّ مِنْ الْقَلْبِ وَإِثْبَاتَ إلَهِيَّةِ الْحَقِّ فِي الْقَلْبِ وَهُوَ حَقِيقَةٌ لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ . وَهَذَا أَصْلُ مَا تَزْكُو بِهِ الْقُلُوبُ . وَالتَّزْكِيَةُ جَعْلُ الشَّيْءِ زَكِيًّا : إمَّا فِي ذَاتِهِ وَإِمَّا فِي الِاعْتِقَادِ وَالْخَبَرِ ; كَمَا يُقَالُ عَدَّلْته إذَا جَعَلْته عَدْلًا فِي نَفْسِهِ أَوْ فِي اعْتِقَادِ النَّاسِ قَالَ تَعَالَى : { فَلَا تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ } أَيْ تُخْبِرُوا بِزَكَاتِهَا وَهَذَا غَيْرُ قَوْلِهِ : { قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا } وَلِهَذَا قَالَ : { هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى } وَكَانَ اسْمُ زَيْنَبَ بَرَّةَ فَقِيلَ تُزَكِّي نَفْسَهَا فَسَمَّاهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَيْنَبَ . وَأَمَّا قَوْلُهُ : { أَلَمْ تَرَ إلَى الَّذِينَ يُزَكُّونَ أَنْفُسَهُمْ بَلِ اللَّهُ يُزَكِّي مَنْ يَشَاءُ } أَيْ يَجْعَلُهُ زَاكِيًا وَيُخْبِرُ بِزَكَاتِهِ كَمَا يُزَكِّي الْمُزَكِّي الشُّهُودَ فَيُخْبِرُ بِعَدْلِهِمْ . وَ " الْعَدْلُ " هُوَ الِاعْتِدَالُ وَالِاعْتِدَالُ هُوَ صَلَاحُ الْقَلْبِ كَمَا أَنَّ الظُّلْمَ فَسَادُهُ وَلِهَذَا جَمِيعُ الذُّنُوبِ يَكُونُ الرَّجُلُ فِيهَا ظَالِمًا لِنَفْسِهِ وَالظُّلْمُ خِلَافُ الْعَدْلِ فَلَمْ يَعْدِلْ عَلَى نَفْسِهِ ; بَلْ ظَلَمَهَا ; فَصَلَاحُ الْقَلْبِ فِي الْعَدْلِ وَفَسَادُهُ فِي الظُّلْمِ وَإِذَا ظَلَمَ الْعَبْدُ نَفْسَهُ فَهُوَ الظَّالِمُ وَهُوَ الْمَظْلُومُ كَذَلِكَ إذَا عَدَلَ فَهُوَ الْعَادِلُ وَالْمَعْدُولُ عَلَيْهِ فَمِنْهُ الْعَمَلُ وَعَلَيْهِ تَعُودُ ثَمَرَةُ الْعَمَلِ مِنْ خَيْرٍ وَشَرٍّ . قَالَ تَعَالَى : { لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ } . وَالْعَمَلُ لَهُ أَثَرٌ فِي الْقَلْبِ مِنْ نَفْعٍ وَضُرٍّ وَصَلَاحٍ قَبْلَ أَثَرِهِ فِي الْخَارِجِ فَصَلَاحُهَا عَدْلٌ لَهَا وَفَسَادُهَا ظُلْمٌ لَهَا قَالَ تَعَالَى : { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ وَمَنْ أَسَاءَ فَعَلَيْهَا } وَقَالَ تَعَالَى : { إنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِكُمْ وَإِنْ أَسَأْتُمْ فَلَهَا } قَالَ بَعْضُ السَّلَفِ : إنَّ لِلْحَسَنَةِ لَنُورًا فِي الْقَلْبِ وَقُوَّةً فِي الْبَدَنِ وَضِيَاءً فِي الْوَجْهِ وَسَعَةً فِي الرِّزْقِ وَمَحَبَّةً فِي قُلُوبِ الْخَلْقِ وَإِنَّ لِلسَّيِّئَةِ لَظُلْمَةً فِي الْقَلْبِ وَسَوَادًا فِي الْوَجْهِ وَوَهَنًا فِي الْبَدَنِ وَنَقْصًا فِي الرِّزْقِ وَبُغْضًا فِي قُلُوبِ الْخَلْقِ . وَقَالَ تَعَالَى : { كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ } وَقَالَ تَعَالَى : { كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ } وَقَالَ : { وَذَكِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِمَا كَسَبَتْ لَيْسَ لَهَا مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِيٌّ وَلَا شَفِيعٌ وَإِنْ تَعْدِلْ كُلَّ عَدْلٍ لَا يُؤْخَذْ مِنْهَا أُولَئِكَ الَّذِينَ أُبْسِلُوا بِمَا كَسَبُوا } وَتُبْسَلَ أَيْ تُرْتَهَنَ وَتُحْبَسَ وَتُؤْسَرَ ; كَمَا أَنَّ الْجَسَدَ إذَا صَحَّ مِنْ مَرَضِهِ قِيلَ قَدْ اعْتَدَلَ مِزَاجُهُ وَالْمَرَضُ إنَّمَا هُوَ بِإِخْرَاجِ الْمِزَاجِ مَعَ أَنَّ الِاعْتِدَالَ الْمَحْضَ السَّالِمَ مِنْ الْأَخْلَاطِ لَا سَبِيلَ إلَيْهِ لَكِنْ الْأَمْثَلُ ; فَالْأَمْثَلُ ; فَهَكَذَا صِحَّةُ الْقَلْبِ وَصَلَاحُهُ فِي الْعَدْلِ وَمَرَضُهُ مِنْ الزَّيْغِ وَالظُّلْمِ وَالِانْحِرَافِ . وَالْعَدْلُ الْمَحْضُ فِي كُلِّ شَيْءٍ مُتَعَذِّرٌ عِلْمًا وَعَمَلًا وَلَكِنْ الْأَمْثَلُ فَالْأَمْثَلُ ; وَلِهَذَا يُقَالُ : هَذَا أَمْثَلُ وَيُقَالُ لِلطَّرِيقَةِ السَّلَفِيَّةِ : الطَّرِيقَةُ الْمُثْلَى . وَقَالَ تَعَالَى : { وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ } وَقَالَ تَعَالَى : { وَأَوْفُوا الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لَا نُكَلِّفُ نَفْسًا إلَّا وُسْعَهَا } . وَاَللَّهُ تَعَالَى بَعَثَ الرُّسُلَ وَأَنْزَلَ الْكُتُبَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ وَأَعْظَمُ الْقِسْطِ عِبَادَةُ اللَّهِ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ ثُمَّ الْعَدْلُ عَلَى النَّاسِ فِي حُقُوقِهِمْ ثُمَّ الْعَدْلُ عَلَى النَّفْسِ . وَالظُّلْمُ " ثَلَاثَةُ أَنْوَاعٍ " : وَالظُّلْمُ كُلُّهُ مِنْ أَمْرَاضِ الْقُلُوبِ وَالْعَدْلُ صِحَّتُهَا وَصَلَاحُهَا . قَالَ أَحْمَد بْنُ حَنْبَلٍ لِبَعْضِ النَّاسِ : لَوْ صَحَحْت لَمْ تَخَفْ أَحَدًا أَيْ خَوْفُك مِنْ الْمَخْلُوقِ هُوَ مِنْ مَرَضٍ فِيك كَمَرَضِ الشِّرْكِ وَالذُّنُوبِ . وَأَصْلُ صَلَاحِ الْقَلْبِ هُوَ حَيَاتُهُ وَاسْتِنَارَتُهُ قَالَ تَعَالَى : { أَوَمَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاسِ كَمَنْ مَثَلُهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيْسَ بِخَارِجٍ مِنْهَا } . لِذَلِكَ ذَكَرَ اللَّهُ حَيَاةَ الْقُلُوبِ وَنُورَهَا وَمَوْتَهَا وَظُلْمَتَهَا فِي غَيْرِ مَوْضِعٍ . كَقَوْلِهِ : { لِيُنْذِرَ مَنْ كَانَ حَيًّا وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ } وقَوْله تَعَالَى { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَجِيبُوا لِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ إذَا دَعَاكُمْ لِمَا يُحْيِيكُمْ } ثُمَّ قَالَ : { وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يَحُولُ بَيْنَ الْمَرْءِ وَقَلْبِهِ وَأَنَّهُ إلَيْهِ تُحْشَرُونَ } وَقَالَ تَعَالَى : { يُخْرِجُ الْحَيَّ مِنَ الْمَيِّتِ وَيُخْرِجُ الْمَيِّتَ مِنَ الْحَيِّ } . وَمِنْ أَنْوَاعِهِ أَنَّهُ يُخْرِجُ الْمُؤْمِنَ مِنْ الْكَافِرِ وَالْكَافِرَ مِنْ الْمُؤْمِنِ . وَفِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ { مَثَلُ الْبَيْتِ الَّذِي يُذْكَرُ اللَّهُ فِيهِ وَالْبَيْتِ الَّذِي لَا يُذْكَرُ اللَّهُ فِيهِ مَثَلُ الْحَيِّ وَالْمَيِّتِ } وَفِي الصَّحِيحِ أَيْضًا : { اجْعَلُوا مِنْ صَلَاتِكُمْ فِي بُيُوتِكُمْ وَلَا تَتَّخِذُوهَا قُبُورًا } . وَقَدْ قَالَ تَعَالَى : { وَالَّذِينَ كَذَّبُوا بِآيَاتِنَا صُمٌّ وَبُكْمٌ فِي الظُّلُمَاتِ } وَذَكَرَ سُبْحَانَهُ آيَةَ النُّورِ وَآيَةَ الظُّلْمَةِ فَقَالَ : { اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَكَةٍ زَيْتُونَةٍ لَا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَى نُورٍ } فَهَذَا مَثَلُ نُورِ الْإِيمَانِ فِي قُلُوبِ الْمُؤْمِنِينَ ثُمَّ قَالَ : { وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاءً حَتَّى إذَا جَاءَهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِنْدَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ مَوْجٌ مِنْ فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَنْ لَمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُورًا فَمَا لَهُ مِنْ نُورٍ } . ( فَالْأَوَّلُ مَثَلُ الِاعْتِقَادَاتِ الْفَاسِدَةِ وَالْأَعْمَالِ التَّابِعَةِ لَهَا يَحْسَبُهَا صَاحِبُهَا شَيْئًا يَنْفَعُهُ فَإِذَا جَاءَهَا لَمْ يَجِدْهَا شَيْئًا يَنْفَعُهُ فَوَفَّاهُ اللَّهُ حِسَابَهُ عَلَى تِلْكَ الْأَعْمَالِ . وَ ( الثَّانِي : مَثَلٌ لِلْجَهْلِ الْبَسِيطِ وَعَدَمِ الْإِيمَانِ وَالْعِلْمِ فَإِنَّ صَاحِبَهَا فِي ظُلُمَاتٍ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ لَا يُبْصِرُ شَيْئًا ; فَإِنَّ الْبَصَرَ إنَّمَا هُوَ بِنُورِ الْإِيمَانِ وَالْعِلْمِ . قَالَ تَعَالَى : { إنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ } وَقَالَ تَعَالَى . { وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلَا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ } وَهُوَ بُرْهَانُ الْإِيمَانِ الَّذِي حَصَلَ فِي قَلْبِهِ فَصَرَفَ اللَّهُ بِهِ مَا كَانَ هَمَّ بِهِ وَكَتَبَ لَهُ حَسَنَةً كَامِلَةً وَلَمْ يَكْتُبْ عَلَيْهِ خَطِيئَةً إذْ فَعَلَ خَيْرًا وَلَمْ يَفْعَلْ سَيِّئَةً . وَقَالَ تَعَالَى : { لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إلَى النُّورِ } وَقَالَ : { اللَّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُوا يُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُمَاتِ إلَى النُّورِ وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَوْلِيَاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إلَى الظُّلُمَاتِ } وَقَالَ : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَيَجْعَلْ لَكُمْ نُورًا تَمْشُونَ بِهِ } . وَلِهَذَا ضَرَبَ اللَّهُ لِلْإِيمَانِ " مَثَلَيْنِ " . مَثَلًا بِالْمَاءِ الَّذِي بِهِ الْحَيَاةُ وَمَا يَقْتَرِنُ بِهِ مِنْ الزَّبَدِ وَمَثَلًا بِالنَّارِ الَّتِي بِهَا النُّورُ وَمَا يَقْتَرِنُ بِمَا يُوقَدُ عَلَيْهِ مِنْ الزَّبَدِ . وَكَذَلِكَ ضَرَبَ اللَّهُ لِلنِّفَاقِ " مَثَلَيْنِ " قَالَ تَعَالَى : { أَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَسَالَتْ أَوْدِيَةٌ بِقَدَرِهَا فَاحْتَمَلَ السَّيْلُ زَبَدًا رَابِيًا وَمِمَّا يُوقِدُونَ عَلَيْهِ فِي النَّارِ ابْتِغَاءَ حِلْيَةٍ أَوْ مَتَاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَالْبَاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَيَذْهَبُ جُفَاءً وَأَمَّا مَا يَنْفَعُ النَّاسَ فَيَمْكُثُ فِي الْأَرْضِ كَذَلِكَ يَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ } وَقَالَ تَعَالَى فِي الْمُنَافِقِينَ : { مَثَلُهُمْ كَمَثَلِ الَّذِي اسْتَوْقَدَ نَارًا فَلَمَّا أَضَاءَتْ مَا حَوْلَهُ ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ وَتَرَكَهُمْ فِي ظُلُمَاتٍ لَا يُبْصِرُونَ } { صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَرْجِعُونَ } { أَوْ كَصَيِّبٍ مِنَ السَّمَاءِ فِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يَجْعَلُونَ أَصَابِعَهُمْ فِي آذَانِهِمْ مِنَ الصَّوَاعِقِ حَذَرَ الْمَوْتِ وَاللَّهُ مُحِيطٌ بِالْكَافِرِينَ } { يَكَادُ الْبَرْقُ يَخْطَفُ أَبْصَارَهُمْ كُلَّمَا أَضَاءَ لَهُمْ مَشَوْا فِيهِ وَإِذَا أَظْلَمَ عَلَيْهِمْ قَامُوا وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَذَهَبَ بِسَمْعِهِمْ وَأَبْصَارِهِمْ إنَّ اللَّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ } . فَضَرَبَ لَهُمْ مَثَلًا كَاَلَّذِي أَوْقَدَ النَّارَ كُلَّمَا أَضَاءَتْ أَطْفَأَهَا اللَّهُ وَالْمَثَلُ الْمَائِيُّ كَالْمَثَلِ النَّازِلِ مِنْ السَّمَاءِ وَفِيهِ ظُلُمَاتٌ وَرَعْدٌ وَبَرْقٌ يُرَى . وَلِبَسْطِ الْكَلَامِ فِي هَذِهِ الْأَمْثَالِ مَوْضِعٌ آخَرُ . وَإِنَّمَا الْمَقْصُودُ هُنَا ذِكْرُ حَيَاةِ الْقُلُوبِ وَإِنَارَتِهَا وَفِي الدُّعَاءِ الْمَأْثُورِ { اجْعَلْ الْقُرْآنَ رَبِيعَ قُلُوبِنَا وَنُورَ صُدُورِنَا } . وَ " الرَّبِيعُ " هُوَ الْمَطَرُ الَّذِي يَنْزِلُ مِنْ السَّمَاءِ فَيَنْبُت بِهِ النَّبَاتُ قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ { إنَّ مِمَّا يُنْبِتُ الرَّبِيعُ مَا يَقْتُلُ حَبَطًا أَوْ يُلِمُّ } . وَالْفَصْلُ الَّذِي يَنْزِلُ فِيهِ أَوَّلُ الْمَطَرِ تُسَمِّيهِ الْعَرَبُ الرَّبِيعَ لِنُزُولِ الْمَطَرِ الَّذِي يُنْبِتُ الرَّبِيعُ فِيهِ وَغَيْرُهُمْ يُسَمِّي الرَّبِيعَ الْفَصْلَ الَّذِي يَلِي الشِّتَاءَ ; فَإِنَّ فِيهِ تَخْرُجُ الْأَزْهَارُ الَّتِي تُخْلَقُ مِنْهَا الثِّمَارُ وَتَنْبُتُ الْأَوْرَاقُ عَلَى الْأَشْجَارِ . وَالْقَلْبُ الْحَيُّ الْمُنَوَّرُ ; فَإِنَّهُ لِمَا فِيهِ مِنْ النُّورِ يَسْمَعُ وَيُبْصِرُ وَيَعْقِلُ وَالْقَلْبُ الْمَيِّتُ فَإِنَّهُ لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ . قَالَ تَعَالَى : { وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لَا يَسْمَعُ إلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً صُمٌّ بُكْمٌ عُمْيٌ فَهُمْ لَا يَعْقِلُونَ } وَقَالَ تَعَالَى : { وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُونَ إلَيْكَ أَفَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَلَوْ كَانُوا لَا يَعْقِلُونَ } { وَمِنْهُمْ مَنْ يَنْظُرُ إلَيْكَ أَفَأَنْتَ تَهْدِي الْعُمْيَ وَلَوْ كَانُوا لَا يُبْصِرُونَ } وَقَالَ تَعَالَى : { وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْتَمِعُ إلَيْكَ وَجَعَلْنَا عَلَى قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا وَإِنْ يَرَوْا كُلَّ آيَةٍ لَا يُؤْمِنُوا بِهَا حَتَّى إذَا جَاءُوكَ يُجَادِلُونَكَ يَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُوا إنْ هَذَا إلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ } الْآيَاتِ . فَأَخْبَرَ أَنَّهُمْ لَا يَفْقَهُونَ بِقُلُوبِهِمْ وَلَا يَسْمَعُونَ بِآذَانِهِمْ وَلَا يُؤْمِنُونَ بِمَا رَأَوْهُ مِنْ النَّارِ كَمَا أَخْبَرَ عَنْهُمْ حَيْثُ قَالُوا : { قُلُوبُنَا فِي أَكِنَّةٍ مِمَّا تَدْعُونَا إلَيْهِ وَفِي آذَانِنَا وَقْرٌ وَمِنْ بَيْنِنَا وَبَيْنِكَ حِجَابٌ } . فَذَكَرُوا الْمَوَانِعَ عَلَى الْقُلُوبِ وَالسَّمْعُ وَالْأَبْصَارُ وَأَبْدَانُهُمْ حَيَّةٌ تَسْمَعُ الْأَصْوَاتَ وَتَرَى الْأَشْخَاصَ ; لَكِنَّ حَيَاةَ الْبَدَنِ بِدُونِ حَيَاةِ الْقَلْبِ مِنْ جِنْسِ حَيَاةِ الْبَهَائِمِ لَهَا سَمْعٌ وَبَصَرٌ وَهِيَ تَأْكُلُ وَتَشْرَبُ وَتَنْكِحُ وَلِهَذَا قَالَ تَعَالَى : { وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لَا يَسْمَعُ إلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً } . فَشَبَّهَهُمْ بِالْغَنَمِ الَّذِي ينعق بِهَا الرَّاعِي وَهِيَ لَا تَسْمَعُ إلَّا نِدَاءً . كَمَا قَالَ فِي الْآيَةِ الْأُخْرَى : { أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إنْ هُمْ إلَّا كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا } وَقَالَ تَعَالَى : { وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ } فَطَائِفَةٌ مِنْ الْمُفَسِّرِينَ تَقُولُ فِي هَذِهِ الْآيَاتِ وَمَا أَشْبَهَهَا كَقَوْلِهِ : { وَإِذَا مَسَّ الْإِنْسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنْبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَائِمًا فَلَمَّا كَشَفْنَا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ كَأَنْ لَمْ يَدْعُنَا إلَى ضُرٍّ مَسَّهُ } وَأَمْثَالُهَا مِمَّا ذَكَرَ اللَّهُ فِي عُيُوبِ الْإِنْسَانِ وَذَمِّهَا فَيَقُولُ هَؤُلَاءِ : هَذِهِ الْآيَةُ فِي الْكُفَّارِ وَالْمُرَادُ بِالْإِنْسَانِ هُنَا الْكَافِرُ فَيَبْقَى مَنْ يَسْمَعُ ذَلِكَ يَظُنُّ أَنَّهُ لَيْسَ لِمَنْ يُظْهِرُ الْإِسْلَامَ فِي هَذَا الذَّمِّ وَالْوَعِيدِ نَصِيبٌ ; بَلْ يَذْهَبُ وَهْمُهُ إلَى مَنْ كَانَ مُظْهِرًا لِلشِّرْكِ مِنْ الْعَرَبِ أَوْ إلَى مَنْ يَعْرِفُهُمْ مِنْ مُظْهِرِي الْكُفْرِ كَالْيَهُودِ وَالنَّصَارَى وَمُشْرِكِي التُّرْكِ وَالْهِنْدِ . وَنَحْوِ ذَلِكَ فَلَا يَنْتَفِعُ بِهَذِهِ الْآيَاتِ الَّتِي أَنْزَلَهَا اللَّهُ لِيَهْتَدِيَ بِهَا عِبَادُهُ . فَيُقَالُ : - أَوَّلًا - : الْمُظْهِرُونَ لِلْإِسْلَامِ فِيهِمْ مُؤْمِنٌ وَمُنَافِقٌ وَالْمُنَافِقُونَ كَثِيرُونَ فِي كُلِّ زَمَانٍ وَالْمُنَافِقُونَ فِي الدَّرْكِ الْأَسْفَلِ مِنْ النَّارِ . وَيُقَالُ : " ثَانِيًا " الْإِنْسَانُ قَدْ يَكُونُ عِنْدَهُ شُعْبَةٌ مِنْ نِفَاقٍ وَكُفْرٍ وَإِنْ كَانَ مَعَهُ إيمَانٌ كَمَا قَالَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الْحَدِيثِ الْمُتَّفَقِ عَلَيْهِ : { أَرْبَعٌ مَنْ كُنَّ فِيهِ كَانَ مُنَافِقًا خَالِصًا وَمَنْ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْهُنَّ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْ النِّفَاقِ حَتَّى يَدَعَهَا : إذَا حَدَّثَ كَذَبَ وَإِذَا اُؤْتُمِنَ خَانَ وَإِذَا عَاهَدَ غَدَرَ . وَإِذَا خَاصَمَ فَجَرَ } فَأَخْبَرَ أَنَّهُ مَنْ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْهُنَّ كَانَتْ فِيهِ خَصْلَةٌ مِنْ النِّفَاقِ . وَقَدْ ثَبَتَ فِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ أَنَّهُ قَالَ لِأَبِي ذَرٍّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ { إنَّك امْرُؤٌ فِيك جَاهِلِيَّةٌ } وَأَبُو ذَرٍّ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ - مِنْ أَصْدَقِ النَّاسِ إيمَانًا وَقَالَ فِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ : { أَرْبَعٌ فِي أُمَّتِي مِنْ أَمْرِ الْجَاهِلِيَّةِ : الْفَخْرُ بِالْأَحْسَابِ وَالطَّعْنُ فِي الْأَنْسَابِ وَالنِّيَاحَةُ وَالِاسْتِسْقَاءُ بِالنُّجُومِ } وَقَالَ فِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ { لَتَتَّبِعُنَّ سَنَنَ مَنْ كَانَ قَبْلَكُمْ حَذْوَ الْقُذَّةِ بِالْقُذَّةِ حَتَّى لَوْ دَخَلُوا جُحْرَ ضَبٍّ لَدَخَلْتُمُوهُ . قَالُوا : الْيَهُودُ وَالنَّصَارَى قَالَ : فَمَنْ } وَقَالَ أَيْضًا فِي الْحَدِيثِ الصَّحِيحِ : { لَتَأْخُذَن أُمَّتِي مَا أَخَذَتْ الْأُمَمُ قَبْلَهَا شِبْرًا بِشِبْرِ وَذِرَاعًا بِذِرَاعِ . قَالُوا : فَارِسُ وَالرُّومُ قَالَ : وَمَنْ النَّاسُ إلَّا هَؤُلَاءِ } . وَقَالَ ابْنُ أَبِي مُلَيْكَةَ : أَدْرَكْت ثَلَاثِينَ مِنْ أَصْحَابِ مُحَمَّدٍ - صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ - كُلُّهُمْ يَخَافُ النِّفَاقَ عَلَى نَفْسِهِ وَعَنْ عَلِيٍّ - أَوْ حُذَيْفَةَ - رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا مَا - قَالَ : الْقُلُوبُ " أَرْبَعَةٌ " . قَلْبٌ أَجْرَدُ فِيهِ سِرَاجٌ يُزْهِرُ فَذَلِكَ قَلْبُ الْمُؤْمِنِ وَقَلْبٌ أَغْلَفُ فَذَاكَ قَلْبُ الْكَافِرِ وَقَلْبٌ مَنْكُوسٌ . فَذَاكَ قَلْبُ الْمُنَافِقِ وَقَلْبٌ فِيهِ مَادَّتَانِ : مَادَّةٌ تَمُدُّهُ الْإِيمَانَ وَمَادَّةٌ تَمُدُّهُ النِّفَاقَ فَأُولَئِكَ قَوْمٌ خَلَطُوا عَمَلًا صَالِحًا وَآخَرَ سَيِّئًا . وَإِذَا عُرِفَ هَذَا عُلِمَ أَنَّ كُلَّ عَبْدٍ يَنْتَفِعُ بِمَا ذَكَرَ اللَّهُ فِي الْإِيمَانِ مِنْ مَدْحِ شُعَبِ الْإِيمَانِ وَذَمِّ شُعَبِ الْكُفْرِ وَهَذَا كَمَا يَقُولُ بَعْضُهُمْ فِي قَوْلِهِ : { اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ } . فَيَقُولُونَ الْمُؤْمِنُ قَدْ هُدِيَ إلَى الصِّرَاطِ الْمُسْتَقِيمِ فَأَيُّ فَائِدَةٍ فِي طَلَبِ الْهُدَى ثُمَّ يُجِيبُ بَعْضُهُمْ بِأَنَّ الْمُرَادَ ثَبِّتْنَا عَلَى الْهُدَى كَمَا تَقُولُ الْعَرَبُ لِلنَّائِمِ : نَمْ حَتَّى آتِيَك أَوْ يَقُولُ بَعْضُهُمْ أَلْزِمْ قُلُوبَنَا الْهُدَى فَحَذَفَ الْمَلْزُومَ وَيَقُولُ بَعْضُهُمْ زِدْنِي هُدًى وَإِنَّمَا يُورِدُونَ هَذَا السُّؤَالَ لِعَدَمِ تَصَوُّرِهِمْ الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ الَّذِي يَطْلُبُ الْعَبْدُ الْهِدَايَةَ إلَيْهِ ; فَإِنَّ الْمُرَادَ بِهِ الْعَمَلُ بِمَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ وَتَرْكُ مَا نَهَى اللَّهُ عَنْهُ فِي جَمِيعِ الْأُمُورِ . وَالْإِنْسَانُ وَإِنْ كَانَ أَقَرَّ بِأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللَّهِ وَأَنَّ الْقُرْآنَ حَقٌّ عَلَى سَبِيلِ الْإِجْمَالِ فَأَكْثَرُ مَا يَحْتَاجُ إلَيْهِ مِنْ الْعِلْمِ بِمَا يَنْفَعُهُ وَيَضُرُّهُ وَمَا أَمَرَ بِهِ وَمَا نَهَى عَنْهُ فِي تَفَاصِيلِ الْأُمُورِ وَجُزْئِيَّاتِهَا لَمْ يَعْرِفْهُ وَمَا عَرَفَهُ فَكَثِيرٌ مِنْهُ لَمْ يَعْمَلْ بِعِلْمِهِ وَلَوْ قُدِّرَ أَنَّهُ بَلَغَهُ كُلُّ أَمْرٍ وَنَهْيٍ فِي الْقُرْآنِ وَالسُّنَّةِ فَالْقُرْآنُ وَالسُّنَّةُ إنَّمَا تُذْكَرُ فِيهِمَا الْأُمُورُ الْعَامَّةُ الْكُلِّيَّةُ لَا يُمْكِنُ غَيْرُ ذَلِكَ لَا تَذْكُرُ مَا يَخُصُّ بِهِ كُلَّ عَبْدٍ وَلِهَذَا أُمِرَ الْإِنْسَانُ فِي مِثْلِ ذَلِكَ بِسُؤَالِ الْهُدَى إلَى الصِّرَاطِ الْمُسْتَقِيمِ . وَالْهُدَى إلَى الصِّرَاطِ الْمُسْتَقِيمِ يَتَنَاوَلُ هَذَا كُلَّهُ يَتَنَاوَلُ التَّعْرِيفَ بِمَا جَاءَ بِهِ الرَّسُولُ مُفَصَّلًا وَيَتَنَاوَلُ التَّعْرِيفَ بِمَا يَدْخُلُ فِي أَوَامِرِهِ الْكُلِّيَّاتُ وَيَتَنَاوَلُ إلْهَامَ الْعَمَلِ بِعِلْمِهِ فَإِنَّ مُجَرَّدَ الْعِلْمِ بِالْحَقِّ لَا يَحْصُلُ بِهِ الِاهْتِدَاءُ إنْ لَمْ يَعْمَلْ بِعِلْمِهِ وَلِهَذَا قَالَ لِنَبِيِّهِ بَعْدَ صُلْحِ الْحُدَيْبِيَةِ : { إنَّا فَتَحْنَا لَكَ فَتْحًا مُبِينًا } { لِيَغْفِرَ لَكَ اللَّهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِكَ وَمَا تَأَخَّرَ وَيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَيَهْدِيَكَ صِرَاطًا مُسْتَقِيمًا }

http://ebntaymiah.midad.com/details/23/0/16115.html

خالد الشعلان
28-07-2016, 02:44 AM
شرح رياض الصالحين : باب المراقبة

المؤلف : محمد بن صالح بن محمد العثيمين



69 - وأما الأحاديث فالأول عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قيل: يا رسول الله من أكرم الناس ؟ قال: أتقاهم فقالوا: ليس عن هذا نسألك قال فيوسف نبي الله ابن نبي الله ابن خليل الله قالوا: ليس عن هذا نسألك قال فعن معادن العرب تسألوني ؟ خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا متفق عليه أبو و فقهوا: بضم القاف على المشهور وحكى كسرها أي: علموا أحكام الشرع


الشَّرْحُ
http://islamport.com/w/srh/Web/2365/80.htm

خالد الشعلان
28-07-2016, 02:12 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

حكم من تكلم في الصلاة ناسيا

إذا تكلم الإنسان في الصلاة ناسبا فهل تبطل صلاته؟

إذا تكلم المسلم في الصلاة ناسيا أو جاهلا لم تبطل صلاته بذلك فرضا كانت أم نفلا لقول الله سبحانه: رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا[1] وثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الله سبحانه قال: ((قد فعلت))[2]، وفي صحيح مسلم عن معاوية بن الحكم السلمي رضي الله عنه أنه شمت عاطسا في الصلاة جهلا بالحكم الشرعي فأنكر عليه من حوله ذلك بالإشارة، فسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فلم يأمره بالإعادة، والناسي مثل الجاهل وأولى؛ ولأن النبي صلى الله عليه وسلم تكلم في الصلاة ناسيا فلم يعدها عليه الصلاة والسلام بل كملها كما في الأحاديث الصحيحة من حديث ابن مسعود وعمران بن حصين وأبي هريرة رضي الله عنهم. أما الإشارة في الصلاة فلا حرج فيها إذا دعت الحاجة إليها.

-------------------------------------------------

[1] سورة البقرة الآية 286.

[2] رواه الإمام مسلم في (الإيمان) برقم (126)، والترمذي في (تفسير القرآن) برقم (2992).

http://www.binbaz.org.sa/fatawa/922

-------------------------------------------------

الكتاب : مجموع فتاوى و مقالات ابن باز
المؤلف : عبد العزيز بن عبد الله ابن باز

حكم من تكلم في الصلاة ناسيا

س : إذا تكلم الإنسان في الصلاة ناسبا فهل تبطل صلاته؟

ج : إذا تكلم المسلم في الصلاة ناسيا أو جاهلا لم تبطل صلاته بذلك فرضا كانت أم نفلا لقول الله سبحانه : رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا وثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أن الله سبحانه قال : قد فعلت
وفي صحيح مسلم عن معاوية بن الحكم السلمي رضي الله عنه أنه شمت عاطسا في الصلاة جهلا بالحكم الشرعي فأنكر عليه من حوله ذلك بالإشارة ، فسأل النبي صلى الله عليه وسلم عن ذلك فلم يأمره بالإعادة ، والناسي مثل الجاهل وأولى؛ ولأن النبي صلى الله عليه وسلم تكلم في الصلاة ناسيا فلم يعدها عليه الصلاة والسلام بل كملها كما في الأحاديث الصحيحة من حديث ابن مسعود وعمران بن حصين وأبي هريرة رضي الله عنهم .
أما الإشارة في الصلاة فلا حرج فيها إذا دعت الحاجة إليها . نشرت في (جريد البلاد) العدد (10935) وتاريخ الأربعاء 13 /1 /1415 هـ .
(11/91
-------------------------------------------------
حكم النحنحة والنفخ والبكاء في الصلاة

س : ما رأي سماحتكم في النحنحة في الصلاة والنفخ والبكاء هل يبطل الصلاة أم لا؟

ج : النحنحة والنفخ والبكاء كلها لا تبطل الصلاة ولا حرج فيها إذا دعت إليها الحاجة ، ويكره فعلها لغير حاجة ، لأن النبي صلى الله عليه وسلم كان يتنحنح لعلي رضي الله عنه إذا استأذن عليه وهو يصلي .
وأما البكاء فهو مشروع في الصلاة وغيرها إذا صدر عن خشوع وإقبال على الله من غير تكلف ، وقد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يبكي في الصلاة ، وصح ذلك عن أبي بكر الصديق وعمر الفاروق رضي الله عنهما وعن جماعة غيرهم من الصحابة والتابعين لهم بإحسان .
من ضمن أسئلة موجهة إلى سماحته، طبعها الأخ / محمد الشايع في كتاب .
الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بعد التشهد الأول في الصلاة
س : هل ورد عن الرسول صلى الله عليه وسلم قراءة التشهد الثاني في الركعة الثانية من الصلاة الرباعية أم يكتفي بالتشهد الأول؟
(11/93

http://www.islamport.com/b/2/alfeqh/...%D2%20058.html



--------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------




اضغط هنا لعرض النسخة الكاملة لمحاضرة لقاء الباب المفتوح [235] للشيخ : ( محمد بن صالح العثيمين )

حكم الكلام في الصلاة

السؤال: فضيلة الشيخ! ما حكم قول المأموم عندما يسمع قراءة الإمام: ما شاء الله تبارك الرحمن، خشية أن يصيبه بعين -خلال الصلاة- يعني: ربما تكون قراءته مميزة أو كذا.الشيخ: يقولها قبل أن يدخل معه.السائل: أحياناً تحدث عفوية.الشيخ: العفوي هذا شيء ما يلام عليه الإنسان، العفوي ما يلام عليه الإنسان ولا يؤخذ به حتى لو تكلم، لو أن إنساناً سقط عليه وهو يصلي حجر فقال: أح، عفواً. بدون قصد فلا شيء عليه. لكن على كل حال: الأحسن إذا كان الإنسان يخاف أن تصيب عينه أحداً لإعجابه به أن يقول: تبارك الله عليك؛ لأن النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال للرجل الذي أصاب أخاه بعين: (هلا بركت عليه) أما ما شاء الله لا قوة إلا بالله فهذه يقولها: من أعجبه ملكه، كما قال صاحب الجنة لصاحبه قال: وَلَوْلا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ [الكهف:39] وفي الأثر: [من رأى ما يعجبه في ماله فقال: ما شاء الله لا قوة إلا بالله لم يصبه في ماله أذىً] أو كلمة نحوها.
http://audio.islamweb.net/audio/Full...audioid=112159 (http://audio.islamweb.net/audio/Fulltxt.php?audioid=112159)

خالد الشعلان
29-07-2016, 04:34 PM
الكتاب : لقاء الباب المفتوح

المؤلف : محمد بن صالح بن محمد العثيمين




تفسير قوله تعالى: (وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين)


ثم قال: { وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ } [الذاريات:55] (ذكر) أي: ذكر الناس بآيات الله بشرائعه بأيامه، شرائعه: ما أوجب الله على العباد، أيامه: عقابه تبارك وتعالى للمكذبين وإثابته للطائعين، لكن أطلق الله الذكر وقال: (ذكر) ولم يقل: ذكر المؤمنين، لكن بين أن الذي ينتفع بالذكرى هم المؤمنون قال: { فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ } لأن المؤمن إذا ذكر فهو كما وصفه الله عز وجل، { إِذَا ذُكِّرُوا بِآياتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمّاً وَعُمْيَاناً } [الفرقان:73] بل يقبلونها بكل رحابة صدر وبكل طمأنينة، وفي الآية دليل على وجوب التذكير على كل حال، وفيها أن الذي ينتفع بالذكرى هم المؤمنون، وأن من لا ينتفع بالذكرى فهو ليس بمؤمن، إما فاقد الإيمان وإما ناقص الإيمان، وهنا فتش عن نفسك إذا ذُكِّرْتَ بآيات الله وخُوِّفْتَ من الله عز وجل هل أنت تتذكر أو يبقى قلبك كما هو قاسياً؟ إن كانت الأولى فاحمد الله فإنك من المؤمنين، وإن كانت الثانية فحاسب نفسك ولا تلومن إلا نفسك، عليك أن ترجع إلى الله عز وجل حتى تنتفع بالذكرى.

وفي الآية دليل على أنه كلما كان الإيمان أقوى كان الانتفاع بالذكرى أعظم وأشد، وذلك من قاعدة معروفة عند العلماء وهي: أن الحكم إذا علق بوصف ازداد بزيادته ونقص بنقصانه.

http://islamport.com/w/ftw/Web/2447/4385.htm

العرضيه
30-07-2016, 12:18 AM
شباب جاني نقل وراحت عليه فترت العدول وابغى الغي النقل وارجع لمدرستي
اقدر اطلب نقل بعد سنه وارجع نفس المدرسه
افيدوني انا في حييييييره

خالد الشعلان
30-07-2016, 01:27 AM
الكتاب : لقاء الباب المفتوح

المؤلف : محمد بن صالح بن محمد العثيمين





الفرق بين قول القلب وعمله



السؤال



فضيلة الشيخ: تكرر في كلام العلماء قول القلب وعمل القلب، ما الفرق بينهما؟ وما صفاته؟

الجواب



يقول العلماء: الإيمان قول وعمل، قول القلب واللسان، وعمل القلب والجوارح، وبعضهم يقول: عمل القلب واللسان والجوارح.

الفرق بين قول القلب وعمل القلب: فقول القلب: إقراره وإيمانه بالشيء، وعمله: حركته بمعنى: المحبة الخوف الرجاء وما أشبه ذلك، هذه لا تسمى قول القلب وإنما تسمى عمل القلب، لكن الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر هذا يسمى قول القلب، هذا هو الفرق بين قول القلب وعمل القلب.



http://islamport.com/w/ftw/Web/2447/4426.htm (http://islamport.com/w/ftw/Web/2447/4426.htm)

خالد الشعلان
30-07-2016, 02:30 AM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

حكم هبة الزوجة لزوجها

إذا اشترى الرجل لامرأته ذهبا أو فضة، واحتاج إليه وأعطته زوجته الذي اشتراه لها، هل عليه أن يرجع إليها في ذلك ما أخذه منها؟


إذا أعطته ذهبها وحليها فضلا منها عطية، فالله جل وعلا يقول: فَإِنْ طِبْنَ لَكُمْ عَنْ شَيْءٍ مِنْهُ نَفْساً فَكُلُوهُ هَنِيئاً مَرِيئاً[1]، إذا طابت بها نفسها فلا حرج، أما إن أعطته إياه قرضا؛ ليقضي حاجته ثم يرد ذلك عليها، فيجب عليه أن يرده إذا أيسر، يجب عليه رد ما أخذه منها، وإن رد عليها ذلك، حتى ولو ما قالت ذلك، عن طيب نفس، هو أحسن لما أحسنت، فإنها ينبغي أن تكافأ بالمعروف، حتى ولو كانت أعطته إياه ليس قرضاً، ولكن من باب الإعانة، إذا أيسر ورد عليها ما أخذ، يكون أفضل ومن مكارم الأخلاق، ومن المكافأة الحسنة، لكن لا يلزمه إذا كان عطية منها عن طيب نفس، لا يلزمه أن يرده أما إذا كانت استحيت منه، وخافت من شره بأن يطلقها، وأعطته إياه لهذا، فالأولى أنه يرده عليها إذا أيسر ولو ما قالت شيئا، ينبغي له أن يرده، لأنها أعطته إياه، تخاف من كيده وشره، أو تخاف أن يطلقها، هذا يقع من النساء كثيرا، فينبغي للزوج أن يكون عنده مكارم أخلاق، وإذا أيسر يعيد إليها ما أخذ منها.

-------------------------------------------------

[1] سورة النساء، الآية
حكم هبة الزوجة لزوجها - الموقع الرسمي للإمام ابن باز (http://www.binbaz.org.sa/fatawa/1642)

خالد الشعلان
30-07-2016, 02:19 PM
الكتاب : لقاء الباب المفتوح
المؤلف : محمد بن صالح بن محمد العثيمين (المتوفى

حكم من أمَّ الناس في إقامتهم وهو مسافر

السؤال
رجل مسافر أم جماعة مقيمين، ماذا يفعل وهو في داخل البلد يقصر الصلاة أم يتم؟
الجواب
السنة أن يقصر الصلاة؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم صلى بأهل مكة عام الفتح فكان يصلي بهم ركعتين ويقول: ( أتموا فإنا قوم سفر ) أي: مسافرون، فيصلي ركعتين ويقول لهم قبل أن يشرع في الصلاة: إني سأصلي ركعتين وإذا سلمت فأتموا، وينبغي للإنسان أن يفعل هذا لأن هذه السنة ميتة الآن، يعني: لو فعلها إنسان وكان ممن لا يشار إليه بالعلم فإن الناس سيصرخون في وجهه ويخطئونه، وإن كان ممن يشار إليه بالعلم ويعلمون أنه فعل ذلك عن علم فإنهم سينتفعون بهذا ويعرفون السنة، كما كان الناس في الأول ينكرون سجود السهو بعد السلام ويرونه مبطلاً للصلاة، فلما عرف الناس ذلك وصار الأئمة يفعلونه صار أمراً مألوفاً عند الناس ولا يستنكر، فالسنن الميتة ينبغي لطلاب العلم الذين يعتنى بقولهم وفعلهم أن يحيوها فإن: ( من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها إلى يوم القيامة ).
http://islamport.com/w/ftw/Web/2447/4454.htm (http://islamport.com/w/ftw/Web/2447/4454.htm)

خالد الشعلان
30-07-2016, 02:33 PM
القصر في السفر لا يحتاج إلى نيةhttp://islamport.com/w/ftw/Web/2447/4399.htm

خالد الشعلان
30-07-2016, 06:43 PM
مجموع فتاوى العلامة عبد العزيز بن باز

الصلاة على الميت

س: ما حكم صلاة الغائب؟ وهل تجوز أن تصلى على من لم يدفن بعد؟ (1) .

ج : الصلاة على الغائب فيها تفصيل: بعض أهل العلم يرى أنه لا يصلى على الغائب إذا كان قد صلي عليه في بلده ,
__________
(1) من برنامج ( نور على الدرب ) الشريط رقم (1)
(13/158)

--------------------------------------------------------------------------------

وبعضهم يرى الصلاة عليه، لكن إذا كان الغائب له شأن في الإسلام كالنجاشي رحمه الله , فإن النبي صلى الله عليه وسلم صلى على النجاشي لما مات في بلاده، وأخبر به الصحابة وصلى عليه صلاة الغائب , ولم يثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه صلى على غيره.
فإذا كان الغائب إمام عدل وخير صلى عليه صلاة الغائب ولي الأمر , فيأمر بالصلاة عليه صلاة الغائب.
وهكذا علماء الحق ودعاة الهدى إذا صلي عليهم صلاة الغائب فهذا حسن , كما صلى النبي صلى الله عليه وسلم على النجاشي .
أما أفراد الناس فلا تشرع الصلاة عليهم ; لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يصل على كل غائب , إنما صلى على شخص واحد وهو النجاشي ; لأن له قدما في الإسلام , ولأنه آوى المهاجرين من الصحابة الذين هاجروا إلى الحبشة ; آواهم ونصرهم وحماهم وأحسن إليهم , وكانت له يد عظيمة في الإسلام , ولهذا صلى عليه النبي صلى الله عليه وسلم لما مات، وصلى عليه الصحابة مع النبي صلى الله عليه وسلم.
فمن كان بهذه المثابة، وله قدم في الإسلام يصلى عليه , مثلما صلى المسلمون في هذه البلاد على ضياء الحق رئيس باكستان رحمه الله; لما كان له من مواقف طيبة إسلامية , فقد أمر ولي الأمر أن يصلى عليه في الحرمين , وصلي عليه ; لأنه أهل لذلك , لمواقفه الكريمة وعنايته بتحكيم الشريعة وأمره بها
(13/159)
http://madrasato-mohammed.com/fatawa...g_002_0860.htm (http://madrasato-mohammed.com/fatawaa_lajna_wa_imameen_02/pg_002_0860.htm)

خالد الشعلان
30-07-2016, 06:49 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

يجوز تكرار الصلاة على الميت

هل يجوز تكرار الصلاة على الميت في المسجد أو في المقبرة؟


إذا صلى عليه ثم وافق أناساً يصلون عليه وصلى معهم عند القبر فلا بأس في ذلك، مثل ما لو صلى صلاة في مسجد ثم ذهب لمسجد آخر لحاجته فوجدهم يصلون فإنه يصلي معهم وتكون له نافلة.


http://www.binbaz.org.sa/fatawa/2601

خالد الشعلان
31-07-2016, 12:40 AM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

حكم قولهم: يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ

ما حكم قولهم: يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ.

هذا غلط وما يدريهم بذلك؛ بل المشروع الدعاء له بالمغفرة والرحمة ويكفي ذلك.

http://www.binbaz.org.sa/fatawa/2782 (http://www.binbaz.org.sa/fatawa/2782)

خالد الشعلان
31-07-2016, 12:41 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله


ماذا يفعل إذا صعب عليه استحضار الدليل؟

أنا طالب علم، كثيرا ما توجه إليَّ المسائل عن أمر من الأمور، سواء في العبادة أو غيرها، فأعرف الإجابة جيدا، إما عن سماع أحد المشايخ، أو في الفتاوى، ولكن يصعب عليّ استحضار الدليل الصحيح فقد يصعب علي ترجيحه فبماذا توجهون طلبة العلم في ذلك؟

لا تفتي إلا على بصيرة، وأرشدهم إلى غيرك ممن تظن في البلد أنه خير منك وأعلم بالحق، وإلا فقل أمهلوني حتى أراجع الأدلة وأنظر في المسألة، فإذا اطمأننت إلى الصواب بالأدلة، فأفتهم بما ظهر لك منالحق.

وأوصي المدرسين لأجل هذا السؤال وغيره: أن يعنوا بتوجيه الطلبة إلى هذا الأمر العظيم، وأن يحثوهم على التثبت في الأمور، وعدم العجلة في الفتوى والجزم في المسائل إلا على بصيرة، وأن يكونوا قدوة لهم في ذلك بالتوقف عما يشكل والوعد بالنظر فيه بعد يوم أو يومين، أو في الدرس الآتي، حتى يتعود الطالب ذلك من الأستاذ بعدم العجلة في الفتوى والحكم، إلا بعد التثبت والوقوف على الدليل، والطمأنينة إلى أن الحق ما يقوله الأستاذ، ولا حرج أن يؤجل إلى وقت آخر، حتى يراجع الدليل، وحتى يراجع كلام أهل العلم في ذلك. فقد أفتى مالك في مسائل قليلة، وردّ مسائل كثيرة، قال فيها: لا أدري. وهكذا غيره من أهل العلم. فطالب العلم من مناقبه أن لا يعجل، وأن يقول لا أدري فيما يجهل.
والمدرسون عليهم واجب عظيم، بأن يكونوا قدوة صالحة، في أخلاقهم وأعمالهم للطلبة، ومن الأخلاق الكريمة أن يُعَوَّد الطالب كلمة لا أدري، وتأجيل المسائل. حتى يفهم دليلها وحتى يعرف حكمها. مع التحذير من الفتوى بغير علم، والجرأة عليها. والله ولي التوفيق.
http://www.binbaz.org.sa/fatawa/196 (http://www.binbaz.org.sa/fatawa/196)

خالد الشعلان
31-07-2016, 06:17 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

الصلاة مع مدافعة الأخبثين

أصلي وأنا أدافع الريح أحياناً، فهل صلاتي صحيحة؟

الواجب على المؤمن إذا شغل بالريح أو البول أو الغائط شغلاً يؤذيه أنه لا يبطل الصلاة، بل يقضي حاجته من غائط وبول وريح ثم يتوضأ ويصلي وهو مطمئن القلب خاشع الجوارح خاشع القلب مقبل على صلاته هذا هو الذي ينبغي للمؤمن، وقد قال عليه الصلاة والسلام: (لا صلاة بحضرة الطعام ولا وهو يدافعه الأخبثان)، يعني البول والغائط، والريح في معنى ذلك، فإنها إذا اشتدت تكون في معنى البول والغائط في إيذاء المصلي وفي إشغال فكره، فالمشروع لك إذا أحسست بالريح الشديدة أن تتخلصي منها وتوضأي ثم تصلين، ولا ينبغي لك أن تصلي وهي معك شديدة تدافعينها لأن هذا خلاف ما شرعه الله، وهو من جنس مدافعة البول والغائط، وقد اختلف العلماء في صحة الصلاة مع المدافعة فقال قوم تصح الصلاة ويكون المعنى: لا صلاة كاملة، وقال آخرون بل تبطل الصلاة لأن الأصل نفي الحقيقة، كقوله: (لا صلاة بحضرة الطعام) ظاهره نفي الحقيقة، فينبغي لك أن تحذري هذا الشيء وأن تجتهدي في إكمال صلاتك والحيطة لها بالتخلص من الريح والبول والغائط قبل الصلاة حتى تصلي وأنت خاشعة مطمئنة، وأما كون الصلاة تصح أو ما تصح فهذا محل نظر، والأقرب إن شاء الله الصحة إذا كان المصلي عقل صلاته وأتمها كما شرع الله، لكنه فعل أمراً لا ينبغي لكونه يصلي وهو يدافع غائطاً أو بولاً أو ريحاً هذا خلاف ما شرعه الله، وأقل أحواله أن يكون مكروهاً، وإن كان الظاهر من النص تحريم ذلك لكن ينبغي للمؤمن أن يتخلص من هذا ويعمل بالنص ويتباعد عن شبهة بطلان صلاته.
الصلاة مع مدافعة الأخبثين - الموقع الرسمي للإمام ابن باز (http://www.binbaz.org.sa/noor/5842)

خالد الشعلان
02-08-2016, 06:13 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اليكم طريقة سهلة لاكتشاف صحة او ضعف الاحاديث المرسلة إليك>>ليس كل ما تستقبل من الأحاديث... صحيح
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
(من كذب عليّ متعمداً
فليتبوأ مقعده من النار )
إذا كنا نحن 'ومن نحن' لا نرضى بأن يُنقل عنا الكذب.....
فكيف نرضى به على
نبينا صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ...
لو جاءتك رسالة فيها حديث
ولم يذكر هل هو صحيح أم ضعيف.
قبل أن تقوم بإعادة إرسالها
يمكنك أن تعرف
مدى صحة هذا الحديث من عدمه .......
كيف تعرف الحديث الصحيح
من الحديث الضعيف وغيره

?

فقط في خطوتين:

الخطوة الأولى: قم بالدخول على الموقع التالي :

http://www.dorar.net/hadith.php (http://www.dorar.net/hadith.php)

الخطوة الثانية: أدخل العبارة المميزة ( كلمة أو كلمات)
وتأكد من اختيار خيارات البحث المناسبة ( كلمة مطابقة أو جميع الكلمات)
يمكنك اختيار نطاق البحث : أحاديث صحيحة
وستعرف صحة الحديث ....!!

هذه أسهل طريقة لمعرفة الأحاديث الصحيحة من غيرها
وبعد هذا فإنه لا يُعذر أحد بإرسال أي حديث قبل التأكد من صحته .
لأن هذا الكلام
كلام رسول الله (صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم)
شارك في نشـرها
دفـاعـًا عن سنة نبيك
(صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم)
تحياتي وخالص دعواتي

خالد الشعلان
02-08-2016, 07:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد ....


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إخواني ،،، أخواتي



تجنباً للنقل الخاطىء لبعض الآيات ، والبعض ينقل دون ذكر اسم السورة ورقم الآية ، والبعض الآخر ينقل الآية بدون تشكيل وبدون أن يضعها بين الأقواس .

حفظكم الله فتجنبا لهذا كله

وهذا كتاب الله يجب أن نتعامل معه باهتمام أكثر ، لا أن نقدمه كما نقدم الكلام العادي .

كل موضوع به آيات قرآنية يجب أن :



يذكر اسم السورة ورقم الآية

و توضع الآيات مشكلة بين الأقواس

وتكتب الآية أو الآيات كاملة ً

وبلون مختلف عن لون الموضوع



ولكي نسهل عليكم اليكم الاتي

و من خلال هذا الرابط تستطيعون نسخ الآيات بصورة صحيحة مشكلة مع اسم السورة ورقم الآية .



من هنا

http://tanzil.net/#19:1 (http://tanzil.net/#19:1)





إذا كنتم تعرفون اسم السورة ورقم الآية تذهبون لها فوراً في اي من الروابط السابقة

وإن لم تكونوا تعرفون اسم السورة ورقم الآية ،، عليكم بنسخ الآية ووضعها في مكان البحث في الروابط ،، وستظهر لكم الآية التي تبحثون عنها مع رقمها واسم السورة التي تنتمي إليها .

اعذرونا ،،، ولكن هذا كتاب الله لا مجال للتهاون فيه

وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

خالد الشعلان
03-08-2016, 12:04 PM
فتاوى اللجنة الدائمة



السؤال الخامس من الفتوى رقم ( 17879 )





س 5: هل تصلى تحية المسجد والراتبة بنية واحدة وصلاة واحدة؟ أم تصلى التحية ثم الراتبة؟



ج 5: من قواعد الفقه أنه: ( إذا اجتمعت عبادتان من جنس واحد تداخلت أفعالهما واكتفي عنهما بفعل واحد إذا كان المقصود واحدًا )، ومن هذا أن من دخل المسجد مثلاً وقت حضور الراتبة فصلى ركعتين ينوي بهما الراتبة وتحية المسجد حصل له فضلهما. ومن أمثلة ذلك أيضا أن من حلف عدة أيمان



(الجزء رقم : 6، الصفحة رقم: 141)



على شيء واحد وحنث فيه عدة مرات قبل التكفير أجزأه كفارة واحدة عن الجميع.



وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.



اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الرئيس

عبد العزيز بن عبد الله بن باز

عضو

عبد الله بن غديان

عضو

صالح الفوزان

عضو

عبد العزيز آل الشيخ

عضو

بكر أبو زيد



http://www.alifta.com/fatawa/fatawaD...2&PageID=12340

خالد الشعلان
03-08-2016, 05:48 PM
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ /محمد بن صالح العثيمين رحمه الله




معنى حديث : " إسباغ الوضوء على المكاره .."



السؤال:

هذه السائلة أم أحمد من الرياض تسأل عن هذا الحديث الذي ما معناه تقول: إسباغ الوضوء على المكاره وانتظار الصلاة بعد الصلاة، هل معنى ذلك الجلوس للمسجد حتى يحين موعد الصلاة التي بعدها؟

الجواب:



الشيخ: إسباغ الوضوء على المكاره معناه أن الإنسان يتمم وضوءه على الوجه الأكمل في الأيام الباردة، يكمل وضوءه في الأيام الباردة، وكذلك ينتظر الصلاة بعد الصلاة، سواء بالمسجد أو بعد المسجد، وإنما القصد أن يكون قلبه معلقاً بالصلاة، إذا أدى صلاةً ينتظر الصلاة الأخرى فيكون دائماً معلقاً قلبه في الصلاة، وليس معنى الجملة الأولى اسباغ الوضوء على المكاره أن الإنسان يتقصد الماء البارد مع وجود الماء الساخن؛ فإن هذا ليس من السنة؛ بل إذا يسر الله لك ما فيه راحة لك فهو أفضل وأكمل وأقرب إلى كمال الطهارة؛ لكن إذا قدر أنك في بر، أو في بلدٍ ليس فيها سخانات ولا يمكن تسخين الماء، ثم توضأت على الكره من شدة البرد؛ فإن هذا هو الذي يراد بهذا الحديث الذي ذكره أو ذكرته السائلة.

http://binothaimeen.net/content/10686

خالد الشعلان
04-08-2016, 12:20 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

قال نبينا صلى الله عليه وسلم
( داوو مرضاكم بالصدقة )

عن انس رضي الله عنه قال قال سعد يارسول الله أن أم سعد كانت تحب الصدقة أفينفعها أن اتصدق عنها ( قال نعم وعليك بالماء )

قال بعض التابعين
( من كثرت ذنوبه فعليه بالماء )

أطلق مكتب جاليات خليص
مشروعه الرائع الذي يهدف الى

سقيا مليون ضيف من ضيوف الرحمن

أكرم وفادة ضيوف الرحمن
رجاء أن يكرمك الرحمن حين تفد عليه

http://alfaris.net/up/90/alfaris_net_1410878457.jpg

قال بعض التابعين
( من كثرت ذنوبه فعليه بالماء )

فأين من يريد مسح وتكفير خطاياه بإذن الله فهذه هي الفرصة وهذا هو الباب بتوفيق الله فاين المشمرون واين من يحسن إقتناص الفرص

فليكن لك سهم معهم ولو بالقليل

للاتصال والأستفسار /
0503909067
0503910108
0503652540

للتبرع في حساب الراجحي ( حساب رسمي باسم المكتب وسيخرج لك اسم المكتب عن طريق الصراف )
440608010036513

وللتبرع من اي بنك آخر هذا هو ( الايبان )
SA8880000440608010036513

ساعدونا في نشر الموضوع في المنتديات والإيميلات والقروبات فهي غنيمة باردة فالدال على الخير كفاعله

خالد الشعلان
04-08-2016, 10:08 PM
http://i769.photobucket.com/albums/xx339/wsxwsx100/1-18.jpg~original

خالد الشعلان
04-08-2016, 10:09 PM
http://i769.photobucket.com/albums/xx339/wsxwsx100/2-18.jpg~original



http://i769.photobucket.com/albums/xx339/wsxwsx100/3-15.jpg~original

خالد الشعلان
04-08-2016, 10:37 PM
فتاوى اللجنة الدائمة

السؤال الثاني من الفتوى رقم ( 17709 )

س2: ما حكم تكبيرات الانتقال في الصلاة ماذا يجب على من نسيها هل يسجد للسهو؟

ج2 : تكبيرات الانتقال واجب من واجبات الصلاة في أصح قولي العلماء، من تركها أو شيئًا منها متعمدًا بطلت صلاته، ومن تركها ناسيًا وجب عليه سجود السهو.
وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
عضو
صالح الفوزان
عضو
عبد العزيز آل الشيخ
عضو
بكر أبو زيد

http://www.alifta.com/Fatawa/FatawaD...IndexAlpha.asp (http://www.alifta.com/Fatawa/FatawaDetails.aspx?languagename=ar&lang=ar&IndexItemID=52140&SecItemHitID=61612&ind=13&Type=Index&View=Page&PageID=12181&PageNo=1&BookID=3&Title=DisplayIndexAlpha.asp)

خالد الشعلان
05-08-2016, 07:02 AM
التعليق على أثر ابن عباس في تقسيم التفسير
التاريخ: 19/01/1433 الموافق 14/12/2011


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحـبه ومن والاه، أما بعد:
فإنه مما نُقِل في تقسيم التفسير ما رُوِيَ عن حبر الأمة وترجمان القرآن عبد الله بن عباس (ت:68)، قال: «التفسير على أربعة أوجه: وجه تعرفه العرب من كلامها، وتفسير لا يعذر أحد بجهالته، وتفسير يعلمه العلماء، وتفسير لا يعلمه إلا الله»(1).
تفصيل هذه الأوجه:
الوجه الأول: ما تعرفه العرب من كلامها:
يشمل هذا القسم ألفاظ القرآن، وأساليبه في الخطاب، وذلك لأنه نزل بلغتهم وعلى طرائقهم في الكلام.
وهذه الألفاظ والأساليب معلومةٌ لديهم غير خافية، وإن كان قد يخفى على أفراد منهم شيء منها، وذلك لغرابتها على مسمعه، أو لعـدم اعتياده عليها في لغة قومه، كمـا خفي على ابن عـباس بعض معـاني مفرداته؛ كلفظ فاطر، فقد روى الطبري (ت:310) عن مجاهد (ت:104)، قال: «سمعت ابن عـباس يقـول: كنت لا أدري ما فـاطر السموات والأرض؛ حتى أتاني أعرابيان يخـتصمان في بئر، فقال أحدهما لصاحبه: أنا فطرتها؛ يقول: أنا ابتدأتها»(2).
والأساليب لما كانت على سنَنِهم في الكلام(3) لم يَخْفَ عليهم المراد بها، فيعلمون من قوله تعالى: {ذق إنك أنت العزيز الكريم} [الدخان: 49] أن هذا الخطاب خطاب امتهان وتهكم، وإن كانت ألفاظه مما يستعمل في المدح، وذلك لأن السياق يدل على معنى الامتهان.
وقد ورد عنهم في تفسير قوله تعالى: {قالوا يا شعيب أصلاتك تأمرك أن نترك ما يعبد آباؤنا أو أن نفعل في أموالنا ما نشاء إنك لأنت الحليم الرشيد} [هود: 87] أن قولهم له: {إنك لأنت الحليم الرشيد} أنه من باب الاستهزاء(4)، قال ابن عباس (ت:68): «يقولون: إنك لست بحليم ولا رشيد»(5).
ومعرفة هذه الأساليب وإدراكها لم يكن منهم بجُهدٍ ولا تكلُّفٍ؛ إذ هي من صميم لغتهم التي يتحدثون بها، وإن لم ينصُّوا على كلِّ ما فيها من استعمالات(6).
وإنما ظهر لهذه الأساليب الفنُّ المدوَّنُ بعدُ باسم علم البلاغة لما احتاج المتأخرون إلى الوصول إلى تعلُّمِ طرائق العرب وتفننها في أساليب خطابها.
وقد يرد هنا سؤال، وهو لم لم يتكلَّم السلف في هذه الأساليب كما تكلموا في بيان مفرداته ومعانيه(7)؟
والجواب - والله أعلم -: له أكثر من وجه:
الأول: أنَّه لم تقم دواعي ذلك وأسبابه التي إنما ظهرت لما برز الحديث عن إعجاز القرآن، والمجادلة في ذلك، وإقامة الحجة على علُّوه وفصاحته أمام فئام من الزنادقة الذين طعنوا فيه من هذه الجهة.
الثاني: أنَّ المفردات لا يتمُّ فهم الخطاب بدون معرفتها، بخلافه كثير من الأساليب التي من جهِلها فإنه لا يخفى عليه المعنى.
الثالث: أنَّ الكثرة الكاثرة من علوم السلف إنما هي فيما يكون له ثمرة عملية لا نظرية فقط، وذلك ما لا يوجد في الكلام عن هذه الأساليب التي يغلب عليها الجانب النظري(8).
والوارد عنهم في بيان الأساليب أقل من الوارد عنهم في بيان الألفاظ، ويظهر أنهم لم يبينوها لعدم الحاجة إليها كما هو الحال في بيان الألفاظ التي لا يُفهم الكلام بدونها.
والأصل في هذا الوجه أنه من فروض الكفاية، إذ لا يجب على كل مسلم معرفة جميع المعاني اللغوية والأساليب الكلامية الواردة في القرآن، ولهذا قد يخفى على بعض الأكابر من الصحابة -فضلاً عن غيرهم- شيءٌ مما يرتبط بلغته، ومن ذلك ما رواه الطبري (ت:310) بسنده أنس بن مالك، قال: «: قرأ عمر: {عبس وتولى} [عبس: 1] حتى أتى على هذه الآية: {وفاكهة وأبا} [عبس: 31]، قـال: قد علِـمنا ما الفاكهة، فما الأبُّ؟ ثمَّ أحسبه -شك الطبري- قال: إن هذا لهو التكلف»(9).
ويظهر أنه إنما خَفِيَ عليه لأنَّ هذا اللفظ مما لم يُستخدم في لهجة قريش، والله أعلم.
وإذا كان يُبنى على اللغة عملٌ فقهيٌّ فإنَّ معرفة تلك القضية اللغوية مما يكون في مجال الواجب؛ لأنه لا يقوم الحكم الفقهي إلا بمعرفة معنى اللفظِ، ومن أشهر الأمثلة التي يُمثَّلُ بها ما ورد في تفسير لفظ (القُرْءِ) من قوله تعالى: {والمطلقات يتربصن بأنفسهن ثلاثة قروء} [البقرة: 228]، والخلاف الوارد في معنى القروء -هل هي الحيض أم الأطهار- لا يـُخرِج معرفة هذا اللفظ عن الواجب؛ أي أنه لابدَّ من معرفة المراد بها لغة ليبنى عليها الحكم سواءً اختير معنى الطهر أو معنى الحيض.
الوجه الثاني: ما لا يعذر أحد بجهله:
وهذا يشمل الأمر بالفرائض، والنهي عن المحارم، وأصول الأخلاق والعقائد.
فقوله تعالى: {وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة واركعوا مع الراكعين} [البقرة: 43]، وقوله: {ولله على الناس حج البيت من استطاع إليه سبيلا} [آل عمران: 97]، وقوله: {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون} [البقرة: 183] لا يعذر أحد بجهل مثل هذه الخطابات وهو يقرأ القرآن.
وكذا يدخل فيه ما جاء من أمر بالصدق والأمانة والنهي عن الكذب والخيانة، وعن إتيان الفواحش، وغير هذه من الأوامر والنواهي المتعلقة بالأخلاق.
ويدخل فيه ما يتعلق بالعقائد؛ كقوله تعالى:{فاعلم أنه لا إله إلا الله} [محمد: 19]، وقوله: {وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أنه لا إله إلا أنا فاعبدون} [الأنبياء: 25]، وغيرها من الأوامر والنواهي المتعلقة بالتوحيد. هذه كلها داخلة في الواجب الذي يجب على المسلم تعلمه من التفسير.
الوجه الثالث: ما تعلمه العلماء:
ومما يشمله هذا القسم، ما تشابه منه على عامة الناس، سواءً أكان في الأحكام أم في المعاني.
وهذا القسم من فروض الكفاية.
وهو كثير في القرآن؛ لأن كل من خفي عليه معنى فإنه من المتشابه عنده، فيحتاج إلى أن يبحث أو يسأل عن ما خفي عليه فهم معناه.
الوجه الرابع: ما لا يعمله إلا الله، ومن ادعى علمه فقد كذب:
ويشمل هذا حقائق المغيبات، ووقت وقوعها.
فالدابة التي تخرج في آخر الزمان لا يعلم كيفية حقيقتها إلا الله، ولا يعلم وقت خروجها إلا الله.
وهكذا سائر الغيبيات.
وهذا النوع غير واجب على أحد، بل من تجشم تفسيره فقد أثِمَ وافترى على الله، وادعى علمًا لا يعلمه إلا الله سبحانه(10)(*).

_______________
(*) نشر في 22/4/1424.
(1) تفسير الطبري، ط: الحلبي (1/34)، وإيضاح الوقف والابتداء (1/101).
وقد اعتمد الطبري (ت:310) على هذا الأثر في ذكر الوجوه التي من قِبَلها يوصل إلى معرفة تأويل القرآن، قال: «... ونحن قائلون في البيان عن وجوه مطالب تأويله:
قال الله جل ذكره وتقدست أسماؤه، لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: {وأنزلنا إليك الذكر لتبين للناس ما نزل إليهم ولعلهم يتفكرون} [النحل: 44] وقال أيضاً جل ذكره: {وما أنزلنا عليك الكتاب إلا لتبين لهم الذي اختلفوا فيه وهدى ورحمة لقوم يؤمنون} [النحل: 64] وقال: {هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب، وأخر متشابهات، فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله وما يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا وما يذكر إلا أولو الألباب} [آل عمران: 7].
فقد تبين ببيان الله جل ذكره: أن مما أنزل الله من القرآن على نبيه صلى الله عليه وسلم، ما لا يوصل إلى علم تأويله إلا ببيان الرسول صلى الله عليه وسلم.
وذلك تأويل جميع ما فيه: من وجوه أمره؛ واجبه وندبه وإرشاده، وصنوف نهيه، ووظائف حقوقه وحدوده، ومبالغ فرائضه، ومقادير اللازم بعض خلقه لبعض، وما أشبه ذلك من أحكام آية، التي لم يدرك علمها إلا ببيان رسول الله صلى الله عليه وسلم لأمته. وهذا وجه لا يجوز لأحد القول فيه، إلا ببيان رسول الله صلى الله عليه وسلم له تأويله، بنص منه عليه، أو بدلالة قد نصبها، دالة أمته على تأويله.
وأن منه ما لا يعلم تأويله إلا الله الواحد القهار. وذلك ما فيه من الخبر عن آجال حادثة، وأوقات آتية، كوقت قيام الساعة، والنفخ في الصور، ونزول عيسى ابن مريم، وما أشبه ذلك: فإن تلك أوقات لا يعلم أحد حدودها، ولا يعرف أحد من تأويلها إلا الخبر بأشراطها، لاستئثار الله بعلم ذلك على خلقه. وبذلك أنزل ربنا محكم كتابه، فقال: {يسألونك عن الساعة أيان مرساها قل إنما علمها عند ربي لا يجليها لوقتها إلا هو ثقلت في السماوات والأرض لا تأتيكم إلا بغتة يسألونك كأنك حفي عنها قل إنما علمها عند الله ولكن أكثر الناس لا يعلمون} [الأعراف: 187]. وكان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم إذا ذكر شيئًا من ذلك، لم يدل عليه إلا بأشراطه دون تحديده بوقته كالذي روي عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال لأصحابه، إذ ذكر الدجال: «إن يخرج وأنا فيكم، فأنا حجيجه، وإن يخرج بعدي، فالله خليفتي عليكم»، وما أشبه ذلك من الأخبار التي يطول باستيعابها الكتاب الدالة على أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن عنده علم أوقات شيء منه بمقادير السنين والأيام، وأن الله جل ثناؤه إنما كان عرفه مجيئه بأشراطه، ووقته بأدلته.
وأن منه ما يعلم تأويله كل ذي علم باللسان الذي نزل به القرآن. وذلك: إقامة إعرابه، ومعرفة المسميات بأسمائها اللازمة غير المشترك فيها، والموصوفات بصفاتها الخاصة دون ما سواها، فإن ذلك لا يجهله أحد منهم. وذلك كسامع منهم لو سمع تاليًا يتلو: {وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون . ألا إنهم هم المفسدون ولكن لا يشعرون} [البقرة: 11-12] لم يجهل أن معنى الإفساد هو ما ينبغي تركه مما هو مضرة، وأن الإصلاح هو ما ينبغي فعله مما فعله منفعة، وإن جهل المعاني التي جعلها الله إفساداً، والمعاني التي جعلها الله إصلاحاً. فالذي يعلمه ذو اللسان الذي بلسانه نزل القرآن من تأويل القرآن، هو ما وصفت: من معرفة أعيان المسميات بأسمائها اللازمة غير المشترك فيها، والموصوفات بصفاتها الخاصة، دون الواجب من أحكامها وصفاتها وهيآتها التي خص الله بعلمها نبيه صلى الله عليه وسلم، فلا يدرك علمه إلا ببيانه، دون ما استأثر الله بعلمه دون خلقه.
وبمثل ما قلنا من ذلك روي الخبر عن ابن عباس:
حدثنا محمد بن بشار، قال: حدثنا مؤمل، قال: حدثنا سفيان، عن أبي الزناد، قال: قال ابن عباس: التفسير على أربعة أوجه: وجه تعرفه العرب من كلامها، وتفسير لا يعذر أحد بجهالته، وتفسير يعلمه العلماء، وتفسير لا يعلمه إلا الله تعالى ذكره.
قال أبو جعفر: وهذا الوجه الرابع الذي ذكره ابن عباس: من أن أحداً لا يعذر بجهالته، معنى غير الإبانة عن وجوه مطالب تأويله. وإنما هو خبر عن أن من تأويله ما لا يجوز لأحد الجهل به. وقد روي بنحو ما قلنا في ذلك أيضاً عن رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر في إسناده نظر:
حدثني يونس بن عبد الأعلى الصدفي، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: سمعت عمرو بن الحارث يحدث، عن الكلبي، عن أبي صالح، مولى أم هانئ، عن عبدالله بن عباس: أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أنزل القرآن على أربعة أحرف: حلال وحرام لا يعذر أحد بالجهالة به، وتفسير تفسره العرب، وتفسير تفسره العلماء، ومتشابه لا يعلمه إلا الله تعالى ذكره، ومن ادعى علمه سوى الله تعالى ذكره فهو كاذب».
(2) تفسير الطبري، ط: الحلبي (7/159).
(3) ينظر في أساليب العرب في خطابها: مقدمة أبي عبيدة في مجاز القرآن، وتأويل مشكل القرآن لابن قتيبة، والصاحبي في فقه اللغة لابن فارس.
(4) ورد النصُّ بذلك عن ابن جريج وابن زيد عند الطبري (12/103)، وعن ميمون بن مهران وقتادة عند ابن أبي حاتم (6/2073).
(5) تفسير ابن أبي حاتم، تحقيق: أسعد محمد الطيب (6/2073).
(6) يقول ابن القيم في زاد المعاد (5/599): «... فابن مسعود رضي الله عنه أشار بتأخر نزول سورة الطلاق إلى أن آية الاعتداد بوضع الحمل لآية البقرة إن كان عمومها مرادا، أو مخصصة لها إن لم يكن عمومها مرادا، أو للمراد منها، أو مقيدة لإطلاقها، وعلى التقديرات الثلاث فيتعين تقديمها على تلك وإطلاقها، وهذا من كمال فقهه رضي الله عنه ورسوخه في العلم، ومما يبين أن الفقه سجية للقوم وطبيعة لا يتكلفونها، كما أن العربية والمعاني والبيان لهم كذلك، فمن بعدهم فإنما يجهد نفسه ليتعلق بغبارهم وأنى له؟!».
(7) يقول الزمخشري في تعليقه على هذا السؤال: «... وأما إغفال السلف ما نحن بصدده، وإهمالهم الدلالة على سننه، والمشي على جَدَدِه = فلأن القوم كانوا أبناء الآخرة، وإن نشأوا في حِجْر هذه الغادرة، ديدنهم قِصَرُ الآمال، وأخذ العلوم لتصحيح الأعمال، وكانوا يتوخون الأهم فالأهم، والأولى فالأولى، والأزلف فالأزلف من مرضاة المولى.
ولأنهم كانوا مشاغيل بجرِّ أعباء الجهاد، مُعَنِّين بتقويم صفات أهل العناد، معكوفي الهمم على نشر الأعلام لنصرة الإسلام، فكان ما بُعِثَ به النبي عليه الصلاة والسلام لتعليمه وتلقينه، وأُرسِلَ للتوقيف عليه وتبيينه أهم عندهم مما كانوا مطبوعين على معرفته، مجبولين على تبين حاله وصفته، وكان -إذ ذاك- البيان غضاً طرياً، واللسان سليماً من اللكنة بريّاً، وطرق الفصاحة مسلوكة سائرة، ومنازلهم مأهولة عامرة، وقد مهَّد عذرهم تعويل ما شاع وتواتر، واستفاض وتظاهر من عجز العرب وثبات العلم به ورسوخه في الصدور، وبقائه في القلوب على ممرِّ العصور...».(إعجاز سورة الكوثر، للزمخشري، تحقيق: حامد الخفاف (ص:62)).
(8) ذكر الشاطبي (ت:790) في مقدمات الموافقات أن السلف الصالح من الصحابة والتابعين لم يخوضوا في الأشياء التي ليس تحتها عمل، ينظر: الموافقات، تحقيق مشهور سلمان (55/1).
(9)تفسير الطبري، ط: الحلبي (30: 59).
(10) وقـد ذكر المـاوردي (ت:450) في النكت والعيون (1/37-38) أثر ابن عباس، وعلق عليه، فقال: «... أما الذي تعرفه العرب بكلامها؛ فهو حقائق اللغة، وموضوع كلامهم.
وأما الذي لا يُعذر أحد بجهالته؛ فهو ما يلزم الكافة في القرآن من الشرائع وجملة التوحيد، وأما الذي يعلمه العلماء؛ فهو وجوه تأويل المتشابه وفروع الحكام.
وأما الذي لا يعلمه إلا الله عز وجل؛ فهو ما يجري مجرى الغيوب وقيام الساعة.
وهذا التقسيم الذي ذكره ابن عباس صحيح، غير أن ما لا يُعذر أحد بجهالته داخل في جملة ما يعلمه العلماء من الرجوع إليهم في تأويله، وإنما يختلف القسمان في فرض العلم به، فما لا يُعذر أحد بجهله يكون فرض العلم به على الأعيان، وما يختص بالعلماء يكون فرض العلم به على الكفاية، فصار التفسير منقسمًا إلى ثلاثة أقسام:
أحدها: مـا اختص الله بعلمه؛ كالغيوب، فلا مساغ للاجتهاد في تفسيره، ولا يجوز أن يؤخذ إلا عن توقيف...
والقسم الثاني: ما يرجع فيه إلى لسان العرب، وذلك شيئان: اللغة والإعراب...
والقسم الثالث: ما يرجع فيه إلى اجتهاد العلماء، وهو تأويل المتشابه واستنباط الأحكام، وبيان المجمل، وتخصيص العام ..». وقد ذكر تفصيلات في هذه الأقسام يحسن مراجعتها، ففيها فوائد.



http://www.attyyar.net/container.php?fun=artview&id=252 (http://www.attyyar.net/container.php?fun=artview&id=252)

خالد الشعلان
05-08-2016, 07:26 AM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله


صفة الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم


سماحة الشيخ: كيف تكون الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عند ذكره، وأيضاً في ختام محاضراتنا أو كلماتنا هل نقول: وصلى الله عليه وعلى آله وصحبه أجمعين، أو نقول: صلى الله عليه وسلم، وهل لا بد من ذكر الأصحاب والآل، فصِّلوا لنا ذلك مأجورين؟



بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين، أما بعد : فإن الله جل وعلا شرع لعباده الصلاة والسلام على نبيه، عليه الصلاة والسلام، في القرآن الكريم، قال الله جل وعلا : إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (56) سورة الأحزاب، اللهم صلِّ عليه وسلم، فالصلاة عليه والسلام عليه معناه الدعاء له بالصلاة والسلام عليه، فإذا قلت: اللهم صل على رسول الله هذا دعاء له بالصلاة، وإذا قلت اللهم سلم على رسول الله هذا دعاء له بالسلامة، وأفضل ما ورد في ذلك ما رواه الشيخان البخاري ومسلم في الصحيحين من حديث كعب بن عجرة رضي الله عنه أنه قال للصحابة: ألا أهدي لكم هدية؟ قالوا: بلى، قال: خرج علينا رسول صلى الله عليه وسلم فقال: (قولوا اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آله إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آله محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد)، هذا أفضل ما ورد في هذا وأكمل، اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آله محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، يقول هذا في آخر الصلاة قبل أن يسلم، وقبل الدعاء، ثم يدعو، ويشرع أن يقول هذا أيضاً في التشهد الأول لعموم الأحاديث، بعض أهل العلم يقول : يقال في التشهد الأخير فقط، ولكن ظاهر الأحاديث العموم وأنه يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم في التشهد الأول، ثم يقوم إلى الثالثة، لكن في التشهد الأخير بعد الصلاة يدعو يقول: (اللهم إني أعوذ بك من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال) ثم يدعو بما يسر الله من الدعاء مثل: (اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك)، (اللهم إني ظلمت نفسي ظلماً كثيرا ولا يغفر الذنوب إلا أنت، فاغفر لي مغفرةً من عندك، وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم)، (اللهم إني أعوذ بك من البخل وأعوذ بك من الجبن وأعوذ بك أن أرد إلى أرذل العمر وأعوذ بك من فتنة الدنيا، وأعوذ بك من عذاب القبر)، (اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت، وما أسرفت، وما أنت أعلم به مني أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت)، كل هذا ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقوله في آخر الصلاة قبل أن يسلم، بعد أن يصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم- في التشهد. وإذا أراد أن يدعو في غير الصلاة كذلك، يشرع له أن يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم قبل ذلك، لما ثبت من حديث فضالة بن عبيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم سمع رجلاً يدعو ولم يحمد لله ولم يصل على النبي صلى الله عليه وسلم فقال : (عجل هذا) ثم قال: (إذا دعا أحدكم فليبدأ بتحميد ربه والثناء عليه، ثم يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ثم يدعو بما شاء)، فهذا هو الأفضل أن يبدأ الدعاء بالحمد والثناء، ثم بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم، ثم يدعو، وفي الخطب والمحاضرات يصلي على النبي في أثناء الخطبة إذا حمد الله وشهد يصلي على النبي صلى الله عليه وسلم بأي نوعٍ من أنواع الصلاة الواردة، وهكذا إذا ختمها بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم كله طيب، في المحاضرات وفي الدروس، في المساجد، وفي المدارس، كل ذلك حسن، فالإكثار من الصلاة والسلام عليه أمر مطلوب، والبداءة بالصلاة عليه بعد الحمد لله والثناء عليه في الخطبة، خطبة الجمعة وفي الخطب وفي المحاضرات كل هذا مشروع، ومن أسباب إجابة الدعاء، وقد جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم أنواع من الصلاة، منها: ما ذكرنا سابقاً في حديث كعب بن عجرة: (اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آله محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد). ومنها نوع آخر: جاء من حديث أبي حميد الساعدي وهو أنه قال صلى الله عليه وسلم: (قولوا اللهم صلِّ على محمد وعلى أزواجه وذريته كما صليت على آل إبراهيم، وبارك على محمدٍ وعلى أزواجه وذريته كما باركت على آل إبراهيم إنك حميد مجيد) أخرجه البخاري في الصحيح. ومنها نوع ثالث أيضاً: جاء في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (قولوا اللهم صلِّ على محمد عبدك ورسولك كما صليت على إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم). ونوع رابع أيضاً : جاء في الصحيح، صحيح مسلم من حديث أبي مسعود البدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (قولوا اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على آل إبراهيم، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على آل إبراهيم في العالمين إنك حميد مجيد)، قال: (والسلام كما علمتم)، وهو قول: السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته. كل هذا مشروع، مثل ما هو مشروع في الصلاة في التشهد الأخير، وفي التشهد الأول مشروع على الأصح أيضاً، كذلك في الخطب والمحاضرات والدروس وقبل الدعاء، قبل أن يدعو. يقول مقدم البرنامج: بارك الله فيكم، سماحة الشيخ لو قال: وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين؟ ج/ هذا مختصر لا بأس به، لكن إذا أتى بالألفاظ الواردة يكون أكمل، وإن اختصر وقال: اللهم صلِّ على محمد وعلى آله وأصحابه فلا بأس، اختصار، فالآل يشمل أهل البيت ويشمل الأتباع، كما قال تعالى: ..أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذَابِ (46) سورة غافر، يعني أتباع فرعون، فإذا قال: اللهم صلِّ على محمد وعلى آله، معناه أتباعه على دينه من أهل البيت وغيرهم، يعم الصحابة ويعم المؤمنين من أهل البيت ويعم من بعدهم من المؤمنين كلهم يدخلون في آله، الآل يشمل أهل البيت من بني هاشم، الذين آمنوا به واتبعوه كعلي والحسن والحسين والعباس وابن عباس وغيرهم من أهل البيت، ويشمل أتباعه على دينه من جميع الطوائف من الصحابة ومن بعدهم، كلهم داخلين في الآل، وإذا جاء بينهم وقال: على محمد وآله وأصحابه، كان الآل لأهل البيت، وأصحابه عموم الصحابة، ويدخل في الآل الأتباع أيضاً، الأتباع على دينه مطلقاً. اللهم صلِّ عليه وسلم.
http://www.binbaz.org.sa/mat/9350[/QUOTE]

خالد الشعلان
05-08-2016, 07:27 AM
(قولوا اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آله إبراهيم إنك حميد مجيد، اللهم بارك على محمد وعلى آله محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد)

خالد الشعلان
05-08-2016, 03:37 PM
سورة الكهف بخط كبير وواضح (( بصفحة واحدة))(لا تحرم نفسك)
http://khf1uy.blogspot.com/2014/09/blog-post_26.html?m=1 (http://khf1uy.blogspot.com/2014/09/blog-post_26.html?m=1)

خالد الشعلان
05-08-2016, 06:03 PM
فتاوى نور على الدرب الصوتية
-------------------------------------------------
عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى

الخشوع والطمأنينة

إني في صلاتي أغمض عيني وأجد في هذا خشوعاً فما حكم صلاتي ؟ ما حكم إغماض العيون في الصلاة ؟

http://alandals.net/Node.php?fid=59&id=193

خالد الشعلان
06-08-2016, 12:15 AM
فتاوى نور على الدرب الصوتية
-------------------------------------------------
محمد بن صالح العثيمين رحمه الله تعالى

الخشوع والطمأنينة في الصلاة

كيف يخشع المسلم في صلاته وما عدد الحركات التي تبطل الصلاة؟ هل الخشوع في الصلاة هو البكاء؟ لا صلاة بحضرة طعام ولا وهو يدافع الأخبثان؟ ماذا يفعل الإنسان عندما يوسوس لهالشيطان في الصلاة؟ هل تبطل الصلاة بكثرة الهواجيس؟ كيف أستعيذ بالله من الشيطان الرجيم في الصلاة؟ ما حكم الحركة في الصلاة للهرب من عدو أو نار هل تبطل الصلاة؟

http://alandals.net/Node.php?fid=59&id=15483

خالد الشعلان
06-08-2016, 06:17 PM
الكتاب : المنتقى من فتاوى الفوزان



21 ـ والدتي أمية لا تقرأ ولا تكتب ولكنها والحمد لله تصوم وتصلي إلا أنها في قراءتها في الصلاة تقرأ آيات من القرآن الكريم مع شيء من التغيير بسبب جهلها فهل يعد هذا تحريفا في القرآن الكريم تأثم عليه أم لا تؤاخذ على ذلك ؟ وقد حاولت تعليمها القراءة الصحيحة فلم أستطع معها ؟

(34/4)

-------------------------------------------------

والدتك لا تؤاخذ على ذلك إن شاء الله، لأن هذا هو منتهى مقدرتها، وقد جاء في الحديث أن ( الذي يقرأ القرآن الكريم ويتتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران ) [ رواه الإمام مسلم في " صحيحه " ( 1/549 ) من حديث عائشة رضي الله عنها ] فما دمت أنك علمتها وحاولت إقامة لسانها في القراءة فقد فعلت حسنا . وهي حاولت أيضا ولكنها لم تستطع فلا حرج عليها في ذلك إن شاء الله ولكن عليها أن تحاول تعديل القراءة، إما عن طريق التعليم وإما إسماعها السور التي تحفظها من أشرطة تسجيلات القرآن الكريم أو من مقرئ تحضر عنده - لعلها تستفيد - والإنسان إذا حاول أعانه الله .



الموسوعة الشاملة - المنتقى من فتاوى الفوزان (http://islamport.com/d/2/ftw/1/6/342.html)

خالد الشعلان
07-08-2016, 12:54 AM
........ من علامات السعادة والفلاح ........
http://www.lovely0smile.com/2008/fraed/fraed-016.jpg

خالد الشعلان
07-08-2016, 04:30 PM
الكتاب : المنتقى من فتاوى الفوزان

71 ـ التفاسير كثيرة؛ فما هو التفسير الذي تنصح بقراءته ؟ وجزاك الله خيرا .
لا شك أن التفاسير كثيرة والحمد لله، وهذا من نعم الله سبحانه وتعالى، والتفاسير متفاوتة، منها المطول، ومنها المختصر، ومنها التفسير السالم من الأخطاء، ومنها التفسير الذي فيه أخطاء، ولا سيما في العقيدة .
(34/43)
-------------------------------------------------
والذي أنصح به إخواني هو " تفسير ابن كثير " ؛ فإنه من أعظم التفاسير وأحسنها طريقة ومنهجا، لأنه يفسر القرآن بالقرآن أولا، ثم بالسنة النبوية، ثم بأقوال السلف، ثم بمقتضى اللغة العربية التي نزل بها؛ فهو تفسير متقن وموثوق .
وأيضا هناك " تفسير البغوي " وهو تفسير مختصر جيد على منهج السلف، وتفسير الحافظ ابن جرير الطبري؛ فهو تفسير واسع وشامل؛ فهذه التفاسير موثوق بها، وكذلك تفسير الشيخ عبد الرحمن السعدي؛ فهو تفسير جيد وسهل العبارة غزير العلم .
أما بقية التفاسير، فهي تجيد في بعض النواحي، ولكنها فيها أخطاء، ولا سيما في العقيدة، ولا يصلح أن يقرأ فيها إلا الإنسان المتمكن، بحيث يأخذ منها ما فيها من الخير، ويتجنب ما فيها من الخطأ، لكن المبتدئ لا يستطيع هذا؛ فعليه أن يأخذ التفسير الذي ليس فيه مزالق وليس فيه أخطاء؛ مثل " تفسير ابن كثير " و " تفسير البغوي " و " تفسير الحافظ ابن جرير " ، وكلها تفاسير - والحمد لله - قيمة وجيدة .
(34/44


الموسوعة الشاملة - المنتقى من فتاوى الفوزان (http://islamport.com/d/2/ftw/1/6/342.html)

خالد الشعلان
07-08-2016, 06:01 PM
الكتاب : فتاوى إسلامية
لأصحاب الفضيلة العلماء
سماحة الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين
فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين
إضافة إلى اللجنة الدائمة



-------------------------------------------------
حكم التكلم بالقرآن بين الناس


س - هل يجوز التكلم بالقرآن فمثلا إذا سلم بعض الناس بقوله { سلام قولا من رب رحيم } ، كما فعلت المرأة في القصة التي حاكها عبد الله بن المبارك ؟

ج- المعروف عند أهل العلم أنه لا ينبغي إتخاذ القرآن بدلا من الكلام ، بل الكلام له شأن والقرآن له شأن وأقل أحواله الكراهة . وعليه أن يسلم السلام العادي ، هكذا كان النبي ، - صلى الله عليه وسلم -، يفعل وأصحابه رضي الله عنهم يقول وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ، سلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وهكذا يستعمل العبارات المعتادة في تحية إخوانه .
الشيخ ابن باز
* * * *
(4/48)
http://islamport.com/d/2/ftw/1/9/420.html

خالد الشعلان
08-08-2016, 07:32 AM
موسوعة القرآن الكريم

( معلومات الكتاب - عودة إلى القرآن - فهرس القرآن )
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/pg603.htm




كتاب تفسير القرآن العظيم
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoa...athir_info.htm (http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/kathir_info.htm)

الكافرون - تفسير ابن كثير
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoa.../kathir603.htm (http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/kathir603.htm)

خالد الشعلان
08-08-2016, 11:09 AM
القرآن الكريم - تفسير ابن كثير - تفسير سورة البقرة - الآية 255
وقوله : ( وسع كرسيه السماوات والأرض ) قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبو سعيد الأشج ، حدثنا ابن إدريس ، عن مطرف بن طريف ، عن جعفر بن أبي المغيرة ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس في قوله : ( وسع كرسيه ) قال : علمه ، وكذا رواه ابن جرير من حديث عبد الله بن إدريس وهشيم كلاهما عن مطرف بن طريف به .
قال ابن أبي حاتم : وروي عن سعيد بن جبير مثله . ثم قال ابن جرير : وقال آخرون : الكرسي موضع القدمين . ثم رواه عن أبي موسى والسدي والضحاك ومسلم البطين .
وقال شجاع بن مخلد في تفسيره : أخبرنا أبو عاصم عن سفيان عن عمار الدهني عن مسلم البطين عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن قول الله : ( وسع كرسيه السماوات والأرض ) قال : " كرسيه موضع قدميه ، والعرش لا يقدر قدره إلا الله عز وجل " .
كذا أورد هذا الحديث الحافظ أبو بكر بن مردويه من طريق شجاع بن مخلد الفلاس ، فذكره وهو غلط ، وقد رواه وكيع في تفسيره : حدثنا سفيان عن عمار الدهني عن مسلم البطين عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : الكرسي موضع القدمين ، والعرش لا يقدر أحد قدره . وقد رواه الحاكم في مستدركه عن أبي العباس محمد بن أحمد المحبوبي عن محمد بن معاذ عن أبي عاصم عن سفيان وهو الثوري بإسناده عن ابن عباس موقوفا مثله وقال : صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه ، وقد رواه ابن مردويه من طريق الحاكم بن ظهير الفزاري الكوفي وهو متروك عن السدي عن أبيه عن أبي هريرة مرفوعا ولا يصح أيضا .
وقال السدي عن أبي مالك : الكرسي تحت العرش . وقال السدي : السماوات والأرض في جوف الكرسي ، والكرسي بين يدي العرش . وقال الضحاك عن ابن عباس : لو أن السماوات السبع والأرضين السبع بسطن ثم وصلن بعضهن إلى بعض ما كن في سعة الكرسي إلا بمنزلة الحلقة في المفازة .
ورواه ابن جرير وابن أبي حاتم .
وقال ابن جرير : حدثني يونس أخبرني ابن وهب قال : قال ابن زيد : حدثني أبي قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما السماوات السبع في الكرسي إلا كدراهم سبعة ألقيت في ترس " . قال : وقال أبو ذر : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " ما الكرسي في العرش إلا كحلقة من حديد ألقيت بين ظهري فلاة من الأرض " .
وقال أبو بكر بن مردويه : أخبرنا سليمان بن أحمد أخبرنا عبد الله بن وهيب الغزي أخبرنا محمد بن أبي السري العسقلاني أخبرنا محمد بن عبد الله التميمي عن القاسم بن محمد الثقفي عن أبي إدريس الخولاني عن أبي ذر الغفاري ، أنه سأل النبي صلى الله عليه وسلم عن الكرسي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " والذي نفسي بيده ما السماوات السبع والأرضون السبع عند الكرسي إلا كحلقة ملقاة بأرض فلاة ، وإن فضل العرش على الكرسي كفضل الفلاة على تلك الحلقة " .
وقال الحافظ أبو يعلى الموصلي في مسنده : حدثنا زهير حدثنا ابن أبي بكير حدثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن عبد الله بن خليفة عن عمر ، رضي الله عنه قال : أتت امرأة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : ادع الله أن يدخلني الجنة . قال : فعظم الرب تبارك وتعالى وقال : " إن كرسيه وسع السماوات والأرض ، وإن له أطيطا كأطيط الرحل الجديد من ثقله " .
وقد رواه الحافظ البزار في مسنده المشهور ، وعبد بن حميد وابن جرير في تفسيريهما ، والطبراني وابن أبي عاصم في كتابي السنة لهما ، والحافظ الضياء في كتاب " المختار " من حديث أبي إسحاق السبيعي عن عبد الله بن خليفة وليس بذاك المشهور وفي سماعه من عمر نظر ، ثم منهم من يرويه عنه عن عمر موقوفا ، ومنهم من يرويه عنه مرسلا ، ومنهم من يزيد في متنه زيادة غريبة ، ومنهم من يحذفها .
وأغرب من هذا حديث جبير بن مطعم في صفة العرش كما رواه أبو داود في كتابه السنة من سننه ، والله أعلم .
وقد روى ابن مردويه وغيره أحاديث عن بريدة وجابر وغيرهما في وضع الكرسي يوم القيامة لفصل القضاء ، والظاهر أن ذلك غير المذكور في هذه الآية .
وقد زعم بعض المتكلمين على علم الهيئة من الإسلاميين : أن الكرسي عندهم هو الفلك الثامن وهو فلك الثوابت الذي فوقه الفلك التاسع وهو الفلك الأثير ويقال له : الأطلس . وقد رد ذلك عليهم آخرون .
وروى ابن جرير من طريق جويبر عن الحسن البصري أنه كان يقول : الكرسي هو العرش . والصحيح أن الكرسي غير العرش ، والعرش أكبر منه ، كما دلت على ذلك الآثار والأخبار ، وقد اعتمد ابن جرير على حديث عبد الله بن خليفة ، عن عمر في ذلك ، وعندي في صحته نظر ، والله أعلم .
http://quran.ksu.edu.sa/tafseer/katheer/sura2-aya255.html
عبدالرحمن بن ناصر السعدي

قال: { ولا يحيطون بشيء من علمه إلا بما شاء وسع كرسيه السماوات والأرض } وهذا يدل على كمال عظمته وسعة سلطانه، إذا كان هذه حالة الكرسي أنه يسع السماوات والأرض على عظمتهما وعظمة من فيهما، والكرسي ليس أكبر مخلوقات الله تعالى، بل هنا ما هو أعظم منه وهو العرش، وما لا يعلمه إلا هو، وفي عظمة هذه المخلوقات تحير الأفكار وتكل الأبصار، وتقلقل الجبال وتكع عنها فحول الرجال، فكيف بعظمة خالقها ومبدعها، والذي أودع فيها من الحكم والأسرار ما أودع، والذي قد أمسك السماوات والأرض أن تزولا من غير تعب ولا نصب،
http://www.imadislam.com/tafsir/002_11.htm


-------------------------------------------------------------------------------------------------------
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله
، ثم قال: وسع كرسيه السموات والأرض، الكرسي مخلوق عظيم، فوق السماء السابعة، غير العرش، قال ابن عباس: هو موضع قدميه، قدم الرب عز وجل، وقال بعض أهل العلم: إنه العرش، لأن العرش يسمى كرسي، والمشهور الأول أنه مخلوق عظيم فوق السماء السابعة، غير العرش الذي هو عرش الله سبحانه وتعالى الذي فوقه الله عز وجل، المذكور في قوله سبحانه: الرحمن على العرش استوى، وفي قوله جل وعلا: إن ربكم الله الذي خلق السموات والأرض في ستة أيام ثم استوى على العرش، في سبعة مواضع من كتاب الله، ذكر فيها استواءه على العرش سبحانه وتعالى وهو مخلوق العظيم قد أحاط بمخلوقاته وهو سقفه، قال فيه جل وعلا: ويحمل عرش ربك فوقهم يومئذ ثمانية، يعني يوم القيامة،

http://www.binbaz.org.sa/noor/239

خالد الشعلان
08-08-2016, 06:12 PM
سورة العنكبوت - تفسير أضواء البيان-الشنقيطي
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/adwaa029.htm (http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/adwaa029.htm)

تفسير ابن كثير
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/kathir601.htm
تفسير القرطبي
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/qurtby599.htm
تفسير الجلالين
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/galaleen602.htm
تفسير الدر المنثور
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/dorar603.htm
فتح القدير
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/qadeer598.htm
تفسير البغوي
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/baghawy597.htm
تفسير السعدي
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/saady595.htm

خالد الشعلان
08-08-2016, 11:17 PM
هنا مدرسة محمد صلى الله عليه و سلم
موسوعة القرآن الكريم
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/pg603.htm

-------------------------------------------------

تفسير ابن كثير
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoa...athir_info.htm (http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/kathir_info.htm)
تفسير القرطبي
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoa...urtby_info.htm (http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/qurtby_info.htm)
تفسير الجلالين
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoa...aleen_info.htm (http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/galaleen_info.htm)
الدر المنثور
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoa...dorar_info.htm (http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/dorar_info.htm)
فتح القدير
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoa...adeer_info.htm (http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/qadeer_info.htm)
تفسير البغوي
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoa...ghawy_info.htm (http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/baghawy_info.htm)
تفسير السعدي
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoa...saady_info.htm (http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/saady_info.htm)
تفسير أضواء البيان
http://madrasato-mohammed.com/Mawsoa...adwaa_info.htm (http://madrasato-mohammed.com/Mawsoat%20Al%20Quoran/adwaa_info.htm)

خالد الشعلان
09-08-2016, 06:56 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

حكم بيع واقتناء الحيوانات المحنطة

سائل من عنيزة والأخ الذي رمز لاسمه بـ: م. ن. ص من تبوك في المملكة العربية السعودية يقولان في سؤالهما: نأمل من سماحتكم إفتاءنا عن حكم اقتناء الحيوانات والطيور المحنطة وما حكم بيع ما ذكر؟ وهل هناك فرق بين ما يحرم اقتناؤه حيا وما يجوز اقتناؤه حيا في حالة التحنيط؟ وما الذي ينبغي على المحتسب حيال تلك الظاهرة؟



اقتناء الطيور والحيوانات المحنطة سواء ما يحرم اقتناؤه حيا أو ما جاز اقتناؤه حيا - فيه إضاعة للمال وإسراف وتبذير في نفقات التحنيط، وقد نهى الله عن الإسراف والتبذير، ونهى النبي صلى الله عليه وسلم عن إضاعة المال، ولأن ذلك وسيلة إلى تصوير الطيور وغيرها من ذوات الأرواح، وتعليقها ونصبها في البيوت والمكاتب وغيرها وذلك محرم فلا يجوز بيعها ولا اقتناؤها.

وعلى المحتسب أن يبين للناس أنها محرمة وأن يمنع ظاهرة تداولها في الأسواق، وقد وقع الشرك في قوم نوح بسبب تصوير ود وسواع ويغوث ويعوق ونسر، وكانوا رجالاً صالحين في قوم نوح ماتوا في زمن متقارب فزين الشيطان لقومهم أن يصوروا صورهم وينصبوها في مجالسهم، ففعلوا فوقع الشرك في قوم نوح بسبب ذلك، كما ذكر ذلك البخاري رحمه الله في صحيحه عن ابن عباس رضي الله عنهما، وذكر ذلك غيره من المفسرين والمحدثين والمؤرخين. والله المستعان ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.
http://www.binbaz.org.sa/fatawa/1838 (http://www.binbaz.org.sa/fatawa/1838)

-------------------------------------------------


الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

حكم التماثيل التي توضع في البيت للزينة

حكم التماثيل التي توضع في المنازل للزينة فقط وليس لعبادتها ؟


لا يجوز تعليق التصاوير ولا الحيوانات المحنطة في المنازل ولا في المكاتب ولا في المجالس لعموم الأحاديث الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم الدالة على تحريم تعليق الصور وإقامة التماثيل في البيوت وغيرها . لأن ذلك وسيلة للشرك بالله، ولأن في ذلك مضاهاة لخلق الله وتشبها بأعداء الله ، ولما في تعليق الحيوانات المحنطة من إضاعة المال والتشبه بأعداء الله وفتح الباب لتعليق التماثيل المصورة وقد جاءت الشريعة الإسلامية الكاملة بسد الذرائع المفضية إلى الشرك أو المعاصي وقد وقع الشرك في قوم نوح بأسباب تصوير خمسة من الصالحين في زمانهم ونصب صورهم في مجالسهم ، كما بين الله سبحانه ذلك في كتابه المبين حيث قال سبحانه : وَقَالُوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَكُمْ وَلا تَذَرُنَّ وَدًّا وَلا سُوَاعًا وَلا يَغُوثَ وَيَعُوقَ وَنَسْرًا وَقَدْ أَضَلُّوا كثيرا[1] الآية، فوجب الحذر من مشابهة هؤلاء في عملهم المنكر الذي وقع بسببه الشرك. وقد صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه: ((ألا تدع صورة إلا طمستها ولا قبرا مشرفا إلا سويته)) خرجه مسلم في صحيحه، وقال صلى الله عليه وسلم: ((أشد الناس عذابا يوم القيامة المصورون)) متفق على صحته، والأحاديث في ذلك كثيرة، والله ولي التوفيق.

[1] سورة نوح الآيتان 23-24.
http://www.binbaz.org.sa/fatawa/62

خالد الشعلان
10-08-2016, 12:05 AM
فرصة نادرة لاتعوض لنشر كتاب الله


مصاحف ب 10 ريالات فقط

وهذا اقل سعر تجده على الإطلاق





http://upload.traidnt.net/upfiles/BX865665.jpg (http://upload.traidnt.net/upfiles/BX865665.jpg)



وهي عند مكتب جاليات الزلفي



ولديهم خدمة الشحن لجميع مناطق المملكة فقط أتصل وأعطهم موقعك



للطلب هاتف : 0164234466

واتس أب فقط : 0554234466





تغريدة جاليات الزلفي عن المشروع

https://mobile.twitter.com/zuljal/st...11030578593792 (https://mobile.twitter.com/zuljal/status/760811030578593792)





مواعيد دوام المكتب /

طوال أيام الأسبوع كل يوم ماعدا الجمعة والسبت فترة مسائية فقط

🔹صباحا 9 ونصف الى صلاة الظهر

🔹مساءا 4 عصرا الى الساعة 9 ونصف









أنشرها فلاتدري كم سينشر من مصحف ولك مثل أجرهم بسبب نشرك

خالد الشعلان
10-08-2016, 11:02 AM
الكتاب : فتاوى نور على الدرب للعثيمين
مصدر الكتاب : موقع الشيخ العثيمين

-------------------------------------------------------------

السؤال

على بركة الله نبدأ هذه الحلقة برسالة وصلت من المستمع من العراق علي ح ع يقول هل يصح تحنيط الطيور ووضعها في المنزل لغرض الزينة
الجواب
الشيخ: الحمد لله رب العالمين وأصلي وأسلم على نبينا محمد خاتم النبيين وإمام المتقين وعلى آله وأصحابه أجمعين الأصل في تحنيط الطيور بعد أن تذبح ذبحاً شرعياً الأصل أنه جائز لكن إذا كان في ذلك إضاعة للمال فإنه قد يمنع منه من هذه الناحية لأن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن إضاعة المال وإضاعة المال صرفه في غير فائدة أما إذا كان هناك فائدة مثل إطلاع الناس على مخلوقات الله عز وجل التي تدل على تمام قدرته سبحانه وتعالى وكمال حكمته فإن هذا لا بأس به لما فيه من المصلحة وأخشى أن بعض الناس يشتري هذه الحيوانات المحنطة الحيوانات المحنطة بثمن كثير باهظ مع أنه قد يقصر على أهله ومن تلزمه نفقتهم فيدع أمر واجباً لأمر ليس بواجب بل لأمر ليس فيه إلا إضاعة المال نعم
(/1)
http://www.islamport.com/b/2/alfeqh/...%E4%20087.html (http://www.islamport.com/b/2/alfeqh/fatawa/%C7%E1%DD%CA%C7%E6%EC/%DD%CA%C7%E6%EC%20%E4%E6%D1%20%DA%E1%EC%20%C7%E1%C F%D1%C8%20%E1%E1%DA%CB%ED%E3%ED%E4/%DD%CA%C7%E6%EC%20%E4%E6%D1%20%DA%E1%EC%20%C7%E1%C F%D1%C8%20%E1%E1%DA%CB%ED%E3%ED%E4%20087.html)

-------------------------------------------------
مجموع فتاوى ورسائل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين - ...


274 ) وسئل فضيلة الشيخ : عن حكم شراء الحيوانات والطيور المحنطة ؟ وحكم وضعها لغرض الزينة ؟ وحكم الإتجار بها ؟
فأجاب بقوله : الحيوانات المحنطة نوعان : الأول : محرمة الأكل كالكلاب والأسود والذئاب فهذه حرام . . .
بيعها وشراؤها لأنها ميتة ، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن بيع الميتة ، ولأنه لا فائدة منها فبذل المال لتحصيلها إضاعة له، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن إضاعة المال . الثاني : مباحة الأكل فهذه إن أميتت بغير ذكاة شرعية فبيعها وشراؤها حرام لأنها ميتة ، وإن ماتت بذكاة شرعية فبيعها وشراؤها حلال ، لكن أخشى أن يكون بذل المال فيها لهذا الغرض من إضاعة المال المنهي عنها خصوصاً إذا كان كثيراً . والله أسأل أن يوفق المسلمين لبذل أموالهم فيما تصلح به أحوالهم ويرضى به مولاهم إنه على كل شيء قدير . حرر في 28/1/1417 هـ .




https://books.google.com.sa/books?id=DCJ27XQZsCYC&pg=PT357&lpg=PT357&dq=%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D9%88%D8%A7%D9%86%D8%A 7%D8%AA+%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D9%86%D8%B7%D8%A9 +%D9%86%D9%88%D8%B9%D8%A7%D9%86+:+%D8%A7%D9%84%D8% A3%D9%88%D9%84+:+%D9%85%D8%AD%D8%B1%D9%85%D8%A9+%D 8%A7%D9%84%D8%A3%D9%83%D9%84+%D9%83%D8%A7%D9%84%D9 %83%D9%84%D8%A7%D8%A8+%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%A3%D8% B3%D9%88%D8%AF+%D9%88%D8%A7%D9%84%D8%B0%D8%A6%D8%A 7%D8%A8+%D9%81%D9%87%D8%B0%D9%87+%D8%AD%D8%B1%D8%A 7%D9%85&source=bl&ot&sig=QGXG5AD1Qt-fnPPCO_PL7ho_Qlo&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwj068b1jLTOAhVCiRoKHbseBecQ6AEILDAC#v=on epage&q=%D8%A7%D9%84%D8%AD%D9%8A%D9%88%D8%A7%D9%86%D8%A7 %D8%AA%20%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AD%D9%86%D8%B7%D8%A 9%20%D9%86%D9%88%D8%B9%D8%A7%D9%86%20%3A%20%D8%A7% D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84%20%3A%20%D9%85%D8%AD%D8%B1 %D9%85%D8%A9%20%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%83%D9%84%20%D 9%83%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%84%D8%A7%D8%A8%20%D9%88% D8%A7%D9%84%D8%A3%D8%B3%D9%88%D8%AF%20%D9%88%D8%A7 %D9%84%D8%B0%D8%A6%D8%A7%D8%A8%20%D9%81%D9%87%D8%B 0%D9%87%20%D8%AD%D8%B1%D8%A7%D9%85&f=false

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------

خالد الشعلان
11-08-2016, 07:30 AM
https://pbs.twimg.com/media/Cnn6q39WgAAglpq.jpg:large

خالد الشعلان
11-08-2016, 08:12 AM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

حكم إذا تأخرت الأذكار عن أوقاتها

هل تزول الفائدة من قراءة الأوراد والأذكار الصباحية والمسائية متأخرةً عن وقتها كالظهر أو بعد العشاء مثلاً؟ جزاكم الله خيراً.[1]


بسم الله والحمد لله. السنة المحافظة على الأذكار والدعوات الصباحية والمسائية في أوقاتها، وإذا ذهب وقتها ذهب ثوابها المتعلق بوقتها، أما التسبيح والتهليل والتحميد والتكبير والاستغفار والدعاء، وقول: لا حول ولا قوة إلا بالله، فهذا مشروع في جميع الأوقات.

-------------------------------------------------

[1] من ضمن أسئلة أجاب عنها سماحته في حج 1415هـ.

حكم إذا تأخرت الأذكار عن أوقاتها - الموقع الرسمي للإمام ابن باز (http://www.binbaz.org.sa/fatawa/3429)

خالد الشعلان
11-08-2016, 09:34 AM
الكتاب : مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين

الفصل الثالث

فيما يدرك به الوقت وما يترتب على ذلك
يدرك الوقت بإدراك ركعة ،بمعني أن الإنسان إذا أدرك من وقت الصلاة مقدار ركعة فقد أدرك تلك الصلاة لحديث أبي هريرة – رضي الله عنه –أن النبي صلي الله عليه وسلم قال : " من أدرك ركعة من الصلاة فقد أدرك الصلاة " (1). متفق عليه وفي رواية : " من أدرك من الصبح ركعة قبل أن تطلع الشمس فقد أدرك الصبح ، ومن أدرك ركعة من العصر قبل أن تغرب الشمس فقد أدرك العصر "(2) .
... وفي رواية البخاري : " إذا أدرك أحدكم سجدة من صلاة العصر قبل أن تغرب الشمس فليتم صلاته ، و إذا أدرك سجدة من صلاة الصبح قبل أن تطلع الشمس فليتم صلاته " (3).فدلت هذه الروايات بمنطوقها على أن من أدرك ركعة من الوقت بسجدتيها فقد أدرك الوقت ، ودلت بمفهومها على أن من أدرك أقل من ركعة لم يكن مدركاً للوقت .
ويترتب على هذا الإدراك أمران :
أحدهما : إنه إذا أدرك من الصلاة ركعة في الوقت صارت الصلاة كلها أداء ، ولكن لا يعني ذلك أنه يجوز له أن يؤخر بعض الصلاة عن الوقت ، لأنه يجب فعل الصلاة جميعها في الوقت .
وفي صحيح مسلم عن أنس بن مالك – رضي الله عنه – قال : سمعت النبي صلي الله عليه وسلم يقول:" تلك صلاة المنافق يجلس يرقب الشمس حتى إذا كانت بين قرني شيطان قام فنقرها أربعاً لا يذكر فيها إلا قليلاً " (4) .
__________
(1) تقدم تخريجه ص 147 .
(2) تقدم تخريجه ص 106 .
(3) أخرجه البخاري : كتاب مواقيت الصلاة /باب من أدرك ركعة من العصر قبل المغرب .
(4) أخرجه مسلم : كتاب المساجد /باب استحباب التبكير بالعصر
(12/203)
-------------------------------------------------
الأمر الثاني : إنه إذا أدرك من وقت الصلاة مقدار ركعة وجبت عليه سواء كان ذلك من أول الوقت أم من آخره .
مثال ذلك من أوله : أن تحيض امرأة بعد غروب الشمس بمقدار ركعة فأكثر ولم تصل المغرب ، فقد وجبت عليها صلاة المغرب حينئذ فيجب عليها قضاؤها إذا طهرت .
ومثال ذلك آخره : أن تطهر امرأة من الحيض قبل طلوع الشمس بمقدار ركعة فأكثر ، فتجب عليها صلاة الفجر .
فإذا حاضت بعد غروب الشمس بأقل من مقدار ركعة أو طهرت قبيل طلوع الشمس بأقل من ركعة لم تجب عليها صلاة المغرب في المسألة الأولي و لا صلاة الفجر في المسألة الثانية ،لأن الإدراك فيها أقل من مقدار ركعة .

الموسوعة الشاملة - مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين (http://www.islamport.com/b/2/alfeqh/fatawa/%C7%E1%DD%CA%C7%E6%EC/%E3%CC%E3%E6%DA%20%DD%CA%C7%E6%EC%20%E6%D1%D3%C7%C 6%E1%20%C7%C8%E4%20%DA%CB%ED%E3%ED%E4/%E3%CC%E3%E6%DA%20%DD%CA%C7%E6%EC%20%E6%D1%D3%C7%C 6%E1%20%C7%C8%E4%20%DA%CB%ED%E3%ED%E4%20053.html)

خالد الشعلان
11-08-2016, 03:40 PM
فتاوى نور على الدرب الصوتية
-------------------------------------------------
عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى


الروح البرزخ

إنني مؤمن بالله ولكن يثير الشك لدي إحياءالميت في القبر هل هي نفس الحياة الأولى وماذا عن الذين يحرقون موتاهم كما في الهند وكذا الطبيب عند استخدمه للبنج فتبتعد حواس الإنسان؟ حياة البرزخ؟ البرزخية؟ سؤال الميت؟ من ربك؟ من نبيك؟ ما دينك؟ هل العذاب والنعيم على الروح والجسد؟ روح المؤمن وروح الكافر؟ العصاة؟ التصديق بما جاء في الكتاب والسنة حول عذاب ونعيم الإنسان؟ سماحة الشيخ لعل ماتوصل له العلم الحديث في العلم الحديث يقرب بعض المسائل التي لم يطلع لها الإنسان؟ الهاتف؟ التلفون؟ تسجيل خطوات الإنسانوتسجيل صوته هل له تأثير على حفظ الأعمال؟ التلفاز؟ الراديو؟ الإعجاز؟ كأن سماحة الشيخ يدعو لتأمل أشياء تقرب على فهم الكتاب والسنة؟

http://alandals.net/Node.php?fid=281&id=3900 (http://alandals.net/Node.php?fid=281&id=3900)

خالد الشعلان
11-08-2016, 07:35 PM
هل إحياء الأموات في القبر هو مثل إحياءهم في الدنيا



http://www.binbaz.org.sa/noor/11201

خالد الشعلان
12-08-2016, 04:30 PM
مجلة البحوث الإسلامية

دفع أحد الزوجين زكاته للآخر

دراسة فقهية

لفضيلة الدكتور: أحمد بن محمد الخضيري

http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaD...eNo=1&BookID=2 (http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaDetails.aspx?languagename=ar&View=Page&PageID=13519&PageNo=1&BookID=2)


الخاتمة


الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، وأشكره على ما يسّر من إتمام هذا البحث، وقد توصلت في نهاية هذا البحث إلى نتائج من أهمها ما يلي: 1- عدم جواز دفع الزوج زكاته إلى زوجته من سهم الفقراء والمساكين وقد حكاه بعضهم إجماعًا.
2- لا يجوز دفع الزوج زكاته إلى زوجته الناشز وهي: التي عصت زوجها وخرجت عن طاعته فيما له عليها مما أوجبه النكاح كأن تمتنع من فراشه أو تخرج من منزله أو تسافر بغير إذنه.
3- إذا كانت المرأة في حال عدتها من طلاق زوجها فلا يجوز أن يدفع الزوج إليها زكاته إذا كانت نفقتها عليه واجبة لكونها رجعية أو حاملاً في طلاق بائن، وإن لم تجب نفقتها لكونها حائلاً في طلاق بائن فيجوز للزوج أن يعطيها من زكاته.
4- يجوز للزوج أن يدفع زكاته إلى زوجته من غير سهم الفقراء والمساكين بأن تكون الزوجة غارمة أو مؤلفة أو غازية أو عاملة أو مكاتبة أو من أبناء السبيل.
5- يجوز للزوجة أن تدفع زكاتها إلى زوجها من سهم الفقراء والمساكين مطلقًا.

(الجزء رقم : 95، الصفحة رقم: 204)

6- يجوز للزوجة أيضًا أن تدفع زكاتها إلى زوجها من غير سهم الفقراء والمساكين.
7- يجوز للزوجة أن تدفع زكاة فطرها إلى زوجها الفقير.
8- إذا دفع أحد الزوجين زكاته إلى من يستحقها من أهل الزكاة ثم إن الآخذ للزكاة تصرف فيها بالبيع أو الإهداء ونحو ذلك إلى الزوج أو الزوجة من غير شرط فيجوز حينئذ قبولها وأخذها.
إذا اجتهد الزوج أو الزوجة فدفع الزكاة إلى من ظنه من أهلها فتبين للزوج أنها وقعت في يد الزوجة أو تبين للزوجة أنها وقعت في يد الزوج فإن ذلك يجزئه وتسقط الزكاة عن الدافع ولا يطالب بإعادة إخراج الزكاة، ولا تسترد من آخذها.
http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaD...eNo=1&BookID=2 (http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaDetails.aspx?languagename=ar&View=Page&PageID=13524&PageNo=1&BookID=2)

خالد الشعلان
13-08-2016, 12:58 AM
الكتاب : المنتقى من فتاوى الفوزان
-------------------------------------------------

4 ـ ما قولكم لمن إذا قيل له : اتق الله في نفسك من بعض المعاصي مثل حلق اللحية وشرب الدخان وإسبال الثياب، يقول : الإيمان في القلب، وليس الإيمان في تربية اللحية وترك الدخان ولا في إسبال الثياب، ويقول : إن الله لا ينظر إلى أجسامكم يقصد ( اللحية والدخان وإسبال الثياب ) ولكن ينظر إلى قلوبكم ؟

أرجو من فضيلتكم الإجابة ليعلم من يقول : إن الإيمان في القلب ؟


هذه الكلمة كثيرا ما يقولها بعض الجهال أو المغالطين، وهي كلمة حق يراد بها باطل . لأن قائلها يريد تبرير ما هو عليه من المعاصي؛ لأنه يزعم أنه يكفي الإيمان الذي في القلب عن عمل الطاعات وترك المحرمات، وهذه مغالطة مكشوفة، فإن الإيمان ليس في القلب فقط، بل الإيمان كما عرفه أهل السنة والجماعة : قول باللسان واعتقاد بالقلب وعمل بالجوارح .
قال الإمام الحسن البصري رحمه الله : ليس الإيمان بالتحلي ولا بالتمني، ولكنه ما وقر في القلوب وصدقته الأعمال .
(31/5)
-------------------------------------------------
وعمل المعاصي وترك الطاعات دليل على أنه ليس في القلب إيمان أو فيه إيمان ناقص . والله تعالى يقول : { يا أيها الذين آمنوا لا تأكلوا الربا } [ سورة آل عمران : آية130 ] ، { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله } [ سورة المائدة : آية35 ] ، { يا أيها الذين آمنوا لا تقتلوا الصيد وأنتم حرم } [ سورة المائدة : آية95 ] ، { إن الذين آمنوا وعملوا الصالحات } [ سورة البقرة : آية 277 ] ، { من آمن بالله واليوم الآخر وعمل صالحا } [ سورة البقرة : آية 62 ] ، فالإيمان لا يسمى إيمانا كاملا إلا مع العمل الصالح وترك المعاصي . ويقول تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم { والعصر، إن الإنسان لفي خسر، إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وتواصوا بالحق وتواصوا بالصبر } [ سورة العصر : الآيات 1-3 ] ، { يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول } [ سورة النساء : آية 59 ] ، { يا أيها الذين آمنوا استجيبوا لله وللرسول إذا دعاكم لما يحييكم } [ سورة الأنفال : آية 24 ] فلا يكفي العمل الظاهر بدون إيمان بالقلب؛ لأن هذه صفة المنافقين الذين هم في الدرك الأسفل من النار .
ولا يكفي الإيمان بالقلب دون نطق باللسان وعمل بالجوارح؛ لأن هذا مذهب المرجئة من الجهمية وغيرهم، وهو مذهب باطل بل لابد من الإيمان بالقلب والقول باللسان والعمل بالجوارح، وفعل المعاصي دليل على ضعف الإيمان الذي في القلب ونقصه، لأن الإيمان يزيد بالطاعة وينقص بالمعصية .
(31/6)
http://islamport.com/d/2/ftw/1/6/341.html (http://islamport.com/d/2/ftw/1/6/341.html)

خالد الشعلان
13-08-2016, 04:38 PM
مكتبة الشيخ محمد بن صالح العثيمين
فتاوى نور على الدرب
-------------------------------------------------
السؤال
بارك الله فيكم هذه المستمعة توركان فكرت بشار من العراق كركوك تقول أنا طالبة في الجامعة وذات يوم كان عندنا درس عن تحليق الحيوانات فكنا نقوم بإجراء تجارب على بعض الحيوانات كالأرانب والذئاب والحمام ونحوها فنحضرها حية ثم نقوم بقتلها وهنا المشكلة الثانية فإننا نقتلها بأحد الوسائل التالية إما بحجزها في مكان خالٍ من الهواء حتى تموت أو بقتلها بواسطة المخدر ونحو ذلك من الوسائل غير الذبح الشرعي ولا نستطيع رفض العمل هذا فهو عبارة عن مادة دراسية يترتب عليها النجاح أو عدمه فما الحكم الشرعي أولاً في التحليق بغرض التعلم أو للإحتفاظ بالحيوانات المحنطة للزينة وثانياً ما الحكم في قتل الحيوانات بالوسائل السابقة الذكر؟
الجواب
الشيخ: تحنيط الحيوان من أجل التعلم والحصول على علم ينفع العباد هذا لا بأس به وذلك بأن الله عز وجل خلق لنا ما في الأرض جميعاً ثم قال تعالى) هُوَ الَّذِي خَلَقَ لَكُمْ مَا فِي الْأَرْضِ جَمِيعاً) ولكن يجب أن تتخذ أسهل الوسائل للوصول إلى هذا الغرض في قتل هذا الحيوان المحنط لقول النبي صلى الله عليه وسلم (إذا قتلتم فأحسنوا القتلة وإذا ذبحتم فأحسنوا الذبحة) وإذا خدرت بمخدر من أجل إجراء العملية عليها في حال حياتها فإن هذا لا بأس به أيضاً لأن هذا فيه مصلحة للمتعلمين ولا فيه كبير مضرة على هذا الحيوان إذ أنه عند التخدير لا يتألم للتشريح فلا بأس بها وأما حبسها في محل بحيث لا يصل إليها الهواء فإن في نفسي من هذا شيئاً لأن هذا تعذيب شديد عليها ولا أدري هل الحاجة ملحة إلى هذه العملية أم غير ملحة وأما بالنسبة لتحنيط هذه الحيوانات للزينة فلا أراه جائزاً وذلك لأنها خلقت لينتفع بها بالأكل أما بالزينة فإنها فيها شيء من السرف ومن إضاعة المال بغير فائدة فلا أرى أن تحنط لهذا الغرض لأن بذل المال فيها إضاعة له.
(/1)
http://madrasato-mohammed.com/outaymin/pg_051_0011.htm (http://madrasato-mohammed.com/outaymin/pg_051_0011.htm)

خالد الشعلان
13-08-2016, 10:19 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

كلمة آمين في الصلاة سنة

كلمة (آمـين) بعد قراءة الفاتحة في الصلاة، هل هي واجبة أم سنة، وهل إذا تركها المصلي عمداً تبطل صلاته، وما الحكم فيما إذا سها عنها؟ جزاكم الله خيراً.

كلمة آمين في الصلاة سنة

كلمة (آمين) سنة للإمام والمنفرد والجماعة، سنة بعد الفاتحة، وهكذا في خارج الصلاة إذا قرأ الفاتحة يقول: (آمين)؛ لأن فيها: اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ(6) سورة الفاتحة. دعاء، وهو يؤمن بعد ذلك، وليست واجبة، ولو تركها فلا تثريب عليه، وصلاته صحيحة وليس عليه شيء، لو تركها الإمام أو المأمومون أو المنفرد فلا شيء عليه والحمد لله. - إذاً ليس هناك تفرقة بين العمد والسهو؟ ج/ السنة فعلها، هذا السنة، لا يتعمد تركها، السنة فعلها, لكن لو نسيها لا شيء عليه.

http://www.binbaz.org.sa/noor/6067

خالد الشعلان
13-08-2016, 10:24 PM
سورة الفاتحة -تفسير الشعراوي



آمين من هذا النوع ليست فعلا فهي اسم مدلولة مدلول الفعل.. معناه استجب.. فأنت حين تسمع كلمة (آه) انها اسم لفعل بمعنى أتوجع.. وساعة تقول (أف) اسم فعل بمعنى اتضجر.. وآمين اسم فعل بمعنى استجب.. ولكنك تقولها مرة وأنت القارئ، وتقولها مرة وأنت السامع. فساعة تقرأ الفاتحة تقول آمين.. أي أنا دعوت يا رب فاستجب دعائي.. لأنك لشدة تعلقك بما دعوت من الهداية فانك لا تكتفي بقول اهدنا ولكن تطلب من الله الاستجابة. واذا كنت تصلي في جماعة فأنت تسمع الامام وهو يقرأ الفاتحة.. ثم تقول آمين. لأن المأموم أحد الداعين.. الذي دعا هو الامام، وعندما قلت آمين فأنت شريك في الدعاء.. ولذلك فعندما دعا موسى عليه السلام أن يطمس الله على اموال قوم فرعون ويهلكهم قال الله لموسى: {قَالَ قَدْ أُجِيبَتْ دَّعْوَتُكُمَا فاستقيما وَلاَ تَتَّبِعَآنِّ سَبِيلَ الذين لاَ يَعْلَمُونَ} [يونس: 89] أي أن الخطاب من الله سبحانه وتعالى موجهٌ الى موسى وهارون. ولكن موسى عليه السلام هو الذي دعا.. وهارون أمن على دعوة موسى فأصبح مشاركا في الدعاء
http://www.al-eman.com/تفسير%20الشعر...?d-2619820-p=2 (http://www.al-eman.com/تفسير%20الشعراوي/الفاتحة/t33&s1&p22?d-2619820-p=2)

خالد الشعلان
16-08-2016, 03:55 PM
فتاوى اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

السؤال الثاني والثالث من الفتوى رقم ( 6718 )

س2: هل قنوت الوتر قبل الركوع أم بعده، وما هو الدعاء الوارد في القنوت، وهل يجوز الزيادة عليه، وماذا يقول المأموم إذا دعا الإمام وإذا أثنى على الله سبحانه وتعالى؟

ج2: أ: الصحيح أن الأفضل أن يكون دعاء القنوت في الوتر بعد الركوع لا قبله؛ لكثرة الأحاديث الصحيحة الواردة في ذلك.

( الجزء رقم : 7، الصفحة رقم: 186)

ب: يدعو المصلي في القنوت بما ورد من الأدعية وبغير ما ورد، مما يحتاجه في دينه ودنياه.

جـ: يؤمن المأموم على دعاء الإمام، ويثني على الله ويسبحه إذا أثنى إمامه على الله أو ينصت.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الرئيس
عبد العزيز بن عبد الله بن باز
نائب الرئيس
عبد الرزاق عفيفي
عضو
عبد الله بن قعود
http://www.alifta.net/Search/ResultDetails.aspx?lang=ar&view=result&fatwaNum=&FatwaNumID=&ID=2355&searchScope=3&SearchScopeLevels1=&SearchScopeLevels2=&highLight=1&SearchType=exact&SearchMoesar=false&bookID=&LeftVal=0&RightVal=0&simple=&SearchCriteria=allwords&PagePath=&siteSection=1&searchkeyword=216167217132217133216163217133217136 21713303221712921713803221616721713221713021713421 7136216170#firstKeyWordFound

خالد الشعلان
18-08-2016, 08:04 AM
الكتاب : المنتقى من فتاوى الفوزان

239 ـ هل هناك فرق بين الحمد والثناء على الله وتمجيد الله ؟ وأيهما أبلغ ؟

الحمد والثناء على الله لا فرق بينهما، فالحمد هو الثناء باللسان على الجميل الاختياري، والله سبحانه يحمد لذاته ولصفاته ولأفعاله الدائرة بين العدل والفضل، فما بالعباد من نعمة إلا منه سبحانه وتعالى .
http://islamport.com/d/2/ftw/1/6/344.html

خالد الشعلان
18-08-2016, 05:44 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

شرح معاني كلمات التحيات(التشهد)

نقرأ في كل جلوس في الصلاة التحيات المباركات الصلوات الطيبات لله، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، لكنَّا نجهل كثيراً من معاني هذه الكلمات، نرجو أن تتفضلوا بإيضاحها لنا.

شرح معاني كلمات التحيات(التشهد

هذه الكلمات معناها واضح، فالتحيات هي التعظيمات التي يعظم بها الرب -جل وعلا- من أنواع الثناء، من وصفه بأنه هو الخلاق، الرزاق، وصفه بأنه المستحق للعبادة، وصفه بأنه الذي يعلم الغيب، وصفه بكل ما هو من صفاته العظيمة، فهي لله خاصة، ما كان من خصائص الله فهو الله، ووصف الله بأنه إله الحق،و بأنه المعبود بالحق، وبأنه عالم الغيب، وبأنه الخلاق، وبأنه الرزاق، وما أشبه ذلك كل هذا من التحيات، وهكذا الثناء عليه بالحمد لله، وشبهها، كل ذلك من التحيات، وسماها مباركات لما فيها من الخير العظيم، كما في رواية ابن عباس: (التحيات المباركات)، وليست موجودة في حديث ابن مسعود، ولكنها في حديث ابن عباس، وهي ثابتة المباركات، فإن جميع الثناء على الله بما هو أهله كله مبارك، كله طيب، ولهذا قال "والطيبات" كلما يتقرب به إلى الله، ويثنى به عليه من صفاته العظيمة، ومن الأقوال المشروعة، والأعمال المشروعة، كله طيب، وكل قولٍ مشروع، وكل عملٍ مشروع تقدمه لله من صلاة، وصوم وصدقات، لما فيه من التقرب إلى الله، والثناء عليه، والحرص على طلب مغفرته، ورحمته، وإحسانه -سبحانه وتعالى-، فأقوالنا المشروعة، وأعمالنا المشروعة التي نتقرب بها إلى الله تسمى طيب، وتسمى طيبات، وهكذا الصلوات التي هي الخمس، والنوافل، والدعوات كلها طيبة داخلة في الصلوات، فالصلوات تشمل الصلوات الخمس تشمل النوافل تشمل أنواع الدعاء يجب أن يكون لله وحده -سبحانه وتعالى- لا يجوز أن يتقرب بشيء من الصلوات، أو الدعاء إلى لغير الله -سبحانه وتعالى- فأقوالنا وأعمالنا المشروعة طيبات وتحياتنا لله مباركات لأنها مشروعة لأنها ثناء على الله واعتراف بأنه مستحق للعبادة وبأنه أهل لكل ثناء ولكل حمد ولهذا قيل لها المباركات وقيل لها التحيات والصلوات تشمل جميع ما شرع الله من الصلوات نافلة وفرض ويدخل فيها الدعاء فإنه يسمى صلاة طلبنا من الله أن يغفر لنا وأن يرحمنا وأن ينجينا من النار كله صلاة كل أنواع الدعاء التي نتوجه بها إلى الله كلها صلاة داخلة في الصلوات أما "السلام عليك أيها النبي" معناه تطلب للنبي السلامة السلام يعني السلامة لك أيها النبي السلامة تنزل عليك من الله وتحصل لك من الله أو بركة السلام لأن السلام اسم من أسماء الله وفي معناه بركة في السلام عليك أيها النبي وما يحصل من الخير العظيم رحمة، وإحسان عليك أيها النبي، بمعنى السلام المصدق السلامة، سلم سلاماً، وسلامةً السلامة لك يا أيها النبي من كل سوء، السلامة لك من النار، ومن كل وصفٍ لا يليق، فهو مسلَّم -عليه الصلاة والسلام- من كل أخلاق ذميمة، ومن كل شر، والله وعده الخير كله والمنزلة العظيمة عنده -سبحانه وتعالى-، فندعوا له بالسلامة التي وعده الله بها؛ ليعلم الناس أنه عبد من عباد الله، ليس إلهاً يعبد مع الله، فالإله ما هو في حاجة لطلب الناس السلامة، والنبي عبد من عباد الله يحتاج إلى طلب السلامة؛ فلهذا شرع الله لنا أن نسلم عليه، وأن نسأل الله له السلامة "السلام عليك يا أيها النبي"، أو "اللهم صل على محمد، وعلى آله محمد"، تطلب له الصلاة، نطلب من الله أن يثني عليه، وأن يبين فضله، ويعلي قدره، هذه دعوات منا لنبينا -عليه الصلاة والسلام-، تدل على أنه عبدٌ من عباد الله، وأنه بشر، وأنه يحتاج إلى الدعاء، وأنه ليس بإله يعبد مع الله، وليس ممن يطلب منه حاجات العباد، بل ذلك إلى الله -سبحانه وتعالى-س "ورحمة الله وبركاته" كذالك نطلب منه الرحمة، والبركة من الله -عز وجل- وهكذا "السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين" نطلب السلامة لنا ولعباد الله الصالحين من كل سوء هذا معنى حديث الكلمات.
http://www.binbaz.org.sa/noor/2659 (http://www.binbaz.org.sa/noor/2659)

خالد الشعلان
19-08-2016, 09:14 PM
مكتبة الشيخ محمد بن صالح العثيمين
شرح رياض الصالحين
كتاب الأذكار
-------------------------------------------------
باب فضل الذكر والحث عليه
-------------------------------------------------

ما معنى سبحان الله وبحمده المعنى أنك تنزه الله تعالى عن كل عيب ونقص وأنه الكامل من كل وجه جل وعلا مقرونا هذا التسبيح بالحمد الدال على كمال إفضاله وإحسانه إلى خلقه جل وعلا وتمام حكمته وعلمه وغير ذلك من كمالاته .
سبحان الله العظيم يعني ذي العظمة والجلال فلا شيء أعظم من الله سلطانا ولا أعظم قدرا ولا أعظم حكمة ولا أعظم علما فهو عظيم بذاته وعظيم بصفاته جل وعلا سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم فيا عبد الله أدم هاتين الكلمتين قلهما دائما لأنهما ثقيلتان في الميزان وحبيبتان إلى الرحمن وهما لا يضرانك في شيء خفيفتان على اللسان سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم فينبغي للإنسان أن يقولهما ويكثر منهما .
http://madrasato-mohammed.com/outaymin/pg_047_0014.htm



مكتبة الشيخ محمد بن صالح العثيمين
شرح رياض الصالحين
كتاب الأذكار
-------------------------------------------------
باب فضل الذكر والحث عليه
-------------------------------------------------


1408 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم متفق عليه .

-------------------------------------------------

1409 - وعنه رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن أقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر أحب إلي مما طلعت عليه الشمس رواه مسلم .

-------------------------------------------------

1410 - وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر منه وقال من قال سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر متفق عليه .
الشَّرْحُ
هذه الأحاديث الثلاثة عن أبي هريرة رضي الله عنه كلها تدل على فضل الذكر الأول قال النبي صلى الله عليه وسلم كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم كلمتان وهما أيضا ثقيلتان في الميزان إذا كان يوم القيامة ووزنت الأعمال ووضعت هاتان الكلمتان في الميزان ثقلتا به والثالث حبيبتان إلى الرحمن وهذا أعظم الثوابين أن الله تعالى يحبهما وإذا أحب الله العمل أحب العامل به فهاتان الكلمتان من أسباب محبة الله للعبد ما معنى سبحان الله وبحمده المعنى أنك تنزه الله تعالى عن كل عيب ونقص وأنه الكامل من كل وجه جل وعلا مقرونا هذا التسبيح بالحمد الدال على كمال إفضاله وإحسانه إلى خلقه جل وعلا وتمام حكمته وعلمه وغير ذلك من كمالاته .
سبحان الله العظيم يعني ذي العظمة والجلال فلا شيء أعظم من الله سلطانا ولا أعظم قدرا ولا أعظم حكمة ولا أعظم علما فهو عظيم بذاته وعظيم بصفاته جل وعلا سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم فيا عبد الله أدم هاتين الكلمتين قلهما دائما لأنهما ثقيلتان في الميزان وحبيبتان إلى الرحمن وهما لا يضرانك في شيء خفيفتان على اللسان سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم فينبغي للإنسان أن يقولهما ويكثر منهما .
ثم ذكر الحديث الثاني عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأن أقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر أربع كلمات أحب إلي مما طلعت عليه الشمس يعني أحب علي من كل الدنيا وهما أيضا كلمات خفيفة سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر الناس الآن يسافرون ويقطعون الفيافي والصحاري والمهالك والمفاوز من أجل أن يربحوا شيئا قليلا من الدنيا قد يتمتعون به وقد يحرمون إياه وهذه الأعمال العظيمة يتعاجز الإنسان عنها لأن الشيطان يكسله ويخذله ويثبطه عنها وإلا فهي كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم أحب إلي الإنسان مما طلعت عليه الشمس وإذا فرضنا أن عندك ملك الدنيا كلها كل الدنيا عندك ملكها ما طلعت عليه الشمس وغربت ثم مت ماذا تستفيد لا تستفيد شيئا لكن سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر هي الباقيات الصالحات قال الله تعالى المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا فينبغي لنا أن نغتنم الفرصة بهذه الأعمال الصالحة .
أما الحديث الثالث والرابع فهو من قال في يومه مائة مرة لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير حصل له هذه الفضائل الخمسة .
أولا: كان كمن أعتق عشر رقاب وثانيا كتبت له مائة حسنة وحطت عنه مائة خطيئة وكانت له حرزا من الشيطان ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا من عمل أكثر مما عمل .
خمس فضائل إذا قلت لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير وهذه مائة مرة وهذه سهلة يمكن وأنت تنتظر صلاة الفجر بعد أن تأتي للمسجد تقولها في طريقك أو بعد طلوع الفجر تقولها تنتفع بها وهذا أيضا من الأمور التي ينبغي للإنسان أن يداوم عليها وينبغي أن يقولها في أول النهار لتكون حرزا له من الشيطان .
أما سبحان الله وبحمده فمن قالها مائة مرة حطت عنه خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر وهذه سبحان الله وبحمده تقولها في آخر النهار لأجل أن تحط عنك خطايا النهار فانتهز الفرصة يا أخي انتهز الفرصة العمر يمضي ولا يرجع ما مضى من عمرك فلن يرجع إليك وهذه الأعمال أعمال خفيفة مفيدة ثوابها جزيل وعملها قليل نسأل الله أن يعيننا وإياكم على ذكره وشكره وحسن عبادته .
http://madrasato-mohammed.com/outaymin/pg_047_0014.htm

خالد الشعلان
20-08-2016, 06:14 PM
سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن التسبيح فقال : إنزاهه عن السوء

-------------------------------------------------

مَجْمُوعُ فتاوى ابْنِ تيمية

> التفسير > تَفْسِيرُ سُورَةِ الْأَعْلَى > سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن التسبيح فقال : إنزاهه عن السوء

فصل والأمر بتسبيحه يقتضي أيضا تنزيهه عن كل عيب وسوء وإثبات صفات الكمال له . فإن [ التسبيح ] يقتضي التنزيه والتعظيم والتعظيم يستلزم إثبات المحامد التي يحمد عليها . فيقتضي ذلك تنزيهه وتحميده وتكبيره وتوحيده . قال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي ثنا ابن نفيل الحراني ثنا النضر ابن عربي قال : سأل رجل ميمون بن


http://ebntaymiah.midad.com/search.php?shid=1&tid=1&ebook=-1&sub_tag=Tag3e&ch=&start=4550


فَصْلٌ وَالْأَمْرُ بِتَسْبِيحِهِ يَقْتَضِي أَيْضًا تَنْزِيهَهُ عَنْ كُلِّ عَيْبٍ وَسُوءٍ وَإِثْبَاتَ صِفَاتِ الْكَمَالِ لَهُ . فَإِنَّ [ التَّسْبِيحَ ] يَقْتَضِي التَّنْزِيهَ وَالتَّعْظِيمَ وَالتَّعْظِيمَ يَسْتَلْزِمُ إثْبَاتَ الْمَحَامِدِ الَّتِي يُحْمَدُ عَلَيْهَا . فَيَقْتَضِي ذَلِكَ تَنْزِيهَهُ وَتَحْمِيدَهُ وَتَكْبِيرَهُ وَتَوْحِيدَهُ . قَالَ ابْنُ أَبِي حَاتِمٍ : حَدَّثَنَا أَبِي ثِنَا ابْنُ نفيل الحراني ثِنَا النَّضْرُ ابْنُ عَرَبِيٍّ قَالَ : سَأَلَ رَجُلٌ مَيْمُونَ بْنَ مهران عَنْ " سُبْحَانَ اللَّهِ " . فَقَالَ : " اسْمٌ يُعَظَّمُ اللَّهُ بِهِ وَيُحَاشَى بِهِ مِنْ السُّوءِ " . وَقَالَ : حَدَّثَنَا أَبُو سَعِيدٍ الْأَشَجُّ ثِنَا حَفْصُ بْنُ غِيَاثٍ عَنْ حَجَّاجٍ عَنْ ابْنِ أَبِي مُلَيْكَة عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ قَالَ " سُبْحَانَ " قَالَ : تَنْزِيهُ اللَّهِ نَفْسِهِ مِنْ السُّوءِ . وَعَنْ الضَّحَّاكِ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ فِي قَوْلِهِ : { سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَى بِعَبْدِهِ لَيْلًا } قَالَ عَجَبٌ . وَعَنْ أَبِي الْأَشْهَبِ عَنْ الْحَسَنِ قَالَ : " سُبْحَانَ " اسْمٌ لَا يَسْتَطِيعُ النَّاسُ أَنْ يَنْتَحِلُوهُ . وَقَدْ جَاءَ عَنْ غَيْرِ وَاحِدٍ مِنْ السَّلَفِ مِثْلُ قَوْلِ ابْنِ عَبَّاسٍ : إنَّهُ تَنْزِيهُ نَفْسِهِ مِنْ السُّوءِ " وَرُوِيَ فِي ذَلِكَ حَدِيثٌ مُرْسَلٌ وَهُوَ يَقْتَضِي تَنْزِيهَ نَفْسِهِ مِنْ فِعْلِ السَّيِّئَاتِ كَمَا يَقْتَضِي تَنْزِيهَهُ عَنْ الصِّفَاتِ الْمَذْمُومَةِ . وَنَفْيُ النَّقَائِصِ يَقْتَضِي ثُبُوتَ صِفَاتِ الْكَمَالِ وَفِيهَا التَّعْظِيمُ كَمَا قَالَ مَيْمُونُ بْنُ مهران اسْمٌ يُعَظَّمُ اللَّهُ بِهِ وَيُحَاشَى بِهِ مِنْ السُّوءِ . وَرَوَى عَبْدُ بْنُ حميد : حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ ثِنَا سُفْيَانُ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ موهب عَنْ مُوسَى بْنِ طَلْحَةَ قَالَ : { سُئِلَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَنْ التَّسْبِيحِ فَقَالَ : إنزاهه عَنْ السُّوءِ } . وَقَالَ حَدَّثَنَا الضَّحَّاكُ بْنُ مخلد عَنْ شَبِيبٍ عَنْ عِكْرِمَةَ عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ : " سُبْحَانَ اللَّهِ " قَالَ : تَنْزِيهُهُ . حَدَّثَنَا كَثِيرُ بْنُ هِشَامٍ ثِنَا جَعْفَرُ بْنُ بُرْقَانٍ ثِنَا يَزِيدُ بْنُ الْأَصَمِّ قَالَ : جَاءَ رَجُلٌ إلَى ابْنِ عَبَّاسٍ فَقَالَ : " لَا إلَهَ إلَّا اللَّهُ " نَعْرِفُهَا أَنَّهُ لَا إلَهَ غَيْرُهُ و " الْحَمْدُ لِلَّهِ " نَعْرِفُهَا أَنَّ النِّعَمَ كُلَّهَا مِنْهُ وَهُوَ الْمَحْمُودُ عَلَيْهَا و " اللَّهُ أَكْبَرُ " نَعْرِفُهَا أَنَّهُ لَا شَيْءَ أَكْبَرَ مِنْهُ فَمَا " سُبْحَانَ اللَّهِ " ؟ فَقَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ : وَمَا يُنْكَرُ مِنْهَا ؟ هِيَ كَلِمَةٌ رَضِيَهَا اللَّهُ لِنَفْسِهِ وَأَمَرَ بِهَا مَلَائِكَتَهُ وَفَزِعَ إلَيْهَا الْأَخْيَارُ مِنْ خَلْقِهِ .

http://ebntaymiah.midad.com/details/1/1047/990.html

00000000000000000000000000000000000000000000000000 000000000000000000000000000000000000000000000000

الموقع الرسمي لسماحة

الإمام ابن باز رحمه الله



ما معنى كلمة سبحان؟



ما معنى كلمة سبحان

معناه تنزيه لله سبحان الله تنزيه لله عما لا يليق به-سبحانه وتعالى-هذا معنى التسبيح التنزيه والتقديس- سبحان الله- يعني تنزيهاً لله عن كل وصف لا يليق به- سبحانه وتعالى-.

http://www.binbaz.org.sa/noor/11564

00000000000000000000000000000000000000000000000000 000000000000000000000000000000000000000000000000



فتاوى اللجنة الدائمة



(الجزء رقم : 5، الصفحة رقم: 360)

الفتوى رقم ( 19109 )

س: ما السبب أننا نقول في الركوع: (سبحان ربي العظيم) وفي السجود: (سبحان ربي الأعلى) واذكر الدليل من السنة؟

ج: السبب في قول المصلي في ركوعه: (سبحان ربي العظيم) وفي سجوده: (سبحان ربي الأعلى) هو ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول ذلك في صلاته؛ لما رواه حذيفة رضي الله عنه أنه صلى مع النبي صلى الله عليه وسلم فكان يقول في ركوعه: (سبحان ربي العظيم) وفي سجوده: ( سبحان ربي الأعلى ) أخرجه أبو داود في (سننه) انظر (عون المعبود ج 5 ص 142) وأخرجه النسائي في (سننه) نحوه، ولما رواه ابن عباس رضي الله عنهما عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنه قال: أما الركوع فعظموا فيه الرب وأما السجود فاجتهدوا في الدعاء فقمن أن يستجاب لكم أخرجه مسلم في (صحيحه ج 4 ص 196) وأخرج الإمام أحمد نحوه في (المسند ج 1 ص 155، 219) ولما رواه عقبة بن عامر رضي الله عنه قال: لما نزلت: فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ ، قال: اجعلوها في ركوعكم فلما نزلت: سَبِّحِ اسْمَ رَبِّكَ الأَعْلَى قال: اجعلوها في سجودكم أخرجه أبو داود في

(الجزء رقم : 5، الصفحة رقم: 361)

(سننه ج 5 ص 140) وأخرج الإمام أحمد في (المسند) نحوه، فالأدعية التي تقال في الصلاة من الأمور التوقيفية التي لا تقال إلا بدليل من الكتاب أو السنة وقد ندرك الحكمة منها أو بعضها، وقد تكون الحكمة مما استأثر الله بها، لكن الإنسان وهو راكع لله وخاضع وخاشع له في حال الركوع فإن من المناسب أن يسبح الله وينزهه ويثني عليه ويمجده ويستشعر عظمة وقوفه بين يديه بقوله: (سبحان ربي العظيم) فهو العظيم الذي ذلت وخضعت لجبروته الرقاب فإذا سجد كان قول المصلي: (سبحان ربي الأعلى) وهو في هذه الحالة في غاية المناسبة فلما كان المصلي حال سجوده يضع أشرف شيء فيه وهو وجهه وأنفه على الأرض وهو في حال أذل ما يكون لربه خضوعًا واستكانة وخشوعًا لربه وأقرب ما يكون من ربه ناسب أن يقول وهو على هذه الصفة: (سبحان ربي الأعلى).

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء

الرئيس

عبد العزيز بن عبد الله بن باز

نائب الرئيس

عبد العزيز آل الشيخ

عضو

صالح الفوزان

عضو

بكر أبو زيد

http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaDetails.aspx?BookID=3&View=Page&PageNo=1&PageID=12080 (http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaDetails.aspx?BookID=3&View=Page&PageNo=1&PageID=12080)

00000000000000000000000000000000000000000000000000 000000000000000000000000000000000000000000000000

صالح بن فوزان الفوزان

عضو هيئة كبار العلماء



تنبيه وتصحيح مفهوم



الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

يُذكر أن بعض الإخوة الأفاضل من المشائخ يستنكر قول المأمومين : (سبحانك) إذا قال الإمام في دعاء القنوت : (إنك تقضي ولا يقضى عليك ، إنه لا يذل من واليت ، ولا يعز من عاديت ، تباركت ربنا وتعاليت) فيما رواه الحسن بن علي رضي الله عنهما مما علمه النبي صلى الله عليه وسلم من دعاء القنوت.

يقول هؤلاء الإخوة إن قول سبحانك بعد كل جملة معناه تنزيه الله عما جاء فيها - هكذا بلغني عنهم - وأقول ليس لهذا الاستنكار وجه لأمرين :

الأمر الأول : أن قول سبحانك ثناء على الله والله تعالى أمر بتسبيحه فقال : (وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً) [الأحزاب:42] ، وقال : (فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ) [الروم:17] ، فالتسبيح من أنواع الذكر لله فالمأموم إذا قاله إنما يذكر الله به حينما يثني الإمام بهذه الألفاظ على الله سبحانه فهو ذكر ابتدائي ليس تنزيها لله عما قاله الإمام .

الأمر الثاني : وحتى لو قلنا إنه تنزيه لله فإنه يعود إلى تنزيه الله عن ضد ما قاله الإمام ، فإذا قال : (لا يذل من واليت ولا يعز من عاديت) فمعناه تنزيه الله عن أن يذل من والاه أو يعز من عاداه ، وكذلك في قوله : (إنك تقضي ولا يُقضى عليك) فإن التسبيح معناه تنزيه الله من أن يقضى عليه فينبغي التنبيه لذلك وعدم التسرع في الإنكار قبل التثبت . وفق الله الجميع ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد .



كتبه :

صالح بن فوزان الفوزان

عضو هيئة كبار العلماء

في 1432/9/15هـ



http://www.alfawzan.af.org.sa/node/13429





0000000000000000000000000000000000000000000000000

0000000000000000000000000000000000000000000000000





مكتبة الشيخ محمد بن صالح العثيمين

شرح رياض الصالحين

كتاب الأذكار

-------------------------------------------------

باب فضل الذكر والحث عليه

-------------------------------------------------

ما معنى سبحان الله وبحمده المعنى أنك تنزه الله تعالى عن كل عيب ونقص وأنه الكامل من كل وجه جل وعلا مقرونا هذا التسبيح بالحمد الدال على كمال إفضاله وإحسانه إلى خلقه جل وعلا وتمام حكمته وعلمه وغير ذلك من كمالاته .

سبحان الله العظيم يعني ذي العظمة والجلال فلا شيء أعظم من الله سلطانا ولا أعظم قدرا ولا أعظم حكمة ولا أعظم علما فهو عظيم بذاته وعظيم بصفاته جل وعلا سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم فيا عبد الله أدم هاتين الكلمتين قلهما دائما لأنهما ثقيلتان في الميزان وحبيبتان إلى الرحمن وهما لا يضرانك في شيء خفيفتان على اللسان سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم فينبغي للإنسان أن يقولهما ويكثر منهما .



http://madrasato-mohammed.com/outaymin/pg_047_0014.htm



مكتبة الشيخ محمد بن صالح العثيمين

شرح رياض الصالحين

كتاب الأذكار

-------------------------------------------------

باب فضل الذكر والحث عليه

-------------------------------------------------



1408 - وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم متفق عليه .

-------------------------------------------------

1409 - وعنه رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن أقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر أحب إلي مما طلعت عليه الشمس رواه مسلم .

-------------------------------------------------

1410 - وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر منه وقال من قال سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حطت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر متفق عليه .

الشَّرْحُ

هذه الأحاديث الثلاثة عن أبي هريرة رضي الله عنه كلها تدل على فضل الذكر الأول قال النبي صلى الله عليه وسلم كلمتان خفيفتان على اللسان ثقيلتان في الميزان حبيبتان إلى الرحمن سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم كلمتان وهما أيضا ثقيلتان في الميزان إذا كان يوم القيامة ووزنت الأعمال ووضعت هاتان الكلمتان في الميزان ثقلتا به والثالث حبيبتان إلى الرحمن وهذا أعظم الثوابين أن الله تعالى يحبهما وإذا أحب الله العمل أحب العامل به فهاتان الكلمتان من أسباب محبة الله للعبد ما معنى سبحان الله وبحمده المعنى أنك تنزه الله تعالى عن كل عيب ونقص وأنه الكامل من كل وجه جل وعلا مقرونا هذا التسبيح بالحمد الدال على كمال إفضاله وإحسانه إلى خلقه جل وعلا وتمام حكمته وعلمه وغير ذلك من كمالاته .

سبحان الله العظيم يعني ذي العظمة والجلال فلا شيء أعظم من الله سلطانا ولا أعظم قدرا ولا أعظم حكمة ولا أعظم علما فهو عظيم بذاته وعظيم بصفاته جل وعلا سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم فيا عبد الله أدم هاتين الكلمتين قلهما دائما لأنهما ثقيلتان في الميزان وحبيبتان إلى الرحمن وهما لا يضرانك في شيء خفيفتان على اللسان سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم فينبغي للإنسان أن يقولهما ويكثر منهما .

ثم ذكر الحديث الثاني عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لأن أقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر أربع كلمات أحب إلي مما طلعت عليه الشمس يعني أحب علي من كل الدنيا وهما أيضا كلمات خفيفة سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر الناس الآن يسافرون ويقطعون الفيافي والصحاري والمهالك والمفاوز من أجل أن يربحوا شيئا قليلا من الدنيا قد يتمتعون به وقد يحرمون إياه وهذه الأعمال العظيمة يتعاجز الإنسان عنها لأن الشيطان يكسله ويخذله ويثبطه عنها وإلا فهي كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم أحب إلي الإنسان مما طلعت عليه الشمس وإذا فرضنا أن عندك ملك الدنيا كلها كل الدنيا عندك ملكها ما طلعت عليه الشمس وغربت ثم مت ماذا تستفيد لا تستفيد شيئا لكن سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر هي الباقيات الصالحات قال الله تعالى المال والبنون زينة الحياة الدنيا والباقيات الصالحات خير عند ربك ثوابا وخير أملا فينبغي لنا أن نغتنم الفرصة بهذه الأعمال الصالحة .

أما الحديث الثالث والرابع فهو من قال في يومه مائة مرة لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير حصل له هذه الفضائل الخمسة .

أولا: كان كمن أعتق عشر رقاب وثانيا كتبت له مائة حسنة وحطت عنه مائة خطيئة وكانت له حرزا من الشيطان ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا من عمل أكثر مما عمل .

خمس فضائل إذا قلت لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير وهذه مائة مرة وهذه سهلة يمكن وأنت تنتظر صلاة الفجر بعد أن تأتي للمسجد تقولها في طريقك أو بعد طلوع الفجر تقولها تنتفع بها وهذا أيضا من الأمور التي ينبغي للإنسان أن يداوم عليها وينبغي أن يقولها في أول النهار لتكون حرزا له من الشيطان .

أما سبحان الله وبحمده فمن قالها مائة مرة حطت عنه خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر وهذه سبحان الله وبحمده تقولها في آخر النهار لأجل أن تحط عنك خطايا النهار فانتهز الفرصة يا أخي انتهز الفرصة العمر يمضي ولا يرجع ما مضى من عمرك فلن يرجع إليك وهذه الأعمال أعمال خفيفة مفيدة ثوابها جزيل وعملها قليل نسأل الله أن يعيننا وإياكم على ذكره وشكره وحسن عبادته .

http://madrasato-mohammed.com/outaymin/pg_047_0014.htm

0000000000000000000000000000000000000000000000000

0000000000000000000000000000000000000000000000000





الموقع الرسمي لسماحة

الإمام ابن باز رحمه الله



معنى (تمجيد الله)



ما معنى: (تمجيد الله)؟



تمجيد الله، بمعنى تكثير الثناء عليه، أنت الرحيم، وأنت الرحمن، وأنت الجواد، وأنت الكريم، وأنت المحسن، وأنت صاحب الخيرات، أنت الذي أحسنت إلى العباد، أنت المرجو لكل كرب ولكل شدة، بيدك الخير، ولك التصرف في الأمر كله، يثني عليه كثيراً، هذا التمجيد التوسع في الثناء على الله -سبحانه وتعالى-. جزاكم الله خيراً

http://www.binbaz.org.sa/noor/385

خالد الشعلان
25-08-2016, 11:17 PM
جواب الكافي لابن قيم الجوزية

فصل:
وإذا اجتمع مع الدعاء حضور القلب وجمعيته بكليته على المطلوب وصادف وقتا من أوقات الإجابة الستة وهي الثلث الأخير من الليل وعند الأذان وبين الأذان والإقامة وأدبار الصلوات المكتوبات وعند صعود الإمام يوم الجمعة على المنبر حتى تقضى الصلاة وآخر ساعة بعد العصر من ذلك اليوم وآخر ساعة من بعد العصر وصادف خشوعا في القلب وانكسارا بين يدي الرب وذلاله وتضرعا ورقة واستقبل الداعي القبلة وكان على طهارة ورفع يديه إلى الله تعالى وبدأ بحمد الله والثناء عليه ثم ثنى بالصلاة على محمد عبده صلى الله عليه وسلم ثم قدم بين يدي حاجته التوبة والاستغفار ثم دخل على الله وألح عليه في المسألة وتملقه ودعاه رغبة ورهبة وتوسل إليه بأسمائه وصفاته وتوحيده وقدم بين يدي دعائه صدقة فإن هذا الدعاء لا يكاد يرد أبدا ولا سيما إن صادف الأدعية التي أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أنها مظنة الإجابة أو أنها متضمنة للاسم الأعظم.
فمنها ما في السنن وفي صحيح ابن حبان من حديث عبد الله بن بريدة عن أبيه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سمع رجلا يقول: "اللهم إني أسالك بأني أشهد أنك أنت الله لا إله إلا أنت الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن كفوا أحد فقال: لقد سأل الله بالاسم الذي إذا سئل به أعطي وإذا دعي به أجاب" وفي لفظ "لقد سألت الله باسمه الاعظم"
وفي السنن وصحيح ابن حبان أيضا من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه: "أنه كان


ص -10- مع رسول الله صلى الله عليه وسلم جالسا ورجل يصلى ثم دعا فقال: اللهم إني أسالك بأن لك الحمد لا إله أنت المنان بديع السموات والأرض يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم فقال النبي صلى الله عليه وسلم: لقد دعا الله باسمه العظيم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى"
وأخرج الحديثين الإمام أحمد في مسنده

خالد الشعلان
25-08-2016, 11:19 PM
الجواب الكافي لابن قيم الجوزية

حديث أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا حزبه أمر قال يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث".
وفى صحيح الحاكم من حديث أبي أمامة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "اسم الله الأعظم في ثلاث سور من القرآن البقرة وآل عمران وطه" قال القاسم: فالتمستها فإذا هي آية {الْحَيُّ الْقَيُّومُ}.

خالد الشعلان
26-08-2016, 08:47 PM
تفسير جزء عم (PDF + MP3) – الشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله

http://dro-s.com/%D8%AA%D9%81%D8%B3%...85%D9%8A%D9%86 (http://dro-s.com/%D8%AA%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%B1-%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%B9%D9%85-%D8%A7%D9%84%D8%B4%D9%8A%D8%AE-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D8%B5%D8%A7%D9%84%D8%AD-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%AB%D9%8A%D9%85%D9%8A%D9%86)

خالد الشعلان
27-08-2016, 07:22 AM
087 تفسير سورة الأعلى

9.5 (https://archive.org/download/078-114_Tafseer_Juz_Amma/087_Al-Ala.mp3)



MB70.7KB (https://archive.org/download/078-114_Tafseer_Juz_Amma/087_Al-Ala.pdf)0

خالد الشعلان
28-08-2016, 04:01 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله


الدعاء على الظالم والمؤذي


الدعاء على الظالم والمؤذي إذا كان أناس يؤذنك ويظلمونك، وأذاهم مستمر، وتريد من الله -سبحانه وتعالى- أن ينتقم لك منهم، ويصرف عنك كيدهم، هل هذا الدعاء يمنع أذاهم وظلمهم القائم؟

الدعاء على الظالم والمؤذي


إذا استجيب هذا الدعاء معروف وحسن من المؤمن مع إخوانه أن يعفو ويصفح؛ كما قال الله -عز وجل-: وَأَن تَعْفُواْ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى [سورة البقرة(237)]. وقال صلى الله عليه وسلم: (رحم الله رجلاً سمحاً إذا باع ، سمحاً إذا اشترى ، سمحاً إذا اقتضى). وقال صلى الله عليه وسلم: (ما زاد الله عبداً بعفو إلا عزاً) فإذا تسامح الإنسان وعفا عمن ظلمه وتعدى عليه فهو مأجور، وإن طلب الانتقام ممن ظلمه، وقال: اللهم يسر لي القصاص منه، اللهم خذ حقي منه فلا حرج، قال الله تعالى: لاَّ يُحِبُّ اللّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوَءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَن ظُلِمَ [سورة النساء(148)]. فالإنسان إذا طلب القصاص من ربه، أن الله يقتص له من هذا الرجل، وأن الله ينتقم له منه، لحقه عليه، وأن ينصفه منه، فلا حرج في ذلك، يسأل ربه أن ينصفه، وأن يكف أذاه عنه، لكن إذا عفى وصفح ودعى له هذا خير عظيم، ودرجة عظيمة. خاتمة مقدم الحلقة: سماحة الشيخ في ختام هذا اللقاء أتوجه لكم بالشكر الجزيل بعد شكر الله...

http://www.binbaz.org.sa/noor/360

خالد الشعلان
29-08-2016, 08:03 AM
جواز الدعاء على الظالم ولو كان مسلماً

السؤال

ما حكم شاب غرر بفتاة تقية ووعدها بالزواج كما أنه استلف منها مبلغا باهظا وبعد فترة ثبت أنه يتعاطى المخدرات كما أنه خاطب لبنت أخرى, ولا يريد إرجاع السلف إلى تلك الشابة اليائسة التي لا تعرف كيف يمكنها الدعاء عليه من الله عز و جل كي تأخذ بثأرها ؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:
فإن كانت هذه الفتاة تملك بينة من وثيقة أو شهود يشهدون أن هذا الشاب قد أخذ منها هذا المال فيمكنها أن تقدمها للجهات المسئولة حتى يأخذوا لها حقها.
أما إذا لم يكن معها بينة ولا شهود فعندئذ يمكنها أن تعرض الأمر على وليها أو بعض محارمها لينظر كيف يمكنه استرداد هذا المال، ويمكنه أن يستعين في ذلك ببعض من يملك سلطانا على هذا الشخص أو بعض أقاربه مثلا ليعينوه على ذلك.
أما بالنسبة للدعاء عليه فهو إن لم يرجع هذا المال فلا شك أنه ظالم، والظالم يجوز الدعاء عليه، قال سبحانه: لَا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلَّا مَنْ ظُلِمَ وَكَانَ اللَّهُ سَمِيعًا عَلِيمًا {النساء: 148}، جاء في تفسير ابن كثير عن ابن عباس: لا يُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ، يقول: لا يحب الله أن يدعو أحد على أحد، إلا أن يكون مظلوما، فإنه قد أرخص له أن يدعو على من ظلمه، وذلك قوله: إِلا مَنْ ظُلِمَ وإن صبر فهو خير له انتهى. وجاء في تفسير السعدي رحمه الله: إِلا مَن ظُلِمَ أي: فإنه يجوز له أن يدعو على من ظلمه ويتشكى منه، ويجهر بالسوء لمن جهر له به، من غير أن يكذب عليه ولا يزيد على مظلمته، ولا يتعدى بشتمه غير ظالمه، ومع ذلك فعفوه وعدم مقابلته أولى، كما قال تعالى: فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ. انتهى.
ومما يدل على جواز الدعاء على الظالم ولو كان مسلماً ما رواه مسلم في صحيحة عن عروة عن أبيه: أن أروى بنت أويس ادعت على سعيد بن زيد أنه أخذ شيئاً من أرضها فخاصمته إلى مروان بن الحكم، فقال سعيد: أنا كنت آخذ من أرضها شيئاً بعد الذي سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم. قال: وما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم؟ قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: من أخذ شبراً من الأرض ظلماً طوقه إلى سبع أرضين. فقال له مروان: لا أسألك بينة بعد هذا، فقال: اللهم إن كانت كاذبة فعم بصرها، واقتلها في أرضها. قال: فما ماتت حتى ذهب بصرها، ثم بينما هي تمشي في أرضها إذ وقعت في حفرة فماتت.
ودعاء سعيد بن جبير على الحجاج لما أمر بقتله مشهور فقد قال: اللهم لا تسلطه على أحد يقتله بعدي. ذكره الذهبي في السير.
وروى البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لمعاذ لما أرسله إلى اليمن: واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينه وبين الله حجاب.
للفائدة تراجع الفتاوى رقم: 70611، 28754، 20322.
والله أعلم.
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=115193



جواز الدعاء على الظالم
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=191307 (http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=191307)

الدعاء على الظالم بما هو أعظم من ظلمه
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...FatwaId&lang=A (http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Id=107843&Option=FatwaId&lang=A)


للمظلوم مع ظالمه ثلاثة خيارات
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...twaId&Id=54580 (http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=54580)

هل يستجاب الدعاء على الآخرين حال الضجر والغضب
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...waId&Id=128866 (http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=128866)


وسائل المحافظة على الإيمان والدعوة وتحصيل العلم
http://fatwa.islamweb.net/fatwa/inde...twaId&Id=31768 (http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=31768)

خالد الشعلان
30-08-2016, 08:14 AM
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ العلامة
محمد بن صالح العثيمين
رحمه الله تعالى


وقت أذكار الصباح والمساء


السؤال:

بارك الله فيكم يقول هذا السائل من السودان: هل أذكار الصباح لها وقت معين يا فضيلة الشيخ، أرجو بهذا إفادة؟
الجواب:

الشيخ: أذكار الصباح أذكارٌ مضافة إلى الصباح، وهذه إضافة بمعنى في، فإذا قلنا: أذكار الصباح فهو بمنزلة قولنا أذكارٌ في الصباح، فيكون محلها من حين طلوع الفجر إلى أن تشرق الشمس ويكون الضحى، فإذا كان الضحى انتهى الإصباح، وكذلك في المساء أذكار المساء؛ يعني أذكارٌ تكون في المساء والمساء من صلاة العصر إلى هزيعٍ من الليل، كل ذلك يسمى مساءً؛ لكن ما قيد في الليل، فهو في الليل؛ كآية الكرسي مثلاً ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أن من قرأها في ليلة، فإنه لا يزال عليه من الله حافظ، ولا يقربه شيطانٌ حتى يصبح، وكذلك الآيتان آخر سورة البقرة: ?آمن الرسول بما أنزل إليه من ربه والمؤمنون? إلى آخره آخر السورة أخبر النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم أن من قرأهما في ليلةٍ كفتاه، فأقول: ما قيد في الليل، فهو في الليل، وما قيد في المساء، فهو أوسع وأشمل، يكون من صلاة العصر إلى هزيع من الليل والله أعلم.



http://binothaimeen.net/content/10682?q2=أذكار الصباح والمساء




فضيلة الشيخ العلامة
محمد بن صالح العثيمين
غفر الله له ولوالديه وللمسلمين



بسم الله الرحمن الرحيم
الأذكار التي تقال صباحاً ومساءً
1- )الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ*الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ* وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُولَئِكَ عَلَى هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ(.
) -2اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ( (البقرة:255)
3-) آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِير (285) لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)(286)
4- )حم تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ ( [غافر : 1 – 3 ] .
5- (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ )هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيم( (الحشر 22-24).
6- )قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ( )قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ( )قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ( ( السورة كاملة ثلاث مرات ) .
7 - أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ( ثلاث مرات ) .
8- بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ( ثلاث مرات).
9- رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا (ثلاث مرات ) .
10- أصبحنا وأصبح الملك لله والحمد لله لا إله إلا الله وحدة لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير رب أسألك خير ما في هذا اليوم وخير ما بعده وأعوذ بك من شر ما في هذا اليوم ومن شر ما بعده رب أعوذ بك من الكسل والهرم وسوء الكبر وأعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر . وفي المساء يقول أمسينا وأمسى الملك لله ويقول : رب أسألك خير ما في هذه الليلة .. إلخ بدلاً من:( أصبحنا وأصبح) وعن:(هذا اليوم) .
11- اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت واليك النشور . وفي المساء يقول : اللهم بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نموت وبك نحيا وإليك المصير .
12- اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك الشكر . وفي المساء يقول : ما أمسى بي .
13- اللهم إني أصبحت في نعمة وعافية وستر فأتم نعمتك عليّ وعافيتك وسترك في الدنيا والآخرة (ثلاث مرات) وفي المساء يقول اللهم إني أمسيت الخ .
14- اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين ومن قهر الرجال .
15- اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن اغتال من تحتي .
16- اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت .
17- اللهم فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة رب كل شيء ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وأن اقترف على نفسي سوءاً أو أجُره إلى مسلم .
18- اللهم إني أصبحت أشهدك وأشهد حملة عرشك وملائكتك وأنبياءك وجميع خلقك بأنك أنت الله لا اله إلا أنت وأن محمداً عبدك ورسولك . وفي المساء اللهم إني أمسيت .. الخ (أربع مرات )
19- لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير (مائة مرة ) في الصباح والمساء.
20- حسبي الله لا اله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ( سبع مرات ) .
21- حسبي الله وكفى سمع الله لمن دعا ليس وراء الله مرمى .
22- سبحان الله وبحمده ( مائة مرة ) في الصباح والمساء . أو فيهما جميعا .
23- استغفر الله وأتوب إليه.(مائة مرة ) .
هذا ما تيسير كتابته أسأل الله تعالى أن ينفع به كاتبه محمد صالح العثيمين 1418هـ


http://www.ibnothaimeen.com/all/books/article_18227.shtml


أذكار الصباح والمساء
http://www.imadislam.com/hisnulmuslim/027.htm (http://www.imadislam.com/hisnulmuslim/027.htm)

http://1.bp.blogspot.com/-v0UkonJJOI8/VUs7taVcSTI/AAAAAAAAA0U/cWbwT7Crr8A/s1600/duaa%2Bendgif.gif

خالد الشعلان
30-08-2016, 12:49 PM
من صلاة العصر إلى هزيعٍ من الليل، كل ذلك يسمى مساءً؛



http://binothaimeen.net/content/10682?q2=%20-#channel=fdd1da1f9d42e2&origin=http%3A%2F%2Fbinothaimeen.net



الهَزِيعُ من اللَّيل : نحو الثُّلث أَو الرُّبع الأَوَّل منه

http://www.almaany.com/ar/dict/ar-ar/%D9%87%D8%B2%D9%8A%D8%B9/

خالد الشعلان
30-08-2016, 03:32 PM
الكتاب : مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين





566 ... سئل فضيلة الشيخ: وفقه الله تعالى -: ما الأذكار المشروعة بعد السلام من الصلاة؟

__________

(1) متفق عليه وتقدم تخريجه ص245.

(13/184)

-------------------------------------------------

... فأجاب فضيلته بقوله: ذكر الله تعالى بعد الصلوات قد أمر الله به في قوله: (فَإِذَا قَضَيْتُمُ الصَّلاةَ فَاذْكُرُوا اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِكُم). (النساء: 103). وهذا الذكر الذي أمر الله به مجملاً بينه النبي صلى الله عليه وسلم فتقول إذا سلمت: استغفر الله ثلاثاً، اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام(1)، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد(2) لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، له النعمة، وله الفضل، وله الثناء الحسن، لا حول ولا قوة إلا بالله، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، مخلصين له الدين ولو كره الكافرون(3)، وتسبح الله تعالى بما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم فمن ذلك أن تسبح الله وتحمده وتكبره ثلاثاً وثلاثين تقول: سبحان الله والحمد لله، والله أكبر ثلاثاً وثلاثين(4)، وتقول تمام المائة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير(5). وسواء قلتها مجموعة سبحان الله، والحمد لله، والله أكبر ثلاثاً وثلاثين، أو قلت التسبيح وحده، والتحميد وحده،

__________

(1) هذا من حديث ثوبان رواه مسلم وتقدم تخريجه ص245.

(2) هذا اللفظ متفق عليه من حديث المغيرة بن شعبة رواه البخاري في الأذان باب الذكر بعد الصلاة (844)، وفي الدعوات باب الدعاء بعد الصلاة (6329) وفي غيرهما، ورواه مسلم في المساجد باب 26 – استحباب الذكر بعد الصلاة 1/414 ح137 (593).

(3) هذا حديث عبد الله بن الزبير رواه مسلم في الموضع السابق ح139 (594).

(4) متفق عليه من حديث أبي هريرة (حديث الفقراء) رواه البخاري في الأذان باب الذكر بعد الصلاة (843)، وفي مواضع أخرى، ورواه مسلم في الموضع السابق ح142 (595).

(5) هذه الزيادة رواها مسلم في المساجد باب 26: استحباب الذكر ح146 (597).

(13/185)

-------------------------------------------------

والتكبير وحده وتختمها بلا إله إلا الله وحده لا شريك له ،له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.

... كذلك يجوز أن تسبح وتحمد وتكبر عشراً عشراً، بدلاً من الثلاثة وثلاثين فتقول: سبحاه الله، عشر مرات، والحمد لله، عشر مرات، والله أكبر، عشر مرات، فهذه ثلاثون وهذا مما جاءت به السنة(1).

... ومما جاءت به السنة في هذا أن تقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله، والله أكبر هذه أربع تقال خمساً وعشرين فيكون المجموع مائة(2).

... فأي نوع من هذه الأنواع سبحت به فهو جائز؛ لأن القاعدة الشرعية: "أن العبادات الواردة على وجوه متنوعة يسن فعلها على هذه الوجوه كلها هذه مرة وهذه مرة" لأجل أن يأتي الإنسان بالسنة في جميع وجوهها، وهذه الأذكار التي قلت عامة في الصلوات: الفجر، والظهر، والعصر، والمغرب، والعشاء، وفي المغرب وفي الفجر يكون التهليل عشر مرات، وكذلك "ربي أجرني من النار" سبع مرات بعد المغرب والفجر، والله الموفق.


http://www.islamport.com/b/2/alfeqh/...%E4%20059.html (http://www.islamport.com/b/2/alfeqh/fatawa/%C7%E1%DD%CA%C7%E6%EC/%E3%CC%E3%E6%DA%20%DD%CA%C7%E6%EC%20%E6%D1%D3%C7%C 6%E1%20%C7%C8%E4%20%DA%CB%ED%E3%ED%E4/%E3%CC%E3%E6%DA%20%DD%CA%C7%E6%EC%20%E6%D1%D3%C7%C 6%E1%20%C7%C8%E4%20%DA%CB%ED%E3%ED%E4%20059.html)

خالد الشعلان
30-08-2016, 06:20 PM
خزانة التراث العربي إصدارات قديمة ونادرة
http://khizana.blogspot.com/2008/05/blog-post_23.html

خالد الشعلان
31-08-2016, 07:03 PM
[ مجموع الفتاوى - ابن تيمية ]




وسئل رحمه الله

هل يتكلم الميت فى قبره أم لا

فأجاب يتكلم وقد يسمع أيضا من كلمه كما ثبت فى الصحيح عن النبى أنه قال انهم يسمعون قرع نعالهم وثبت عنه فى الصحيح أن الميت يسأل فى قبره فيقال له من ربك وما دينك ومن نبيك فيثبت الله المؤمن بالقول الثابت فيقول الله ربى والاسلام دينى ومحمد نبيي ويقال له ما تقول فى هذا الرجل الذى بعث فيكم فيقول المؤمن هو عبد الله ورسوله جاءنا بالبينات والهدى فآمنا به واتبعناه وهذا تأويل قوله تعالى يثبت الله الذين آمنوا بالقول الثابت فى الحياة الدنياوفى الآخرة وقد صح عن النبى أنها نزلت فى عذاب القبر
وكذلك يتكلم المنافق فيقول آه آه لا أدرى سمعت الناس يقولون شيئا فقلته فيضرب بمزربة من حديد فيصيح صيحة يسمعها كل شىء إلا الإنسان
(24/379)
-------------------------------------------------
وثبت عنه فى الصحيح أنه قال لولا أن لاتدافنوا لسألت الله أن يسمعكم من عذاب القبر مثل الذى أسمع وثبت عنه فى الصحيح أنه نادى المشركين يوم بدر لما ألقاهم فى القليب وقال ما أنتم بأسمع لما أقول منهم والآثار فى هذا كثيرة منتشرة والله أعلم
http://islamport.com/d/3/tym/1/40/360.html


[ مجموع الفتاوى - ابن تيمية ]


وسئل

عن رجل ركب البحر للتجارة فغرق فهل مات شهيدا

فأجاب نعم مات شهيدا إذا لم يكن عاصيا بركوبه فإنه قد صح عن النبى صلى الله عليه و سلم أنه قال الغريق شهيد والمبطون شهيد والحريق شهيد والميت بالطاعون شهيد والمرأة تموت فى نفاسها شهيدة وصاحب الهدم شهيد وجاء ذكر غير هؤلاء
وركوب البحر للتجارة جائز إذا غلب على الظن السلامة وأما بدون ذلك فليس له أن يركبه للتجارة فإن فعل فقد أعان على قتل نفسه ومثل هذا لا يقال إنه شهيد والله أعلم
http://islamport.com/d/3/tym/1/40/360.html

خالد الشعلان
01-09-2016, 08:23 AM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

هل ثواب قراءة القرآن يصل للميت ؟

الذين يقرؤون القرآن للميت يعتبرونه صدقة له، هل ثواب قراءة القرآن يصل للميت أم لا؟

هل ثواب قراءة القرآن يصل للميت ؟

هذه المسألة فيها خلاف بين أهل العلم : من أهل العلم من يقول: إن قراءة القرآن تصل إلى الميت، إذا قرأ وثوب إلى الميت تصل إليه، كما يصل إليه الصدقة والدعاء والحج عنه والعمرة وأداء الدين ينتفع بهذا كله، فقالوا إن هذا مثل هذا، إن قراءة القرآن أو كونه يصلي له، أنه يلحقه، كما تلحقه الصدقة وتنفعه الصدقة والحج عنه والعمرة والدعاء. وقال آخرون: لا، لعدم الدليل، لأن العبادات توقيفية لا يفعل منها شيء إلا بالدليل لا مجال للرأي فيها، فالعبادات توقيفية معنى أنها تتقلى عن الله وعن رسوله - صلى الله عليه وسلم- لا بالرأي والهوى، والقياسات لا، العبادات توقيفية، قال الله قال رسوله، ما شرعه الله في كتابه أو رسوله - صلى الله عليه وسلم- في السنة هذا هو الذي يؤخذ به ويعمل به، وما لا، فلا، وهذا هو الصواب، أن القراءة لا تهدى، لا يشرع أن تهدى، وهكذا الصلاة لا يصلي أحد عن أحد، لعدم الدليل، لأن ما كان النبي يفعل هذا عن أقاربه وما فعله الصحابة عن أقاربهم، فالمشروع لنا أن نتبع طريقهم وسبيلهم فلا نقرأ عن الميت ولا لغير الميت، ولا نثوب القراءة له ولا نصلي له ولا أن نصوم له، لأنه ميت إلا إذا كان عليه دين صوم، صوم رمضان ولم يقضه، يصام عنه، كما قال - صلى الله عليه وسلم-: (من مات وعليه صيام صام عنه وليه)، لكن لا يقاس عليه الصلاة، ولا تقاس عليه القراءة، فالعبادات ليست محل قياس، القياس في أمور أخرى غير العبادات، فالمؤمن حق عليه أن يلتزم بما شرعه الله، ويؤدي العبادة كما شرعها الله، ولا يحدث شيئاً لم يشرعه الله، لقول النبي - صلى الله عليه وسلم-: (من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد)، رواه مسلم في الصحيح، ولقوله - صلى الله عليه وسلم-: (من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد)، متفق على صحته، وقوله - صلى الله عليه وسلم- في خطبة الجمعة: (إن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد -صلى الله عليه وسلم- وشر الأمور محدثاتها وكل بدعة ضلالة)، رواه مسلم أيضاً، فالمؤمن يتبع ولا يبتدع، فيقرأ لنفسه ويصلي لنفسه يرجو ثواب الله، أما أنه يهدي صلاته أو قراءته إلى حي أو ميت فهذا ليس بمشروع على الصواب وينبغي تركه، وإن قال بعض أهل العلم أنه يفعل، فالاعتبار بالأدلة الشرعية لا بأقوال الناس، يقول الله عز وجل: فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول، إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلاً، ويقول سبحانه: وما اختلفتم فيه من شيء فحكمه إلى الله، فهذه المسألة إذا رددناها إلى الله وإلى رسوله لم نجد في الكتاب العزيز ولا في السنة المطهرة ما يدل على أننا نصلي عن فلان أو نقرأ عن فلان، أو نهدي له ثواب قراءتنا أو صلاتنا له، ولا صومنا، لكن جاء في السنة الصدقة عن الميت نافعة والدعاء له بالمغفرة والرحمة نافعة، بإجماع المسلمين وهكذا الحج عنه والعمرة عنه إذا كان ميتاً أو عاجزاً لا يستطيع الحج لهرمه أو لمرض لا يرجى برؤه، لا بأس أن يحج عنه ويعتمر وهكذا إذا كان عليه دين قضاه أخوه المسلم ينفعه أما أن يصام عنه تطوع، أو يصلى عنه أو يقرأ عنه هذا ليس عليه دليل ولا ينبغي أن يفعل ولا يشرع، عملاً بالأدلة الشرعية ووقوفاً عندها، والله ولي التوفيق.

http://www.binbaz.org.sa/noor/5311
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

حكم قراءة القرآن على الأموات

أرجو من سماحة الشيخ أن ينبه المسلمين إلى حكم قراءة القرآن على الأموات هل هو جائز أم لا، وما حكم الأحاديث الواردة في ذلك؟


القراءة على الأموات ليس لها أصل يعتمد عليه ولا تشريع، وإنما المشروع القراءة بين الأحياء ليستفيدوا ويتدبروا كتاب الله ويتعقلوه، أما القراءة على الميت عند قبره أو بعد وفاته قبل أن يقبر أو القراءة له في أي مكان حتى تهدى له فهذا لا نعلم له أصلا.
وقد صنف العلماء في ذلك وكتبوا في هذا كتابات كثيرة منهم من أجاز القراءة ورغب في أن يقرأ للميت ختمات وجعل ذلك من جنس الصدقة بالمال، ومن أهل العلم من قال: هذه أمور توقيفية يعني أنها من العبادات فلا يجوز أن يفعل منها إلا ما أقره الشرع والنبي صلى الله عليه وسلم قال: ((من عمل عملا ليس عليه أمرنا فهو رد)) وليس هناك دليل في هذا الباب فيما نعلمه يدل على شرعية القراءة للموتى.
فينبغي البقاء على الأصل وهو أنها عبادة توقيفية، فلا تفعل للأموات بخلاف الصدقة عنهم والدعاء لهم والحج والعمرة وقضاء الدين، فإن هذه الأمور تنفعهم، وقد جاءت بها النصوص وثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له)) وقال الله سبحانه: وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِم -أي بعد الصحابة- يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ[1] فقد أثنى الله سبحانه على هؤلاء المتأخرين بدعائهم لمن سبقهم وذلك يدل على شرعية الدعاء للأموات من المسلمين وأنه ينفعهم، وهكذا الصدقة تنفعهم للحديث المذكور.
وفي الإمكان أن يتصدق بالمال الذي يستأجر به من يقرأ للأموات على الفقراء والمحاويج بنية لهذا الميت، فينتفع الميت بهذا المال ويسلم باذله من البدعة، وقد ثبت في الصحيح أن رجلا قال: يا رسول الله إن أمي ماتت ولم توص وأظنها لو تكلمت لتصدقت أفلها أجر إن تصدقت عنها ؟ قال النبي صلى الله عليه وسلم ((نعم)).
فبين الرسول صلى الله عليه وسلم أن الصدقة عن الميت تنفعه، وهكذا الحج عنه والعمرة، وقد جاءت الأحاديث بذلك، وهكذا قضاء الدين ينفعه، أما كونه يتلو له القرآن ويثوبه له أو يهديه له أو يصلي له أو يصوم له تطوعا فهذا كله لا أصل له، والصواب أنه غير مشروع.

-------------------------------------------------

[1] سورة الحشر الآية 10.

http://www.binbaz.org.sa/fatawa/104#.V8eYPeQ1lTo.twitter

خالد الشعلان
01-09-2016, 09:29 AM
بسم الله الرحمن الرحيمفرصة لاتعوض للمشاركة في بناء جامع شهداء عاصفة الحزم داخل حدود الحرم المكي الشريف حيث الصلاة ب 100الف صلاةالمشروع تحت إشراف مؤسسة الأعمال الخيرية لعمارة المساجد وهي جمعية رسمية معروفة للجميع وتحت إشراف وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد http://upload.traidnt.net/upfiles/nK151095.jpgالمشروع بتكلفة 6 مليون ريال وهذه تغريدة المشروع من على موقعهم الرسميhttps://twitter.com/msajed_/status/770977279006613504 (http://www.arab-eng.org/vb/redirect-to/?redirect=https%3A%2F%2Ftwitter.com%2Fmsajed_%2Fst atus%2F770977279006613504)
لايفوتك أن تشارك في جامع شهداء عاصفة الحزم داخل حدود الحرم المكي الشريف حيث الصلاة ب 100 الف صلاة فأين المشمر واين من يقتنص الفرص
للإتصال والإستفسار /0112088111 0537775222 0533580580وهذا حساب الراجحي مخصص للمساجد داخل الحرم المكي وسيخرج لك أسم مؤسسة الأعمال الخيرية لعمارة المساجد على شاشة الصراف 204608010089989وهذا رقم الآيبان للتبرع من جميع البنوك sa3680000204608010089989https://********************/-Hym-sBJYUlY/V7H5DAA1PZI/AAAAAAAAAAw/ARitCLS0lRkTIqh59IFN6gqYhAqTb2jUgCLcB/s1600/Untitled-1.jpg (http://www.arab-eng.org/vb/redirect-to/?redirect=https%3A%2F%2F********************%2F-Hym-sBJYUlY%2FV7H5DAA1PZI%2FAAAAAAAAAAw%2FARitCLS0lRkT Iqh59IFN6gqYhAqTb2jUgCLcB%2Fs1600%2FUntitled-1.jpg)
وهذه تغريدة مؤسسة الأعمال الخيرية لعمارة المساجد وفيها رقم الحساب من حسابهم الرسمي في تويتر https://twitter.com/msajed_/status/764926750677733376?lang=ar (http://www.arab-eng.org/vb/redirect-to/?redirect=https%3A%2F%2Ftwitter.com%2Fmsajed_%2Fst atus%2F764926750677733376%3Flang%3Dar)
http://upload.traidnt.net/upfiles/TjZ09108.jpgبإمكانك أن تشارك بأي مبلغ حتى لو ب ريال واحد أو أي مبلغ تستطيعه لتكون شاركت في بناء جامع شهداء عاصفة الحزم في مكة المكرمة وداخل حدود الحرمومن يريد ان يبني جامع لوحده داخل حدود الحرم فالمؤسسة لديها 50 جامع داخل حدود الحرم وترحب بمن يتكفل بمسجد كامل فالكثير من المساجد داخل حدود الحرم تنتظر متبرعين http://upload.traidnt.net/upfiles/bfy94345.jpg

أنشرها وأحتسب كل من يشارك بسبب نشرك فالدال على الخير كفاعله

خالد الشعلان
01-09-2016, 06:46 PM
مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية قدس الله روحه


ــــــــــ
الطبعة الأولى بتحقيق الشيخ عبد الرحمن بن محمد بن قاسم النجدي بمساعدة ابنه محمد, 35 مجلدا

التحميل : المجلدات المتوفرة
المجلد3 (http://www.archive.org/download/majmoofatawa03/majmoofatawa03.pdf)/ المجلد5 (http://www.archive.org/download/majmoofatawa05/majmoofatawa05.pdf)/ المجلد 6 (http://www.archive.org/download/majmoofatawa06/majmoofatawa06.pdf)/ المجلد7 (http://www.archive.org/download/majmoofatawa07/majmoofatawa07.pdf)/ المجلد9 (http://www.archive.org/download/majmoofatawa09_581/majmoofatawa09.pdf)/ المجلد12 (http://www.archive.org/download/majmoofatawa12/majmoofatawa12.pdf)/ المجلد15 (http://www.archive.org/download/majmoofatawa15/majmoofatawa15.pdf)/ المجلد16 (http://www.archive.org/download/majmoofatawa16/majmoofatawa16.pdf)/ المجلد17 (http://www.archive.org/download/majmoofatawa17/majmoofatawa17.pdf) / المجلد18 (http://www.archive.org/download/majmoofatawa18/majmoofatawa18.pdf)/ المجلد19 (http://www.archive.org/download/majmoofatawa19/majmoofatawa19.pdf)/ المجلد20 (http://www.archive.org/download/majmoofatawa20/majmoofatawa20.pdf)/ المجلد22 (http://www.archive.org/download/majmoofatawa24/majmoofatawa24.pdf)/ المجلد24 (http://www.archive.org/download/majmoofatawa24/majmoofatawa24.pdf)



http://4.bp.blogspot.com/-9pvEsH6DaFo/UpFBWLms1oI/AAAAAAAAQW4/iN6NmK3bLB8/s400/1470003_461011980676870_943257439_n.jpg


عنوان الكتاب: مجموع فتاوى شيخ الإسلام أحمد بن تيمية (ط. المجمع) المؤلف: أحمد بن عبد الحليم بن تيمية


الناشر: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف


سنة النشر: 1425 - 2004


عدد المجلدات: 37


نبذة عن الكتاب:


مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف


تحت إشراف وزارة الشؤن الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد



رابط التحميل

https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm00.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm00.pdf) https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm01p.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm01p.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm01.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm01.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm02.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm02.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm03-a.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm03-a.pdf) https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm03.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm03.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm04.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm04.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm05.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm05.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm06.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm06.pdf) https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm07.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm07.pdf) https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm08.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm08.pdf) https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm09.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm09.pdf) https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm10.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm10.pdf) https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm11.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm11.pdf) https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm12.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm12.pdf) https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm13.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm13.pdf) https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm14.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm14.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm15.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm15.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm16.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm16.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm17.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm17.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm18.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm18.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm19.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm19.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm20.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm20.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm21.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm21.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm22.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm22.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm23.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm23.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm24.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm24.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm25.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm25.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm26.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm26.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm27.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm27.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm28.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm28.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm29.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm29.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm30.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm30.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm31.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm31.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm32.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm32.pdf)
https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm33.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm33.pdf) https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm34.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm34.pdf) https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm35.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm35.pdf) https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm36p.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm36p.pdf) https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm36.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm36.pdf) https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm37.pdf (https://archive.org/download/mfsiaitmmfsiaitm/mfsiaitm37.pdf)

خالد الشعلان
02-09-2016, 07:02 AM
لايفوتك المشاركة في جامع شهداء عاصفة الحزم داخل حدود الحرم حيث الصلاة ب100 الف صلاة

http://www.school-labs.com/t15728-13.html

خالد الشعلان
07-09-2016, 12:47 AM
فتاوى اللجنة الدائمة



س 2: هل أذكار المساء تكون بعد صلاة العصر أو بعد غروب الشمس؟ أي بعد صلاة المغرب .





ج 2: أذكار المساء تبتدئ من زوال الشمس إلى غروبها ، وفي

(الجزء رقم : 24، الصفحة رقم: 179)



أول الليل، وأذكار الصباح تبتدئ من طلوع الفجر إلى زوال الشمس، قال الله تعالى: وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وقال سبحانه: وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ والآصال جمع أصيل، وهو: ما بين العصر والمغرب.

وقال سبحانه: فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ (17) وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم .





اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء





الرئيس

عبد العزيز بن عبد الله بن باز

نائب الرئيس

عبد العزيز آل الشيخ

عضو

صالح الفوزان

عضو

بكر أبو زيد





http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaDetails.aspx?BookID=3&View=Page&PageNo=1&PageID=9499 (http://www.alifta.net/Fatawa/fatawaDetails.aspx?BookID=3&View=Page&PageNo=1&PageID=9499)

خالد الشعلان
07-09-2016, 12:51 AM
حصن المسلم
من أذكار الكتاب والسنة
الفقير إلى الله تعالى سعيد بن علي بن وهف القحطاني
http://t.co/Uddmzx1KYQ



أذكار الصباح والمساء


http://www.imadislam.com/hisnulmuslim/027.htm

خالد الشعلان
07-09-2016, 06:41 AM
https://islamqa.info/images/islamqa-logo.png









- الآداب والأخلاق والرقائق (https://islamqa.info/ar/cat/502) » الرقائق (https://islamqa.info/ar/cat/379) » الأذكار الشرعية (https://islamqa.info/ar/cat/382).







60420: وقت أذكار المساء هل يقع التداخل بين أذكار الصلاة وأذكار الصباح والمساء



أريد أن أسأل عن أذكار المساء هل تقال كلها في الفترة ما بين صلاة العصر والمغرب أم أنه صحيح أن (آية الكرسي والإخلاص والمعوذتين) تقال بعد الأذان و(حسبي الله الذي لا اله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم) تقال بعد أن أصلي المغرب .





الحمد لله

أولا :

اختلف العلماء في تحديد وقت أذكار المساء ، فمنهم من قال : إنه ما بين العصر والمغرب ، ومنهم من قال : إنه من زوال الشمس ( وهو بداية وقت الظهر ) إلى غروب الشمس ، وفي أول الليل ، ومنهم من قال : هو من زوال الشمس إلى منتصف الليل .

وإلى القول الأول ذهب ابن القيم رحمه الله ، وقال كما في "الوابل الصيب" ص 127 : " الفصل الأول في ذكر طرفي النهار ، وهما ما بين الصبح وطلوع الشمس ، وما بين العصر والغروب ، قال سبحانه وتعالى : ( يا أيها الذين امنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا وسبحوه بكرة وأصيلا ) والأصيل : قال الجوهري : هو الوقت بعد العصر إلى المغرب ، وجمعه أُصل وآصال وآصائل ... وقال تعالى : ( وسبح بحمد ربك بالعشي والإبكار ) فالإبكار : أول النهار ، والعشي : آخره ، وقال تعالى : ( فسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل الغروب ) وهذا تفسير ما جاء في الأحاديث مَنْ قال كذا وكذا حين يصبح وحين يمسي ، أن المراد به قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ، وأن محل هذه الأذكار بعد الصبح وبعد العصر " انتهى .

وإلى القول الثاني ذهب بعض أهل العلم ، وبه أفتت اللجنة الدائمة ، حيث سئلت : هل أذكار المساء تكون بعد صلاة العصر أو بعد غروب الشمس ؟ أي بعد صلاة المغرب .

فأجابت : " أذكار المساء تبتدئ من زوال الشمس إلى غروبها ، وفي أول الليل . وأذكار الصباح تبتدئ من طلوع الفجر إلى زوال الشمس ، قال الله تعالى : ( وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا ) وقال سبحانه : ( وَاذْكُرْ رَبَّكَ فِي نَفْسِكَ تَضَرُّعًا وَخِيفَةً وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ ) والآصال جمع أصيل ، وهو ما بين العصر والمغرب . وقال سبحانه : ( فَسُبْحَانَ اللَّهِ حِينَ تُمْسُونَ وَحِينَ تُصْبِحُونَ وَلَهُ الْحَمْدُ فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَعَشِيًّا وَحِينَ تُظْهِرُونَ ) " انتهى . "فتاوى اللجنة الدائمة" (24/178).

وإلى القول الثالث ذهب السيوطي رحمه الله ، كما نقله عنه ابن علان في "الفتوحات الربانية على الأذكار النواوية" (3/73).

وبهذا يتبين أيضا الخلاف في وقت أذكار الصبح هل هو فيما بين طلوع الفجر إلى شروق الشمس ، أم إلى زوالها ؟

وثمة أقوال أخر في المسألة ، لكن اقتصرنا على المشهور منها .

ثانيا :

دلت السنة الصحيحة على أن آية الكرسي تقال في أذكار الصباح والمساء ، وذلك فيما رواه النسائي في عمل اليوم والليلة ، والطبراني في الكبير عن أبي بن كعب رضي الله عنه أنه كان له جُرْن من تمر فكان ينقص فحرسه ذات ليلة فإذا هو بدابةٍ شِبه الغلام المحتلم فسلم عليه فرد عليه السلام فقال : ما أنت جني أم إنسي ؟ قال : جني . قال : فناولْني يدك ، فناوله يده فإذا يده يد كلب وشعره شعر كلب . قال : هذا خَلْق الجن ؟ قال : قد علمت الجن أن ما فيهم رجل أشد مني . قال : فما جاء بك ؟ قال : بلغنا أنك تحب الصدقة فجئنا نصيب من طعامك . قال : فما ينجينا منكم ؟ قال : هذه الآية التي في سورة البقرة (الله لا إله إلا هو الحي القيوم) من قالها حين يمسي أُجير منها حتى يصبح ، ومن قالها حين يصبح أجير منا حتى يمسي . فلما أصبح أتى رسول الله صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال : ( صدق الخبيث ). والحديث جود إسناده المنذري في الترغيب والترهيب ، وصححه الألباني في صحيح الترغيب (662).

كما دلت السنة على أن المعوذات من أذكار الصباح والمساء أيضا ، وذلك فيما رواه أبو داود (5082) والترمذي (3575) والنسائي (5428) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ خُبَيْبٍ أَنَّهُ قَالَ خَرَجْنَا فِي لَيْلَةِ مَطَرٍ وَظُلْمَةٍ شَدِيدَةٍ نَطْلُبُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِيُصَلِّيَ لَنَا فَأَدْرَكْنَاهُ فَقَالَ أَصَلَّيْتُمْ ؟ فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا فَقَالَ قُلْ فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا ثُمَّ قَالَ قُلْ فَلَمْ أَقُلْ شَيْئًا ثُمَّ قَالَ قُلْ فَقُلْتُ يَا رَسُولَ اللَّهِ مَا أَقُولُ قَالَ : ( قُلْ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ وَالْمُعَوِّذَتَيْنِ حِينَ تُمْسِي وَحِينَ تُصْبِحُ ثَلاثَ مَرَّاتٍ تَكْفِيكَ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ ) والحديث حسنه الألباني في صحيح أبي داود .

وجاء في الذكر بآية التوبة : ما رواه ابن السني في "عمل اليوم والليلة" (71) من حديث أبي الدرداء رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من قال في كل يوم حين يصبح وحين يمسي : ( حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ) سبع مرات كفاه الله عز وجل ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة ) والحديث صححه شعيب الأرنؤوط في تحقيق "زاد المعاد" (2/342).

ثالثا :

دلت الأحاديث السابقة على أنه لا فرق بين هذه الأذكار ، فجميعها يقال حين يصبح الإنسان ، وحين يمسي . فلا يصح أن يقال : بعضها يقال بعد الأذان ، وبعدها يقال بعد صلاة المغرب .

لكن بناء على الأقوال الثلاثة المشار إليها في وقت أذكار المساء ، فإن من أتى بها بين العصر والمغرب ، فقد أتى بالذكر في وقته . وأما الإتيان بها بعد أذان المغرب أو بعد صلاة المغرب ، فهذا على القول بأن وقتها ممتد إلى ما بعد المغرب أو إلى نصف الليل ، كما سبق .

رابعا :

قد يقع التداخل بين أذكار الصلاة وأذكار الصباح والمساء ، فقد دلت السنة على أن آية الكرسي والمعوذات من الأذكار التي تشرع في أدبار الصلوات ، فروى النسائي عن أبي أمامة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت . والحديث صححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (1595) .

وروى أبو داود (1523) والنسائي (1336) والترمذي (2903) عَنْ عُقْبَةَ بْنِ عَامِرٍ قَالَ أَمَرَنِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ أَقْرَأَ بِالْمُعَوِّذَاتِ دُبُرَ كُلِّ صَلاةٍ ) وصححه الألباني في صحيح أبي داود .

فمن أتى بذلك بعد صلاة الصبح وقعت عن أذكار الصلاة وعن أذكار الصباح ، لكن ينبغي أن يقرأ المعوذات ثلاثا ، كما تقدم في حديث عبد الله بن خُبيب .

ومن أتى بذلك بعد صلاة العصر ، أو بعد صلاة المغرب – على القول بامتداد وقت أذكار المساء إليه – وقعت عن أذكار الصلاة وعن أذكار المساء .

والله أعلم .






الإسلام سؤال وجواب

https://islamqa.info/ar/60420



-------------------------------------------------------------



أذكار الصباح والمساء

http://www.imadislam.com/hisnulmuslim/027.htm

خالد الشعلان
07-09-2016, 07:42 AM
فتاوى ابن باز

3 ـ فصل في أذكار الصباح والمساء

عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من قال حين يصبح وحين يمسي: سبحان الله وبحمده مائة مرة لم يأت أحد يوم القيامة بأفضل مما جاء به إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه رواه مسلم. وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كان نبي الله صلى الله عليه وسلم إذا أمسى قال: أمسينا وأمسى الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، رب أسألك خير ما في هذه الليلة، وخير ما بعدها، وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها، رب أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر، رب أعوذ بك من عذاب في النار، وعذاب في القبر وإذا أصبح قال ذلك أيضًا: أصبحنا وأصبح الملك لله رواه مسلم. (الجزء رقم : 26، الصفحة رقم: 26) وعن شداد بن أوس رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: سيد الاستغفار : اللهم أنت ربي، لا إله إلا أنت، خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت، أعوذ بك من شر ما صنعت، أبوء لك بنعمتك عليَّ، وأبوء لك بذنبي، فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت قال: ومن قالها من النهار موقنًا بها فمات من يومه قبل أن يمسي فهو من أهل الجنة، ومن قالها من الليل وهو موقن بها فمات قبل أن يصبح فهو من أهل الجنة رواه البخاري. وعن عبد الله بن حبيب رضي الله عنه قال: خرجنا في ليلة مطر وظلمة شديدة نطلب النبي صلى الله عليه وسلم ليصلي لنا فأدركناه فقال: قل، فلم أقل شيئًا، ثم قال: قل فلم أقل شيئًا، ثم قال: قل: فقلت: يا رسول الله ما أقول؟ قال: قل:
قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ


والمعوذتين حين تمسي وحين تصبح ثلاث مرات تكفيك من كل شيء رواه أبو داود، والترمذي، والنسائي بإسناد حسن. (الجزء رقم : 26، الصفحة رقم: 27) وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه كان يعلم أصحابه يقول: إذا أصبح أحدكم فليقل: اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت وإليك النشور، وإذا أمسى فليقل: اللهم بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نحيا وبك نموت وإليك المصير رواه أبو داود والترمذي والنسائي وابن ماجه، وإسناده عند أبي داود وابن ماجه صحيح . وعن أبي هريرة رضي الله عنه، أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه قال: يا رسول الله، مرني بكلمات أقولهن إذا أصبحت وإذا أمسيت قال: قل: اللهم فاطر السماوات والأرض، عالم الغيب والشهادة رب كل شيء ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت، أعوذ بك من شر نفسي وشر الشيطان وشركه وأن أقترف على نفسي سوءًا أو أجره إلى مسلم. قال: قلها إذا أصبحت وإذا أمسيت إذا أخذت مضجعك رواه الإمام (الجزء رقم : 26، الصفحة رقم: 28) أحمد وأبو داود والترمذي والنسائي والبخاري في الأدب المفرد بإسناد صحيح، وهذا لفظ أحمد والبخاري . وعن عثمان بن عفان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ما من عبد يقول في صباح كل يوم ومساء كل ليلة: بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات لم يضره شيء رواه الإمام أحمد والترمذي وابن ماجه، وقال الترمذي: حسن صحيح ، وهو كما قال رحمه الله. وعن ثوبان خادم النبي صلى الله عليه وسلم، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ما من عبد مسلم يقول حين يصبح وحين يمسي ثلاث مرات: رضيت بالله ربًا وبالإسلام دينًا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيًا، إلا كان حقًا على الله أن يرضيه يوم القيام رواه الإمام أحمد وأبو داود وابن ماجه (الجزء رقم : 26، الصفحة رقم: 29) بإسناد حسن، وهذا لفظ أحمد. ولكنه لم يسم ثوبان وسماه الترمذي في روايته، أخرجه النسائي في عمل اليوم والليلة بلفظ أحمد. وفي صحيح مسلم عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من رضي بالله ربًا وبالإسلام دينًا وبمحمد نبيًا وجبت له الجنة . وروى مسلم في صحيحه أيضًا عن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: ذاق طعم الإيمان من رضي بالله ربًا وبالإسلام دينًا وبمحمد رسولاً . وعن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: من قال حين يصبح أو يمسي: اللهم إني أصبحت أشهدك وأشهد حملة عرشك، وملائكتك وجميع خلقك بأنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، وأن محمدًا عبدك ورسولك أعتق الله ربعه من النار. ومن قالها مرتين أعتق الله (الجزء رقم : 26، الصفحة رقم: 30) نصفه من النار. ومن قالها ثلاثًا أعتق الله ثلاثة أرباعه من النار، فإن قالها أربعًا أعتقه الله من النار رواه أبو داود بإسناد حسن، وأخرجه النسائي في عمل اليوم والليلة بسند حسن، ولفظه: من قال حين يصبح: اللهم إني أشهد وأشهد حملة عرشك وملائكتك وجميع خلقك أنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك، وأن محمدًا عبدك ورسولك أعتق الله ربعه ذلك اليوم من النار، فإن قالها أربع مرات أعتقه الله ذلك اليوم من النار . وعن عبد الله بن غنام رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من قال حين يصبح: اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك الشكر فقد أدى شكر يومه، ومن قال ذلك حين يمسي فقد أدى شكر ليلته رواه أبو داود والنسائي في عمل اليوم والليلة بإسناد حسن، وهذا لفظه لكنه لم يذكر " حين يمسي " وأخرجه ابن حبان بلفظ النسائي من حديث ابن عباس رضي الله عنهما. (الجزء رقم : 26، الصفحة رقم: 31) وقال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يدع هؤلاء الدعوات حين يمسي وحين يصبح. اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي، وأعوذ بعظمتك أن أُغتال من تحتي خرجه الإمام أحمد في المسند، وأبو داود والنسائي وابن ماجه وصححه الحاكم . وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، من قالها عشر مرات حين يصبح كتب الله له مائة حسنة، ومحا عنه مائة سيئة، وكانت له عدل رقبة، وحفظ بها يؤمنذ حتى يمسي. ومن قالها مثل ذلك حين يمسي كان له مثل ذلك رواه (الجزء رقم : 26، الصفحة رقم: 32) الإمام أحمد في مسنده بإسناد حسن . وعنه رضي الله عنه أيضًا قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: من قال إذا أمسى ثلاث مرات: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق، لم تضره حمة تلك الليلة رواه الإمام أحمد والترمذي بإسناد حسن . والحمة: سم ذوات السموم كالعقرب والحية ونحوهما. وأخرج مسلم في صحيحه عن خولة بنت حكيم رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من نزل منزلاً فقال: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق لم تضره شيء حتى يرتحل من منزله ذلك . وعن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبزى عن أبيه رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول إذا أصبح وإذا أمسى: أصبحنا على فطرة الإسلام وعلى كلمة الإخلاص وعلى دين نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى ملة أبينا إبراهيم حنيفًا (الجزء رقم : 26، الصفحة رقم: 33) مسلمًا وما كان من المشركين خرجه الإمام أحمد في مسنده بإسناد صحيح . وعن عبد الرحمن بن أبي بكرة أنه قال لأبيه: يا أبت إني أسمعك تدعو كل غداة: اللهم عافني في بدني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري لا إله إلا أنت تعيدها ثلاثًا حين تصبح وثلاثًا حين تمسي، وتقول: اللهم إني أعوذ بك من الكفر والفقر وأعوذ بك من عذاب القبر لا إله إلا أنت، تعيدها حين تصبح ثلاثًا وحين تمسي ثلاثًا، قال: نعم يا بني إني سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يدعو بهن فأحب أن أستن بسنته رواه الإمام أحمد والبخاري في الأدب المفرد وأبو داود والنسائي بإسناد حسن . ويشرع لكل مسلم ومسلمة أن يقول في صباح كل يوم لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على (الجزء رقم : 26، الصفحة رقم: 34) كل شيء قدير مائة مرة حتى يكون في حرز من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي؛ لما تقدم في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزًا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد بأفضل مما جاء به إلا رجل عمل أكثر من ذلك، ومن قال: سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر .


http://www.alifta.net/fatawa/fatawaD...=1&PageID=5042 (http://www.alifta.net/fatawa/fatawaDetails.aspx?BookID=4&View=Page&PageNo=1&PageID=5042)

خالد الشعلان
07-09-2016, 08:31 AM
خطبة: عداوة الشيطان وطرق الحماية منها - الشيخ خالد المصلح (http://www.almosleh.com/ar/index-ar-show-122.html)







الخطبة الأولى



إن الحمد لله نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ، مَنْ يَهْدِهِ اللهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ الله وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ.

أما بعد.

فيا أيها الإخوة المؤمنون.



إن من سنةِ اللهِ تعالى الجاريةِ في الرُّسلِ وأتباعِهم: أن جعلَ لهم أعداءً يتربَّصون بهم الدوائرَ، وينسجون لهم المكايدَ، يصدُّونهم عن سبيلِ اللهِ تعالى ويبغونها عوجاً، قال الله تعالى: ?وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوّاً شَيَاطِينَ الْأِنْسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورا?.

وأولى أعداءِ اللهِ ورسلِه بالمراغمةِِ والمجاهدةِ هو إبليسُ عليه لعنةُ اللهِ والملائكةِ والناسِ أجمعين، فإنه أشدُّ الأعداء فتكاً وأمضاهم كيداً وأقدمهم عداوةً ومكراً، فكلُّ أعداءِ الله ورسلِه عنه يصدُرون، وبأمرِه يأتمرون، فإنما هم جندُه وحزبُه ? أُولَئِكَ حِزْبُ الشَّيْطَانِ أَلا إِنَّ حِزْبَ الشَّيْطَانِ هُمُ الْخَاسِرُونَ?.

عبادَ الله، إن المتأمِّل للكتابِ المبينِ والسنةِ النبويةِ يلاحظ شدةَ اعتناءِ الكتابِ والسنةِ بذِكر عداوِة الشيطانِ وكيدِه ومحاربتِه ووجوبِ مجاهدتِه، فإن اللهَ تعالى قد ذكرَه في مواضعَ كثيرةٍ، وقد أفردت له سورةٌ خاصةٌ تامةٌ، فتحذيرُ ربِّ العالمين لعبادِه من هذا العدوِّ المبينِ كثيرٌ مستفيضٌ في كتابِ الله تعالى، وما ذلك إلا لِما لهذا العدوِّ القويِّ من صَوْلةٍ وجوْلةٍ، فإنه لعنه اللهُ مصدرُ كلِّ فتنةٍ وبلاءٍ ومنبعُ كلِّ شرٍّ وعناءٍ، وقد أخذَ على نفسِه الميثاقَ أن يضلَّ بني آدمَ، وأن يطرُقَ لذلك كلَّ بابٍ، وأن يسلكَ كلَّ سبيل قال الله تعالى حاكياً عنه: ?قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ. ثُمَّ لَآتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ وَلا تَجِدُ أَكْثَرَهُمْ شَاكِرِينَ?وقال في موضع آخر: ?فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ?.

فيا عباد الله ما من طريقٍ من طرقِ البرِّ والطاعة إلا والشيطانُ قاعدٌ لكم عليه بالمرصادِ يزهدكم فيه وينفِّركم عنه، وما من سبيلٍ من سبل الشرِّ والمعصيةِ إلا وعدوكم منتصبٌ عليه يدعوكم إليه ويزينه لكم ويجمله في أعينِكم، فإياكم، إياكم، إياكم، أن تطيعوه أو تصغوا إليه؛ فإن عاقبةَ ذلك إلى الخسرانِ في الدنيا والآخرةِ، قال الله تعالى عن الشيطانِ: ?إِنَّمَا يَدْعُو حِزْبَهُ لِيَكُونُوا مِنْ أَصْحَابِ السَّعِير?.

أيها المؤمنون.

إن اللهَ تعالى بيَّن لنا عداوةَ الشيطانِ، كما أنه سبحانه بيَّن وسائلَه وطرُقَه، وكشفَ مكرَه وكيدَه، وحذّر من ذلك كلِّه.

إن اللَه تعالى قد دلَّنا برحمتِه وفضلِه إلى الأسلحِة التي يُوَاجَهُ بها كيد هذا العدوِّ المتربصِ، وهي أسلحةٌ كثيرة منتشرةٌ في كتابِ الله وسنةِ رسوله، فمن أخذَ بها فقد سلكَ سبيلَ النجاةِ، ومن أعرضَ عنها أو تهاونَ بها فإنما حالُه كما قال الشاعر:

ترجو النجاةَ ولم تسلُكْ مسالِكَها إن السفينةَ لا تجرِي على اليَبَسِ

فلا نجاةَ للعبدِ إلا بهذه الأسلحةِ القرآنيةِ النبويةِ، فاحرصوا بارك الله فيكم على معرفتها والأخذ بها.

فمن أكثرِ هذه الأسلحةِ وأمضاها فتكاً وأعظمها أثراً: اعتقادُ واستحضارُ ضراوةِ عداوةِ هذا العدوِّ المبينِ، الذي لا يُرجى زوالُ عداوتِه، فإنها عداوة قد أعلَنها لآدمَ وذرِّيَّتِه من أولِ لحظاتِ وجودِهِم وخلْقِهم، فهي معركةٌ قديمة دائمةٌ لن تضعَ أوزارَها ولن يخبوَ أوارُها إلا حينَ يرثُ الله الأرضَ ومن عليها.

أيها المؤمنون.

ولأهميةِ هذا السلاحِ -وهو اتخاذُه عدوًّا- أمرَ اللهُ تعالى بذلك في كتابِه في غيرِ ما آيةٍ، من ذلك قوله جل ذكره: ?إِنَّ الشَّيْطَانَ لَكُمْ عَدُوٌّ فَاتَّخِذُوهُ عَدُوّاً?.

أيها المؤمنون.

إن دعوةَ اللهِ تعالى لنا أن نتخذَ الشيطان عدواً ليس المرادُ منها لعنَه باللسانِ وبغضَه بالقلبِ مع طاعتِه فيما يأمرُ، واتباعِ خطواتِه والاغترارِ بوعودِه والاسترسالِ مع وساوسِه وأكاذيبِه، بل المراد بهذه الدعوةِ بغضُه بالقلوبِ ولعنُه بلعنةِ الله ومخالفةُ أمرِه بالجوارحِ، والإعراضِ عن تزيينِه وتضليلِه وزخرفتِه، فإن هذا من أجلِّ القرباتِ وأفضلِ الطاعاتِ، قال ابن القيم رحمه الله: " والأمر باتخاذِه عدوًّا تنبيهٌ على استفراغِ الوسعِ في محاربته و مجاهدته كأنه عدوٌّ لا يفتر - ولا يَقْصُر - عن محاربةِ العبد على عدد الأنفاسِ ".

فإن كلَّ من أطاعَ الشيطانَ في معصيةِ الله تعالى فقد اتخذه وليًّا، قال الله تعالى في سورة مريم في قصةِ دعوةِ إبراهيم لأبيه: ?يَا أَبَتِ لا تَعْبُدِ الشَّيْطَانَ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلرَّحْمَنِ عَصِيّاً. يَا أَبَتِ إِنِّي أَخَافُ

قال ابن القيم رحمه الله: " فكلُّ راكبٍ وماشٍ في معصيٍة الله فهو من جندِ إبليسَ".

فاحذروا أيها المؤمنون الدعاوى الكاذبةَ، فكم هم الذين يدَّعُون عداوةَ الشيطانِ وبغضَه وهم من أخلصِ أحبائِه وأخصِّ أوليائه.

عباد الله..إنَّ من أعظمِ الأسلحة التي تنجِّي العبدَ من غوائلِ الشيطان وشرِّه وعداوتِه: الإخلاصَ لله تعالى، فإن أهل الإخلاص محفوظون بحفظِ الله تعالى، قال تعالى مخاطباً إبليس لما أخذَ على نفسه الميثاقَ في إضلالِ بني آدم: ?إِنَّ عِبَادِي لَيْسَ لَكَ عَلَيْهِمْ سُلْطَانٌ وَكَفَى بِرَبِّكَ وَكِيلاً?وقال: ?إِنَّهُ لَيْسَ لَهُ سُلْطَانٌ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ?، فمن تحقَّق أيُّها المؤمنون بهذه الصفاتِ من الإيمانِ باللهِ تعالى، والتوكُّلِ عليه والإخلاصِ له، فقد أغلقَ على عدوِّه الأبوابَ وسدَّ عليه كلَّ بابِ.



والإخلاصُ الذي يعصمُ العبدَ من كيدِ الشيطانِ ومكرِه، هو أن يصرفَ العبدُ العبادةَ للهِ وحده لا شريك له، فلا يعبدُ إلا اللهَ، ولا يحبُّ إلا اللهَ، ولا يعظِّم إلا اللهَ، ولا يذبح إلا للهِ، ولا يدعو غيرَ الله، ولا ينذر لغير الله، ولا يتحاكم لغيرِ شرعِه، فمن وقع في شيءٍ من ذلك فقد وقعَ في بعضِ شعبِ الكفرِ أو الشركِ، ويكون بذلك ممن اتخذ الشيطانَ ولياً من دونِ الله، نعوذ بالله من الخذلان.



أيها المؤمنون.

إن من وسائلِ ردِّ كيدِ عدوكم وإفسادِ سعيه في إضلالِكم الاستعاذةَ بالله العظيمِ، ذي الوجه الكريم والسلطانِ العظيمِ من الشيطانِ الرجيم، قال الله تعالى: ?وَإِمَّا يَنْزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ?، وهذه الاستعاذة ُالتي تتردَّدُ على ألسنتِنا هي طلبُ العوذِ من الله تعالى، أي: طلبُ الامتناعِ بالله والاعتصامُ به والالتجاءُ إليه من شرِّ كلِّ ذي شرٍّ، قال ابن كثير رحمه الله: " ومعنى قولك: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم أي أستجير بجناب الله من الشيطان الرجيم لا يضرُّني في ديني ودنياي، أو يصدُّني عن فعل ما أُمرت به، أو يحثُّني على فعل ما نُهيت عنه، فإن الشيطان لا يكفُّه عن الإنسان إلا الله "؛ لذلك أنزلَ الله علينا في كتابه سورتين خاصتين بطلبِ الحفظِ من كيدِه وشر عداوتهِ: سورة الفلق، وسورة الناس، قال ابن القيم رحمه الله: " والناسُ محتاجون إلى هاتين السورتين ".



ولذا فإن الأذكارَ الواردةَ عن النبيِّ صلى الله عليه وسلم كثيراً ما تتضمنُ الاستعاذةَ باللهِ تعالى من الشيطانِ وشرِّه، فاحرصوا بارك الله فيكم على الاستعاذةِ باللهِ من هذا العدوِّ المبينِ، فإنه لا حول ولا قوة لنا إلا بالله العظيم، قال الشاعر:

العبدُ في كنفِ الإلهِ وحفظِه*** من كلِّ شيطانٍ غويٍّ ساهِ

إن عاذَ بالرحمنِ عند صباحِه*** وكذاك إن أمسى بذكرِ اللهِ

فنعوذُ بالله العظيم من الشيطان الرجيم من نفخه ونفثه وهمزه.





الخطبة الثانية



أما بعد.



فإن مما يردُّ عنكم كيدَ الشيطانِ ويبطلُ عملَه كثرةَ ذكرِ اللهِ تعالى فإن ذكرَ اللهِ تعالى دواءٌ لكلِّ داءٍ:

إذا مَرِضْنا تَدَاوينا بذِكرِكُمُ ***ونترُكُ الذِّكرَ أحياناً فننتكِسُ

فذكرُ اللهِ تعالى من أعظمِ أسبابِ دفعِ تسلطِ الشياطينِ، فإن الشيطان يخنِسُ عند ذكرِ الله تعالى، ويتضاءلُ ويضمحِلُّ، بل يهرب وينهزمُ، فذِكر الله تعالى أثقلُ شيءٍ على عدوِّه، فهو الحرزُ المتين والحصن الحصين الذي يحفظُ به العبدُ نفسَه من الشيطانِ الرجيمِ، ففي الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من قال: لا إله إلا الله وحده لا شريك له. له الملكُ وله الحمدُ وهو على كلِّ شيءٍ قدير في يومٍ مائةَ مرةٍ كانت له عدلَ عشرِ رقابٍ، وكتبت له مائةُ حسنةٍ، ومحيت عنه مائةُ سيئةٍ، وكانت له حرزاً من الشيطانِ يومَه ذلك حتى يمسي، ولم يأتِ أحدٌ بأفضلَ مما جاءَ به إلا أحدٌ عمِلَ أكثرَ من ذلك).



فإذا قلَّ نصيبُك يا عبدَ الله من ذكرِ اللهِ تسلط عليك إبليسُ بالوساوسِ وأَجْلَبَ عليك بخيْلِه وَرَجِلِه وزيَّن لك المعاصِيَ والموبقاتِ، وزهَّدك في الطاعةِ والقُرُباتِ؛ ولذا فإن ذِكرَ اللهِ تعالى من أعظمِ المنجياتِ، فأكثِروا عبادَ الله من ذكرِ اللهِ تعالى، كما أمركم اللهُ بذلك، حيث قال: ?يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْراً كَثِيراً?.

فأكثروا من ذكرِ الله لاسيما تلاوةُ القرآنِ، فإنه من أشدِّ الأشياءِ على الشيطانِ، ففي الصحيح قال صلى الله عليه وسلم : (لا تجعلوا بيوتَكم قُبُوراً؛ فإنَّ الشيطانَ ينفِرُ من البيتِ الذي تُقرأُ فيه سورةُ البقرةِ).



وفي الصحيح أيضاً في قصةِ أبي هريرة رضي الله عنه مع الشيطانِ أن عدوَّ الله قال له: دعني أعلِّمك كلماتٍ ينفعك اللهُ بها. قلت: وما هُن؟ قال: إذا أويتَ إلى فراشِك لن يزالَ عليك من اللهِ حافظٌ ولا يقربُك شيطانٌ حتى تصبحَ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم لأبي هريرة رضي الله عنه لما أخـبره: (أما إنه قد صَدَقَك وهو كذوبٌ).

أيها المؤمنون.

إن من أسبابِ النجاة من الشيطان وكيدِه معرفةَ خطواتِه ومداخلِه، فإن الله تعالى قد نهى المؤمنين عن اتباعِ خطواتِ الشيطانِ، كما قال الله تعالى: ?ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين?ولا يتمكَّنُ العبدُ من اجتنابِ خطواتِ الشيطانِ إلا بمعرفتِها، فصارت معرفةُ خطواتِه واجبةً على كلِّ مسلمٍ، فإن ما لا يتمُّ الواجبُ إلا به فهو واجبٌ، وقد بيَّن اللهُ تعالى خطواتِه حيث قال: ?يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ?.

فكلُّ فحشاءٍ وكلُّ منكرٍ فهي من خطواته وأعماله.

.

أيها المؤمنون

هذه بعض الوسائل التي ذكرَها الله تعالى لمواجهةِ هذا العدوِّ الماردِ، فاحرصوا عليها واستزيدوا منها، أعاننا الله وإياكم على ذلك.



http://www.almosleh.com/ar/index-ar-show-122.html (http://www.almosleh.com/ar/index-ar-show-122.html)

خالد الشعلان
07-09-2016, 10:02 AM
كلام بديع نفيس حول التوكل على الله.. للشيوخ ابن تيمية و ابن باز والعثيمين رحمهم الله

بسم الله الرحمن الرحيم

كلام بديع نفيس حول التوكل على الله
لشيوخنا ابن القيم و ابن باز والعثيمين رحمهم الله

الإمام ابن القيم رحمه الله
هنا كلام بديع للإمام ابن القيم في الفوائد نفيس المقام يقتضي التذكير به
يقول رحمه الله في كتابه هذا الفوائد قال:
"فائدة التوكل على الله نوعان:
توكل عليه في جلب حوائج العبد وحظوظه الدنيوية" أو دفع مكروهاته ومصائبه الدنيوية -فأنت تتوكل على الله في هذا–.
قال: "والثاني التوكل عليه في حصول ما يحبه هو ويرضاه - أي الله جل وعلا - من الإيمان واليقين والجهاد والدعوة إليه".
قال: "وبين النوعين من الفضل ما لا يحصيه إلا الله فمتى توكل عليه العبد في النوع الثاني حق توكله كفاه النوع الأول تمام الكفاية.
ومتى توكل عليه في النوع الأول دون الثاني كفاه أيضًا لكن لا يكون له عاقبة المتوكل فيما يحبه ويرضاه فأعظم التوكل عليه التوكل في الهداية وتجريد التوحيد ومتابعة الرسول صلى الله عليه وسلم وجهاد أهل الباطل.
فقال: فهذا توكل الرسل وخاصة أتباعهم، يقول: والتوكل تارة يكون توكل اضطرارٍ وإلجاء, بحيث لا يجد العبد ملجأً ولا وزرًا إلا التوكل يعني يأرز إليه كما إذا ضاقت عليه الأسباب وضاقت عليه نفسه وظن ألا ملجأ من الله إلا إليه, وهذا لا يتخلف عنه الفرج؛ لأنه توكل على الله ولم يلتفت إلى غيره فالله لن يخذله، قال: وهذا لا يتخلف عنه الفرج والتيسير البتة, وتارة يكون توكل اختيار أي دون التجاء واضطرار وذلك التوكل مع وجود السبب المفضي إلى المراد فإن كان السبب مأمورًا به ذم على تركه وإن قام بالسبب وترك التوكل ذم على تركه أيضًا فإنه واجب أي التوكل على الله جل وعلا مع فعل السبب فإنه واجب باتفاق الأمة ونص القرآن والواجب القيام بهما والجمع بينهما وإن كان السبب محرمًا حرم عليه مباشرته وتوحد السبب في حقه في التوكل فلم يبقَ سبب سواه فإن التوكل من أقوى الأسباب في حصول المراد ودفع المكروه, بل من أقوى الأسباب على الإطلاق.

وإن كان السبب مباحًا نظرت هل يضعف قيامك به بالتوكل أو لا يضعفه فإن أضعفه وفرق عليك قلبك وشتت همك فتركه أولى وإن لم يضعف فمباشرته أولى لأن حكمة أحكم الحاكمين اقتضت ربط المسبب به فلا تعطل حكمته مهما أمكنك القيام بها ولاسيما إذا فعلته عبوديةً فتكونُ قد أتيت بعبودية القلب بالتوكل وعبودية الجوارح بالسبب المنْوِيّ به القُربى والذي يُحقق التوكل القيام بالأسباب المأمور بها، فمن عطّلها لم يصح توكله كما أن القيام بالأسباب المفضية إلى حصول الخير يحقق رجاءه فمن لم يقم بها كان رجاؤه تمنيًا كما أن من عطّلها كان توكله عجزًا وعجزُه توكلًا".
من موقع ميراث الانبياء

الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز رحمه الله
التوكل يجمع شيئين: أحدهما: الاعتماد على الله والإيمان بأنه مسبب الأسباب وأن قدره نافذ وأنه قدر الأمور وأحصاها وكتبها سبحانه وتعالى.
الثاني: تعاطي الأسباب فليس من التوكل تعطيل الأسباب بل التوكل يجمع بين الأخذ بالأسباب والاعتماد على الله ومن عطلها فقد خالف الشرع والعقل؛ لأن الله عز وجل أمر بالأسباب وحث عليها سبحانه وأمر رسوله بذلك وفطر العباد على الأخذ بها، فلا يجوز للمؤمن أن يعطل الأسباب بل لا يكون متوكلا حقيقة إلا بتعاطي الأسباب، ولهذا شرع النكاح للعفة وحصول الولد وأمر بالجماع، فلو قال أحد من الناس أنا لا أتزوج وانتظر الولد بدون زواج لعد من المجانين، وليس هذا من أمر العقلاء، وكذلك لو جلس في البيت أو في المسجد يتحرى الصدقات لم يكن ذلك مشروعا ولا توكلا بل يجب عليه أن يسعى في طلب الرزق ويعمل ويجتهد مع القدرة على ذلك ومريم رحمة الله عليها لم تدع الأسباب ومن قال ذلك فقد غلط وقد قال الله لها: وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا * فكلي واشربي الآية، وهذا أمر لها بالأسباب وقد هزت النخلة وتعاطت الأسباب، حتى وقع الرطب فليس في سيرتها ترك الأسباب، أما وجود الرزق عندها وكون الله أكرمها به وأتاح لها بعض الأرزاق فلا يدل على أنها معطلة للأسباب بل هي تتعبد وتأخذ بالأسباب، وإذا ساق الله لبعض أوليائه من أهل الإيمان شيئا من الكرامات فهذا من فضله سبحانه لكن لا يدل على تعطيلهم الأسباب فقد ثبت عن نبينا صلى الله عليه وسلم أنه قال: ((احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجزن))، وقال سبحانه: إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ، فشرع لعباده العبادة له والاستعانة به وكلتاهما من أسباب السعادة في الدنيا والآخرة، والآيات الدالة على ذلك كثيرة
من الموقع الرسمي للشيخ رحمه الله

الشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله
يكون الإنسان متوكلاً على الله بأن يصدق الاعتماد على ربه عز وجل حيث يعلم أنه سبحانه وتعالى هو الذي بيده الخير وهو الذي يدبر الأمور ولقد قال النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عباس يا غلام إني أعلمك كلمات أحفظ الله يحفظك أحفظ الله تجده تجاهك إذا سألت فسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله وأعلم أن الأمة لو اجتمعوا على أن ينفعوك بشيء لم ينفعوك إلا بشيء قد كتبه الله لك ولو اجتمعوا على أن يضروك بشيء لم يضروك إلا بشيء قد كتبه الله عليك فبهذه العقيدة يكون الإنسان معتمداً على ربه جل وعلا لا يلتفت إلى من سواه ولكن حقيقة التوكل لا تنافي فعل الأسباب التي جعلها الله تعالى سبباً بل إن فعل الأسباب التي جعلها الله تعالى سبباً سواء أن كانت شريعة أم حسية هي من تمام التوكل ومن تمام الإيمان بحكمة الله عز وجل لأن الله تعالى قد جعل لكل شيء سبباً و هذا النبي صلى الله عليه وسلم وهو سيد المتوكلين كان يلبس الدروع في الحرب ويتوقى البرد ويأكل ويشرب لإبقاء حياته ونمو جسمه وفي احد ظاهر بين درعين أي لبس درعين فهؤلاء الذين يزعمون أن حقيقة التوكل بترك الأسباب والاعتماد على الله عز وجل هم في الواقع خاطئون فإن الذي أمر بالتوكل عليه له الحكمة البالغة في تقديره وفي شرعه قد جعل للأمور سبباً تحصل به ولهذا لو قال قائل أنا سأتوكل على الله تعالى في حصول الرزق وسأبقى في بيتي لا أبحث عن الرزق قلنا إن هذا ليس بصحيح وليس توكلاً حقيقاً فإن الذي أمرك بالتوكل عليه هو الذي قال (هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولاً فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ) ولو قال قائل إنا سأتوكل في حصول الولد أو في حصول الزوجة ولم يشرع في طلب الزوجة وخطبتها لعده الناس سفيهاً ولكان فعله هذا منافياً لما تقتضيه حكمة الله عز وجل ولو أن أحداً أكل السم وقال إني أتوكل على الله تعالى في أن لا يضرني هذا السم لكان هذا غير متوكل حقيقة لأن الذي أمرنا بالتوكل عليه سبحانه وتعالى هو الذي قال لنا ولا تقتلوا أنفسكم إن الله كان بكم رحيما والمهم أن فعل الأسباب التي جعلها الله تعالى أسباباً لا ينافي كمال التوكل بل هو من كماله وأن التعرض للمهلكات لا يعد هذا من توكل الإنسان على الله بل هو خلاف ما أمر الله عز وجل به نعم
من الموقع الرسمي للشيخ رحمه الله

منقول

خالد الشعلان
07-09-2016, 10:03 AM
الموقع الرسمي لسماحة

الإمام ابن باز رحمه الله


كيفية التوكل على الله


http://www.binbaz.org.sa/fatawa/141

خالد الشعلان
07-09-2016, 05:22 PM
عنوان الكتاب : أحكام من القرآن الكريم
المؤلف : محمد بن صالح العثيمين
الناشر :
سنة النشر : 2013 م
عدد المجلدات : 1
حجم الكتاب : 23 ميجا

رابط التحميل :ج2 (https://archive.org/download/FP152084/02_152085.pdf)ج1 (https://archive.org/download/FP152084/01_152084.pdf)

خالد الشعلان
10-09-2016, 02:39 AM
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ العلامة
محمد بن صالح العثيمين
رحمه الله تعالى



آية وتفسير

تفسير سورة البقرة

http://binothaimeen.net/site/searchadv?q2=%D8%AA%D9%81%D8%B3%D9%8A%D8%B1+%D8%B3 %D9%88%D8%B1%D8%A9+%D8%A7%D9%84%D8%A8%D9%82%D8%B1% D8%A9 … (https://t.co/2PFWgKCc0Q)

خالد الشعلان
10-09-2016, 03:50 AM
https://islamqa.info/images/islamqa-logo.png

https://islamqa.info/ar/220133





------------------------------------------------------------------------------------------------------------



ابن كثير : يوتي الحكمه من يشاء ومن يوت الحكمه فقد اوتي خيرا كثيرا وما يذكر الا اولو الالباب وقوله يوتي الحكمه من يشاء قال علي بن ابي طلحه عن ابن عباس يعني المعرفه بالقران ناسخه ومنسوخه ومحكمه ومتشابهه ومقدمه وموخره وحلاله وحرامه وامثاله وروى جويبر عن الضحاك عن ابن عباس مرفوعا الحكمه القران يعني تفسيره قال ابن عباس فانه قد قراه البر والفاجر رواه ابن مردويه وقال ابن ابي نجيح عن مجاهد يعني بالحكمه الاصابه في القول وقال ليث بن ابي سليم عن مجاهد يوتي الحكمه من يشاء ليست بالنبوه ولكنه العلم والفقه والقران وقال ابو العاليه الحكمه خشيه الله فان خشيه الله راس كل حكمه وقد روى ابن مردويه من طريق بقيه عن عثمان بن زفر الجهني عن ابي عمار الاسدي عن ابن مسعود مرفوعا " راس الحكمه مخافه الله " وقال ابو العاليه في روايه عنه الحكمه الكتاب والفهم وقال ابراهيم النخعي الحكمه الفهم وقال ابو مالك الحكمه السنه وقال ابن وهب عن مالك قال زيد بن اسلم الحكمه العقل قال مالك وانه ليقع في قلبي ان الحكمه هو الفقه في دين الله وامر يدخله الله في القلوب من رحمته وفضله ومما يبين ذلك انك تجد الرجل عاقلا في امر الدنيا ذا نظر فيها وتجد اخر ضعيفا في امر دنياه عالما بامر دينه بصيرا به يوتيه الله اياه ويحرمه هذا فالحكمه الفقه في دين الله وقال السدي الحكمه النبوه والصحيح ان الحكمه كما قاله الجمهور لا تختص بالنبوه بل هي اعم منها واعلاها النبوه والرساله اخص ولكن لاتباع الانبياء حظ من الخير على سبيل التبع كما جاء في بعض الاحاديث " من حفظ القران فقد ادرجت النبوه بين كتفيه غير انه لا يوحى اليه " رواه وكيع بن الجراح في تفسيره عن اسماعيل بن رافع عن رجل لم يسمه عن عبد الله بن عمر وقوله وقال الامام احمد حدثنا وكيع ويزيد قالا حدثنا اسماعيل يعني ابن ابي خالد عن قيس وهو ابن ابي حازم عن ابن مسعود قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول " لا حسد الا في اثنتين رجل اتاه الله مالا فسلطه على هلكته في الحق ورجل اتاه الله حكمه فهو يقضي بها ويعلمها " وهكذا رواه البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجه من طرق متعدده عن اسماعيل بن ابي خالد به وقوله وما يذكر الا اولو الالباب اي وما ينتفع بالموعظه والتذكار الا من له لب وعقل يعي به الخطاب ومعنى الكلام



http://quran.ksu.edu.sa/tafseer/katheer/sura2-aya269.html

خالد الشعلان
11-09-2016, 02:21 PM
الدكتور صالح بن فوزان الفوزان

7 - الأحاديث القدسية

http://islam-call.com/authors/v/id/23/ (http://islam-call.com/authors/v/id/23/)

الأحاديث القدسية
استماع
http://islam-call.com/records/view/id/19587/ (http://islam-call.com/records/view/id/19587/)

خالد الشعلان
11-09-2016, 03:39 PM
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ العلامة
محمد بن صالح العثيمين
رحمه الله تعالى



حكم ترميم المساجد

المكتبة الصوتية



http://binothaimeen.net/content/172 (http://binothaimeen.net/content/172)


السؤال:

هل ترميم المساجد يؤجر عليه الإنسان كبناء المساجد؟
الجواب:
ترميم المساجد على أقسام:
القسم الأول:
ترميم كمالي لا حاجة إليه، فهذا أخشى أن يكون المرمم إلى الإثم أقرب منه إلى السلامة؛ لأنه إذا كان لا حاجة إليه، ولكن ليس فيه إلا تجميل المسجد صار فيه إضاعة مال بلا فائدة، والمال الذي تنفقه على هذا الترميم أنفقه في مساجد أخرى ينتفع الناس بها.
القسم الثاني:
ترميم دعت الحاجة إليه دون الضرورة، مثل أن يكون البلاط قد تقشع أو (التلييس) قد تقشع ولكن المسجد قائم فهذا يؤجر عليه الإنسان؛ لأن فيه تنظيفاً للمسجد، وقد أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- ببناء المساجد في الدور وأن تنظف وتطيَّب.
القسم الثالث من الترميم:
ترميم تدعو إليه الضرورة كتصدع الجدران في مساجد الطين وتصدع الجسور في مساجد المسلح وما أشبه ذلك، فهذا يعطى حكم بنائها؛ لأن ترميمها ضروري.
http://binothaimeen.net/content/172 (http://binothaimeen.net/content/172)

خالد الشعلان
11-09-2016, 05:40 PM
الشعراوى

إن الله سبحانه وتعالى يريد من خلقه أن يؤمنوا بحكمة أوامره .. وأن يقبلوا على تنفيذها برضاه . فإذا أقبلت على تنفيذ الأمر بالرضا يرفع الله قضاءه .. ولذلك أحفظ هذه الآية جيدا وتذكرها وأنت في منى .. حتى تعرف إنه في كل أحداث الحياة التي تصيب الإنسان لا يرفع الله قضاءه إلا إذا رضي بالقضاء من إبتلى به .. فإذا رأيت قضاء قد طال على مقضي عليه كمرض لا يشقى رغم كل وسائل العلاج , أو إبتلاء في الأولاد أو المال ولم يرفع رغم طول الزمن .. فأعلم إن المتبلى غير راض بقضاء الله ومتبرم به .. وساعة يرضى ويسلم بحكمة القضاء .. يرفع عنه .. وإبراهيم صدق الرؤيا , وما دام قد صدقها برضا نفس وقبول وتسليم بحكمة الله سبحانه فيما يأمر به .. رفع القضاء عنه وقيل له لا تقتل إبنك ..

منقول

خالد الشعلان
11-09-2016, 05:41 PM
مغزى رجم الشيطان فى الحج - الشعراوى
يسخر النصاري من رجم الشيطان اثناء فريضة الحج , فما هو مغزى رجم الشيطان


والله جل جلاله يريدنا أن نلتفت إلى أننا في الحج إنتصرنا على الشيطان .. بأن امتنعنا عن كل ما نهى الله عنه .. ليس امتناعا يشمل ما حرم الله في الأوقات العادية .. ولكن التحريم إمتد إلى بعض ما كان مباحا .. فكأن التحريم زاد ورغم ذلك قدرنا عليه .. وقضينا مناسك الحج في ذكر الله و الإنشغال بالعبادة والدعاء .. بمعنى أننا لسنا قادرين فقط على طاعة المنهج .. بل إننا قادرون على طاعات أكبر وأكثر

أراد الله سبحانه وتعالى بقصة إبراهيم وإسماعيل مع إبليس أن يعلمنا بعد أن وقفنا بعرفات وغفر لنا ذنوبنا .. لكي نحافظ على هذه التوبة , لا بد أن نرجم الشيطان في أنفسنا رجما معنويا فلا نجعل له فيها مدخلا , إذا حاول أو يوسوس لنا بمعصية فلا نستمع إليه .. وإنما نرجمه بعصياننا لنزغاته حتى يبتعد عنا ويتركنا ولا يكون له علينا سلطان أنت إذا أصغيت إلى الشيطان مجرد إصغاء . . فهذه أو خطوة من خطوات المعصية .. أنه يريد أن يستميلك لتستمع إليه .. فلا تترك له هذه الفرصة .. ولا تستمع لإغوائه .. بل ارجمه على الفور بالعصيان . بعض الناس يتساءل : نحن نرجم حجرا .. فما علاقة الشيطان بهذه الحجر ؟ وهل الشيطان موجود فيه ؟ بعض العلماء يقولون إن الشياطين تحبس في هذه الأحجار في أيام منى .. ونحن نقول لهم سواء أكان هذه صحيحا أم غير صحيح .. فإنه اختبار كما قلنا للإيمان في القلب .. فعلّة الأسباب الإيمانية ليست في أن نفهمها .. أو نعرف الحكمة منها .. ولكن علة الأشياء في أن الله سبحانه وتعالى قد أمرنا بها .. إننا نقبل حجرا ونرجم حجرا .. والسبب في هذا أن الله تبارك وتعالى أمرنا والواجب أن نطيع الأمر دون أن نحاول أن نفلسف الأمور بعقولنا الضيقة والعاجزة .. ذلك إنه مادام الله سبحانه وتعالى قد أمر .. فلا بد أن هناك حكمة عرفناها أو لم نعرفها .. ذلك أن هناك أسرارا كثيرة في الكون لا نعلم عنها شيئا . ويريد الله سبحانه وتعالى أن نعرف إنه مادمنا قد أتممنا الحج – والحج مادام من حلال به وجه الله فهو مقبول ومبرور – فإن الشيطان لن يتركنا بمجرد غفران الذنب , أنه يحاول أن يدفعنا في ذنوب ومعاص جديدة .. وبمجرد عودتنا من الحج هو سيعمل على أن يفسد علينا الطاعة ويضع في نفوسنا المعصية . والله جل جلاله يريدنا أن نلتفت إلى أننا في الحج إنتصرنا على الشيطان .. بأن امتنعنا عن كل ما نهى الله عنه .. ليس امتناعا يشمل ما حرم الله في الأوقات العادية .. ولكن التحريم إمتد إلى بعض ما كان مباحا .. فكأن التحريم زاد ورغم ذلك قدرنا عليه .. وقضينا مناسك الحج في ذكر الله و الإنشغال بالعبادة والدعاء .. بمعنى أننا لسنا قادرين فقط على طاعة المنهج .. بل إننا قادرون على طاعات أكبر وأكثر .. فإذا تذكرنا هذه الحكمة إلتزمنا تقوى الله بعد أداء مناسك الحج .. وعرفنا إننا قادرون على الطاعة فالتزمناها .. ولذلك يقول الحق سبحانه وتعالى : ( فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم ءاباكم أو أشد ذكرا فمن الناس من يقول ربنا ءاتنا في الدنيا وماله في الأخرة من خلاق ) – سورة البقرة إن الله سبحانه وتعالى يريدنا لكي لا نضل ولا ننحرف , أن نذكره دائما بعد أداء فريضة الحج كما نذكر آباءنا على التباعد .. أن وهم بعيدون عنا .. أن نذكر الله سبحانه وتعالى .. لأن هذا هو التلاقي الذي تنعدم فيه كل الأهواء وكل الإنتماءات إن الحق تبارك وتعالى يريد أن يقرب من خلقه ما يجعل حركاتهم تتساند ولا تتعاند .. فيجب أن يكون ذكرنا لله أشد من ذكرنا لآبائنا .. لأن الآباء مهما طال بهم العمر إنتهوا وما توا .. والله أزلي لا يموت .. وإذا كان الآباء هم السبب المباشر في قدومنا إلى الدنيا .. فإن الله سبحانه وتعالى هو الذي أوجدنا من عدم , وخلقنا من عدم .. فالخلق يرد إلى الخالق .. ونحن مجرد أسباب .. فلا بد أن نذكر الأصل في الإيجاد .. وهو الذي أوجد من عدم أكثر مما نذكر الأسباب .. بعد النجاح الذي حققه إبراهيم وإسماعيل وهاجر عليهم السلام وصمودهم أمام البلاء .. حدث الفداء .. كما يروى القرآن الكريم : ( وفديناه بذبح عظيم * وتركنا عليه في الأخرين * سلام على إبراهيم * كذلك نجزي المحسنين * إنه من عبادنا المؤمنين * وبشرناه بإسحاق نبيا من الصالحين ) – سورة الصافات إذن ساعة أمر الله إبراهيم أن يذبح إبنه لم يكن عنده إلا إسماعيل وبُشر بإسحاق بعد ذلك .. ورغم شدة الإبتلاء فإن إبراهيم وإسماعيل سلما الأمر لله واستجابا له .. ولذلك وصف الله إبراهيم بأنه حليم أواب .. ( فلما أسلما وتله للجبين ) – سورة الصافات أي بدأ التنفيذ فعلا .. وأمسك إبراهيم بالسكين ليذبح إبنه .. ولكن السكين لم تذبح .. لأن السكين لا تذبح بذاتها ولكن بأمر الله لها .. فكما قال الله تبارك وتعالى للنار التي ألقوا فيها إبراهيم عليه السلام .. ( قلنا يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم ) – سورة الأنبياء فإنها لم تحرقه .. كذلك أمر السكين ألا تذبح فلم تذبح .. وفي ساعة الوفاء بالأمر نادى الله سبحانه إبراهيم كما جاء في قول الله تبارك وتعالى : ( وناديناه أن يا إبراهيم * قد صدقت الرءيا ) – سورة الصافات إن الله سبحانه وتعالى يريد من خلقه أن يؤمنوا بحكمة أوامره .. وأن يقبلوا على تنفيذها برضاه . فإذا أقبلت على تنفيذ الأمر بالرضا يرفع الله قضاءه .. ولذلك أحفظ هذه الآية جيدا وتذكرها وأنت في منى .. حتى تعرف إنه في كل أحداث الحياة التي تصيب الإنسان لا يرفع الله قضاءه إلا إذا رضي بالقضاء من إبتلى به .. فإذا رأيت قضاء قد طال على مقضي عليه كمرض لا يشقى رغم كل وسائل العلاج , أو إبتلاء في الأولاد أو المال ولم يرفع رغم طول الزمن .. فأعلم إن المتبلى غير راض بقضاء الله ومتبرم به .. وساعة يرضى ويسلم بحكمة القضاء .. يرفع عنه .. وإبراهيم صدق الرؤيا , وما دام قد صدقها برضا نفس وقبول وتسليم بحكمة الله سبحانه فيما يأمر به .. رفع القضاء عنه وقيل له لا تقتل إبنك .. وأتى الفداء بكبش نزل من السماء فكأن الله تبارك وتعالى هو الذي فدى إسماعيل بهذا الكبش .. ليس هذا فقط , ولكن الله سبحانه وتعالى بدلا من أن يميت الإبن الوحيد لإبراهيم وهو إسماعيل .. بشره بغلام ثان هو إسحاق ! إذن فالذي يقبل من الخلق على أوامر الحق الغيبية .. التي لا يعلم لها حكمة ثقة منه في حكمة الله سبحانه , يكون جزاؤه كبيرا .. وكلما كان الحكم أبعد عن تصور العقل .. كأن الإيمان أقوى في الصدور .. والذين يمتنعون من الخلق عن أشياء حرمها الخالق , لأنهم لا يعرفون الحكمة .. فإذا ظهرت الحكمة وعرف الضرر الذي يصيب الإنسان منها إمتنعوا عنها .. هؤلاء لا يمتنعون عن إيمان بأمر الله .. ولكن عن إيمان بالطب أو العلوم أو غير ذلك .. ولا بد أن نعرف أن هناك فرقا بين تكليف الخلق للخلق , وتكليف الخالق لخلقه . تكليف الخلق للخلق لا بد أن نعرف حكمته لتنفذه .. ولكن تكليف الخالق لخلق ننفذه إيمانا بحكمة الله سبحانه وتعالى فيما شرع .. وكل شيء جاء من المشرع وتقف عقولنا عن إدراكه فنحن ننفذه إيمانا بحكمة الله . الإمام على رضي الله عنه .. ساعة تكلم عن المسح على الخفين .. قال : لو أن المسألة تخضع للعقل .. لكان المسح على باطن القدم أولى من المسح على ظاهره .. لأن باطن القدم هو الذي يتعرض للإتساخ .. ولكن العملية هي إعداد النفس للإقبال على إليه يريدك أن تقبل عليه بالطاعة , ولا تستبيح لنفسك أن تدخل على الله سبحانه وتعالى بأي نوع من الجدل .. فالله سبحانه لا يُسألُ لا عما يفعل , ولا عما يأمر . إنك حينما تأتي لترجم الشيطان فأنت في الواقع تريد أن تسد عليه المداخل التي يدخل منها إلى نفسك .. سواء في قمة . عقيدتك برجم الشيطان الأكبر , أو في فروع عقيدتك برجم الشياطين الصغار .. وتقوم برجم الشيطان سبع مرات . كل هذا أمر حسي مناسب لماديتك .. ولكن هناك حكمة للأمر يجب ألا تخفي عليك هي أن الله سبحانه وتعالى يريد منا بعد أن أدينا مناسك الحج أن نتقبل قضاءه كله بالرضا مهما بدا لنا .. وأن نعلم أن ما قضى الله به هو الخير ...


منقول

خالد الشعلان
12-09-2016, 03:57 PM
شرح أسماء الله الحسنى في ضوء الكتاب والسنة


https://d1.islamhouse.com/data/ar/ih_books/single5/ar_explanation_of_the_most_beautiful_names_of_alla h_17_24.pdf (https://d1.islamhouse.com/data/ar/ih_books/single5/ar_explanation_of_the_most_beautiful_names_of_alla h_17_24.pdf)

خالد الشعلان
13-09-2016, 01:58 AM
الموقع الرسمي لمعالي الشيخ
الدكتور صالح بن فوزان الفوزان





مدى صحة الدعاء القائل: « سبحان من لا يصفه الواصفون »



نص السؤال هل يجوز أن يدعو الدّاعي فيقول‏:‏ سبحان من لا يصفه الواصفون، ولا تدركه العقول‏.‏‏.‏‏.‏ وما أشبه ذلك‏؟‏ لأننا نسمع بعض الأئمة يدعون بهذا الدُّعاء؛ فهل يصح ذلك‏؟‏

نص الإجابة يُشرع الدعاء بما ورد من أسماء الله وصفاته؛ قال الله تعالى‏:‏ ‏{ وَلِلَّهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا‏ }‏ ‏[‏الأعراف‏:‏ 180‏] ‏‏. أما ما ذُكر في السؤال؛ فلم يرد في كلام الله وكلام رسوله فيما أعلم فلا ينبغي الدُّعاء به‏.‏ وأيضًا؛ في كلمة‏:‏ لا يصفه الواصفون‏!‏ نظرٌ ظاهرٌ؛ لأن الله سبحانه يوصف بما وصف به نفسه، أو وصفه به رسوله صلى الله عليه وسلم، وربما يكون هذا اللفظ منقولًا عن نفاة الصِّفات‏.
http://www.alfawzan.af.org.sa/node/8291 (http://www.alfawzan.af.org.sa/node/8291)

خالد الشعلان
13-09-2016, 02:40 AM
المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان (http://www.google.com.sa/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&frm=1&source=web&cd=28&cad=rja&uact=8&ved=0ahUKEwix9Lz87orPAhWCPBQKHTgmDXw4FBAWCEIwBw&url=http%3A%2F%2Fwww.dawathussalaf.net%2Fadmin%2Fb ookpdf%2F73424877.pdf&usg=AFQjCNGlW57mKrzFuPTupR7HybOzpfUyFg)

http://www.google.com.sa/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&frm=1&source=web&cd=28&cad=rja&uact=8&ved=0ahUKEwix9Lz87orPAhWCPBQKHTgmDXw4FBAWCEIwBw&url=http%3A%2F%2Fwww.dawathussalaf.net%2Fadmin%2Fb ookpdf%2F73424877.pdf&usg=AFQjCNGlW57mKrzFuPTupR7HybOzpfUyFg (http://www.google.com.sa/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&frm=1&source=web&cd=28&cad=rja&uact=8&ved=0ahUKEwix9Lz87orPAhWCPBQKHTgmDXw4FBAWCEIwBw&url=http%3A%2F%2Fwww.dawathussalaf.net%2Fadmin%2Fb ookpdf%2F73424877.pdf&usg=AFQjCNGlW57mKrzFuPTupR7HybOzpfUyFg)

خالد الشعلان
13-09-2016, 02:57 AM
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ العلامة
محمد بن صالح العثيمين
رحمه الله تعالى


القول الفصل في مسألة هل الإنسان مسير أم مخير

المكتبة الصوتية
http://binothaimeen.net/content/9236 (http://binothaimeen.net/content/9236)

تحميل (http://binothaimeen.net/content/Download/9096)




السؤال:
سبحانه بارك الله فيكم هذا مستمع للبرنامج رمز لاسمه بـ ر. م. ر. من الرياض طالب في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية يقول في هذه الأسئلة التي كتبها حقيقة بخطٍ جميل وخطٍ واضح يقول: فضيلة الشيخ؛ سؤالي هو أنه وقع بيني وبين أخي خلافٌ عقائدي؛ حيث قلت له: إن الإنسان مسير وليس مخيراً. فقال: هذا ليس بصحيح، بل الإنسان مسير ومخير أيضاً، وطال الجدال فما هو القول الفصل في هذه المسألة وجزيتم خيراً؟
الجواب:

الشيخ: القول الفصل في هذه المسألة أن الإنسان مخير، وأن له اختياراً كما يريد، كما قال الله تعالى: ﴿ من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوفِ إليهم أعمالهم فيها وهم فيها لا يبخسون﴾ وقال عز وجل: ﴿لمن شاء منكم أن يستقيم﴾ وهذا أمرٌ معلوم بالضرورة فأنت الآن عندما قدمت لنا هذا الكتاب هل قدمته على وجه الإكراه، وأنك تشعر أن أحداً أكرهك على تقديمه، أو أنك قدمته على سبيل الاختيار، فأخذت الورقة، وكتبت، وأرسلت الخطاب، أو أرسلت الكتاب، لا شك في أن هذا هو الواقع، ولكننا نقول كل ما نقوم به من الأفعال فإنه مكتوبٌ عند الله عز وجل، معلومٌ عنده، أما بالنسبة لنا فإننا لا نعلم ما كتب عند الله إلا بعد أن يقع، ولكننا مأمورون بأن نسعى إلى فعل الخير، وأن نهرب عن فعل الشر، وليس في هذا إشكالٌ أبداً، نجد الطلبة يتجهون إلى الكلية مثلاً، أو إلى الجامعة، فمنهم من يختار كليه الشريعة، ومنهم من يختار كليه أصول الدين، ومنهم من يختار كلية السنة، ومنهم من يختار كلية اللغة، ومنهم من يختار كلية الشريعة، المهم أن كلاً منهم يختار شيئاً، ولا يرى أن أحداً يكرهه على هذا الاختيار كيف نقول مسيراً ومخيراً؟ لو كان الإنسان مجبراً على عمله؛ لفاتت الحكمة من الشرائع، ولكان تعذيب الإنسان على معصيته ظلماً، والله عز وجل منزهٌ عن الظلم بلا شك، فالإنسان يفعل باختياره بلا شك؛ لكن إذا فعل فإنه يجب عليه أن يؤمن بأن هذا الشيء مقدر عليه من قبل؛ لكنه لم يعلم أنه مقدر إلا بعد وقوعه؛ ولهذا لما قال النبي صلى الله عليه وسلم: «ما منكم من أحد إلا وقد كتب مقعده من الجنة ومقعده من النار» قالوا: يا رسول الله أفلا ندع العمل ونتكل على الكتاب؟ قال: «اعملوا» . فأثبت لهم عملاً مراداً فكلٌ مسيرٌ لما خلق له، أما أهل السعادة فييسرون لعمل أهل السعادة، وأما أهل الشقاوة فييسرون لعمل أهل الشقاوة، ثم قرأ قوله تعالى: ﴿فأما من أعطى واتقى۞ وصدق بالحسنى۞فسنيسره لليسرى۞ وأما من بخل واستغنى۞ وكذب بالحسنى۞ فسنيسره للعسرى﴾ فالصواب مع أخيك أن الإنسان مسيرٌ مخير، ومعنى مخير أن له الاختيار فيما يفعل ويدع؛ لكن هذا الذي اختاره أمرٌ مكتوبٌ عند الله، وهو لا يعلم ما كتبه الله عليه إلا بعد أن يقع، فيعرف أن هذا مكتوب، وإذا ترك الشيء علم أنه ليس بمكتوب نعم.
http://binothaimeen.net/content/9236 (http://binothaimeen.net/content/9236)

خالد الشعلان
13-09-2016, 12:58 PM
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ العلامة
محمد بن صالح العثيمين
رحمه الله تعالى


صفة وضوء النبي صلى الله عليه وسلم وصلاته

فتاوى نور على الدرب

المكتبة الصوتية

http://binothaimeen.net/content/11696 (http://binothaimeen.net/content/11696)
السؤال:
محمد صالح يقول في هذا السؤال الأول: ما هي الصورة الصحيحة للصلاة المنقولة عن الرسول صلى الله وعليه وسلم من الوضوء حتى السلام؟
الجواب:

الشيخ: الحمد لله رب العالمين. وأصلي وأسلم على سيدنا محمد، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين. هذا السؤال يحتاج إلى مجلد؛ لأنه يبدأ من الوضوء إلى أن تنتهي الصلاة؛ نبدأ أولاً بصفة الوضوء: صفة الوضوء أن الإنسان ينوي الوضوء بقلبه دون أن يتلفظ به بلسانه، ثم يغسل كفيه ثلاث مرات، ثم يتمضمض ويستنشق ويثتنثر ثلاث مرات، ثم يغسل وجهه كاملاً من الأذن إلى الأذن عرضاً، ومن ملحم الجبهة إلى أسفل اللحية طولاً، ثم يغسل يديه من أطراف أصابعه إلى مرفقيه، والمرفقان داخلان في الغسل، ثم يمسح رأسه، يضع يديه على الناصية فيمسح من مقدمة رأسه إلى قفاه ثم يرد يديه مرة أخرى إلي ناصيته، ثم يمسح أذنيه يدخل السبابتين في شماخ الأذنين ثم يمسح في أذنيه باطن أذنيه، ثم يغسل رجليه من أطراف أصابعه إلى ركابيه، وهما العظمان الناتئان في أسفل الساق، وهما داخلان في الغسل. هذا هو الوضوء، ويقول عند ابتدائه: بسم الله، وعند انتهائه: أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، اللهم اجعلني من التوابين واجعلني من المتطهرين. أما الصلاة يأتي إليها بالسكينة والوقار وتعظيم الله عز وجل، ويتهيأ لها على أكمل وجه كما قال تعالى: ﴿يا بني آدم خذوا زينتكم عند كل مسجد﴾ ويتسوك ويكمل طهارته، ثم يستقبل القبلة ويقول: الله أكبر، وهذه كبيرة الإحرام التي بها يدخل في الصلاة، ولا تنعقد الصلاة إلا بها، يقول: الله أكبر ثم يستفتح، وأمامه صنفان من الاستفتاح، الأول أن يقول: «اللهم باعد بيني وبين خطاياي كما باعدت بين المشرق والمغرب، اللهم نقني من خطاياي كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس، اللهم اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد». والثاني: أن يقول: «سبحانك الله وبحمدك، وتبارك اسمك وتعالى جدك، ولا إله غيرك». يقول هذا مرة وهذا مرة؛ لأن كل واحد منهما سنة، ثم يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، بسم الله الرحمن الرحيم، ويقرأ الفاتحة تامة ويقف عند كل آية يقول: ﴿الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم مالك يوم الدين إياك نعبد وإياك نستعين اهدنا الصراط المستقيم صراط الذين أنعمت عليهم غير المغضوب عليهم ولا الضالين ﴾ ثم يؤمن فيقول: آمين. ثم يقرأ سورة بعد الفاتحة، تكون في صلاة الفجر من طوال المفصل، وفي صلاة المغرب من قصار المفصل، وفي الباقي وهي الظهر والعصر والعشاء من أوساطه، والمفصل طواله من ق إلى عم أي سورة النبأ، وقصاره من سورة الضحى إلى آخر القران، وأوساطه ما بين ذلك، من عم إلى الضحى، ويكون هذا هو الأغلب على صلواته، ومن السنة أن يقرأ في صلاة المغرب من طوال المفصل أحياناً، فقد ثبت عن النبي صلى الله وعليه وسلم أنه قرأ في المغرب بالطور، وقرأ فيها بالمرسلات، ثم يركع فيكبر حين هويه إلى الركوع، ويبسط ظهره ويجعل رأسه حيالها، لا ينزل الرأس ولا يرفعه، ويضع يديه علي ركبتيه منفرجتي الأصابع، ويجافي عضديه عن جنبيه، ويقول: سبحان ربي العظيم يكررها ثلاثاً، ويقول معها: سبحانك اللهم وبحمدك، اللهم اغفر لي، ويقول أيضاً: سبوح قدوس رب الملائكة والروح، ثم يرفع رأسه قائلاً: سمع الله لمن حمده، وإذا استتم قائماً قال: ربنا ولك الحمد ملء السماوات وملء الأرض وملء ما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد، أهل الثناء والمجد، أحق ما قال العبد، وكلنا لك عبد، لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد، ثم يخرّ ساجداً مكبراً ويسجد علي سبعة أعظم، علي الجبهة ويتبعها الأنف، وعلى الكفين وعلى الركبتين وعلى أطراف القدمين، ويرفع ظهره ويجافي عضديه عن جنبيه، ويستقبل بأطراف يديه القبلة ويقول: سبحان ربي الأعلى يكررها، ويقول: سبحانك اللهم وبحمدك، سبحانك اللهم وبحمدك، اللهم اغفر لي، ويقول: سبوح قدوس رب الملائكة والروح، ويدعو ويكثر الدعاء لقول النبي صلى الله عليه وسلم: «ألا وإنى اقرأ القرآن راكعاً أو ساجداً، فأما الركوع فعظموا فيه الرب وأما السجود فأكثروا فيه من الدعاء فقمن أن يستجاب لكم». وقال صلي الله عليه وعلى آله وسلم: «أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد».ثم يرفع من السجود مكبراً بين السجدتين مفترشاً، والافتراش أن ينصب رجله اليمنى خارجة من عند وركه، وأن يجلس على بطن رجله اليسرى ويضع يديه على ركبتيه ويقول: ربِّ ارحمني واغفر لي واهدني واجبرني وارزقني، ثم يجلس للسجدة الثانية كما سجد الأولى، ثم يقوم إلى الركعة الثانية، ويفعل فيها كما فعل في الأولى إلا أنه لا استفتاح فيها؛ لأن الإستفتاح في الركعة الأولى، وهل يقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، أو يختصر على الاستعاذة الأولى، على قولين للعلماء؛ فإن فعلها فقد أحسن، وإن تركها فقد أحسن، ثم يقرأ الفاتحة وسورة معها، وينبغي أن تكون هذه الركعة دون الركعة الأولى في قراءتها وفي ركوعها وسجودها، فإذا أتم الركعة الثانية جلس للتشهد مفترشاً كما جلس بين السجدتين، ويقرأ التشهد:«التحيات لله والصلوات لله والطيبات السلام عليك أيها النبي ورحمة الله تعالى وبركاته السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمد عبده ورسوله»، فإن كانت الصلاة ثنائية كالفرض أتم التشهد وقرأ: «اللهم صلى على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلي آل إبراهيم إنك حميد مجيد اللهم بارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم أنك حميد مجيد أعوذ بالله من عذاب جهنم ومن عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات ومن فتنة المسيح الدجال ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار» ثم يسلم وإن كانت الصلاة ثلاثية أو رباعية قام بعد التشهد الأول أي قام حين يقول: أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله، أي قام وأتى بركعتين يقتصر فيهما على الفاتحة، ثم يجلس للتشهد الأخير لكنه يجلس متوركاً بأن ينصب رجله اليمنى ويخرج رجله اليسرى من الجانب الأيمن من تحت ساقه اليمنى ويقرأ التشهد كاملاً ثم يسلم وعند السلام في الفريضة يقول: أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام، وما جاء في السنة من أنواع الأذكار هذه صفة الصلاة التي وردت عن النبي صلى الله عليه وعلى آله وأصحابه وسلم.
http://binothaimeen.net/content/11696 (http://binothaimeen.net/content/11696)

خالد الشعلان
14-09-2016, 03:12 PM
أسماء الله الحسنى -محمد متولي الشعراوي ( تحميل الكتاب )
تحميل الكتاب (https://archive.org/download/ahmedsaied1003_gmail_Pdf/%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%20%D8%A7%D8%B3%D9%85%D8%A 7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87%20%D8%A7%D9%84% D8%AD%D8%B3%D9%86%D9%89%20%D9%84%D9%84%D8%B4%D9%8A %D8%AE%20%D8%A7%D9%84%D8%B4%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%8 8%D9%89.pdf)

خالد الشعلان
14-09-2016, 03:13 PM
اسماء الله الحسنى وصفاته العليا من كتب ابن القيم


http://riyadhalelm.com/images/h.s/15.png (http://www.riyadhalelm.com/book/1/26_asma_hosna.pdf)

------------------------------------------------------------------------------------------



https://books.google.com.sa/books?id...%D9%85&f=false (https://books.google.com.sa/books?id=d8OZlIc9Y0EC&pg=PT11&lpg=PT11&dq=%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8+%D8%A3%D8%B3%D9%85%D8% A7%D8%A1+%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87+%D8%A7%D9%84%D8% AD%D8%B3%D9%86%D9%89+%D9%88%D8%B5%D9%81%D8%A7%D8%A A%D9%87+%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%8A%D8%A7+%D9%8 5%D9%86+%D9%83%D8%AA%D8%A8+%D8%A7%D8%A8%D9%86+%D8% A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85&source=bl&ot&sig=SNBxTh_13QgvfNMEndaH29x9nE8&hl=ar&sa=X&ved=0ahUKEwjxsYHVwYzPAhVE1RQKHQXgCus4ChDoAQg-MAc#v=onepage&q=%D9%83%D8%AA%D8%A7%D8%A8%20%D8%A3%D8%B3%D9%85%D8 %A7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87%20%D8%A7%D9%8 4%D8%AD%D8%B3%D9%86%D9%89%20%D9%88%D8%B5%D9%81%D8% A7%D8%AA%D9%87%20%D8%A7%D9%84%D8%B9%D9%84%D9%8A%D8 %A7%20%D9%85%D9%86%20%D9%83%D8%AA%D8%A8%20%D8%A7%D 8%A8%D9%86%20%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85&f=false)

خالد الشعلان
14-09-2016, 05:48 PM
سؤال حول حديث : لا اله إلا أنت سبحانك


سؤال حول حديث : لا اله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين


أوله: سئل شيخ الإسلام ابن تيمية - قدس الله روحه - عن قول النبي صلى الله عليه وسلم { دعوة أخي ذي النون : { لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين } . ما دعا بها مكروب إلا فرج الله كربته } ما معنى هذه الدعوة ؟ ولم كانت كاشفة للكرب ؟ وهل لها شروط باطنة عند النطق بلفظها ؟ وكيف مطابقة اعتقاد القلب لمعناها . حتى يوجب كشف ضره ؟ وما مناسبة ذكره : { إني كنت من الظالمين } مع أن التوحيد . يوجب كشف الضر ؟ وهل يكفيه اعترافه . أم لا بد من التوبة والعزم في المستقبل ؟ وما هو السر في أن كشف الضر وزواله يكون عند انقطاع الرجاء عن الخلق والتعلق بهم ؟ وما الحيلة في انصراف القلب عن الرجاء للمخلوقين والتعلق بهم بالكلية وتعلقه بالله تعالى ورجائه وانصرافه إليه بالكلية وما السبب المعين على ذلك ؟ ؟ .

فأجاب : الحمد لله رب العالمين ، لفظ " الدعاء والدعوة " في القرآن يتناول معنيين . دعاء العبادة ...الخ


طبعات الكتاب :
ضمن مجموع الفتاوى (http://bentaimiya.*************/2008/05/blog-post_9977.html) جمع ابن قاسم : المجلد 10 / 237 - 336
ومفردا في بمبي الهند سنه 1886
و في الدار السلفية بومباي ودار الريان للتراث القاهرة تحقيق عبد العلي عبد الحميد حامد الطبعة الولى 1407هـ



مواد للتحميل :
ط السلفية / ملف بدف /رابط1 (http://www.archive.org/download/KotobTaimiya06/tafsir_aya_taim.pdf)/

خالد الشعلان
15-09-2016, 04:25 PM
الفرق بين المعجزة والآية


السؤال:

هل هناك فرق بين المعجزات وآيات الأنبياء؟
الجواب:

http://binothaimeen.net/content/12636 (http://binothaimeen.net/content/12636)

الشيخ: آيات الأنبياء هي المعجزات، وسماها بعض المتأخرين معجزات، والصواب أنها آيات؛ لأنها جمعت بين أمرين: بين كون البشر لا يستطيعون مثلها وهذا إعجاز؛ وكونها دليلاً على نبوة هذا النبي ورسالته، وهذه آية علامة، ولهذا ينبغي أن نسمي ما تأتي به الأنبياء من المعجزات نسميها آيات كما سماها الله تعالى في كتابه . هناك معجزات وليست بآيات، لكنها من الشياطين: فالساحر ربما يُرى طائراً في الجو، وهذا معجز لا يستطيع البشر أن يفعلوه، لكنه من فعل الشياطين. وهناك كرامات يكرم الله بها من شاء من عباده الأولياء والصالحين، تكون معجزة لكنها آية على صحة ما كان عليه هذا الولي، وعلى صحة الشريعة التي كان يعمل بها، ولهذا نقول: كل كرامة لولي فهي آية للنبي الذي يتبعه هذا الولي؛ لأنها شاهد من الله على صدقه. وكرامات الأولياء موجودة في الأمم السابقة وفي هذه الأمة، ولا تزال فيها إلى يوم القيامة: في الأمم السابقة أصحاب الكهف، اعتزلوا قومهم المشركين وأووا إلى الغار، فهيأ الله لهم غاراً، وألقى عليهم النوم ثلاثمائة سنة وازدادوا تسعاً، وفي هذه المدة لم يتغير منهم شيء، لم يحتاجوا لطعام ولا لشراب ولا لبول ولا لغائط، ولم تَنمُ أظفارهم ولا شعورهم، كأنما ناموا يوماً واحداً، ولهذا لما بعثهم الله عز وجل وأيقظهم ?قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ?. مما يدل على أنهم لم يصبهم شيء من العوارض البشرية، لا جوع ولا عطش ولا بول ولا غائط، ولا نمو شعور ولا أظفار، حتى صلحت أحوال القرية وماتت سلاطينهم التي تعينهم على الشرك . مريم رضي الله عنها أجاءها المخاض إلى جذع النخلة فقيل لها: ?وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ?. امرأة لتوها ولدت، وما أعلمك بالتعب عند الولادة، أمرت أن تهز جذع النخلة جذع النخلة، لو هزه أي إنسان ما يهز
علوه، لكن هي قيل لها: ?وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ? ففعلت ?تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً? تسقط الرطب من فوق إلى الأرض ولا تفسد، مع أنها رطب لينة اصطدامها على الأرض يوجب أن تتقطع، لكن تبقى كأنها مجنية، كأن رجلاً خرقها ?تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَباً جَنِيّاً فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْناً?. هذه من الكرامات التي أكرم الله بها من شاء من عباده، في هذه الأمة موجودة: كان سارية بن زنيد أميراً على سرية في العراق، وكان عمر رضي الله عنه يخطب الناس يوم الجمعة، فسمعوه يقول: يا سارية الجبل! يا سارية الجبل! أمير المؤمنين يخطب ثم يقول هذا الكلام، ما هذا؟ فأخبرهم أنه كشف له عن هذا في سريته والعدو محيط به، فناداه عمر: يا سارية الجبل! يعني: ارجع إلى الجبل، فسمع سارية، فهذه ثلاثة أشياء: كشف لعمر فشاهدهم، ناداهم فسمعوه، لجؤوا إلى الجبل بقيادة السلطان وهو على منبر، سبحان الله! كرامة من الله عز و جل. ولهذا كان من مذهب أهل السنة والجماعة التصديق بكرامات الأولياء، ولكن الولي من هو؟هل كل من ادعى الولاية هو ولي؟ ليس كل من ادعى الولاية هو ولياً، قال الله عز وجل: ?أَلا إِنَّ أَوْلِيَاءَ اللَّهِ لا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلا هُمْ يَحْزَنُونَ الَّذِينَ آمَنُوا وَكَانُوا يَتَّقُونَ? (يونس:62- 63). اللهم اجعلنا منهم يا رب العالمين.
السؤال: آمين.
السؤال: شكر الله لكم يا فضيلة الشيخ، وبارك الله فيكم وفي علمكم. ونفع بكم المسلمين. أيها الإخوة المستمعون الكرام، أجاب على أسئلتكم فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين، الأستاذ في كليه الشريعة وأصول الدين في القصيم، وخطيب وإمام الجامع الكبير في مدينة عنيزة، شكر الله لفضيلته. وشكرا لكم أنتم. وفي الختام تقبلوا تحيات زميلي مهندس الصوت سعد عبد العزيز خميس. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

http://binothaimeen.net/content/12636 (http://binothaimeen.net/content/12636)

خالد الشعلان
15-09-2016, 04:26 PM
في الأمم السابقة أصحاب الكهف، اعتزلوا قومهم المشركين وأووا إلى الغار، فهيأ الله لهم غاراً، وألقى عليهم النوم ثلاثمائة سنة وازدادوا تسعاً، وفي هذه المدة لم يتغير منهم شيء، لم يحتاجوا لطعام ولا لشراب ولا لبول ولا لغائط، ولم تَنمُ أظفارهم ولا شعورهم، كأنما ناموا يوماً واحداً، ولهذا لما بعثهم الله عز وجل وأيقظهم ?قَالَ قَائِلٌ مِنْهُمْ كَمْ لَبِثْتُمْ قَالُوا لَبِثْنَا يَوْماً أَوْ بَعْضَ يَوْمٍ?. مما يدل على أنهم لم يصبهم شيء من العوارض البشرية، لا جوع ولا عطش ولا بول ولا غائط، ولا نمو شعور ولا أظفار، حتى صلحت أحوال القرية وماتت سلاطينهم التي تعينهم على الشرك .

خالد الشعلان
16-09-2016, 02:53 PM
الحب في الله و البغض في الله :الشيخ: الدكتور صالح بن فوزان الفوزان


استماع

http://islam-call.com/records/view/id/6696/ (http://islam-call.com/records/view/id/6696/)

------------------------------------------------------------------------------------------------------

السؤال:
يسأل ما معنى الحب في الله، والبغض في الله؟



الجواب: معناه أن تحب المرء لا تحب المرء لا تحبُّه إلا لله، ما تحبُّه من أجل أنه يعطيك مال، أو من أجل أنه ينفعك بمادةٍ دنيوية، وإنما تحبُّه لأنه رجلٌ صالح، والبغض في الله، ما تبغضه لأنه ما أعطاك شيء، ولكن تُبغضه لأنه عدوٌ لله، وأنه مُخالفٌ لطاعة الله –سبحانه وتعالى-، تبغضه من أجل ذلك، لا تبغضه من أجل أنه ما أعطاك شيء، أو من أجل أنه بينك وبينه حزازات، أو ما أشبه ذلك.


http://www.alfawzan.af.org.sa/node/16212 (http://www.alfawzan.af.org.sa/node/16212)

خالد الشعلان
19-09-2016, 02:11 PM
النفس على ما عودتها عليه : سماحة الشيخ بن باز ( رحمه الله )


استماع
http://islam-call.com/records/view/id/23164/ (http://islam-call.com/records/view/id/23164/)

خالد الشعلان
19-09-2016, 03:07 PM
الخضوع و الذل لله : سماحة الشيخ بن باز ( رحمه الله )
استماع
http://islam-call.com/records/view/id/22228/ (http://islam-call.com/records/view/id/22228/)

خالد الشعلان
19-09-2016, 03:36 PM
فتاوى الصلاة: سماحة الشيخ بن باز ( رحمه الله )

استماع
http://islam-call.com/records/view/id/3053/ (http://islam-call.com/records/view/id/3053/)

خالد الشعلان
20-09-2016, 10:27 AM
مجموع فتاوى شيخ الإسلام أحمد بن تيمية - مجموع الفتاوى سبعة وثلاثون مجلدًا

http://publications-img.qurancomplex.gov.sa/?cat=7 (http://publications-img.qurancomplex.gov.sa/?cat=7)

خالد الشعلان
20-09-2016, 10:38 AM
التفسير الميسر إعداد: نخبة من العلماء: مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف


http://publications-img.qurancomplex.gov.sa/?p=139&mushaf_pageno=1&imagewidth=550 (http://publications-img.qurancomplex.gov.sa/?p=139&mushaf_pageno=1&imagewidth=550)

خالد الشعلان
20-09-2016, 11:49 PM
تحميل كتاب قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة تأليف شيخ الإسلام ابن تيمية



روبط التحميل
http://www.almeshkat.net/images/icons/zip.png (http://www.almeshkat.net/books/archive/books/22170.zip)

خالد الشعلان
21-09-2016, 04:16 PM
معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان - قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة


شرح كتاب قاعدة جليلة في التوسل والوسيلة


http://www.alfawzan.af.org.sa/alldroos/?tid_1=165 (http://www.alfawzan.af.org.sa/alldroos/?tid_1=165)

خالد الشعلان
23-09-2016, 08:54 AM
جامع المسائل لشيخ الإسلام ابن تيمية (https://www.google.com.sa/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&frm=1&source=web&cd=3&cad=rja&uact=8&ved=0ahUKEwjJ0Li11aTPAhWBDMAKHe-RD-sQFggpMAI&url=https%3A%2F%2Fislamhouse.com%2Far%2Fbooks%2F27 2824%2F&usg=AFQjCNE3BMD__PK4vnR3bLxUZFSAjvA8Xg)


http://download-islamic-pdf-ebooks.com/freedownload6639 (http://download-islamic-pdf-ebooks.com/freedownload6639)

خالد الشعلان
24-09-2016, 06:35 AM
تحميل كتاب الاستقامة لابن تيمية - تحقيق الدكتور محمد رشاد سالم



http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/misc/paperclip.png الملفات المرفقة

http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/pdf.gif 00_55028.pdf‏ (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=5779&d=1284226388)
http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/pdf.gif 01_55028.pdf‏ (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=5780&d=1284226388)
http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/pdf.gif 01_55028p1.pdf‏ (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=5781&d=1284226388)
http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/pdf.gif 01_55028p2.pdf‏ (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=5782&d=1284226388)
http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/pdf.gif 02_55029.pdf‏ (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=5783&d=1284226388)

خالد الشعلان
24-09-2016, 06:55 AM
شرح العقيدة الوسطية لابن تيمية - شرحه الشيخ محمد بن صالح العثيمين


http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/pdf.gif شرح العقيدة الواسطية - ابن عثيمين (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23226&d=1346155964)
http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/pdf.gif شرح العقيدة الواسطية - ابن عثيمين (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23227&d=1346155964)
http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/pdf.gif شرح العقيدة الواسطية - ابن عثيمين - (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23228&d=1346155964)
http://www.ajurry.com/vb/images/styles/ChitChat/attach/zip.gif شرح العقيدة الواسطية - ابن عثيمين (http://www.ajurry.com/vb/attachment.php?attachmentid=23229&d=1346155964)

خالد الشعلان
24-09-2016, 07:00 AM
عنوان الكتاب
الدرر البهية من الفوائد البازية : كتاب الصيام الشيخ : عبد العزيز بن باز رحمه الله


إعداد

علي بن حسين بن أحمد فقيهي (http://www.almeshkat.net/book/author/%D8%B9%D9%84%D9%8A%20%D8%A8%D9%86%20%D8%AD%D8%B3%D 9%8A%D9%86%20%D8%A8%D9%86%20%D8%A3%D8%AD%D9%85%D8% AF%20%D9%81%D9%82%D9%8A%D9%87%D9%8A)








رابط التحميل
http://www.almeshkat.net/images/icons/zip.png (http://www.almeshkat.net/books/archive/books/baazeeah.zip)

خالد الشعلان
24-09-2016, 01:49 PM
مواعظ شيخ الإسلام ابن تيمية

http://download-islamic-pdf-ebooks.com/freedownload8331 (http://download-islamic-pdf-ebooks.com/freedownload8331)

خالد الشعلان
24-09-2016, 01:53 PM
قتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم- تأ ليف شيخ الإسلام ابن تيمية

http://download-islamic-pdf-ebooks.com/freedownload6847 (http://download-islamic-pdf-ebooks.com/freedownload6847)

خالد الشعلان
26-09-2016, 01:15 AM
تحميل كتاب إعتقاد الأئمة الأربعة أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد:

http://download-islamic-pdf-ebooks.com/files/elebda3.net-wq-1960.pdf (http://download-islamic-pdf-ebooks.com/files/elebda3.net-wq-1960.pdf)

خالد الشعلان
26-09-2016, 11:47 AM
اسم الله الأعظم: جمع ودراسة وتحليل للنصوص وأقوال العلماء الواردة في ذلك

د.عبدالله بن عمر الدميجي
http://download-islamic-pdf-ebooks.c...et-wq-5979.pdf (http://download-islamic-pdf-ebooks.com/files/elebda3.net-wq-5979.pdf)

خالد الشعلان
26-09-2016, 11:50 AM
كتاب التوحيد الذي هو حق الله على العبيد- تأ ليف الإمام محمد بن عبدالوهاب - رحمه الله

http://download-islamic-pdf-ebooks.com/freedownload9900 (http://download-islamic-pdf-ebooks.com/freedownload9900)

خالد الشعلان
26-09-2016, 05:40 PM
تحفة القافلة في حكم الصلاة على الراحلة - تأ ليف فضيلة الشيح عبد الله بن عبد العزيز بن عقيل

https://d1.islamhouse.com/data/ar/ih_books/single5/ar_Ruling_on_praying_to_the_late.pdf (https://d1.islamhouse.com/data/ar/ih_books/single5/ar_Ruling_on_praying_to_the_late.pdf)

خالد الشعلان
26-09-2016, 10:56 PM
هل يجوز أداء صلاة الرواتب والنوافل في السيارة في الحضر ؟
-
السؤال: هل يصح أن أصلِّي صلاة الضحى في السيارة لأني أمكث بها نصف ساعة قبل وصولي للمدرسة ؟ وهل يكون لها نفس الأجر لو صليتها بالمدرسة ؟ وجزاكم الله خيراً .


الجواب :
الحمد لله
ثمة مسائل ثلاثة هنا :

https://islamqa.info/ar/149470 (https://islamqa.info/ar/149470)

خالد الشعلان
27-09-2016, 11:18 AM
كتاب الإيمان تأ ليف - شيخ الإسلام ابن تيمية -
خرج أحاديثه محمد ناصر الدين الا لباني
http://docs.google.com/viewer?url=ht...ded=true&hl=ar (http://docs.google.com/viewer?url=http://download-islamic-pdf-ebooks.com/files/elebda3.net-wq-3706.pdf&embedded=true&hl=ar)

خالد الشعلان
28-09-2016, 12:54 PM
موسوعة نضرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ...


http://files.books.elebda3.net/elebda3.net-wq-463.pdf (http://files.books.elebda3.net/elebda3.net-wq-463.pdf)

--------------------------------------------------------------------------------

نضرة النعيم في مكارم أخلاق الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم

الشيخ صالح بن عبد الله بن حميد

http://ar.islamway.net/collection/10...B3%D9%84%D9%85 (http://ar.islamway.net/collection/10905/%D9%86%D8%B6%D8%B1%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%86%D8%B9%D9%8A%D9%85-%D9%81%D9%8A-%D9%85%D9%83%D8%A7%D8%B1%D9%85-%D8%A3%D8%AE%D9%84%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%B3%D9%88%D9%84-%D8%A7%D9%84%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85-%D8%B5%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%87-%D9%88%D8%B3%D9%84%D9%85)

------------------------------------------------------------------------------
الجزء الأول
http://static.islamway.net/images/download-resource.gif تحميل (http://books.islamway.net/1/60/10905/01.pdf)


http://ar.islamway.net/book/10393/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84 (http://ar.islamway.net/book/10393/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%A3%D9%88%D9%84)
الجزء الثاني
http://static.islamway.net/images/download-resource.gif تحميل (http://books.islamway.net/1/60/10905/02.pdf)


http://ar.islamway.net/book/10395/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A (http://ar.islamway.net/book/10395/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%86%D9%8A)

الجزء الثالث
http://static.islamway.net/images/download-resource.gif تحميل (http://books.islamway.net/1/60/10905/02.pdf)


http://ar.islamway.net/book/10397/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB (http://ar.islamway.net/book/10397/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%84%D8%AB)

الجزء الرابع
http://static.islamway.net/images/download-resource.gif تحميل (http://books.islamway.net/1/60/10905/02.pdf)


http://ar.islamway.net/book/10399/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D8%B9 (http://ar.islamway.net/book/10399/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B1%D8%A7%D8%A8%D8%B9)

الجزء الخامس
http://static.islamway.net/images/download-resource.gif تحميل (http://books.islamway.net/1/60/10905/02.pdf)


http://ar.islamway.net/book/10401/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%85%D8%B3 (http://ar.islamway.net/book/10401/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D8%A7%D9%85%D8%B3)

الجزء السادس
http://static.islamway.net/images/download-resource.gif تحميل (http://books.islamway.net/1/60/10905/02.pdf)


http://ar.islamway.net/book/10403/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%B3 (http://ar.islamway.net/book/10403/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%AF%D8%B3)

الجزء السابع
http://static.islamway.net/images/download-resource.gif تحميل (http://books.islamway.net/1/60/10905/02.pdf)


http://ar.islamway.net/book/10405/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D8%B9 (http://ar.islamway.net/book/10405/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%A7%D8%A8%D8%B9)

الجزء الثامن
http://static.islamway.net/images/download-resource.gif تحميل (http://books.islamway.net/1/60/10905/02.pdf)


http://ar.islamway.net/book/10407/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%85%D9%86 (http://ar.islamway.net/book/10407/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AB%D8%A7%D9%85%D9%86)
الجزء التاسع
http://static.islamway.net/images/download-resource.gif تحميل (http://books.islamway.net/1/60/10905/02.pdf)


http://ar.islamway.net/book/10409/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B3%D8%B9 (http://ar.islamway.net/book/10409/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D8%A7%D8%B3%D8%B9)
الجزء العاشر
http://static.islamway.net/images/download-resource.gif تحميل (http://books.islamway.net/1/60/10905/02.pdf)


http://ar.islamway.net/book/10411/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%B4%D8%B1 (http://ar.islamway.net/book/10411/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%B9%D8%A7%D8%B4%D8%B1)

الجزء الحادي عشر
http://static.islamway.net/images/download-resource.gif تحميل (http://books.islamway.net/1/60/10905/02.pdf)



http://ar.islamway.net/book/10413/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D8%B9%D8%B4%D8%B1 (http://ar.islamway.net/book/10413/%D8%A7%D9%84%D8%AC%D8%B2%D8%A1-%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A7%D8%AF%D9%8A-%D8%B9%D8%B4%D8%B1)

الفهارس
http://static.islamway.net/images/download-resource.gif تحميل (http://books.islamway.net/1/60/10905/02.pdf)

http://ar.islamway.net/book/10415/%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%87%D8%A7%D8%B1%D8%B3 (http://ar.islamway.net/book/10415/%D8%A7%D9%84%D9%81%D9%87%D8%A7%D8%B1%D8%B3)

خالد الشعلان
30-09-2016, 07:31 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

ب 115 ريال فقط توقف حافظة قرآن

بحيث تصبح هذه الحافظة للقرآن وقف لك طول حياتها ليكون لك بإذن الله أجر حفظها وقرآئتها القرآن وتعليمها غيرها وتحفيظهم القرآن

المشروع تابع لمكتب إشراف حلقات تحفيظ القرآن الكريم بسبت الجارة وهي جمعية رسمية تحت إشراف وزارة الشؤون الإسلامية

عند مساهمتك ب ١١٥ ريال لمرة واحدة في الوقف ستوقف حافظة لكتاب الله بإذن الله

لأن ريع ١١٥ ريال طوال عمر المبنى سيعطي مبلغ يكفي لتخريج حافظة للقرآن لتفوز بإذن الله بأجرها وأجر حفظها للقرآن طوال حياتها

http://i814.photobucket.com/albums/zz65/wsxwsx200/3333333.jpg~original

لا يفوتك نشر وتحفيظ كتاب الله بمساهمتك في هذا الوقف المهم جداً فلديهم :

6 دور تحفيظ نسائية
و 10 حلقات تحفيظ للبنين

للإتصال والإستفسار
0558532464
0566776629

للتبرع في الحساب في بنك الراجحي (وهو حساب رسمي باسم مكتب إشراف حلقات تحفيظ القرآن الكريم بسبت الجارة وسيخرج لك على شاشة الصراف)
263608010144303

وللتبرع من أي بنك آخر ( رقم الآيبان )
SA8880000263608010144303

انشرها فربما بنشرك هذا الموضوع كتب في ميزانك كثير من حافظات كتاب الله فالدال على الخير كفاعله

خالد الشعلان
04-10-2016, 07:46 PM
صلاة الجماعة
شيخ الإسلام ابن تيمية
دار القاسم






التحميلhttp://www.ktibat.com/images/pdf.gif (http://www.ktibat.com/download-صلاة_الجماعة-127-2.html)


سئل رحمه الله : عن صلاة الجماعة هل هي فرض عين أم فرض كفاية . أم سنة

خالد الشعلان
06-10-2016, 02:13 PM
تحميل كتاب عاشق .. في غرفة العمليات - للشيخ محمد العريفي (http://www.koonoz.info/2015/11/Lover-in-the-operating-room.pdf.html)

عاشق فى غرفة العمليات"رسالة لكل مبتلى يرسلها الشيخ
"محمد العريفى" لكل مريض يظن بالمرض نهايته ، ويبين له أن هذا المرض قد يكون بداية جديدة .. كم فى الحياة من أناس بدءوا حياة جديدة على فراش المرض؟! المرض ليس إلا لتعرف قيمة نعمة العافية.

تجد فى الكتاب النصيحة والعبرة والعظمة .. فيه النصيحة لكل مريض ، طبيب ، عائد مريض .. فيه قصص واقعية رائعة تحمل فى طياتها الكثير والكثير من العبر والعظات....


والآن مع تحميل الكتاب:


http://2.bp.blogspot.com/-bJvjhsxAaWE/Vjsz-Pvl5ZI/AAAAAAAADTY/ekmvJddtYQI/s1600/download277.gif (http://d1.islamhouse.com/data/ar/ih_books/single4/ar_Lover_in_the_operating_room.pdf)


رابط بديل
http://2.bp.blogspot.com/-bJvjhsxAaWE/Vjsz-Pvl5ZI/AAAAAAAADTY/ekmvJddtYQI/s1600/download277.gif (https://docs.google.com/uc?id=0ByC7-1_go92DbllzMFA1NkxYeDg&export=download)


رابط لتحميل الكتاب بصيغة WORD

http://2.bp.blogspot.com/-bJvjhsxAaWE/Vjsz-Pvl5ZI/AAAAAAAADTY/ekmvJddtYQI/s1600/download277.gif (http://d1.islamhouse.com/data/ar/ih_books/single4/ar_Lover_in_the_operating_room.doc)

خالد الشعلان
08-10-2016, 08:57 PM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

فضل صيام شهر محرم، وصيام عشوراء

متى يبدأ صيام شهر المحرم أو صيام عاشورا، هل يبدأ في أول المحرم، أو في وسطه، أو في آخره، وكم عدد صيامه؟ لأني سمعت أن صيام عاشورا يبدأ من واحد محرم إلى عشرة محرم. وفقكم الله

فضل صيام شهر محرم، وصيام عشوراء

يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم) وهو عاشوراء، والمعنى أنه يصومه كله من أوله إلى أخره، من أول يوم منه إلى نهايته، هذا معنى الحديث، ولكن يخص منه يوم التاسع والعاشر، أو العاشر والحادي عشر لمن لم يصمه كله، لأن النبي -صلى الله عليه وسلم- كان يصوم عاشوراء في الجاهلية، وكانت تصومه قريش أيضاً، فلم قدم المدينة -عليه الصلاة والسلام- وجد اليهود يصومونه، فسألهم عن ذلك فقالوا: إنه يومٌ نجى الله فيه موسى وقومه، وأهلك فرعون وقومه، فصامه شكراً لله صامه موسى شكراً لله ونحن نصومه، وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (نحن أحق وأولى بموسى منكم) وصامه وأمر بصيامه، فالسنة أن يصام هذا اليوم يوم عاشوراء، والسنة أن يصام قبله يوم أو بعده يوم، لما روي عنه -عليه الصلاة والسلام- أنه قال: (صوموا يوماً قبله ويوماً بعده)، وفي لفظ: (يوماً قبله أو يوماً بعده) وفي حديث آخر: (لئن عشت إلى قابل لأصومن التاسع يعني مع العاشر)، فهذا هو الأفضل، أن يصام العاشر لأنه يوم عظيم حصل فيه خيرٌ عظيم لموسى والمسلمين، وصامه نبينا محمد -عليه الصلاة والسلام-، فنحن نصوم التاسع بنينا -عليه الصلاة والسلام-، وعملاً بما شرع -عليه الصلاة والسلام-، ونصوم مع يوماً قبله أو يوماً بعده مخالفة لليهود، والأفضل التاسع مع العاشر لحديث (لئن عشت إلى قابل لأصومن التاسع) فإن صام العاشر والحادي عشرة أو صام الثلاث فكله حسن يعني صام التاسع والعاشر والحادي عشر كله طيب، وفيه مخالفة لليهود، فإن صام الشهر كله فهو أفضل له
http://www.binbaz.org.sa/noor/4898 (http://www.binbaz.org.sa/noor/4898)

خالد الشعلان
09-10-2016, 08:09 AM
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ العلامة
محمد بن صالح العثيمين
رحمه الله تعالى

ما هو الأفضل صوم الإثنين والخميس أو صوم الست من شوال.

السؤال:
بارك الله فيكم المستمعة م. م من الرياض أرسلت بهذا السؤال تقول: أوجه سؤالي إلى فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين: فضيلة الشيخ أيهما أفضل صيام التطوع وهو ستة أيام من شوال، أو صيام يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع، أو ثلاثة أيام من كل شهر، أو صيام الأيام العشرة من ذي الحجة وصوم يوم عرفة، أو تاسوعة وعاشوراء؟ أفيدونا جزاكم الله خيراً.
الجواب:
المكتبة الصوتية
http://binothaimeen.net/content/10436 (http://binothaimeen.net/content/10436)
الشيخ: هذه أيام لكل واحد منها فضل، فصيام ستة أيام من شوال إذا صام الإنسان رمضان وأتبعه بها كان كمن صام الدهر، وهذا فضل لا يحصل في صوم يومي الاثنين والخميس، ولكن لو صام الإنسان يومي الاثنين والخميس من شهر شوال، ونوى بذلك أنها للستة أيضاً حصل له الأجر؛ لأنه إذا صام الاثنين والخميس سيكمل الستة أيام قبل أن يتم الشهر، وأما صيام عشرة من ذي الحجة وصيام يوم عرفة فله أيضاً مزية، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشرة». يعني عشرة من ذي الحجة، قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: «ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشيء». وأما صوم يوم عرفة، فقال: «أحتسب إلى الله أن يكفر السنة التي قبلها والسنة التي بعدها»، ولكن ليعلم أن صوم يوم عرفة لا يسن للحاج الواقف بعرفة، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان فيه مفطراً، وأعلن فطره للناس، وشاهدوه من أجل أن يتبعوه في هذا، وهذا الفعل من رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قدره لأمته حتى يعلموه ويتبعوه عليه، يخصص لعموم الحديث الدال على فضل صوم يوم عرفة، والذي أشرت إليه والذي ذكرته آنفاً، وأما صوم يوم تاسوعة وعاشوراء فهو أيضاً له مزية فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «في صوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبلها». ولكنه عليه الصلاة والسلام أمر أن يصام يوم قبله أو يوم بعده، وقال: «لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسعة». يعني مع العشرة، فالسنة لمَن أراد أن يصوم عاشوراء أن يصوم قبله اليوم التاسع فإن لم يتمكن صام اليوم الحادي عشر، وذلك لأجل مخالفة اليهود الذين كانوا يصومونه؛ لأن الله نجى فيه موسى وقومه وأهلك فرعون وقومه.
http://binothaimeen.net/content/10436 (http://binothaimeen.net/content/10436)

خالد الشعلان
09-10-2016, 09:47 AM
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

إفراد صيام يوم عاشوراء

صيام يوم عاشوراء من محرم إذا صام الشخص يوم عاشوراء من محرم فقط ولم يصم يوماً قبله ولا يوماً بعده, هل يجزئه ذلك؟

إفراد صيام يوم عاشوراء


نعم يجزئه، لكن ترك الأفضل، الأفضل أن يصوم قبله يوم أو بعده يوم، هذا هو الأفضل، يعني يصوم يومين، التاسع والعاشر أو العاشر والحادي عشر أو يصوم الثلاثة، التاسع والعاشر والحادي عشر، هذا أفضل، خلافاً لليهود.
http://www.binbaz.org.sa/noor/4894 (http://www.binbaz.org.sa/noor/4894)





-------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------



الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ العلامة
محمد بن صالح العثيمين
رحمه الله تعالى

ما هو الأفضل صوم الإثنين والخميس أو صوم الست من شوال.

السؤال:
بارك الله فيكم المستمعة م. م من الرياض أرسلت بهذا السؤال تقول: أوجه سؤالي إلى فضيلة الشيخ محمد بن صالح بن عثيمين: فضيلة الشيخ أيهما أفضل صيام التطوع وهو ستة أيام من شوال، أو صيام يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع، أو ثلاثة أيام من كل شهر، أو صيام الأيام العشرة من ذي الحجة وصوم يوم عرفة، أو تاسوعة وعاشوراء؟ أفيدونا جزاكم الله خيراً.
الجواب:
المكتبة الصوتية
http://binothaimeen.net/content/10436 (http://binothaimeen.net/content/10436)
الشيخ: هذه أيام لكل واحد منها فضل، فصيام ستة أيام من شوال إذا صام الإنسان رمضان وأتبعه بها كان كمن صام الدهر، وهذا فضل لا يحصل في صوم يومي الاثنين والخميس، ولكن لو صام الإنسان يومي الاثنين والخميس من شهر شوال، ونوى بذلك أنها للستة أيضاً حصل له الأجر؛ لأنه إذا صام الاثنين والخميس سيكمل الستة أيام قبل أن يتم الشهر، وأما صيام عشرة من ذي الحجة وصيام يوم عرفة فله أيضاً مزية، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشرة». يعني عشرة من ذي الحجة، قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: «ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشيء». وأما صوم يوم عرفة، فقال: «أحتسب إلى الله أن يكفر السنة التي قبلها والسنة التي بعدها»، ولكن ليعلم أن صوم يوم عرفة لا يسن للحاج الواقف بعرفة، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان فيه مفطراً، وأعلن فطره للناس، وشاهدوه من أجل أن يتبعوه في هذا، وهذا الفعل من رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قدره لأمته حتى يعلموه ويتبعوه عليه، يخصص لعموم الحديث الدال على فضل صوم يوم عرفة، والذي أشرت إليه والذي ذكرته آنفاً، وأما صوم يوم تاسوعة وعاشوراء فهو أيضاً له مزية فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «في صوم عاشوراء أحتسب على الله أن يكفر السنة التي قبلها». ولكنه عليه الصلاة والسلام أمر أن يصام يوم قبله أو يوم بعده، وقال: «لئن بقيت إلى قابل لأصومن التاسعة». يعني مع العشرة، فالسنة لمَن أراد أن يصوم عاشوراء أن يصوم قبله اليوم التاسع فإن لم يتمكن صام اليوم الحادي عشر، وذلك لأجل مخالفة اليهود الذين كانوا يصومونه؛ لأن الله نجى فيه موسى وقومه وأهلك فرعون وقومه.
http://binothaimeen.net/content/10436 (http://binothaimeen.net/content/10436)

خالد الشعلان
13-10-2016, 06:36 AM
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته



تم بحمد الله طباعة مجموع مؤلفات الشيخ العلامة عبد الرحمن بن ناصر السعدي رحمه الله التي تكون من 26 مجلدا، وتحتوي هذه المجموعة الثمينة بين طياتها على جميع مؤلفات الشيخ ورسائله وخطبه و الكتب التي لم تنشر من قبل، مثل كتاب الأحاديث المختارة
في الأصول والأحكام والآداب وغيرها، كتاب تيسير الكريم الواحد بشرح نظم عقد الفرائد (شرح نظم ابن عبدالقوي في الفقه) وغيرها من الكتب الغنية عن التعريف




تحميل المجلدات مجتمعة
http://www.school-labs.com/t16128.html

خالد الشعلان
13-10-2016, 12:33 PM
http://www.school-labs.com/images/icons/icon1.gif
حكم من حلف على شيء على غلبة ظنه فظهر خلاف ذلك



قال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :



وقال ابن القيم رحمه الله :



وسئل الشيخ صالح الفوزان :

https://islamqa.info/ar/178051

خالد الشعلان
14-10-2016, 07:53 PM
نبذة مختصرة:
كتاب مختصر يحتوي على أهم ما يحتاجه المسلم في حياته اليومية من قرآن وتفسير وأحكام فقهية وعقدية وفضائل وغيرها، فيشتمل على الأجزاء الثلاثة الأخيرة من القرآن الكريم مع تفسيرها، إضافة إلى أحكام تهم المسلم، كأحكام التجويد، أسئلة في العقيدة، فضائل الأعمال، الدعاء، أركان الاسلام، الرقية، الأذكار، صفة الوضوء والصلاة مصورة...إلخ

https://4.bp.blogspot.com/-A2BfMAUj_Fs/V_aXEyp7OtI/AAAAAAAAAyA/6TNhn01WO1E5n21R3XlFyB5VGQZoYB8iwCLcB/s1600/download2.gif (https://archive.org/download/Tafseer_Aloshr_Alakheer/Tafseer_Aloshr_Alakheer.pdf)

خالد الشعلان
15-10-2016, 11:38 PM
عنوان الكتاب: مؤلفات الشيخ الإمام محمد بن عبد الوهاب
المؤلف: محمد بن عبد الوهاب
حالة الفهرسة: غير مفهرس
الناشر: مكتبة ابن تيمية
عدد المجلدات: 13
التحميل المباشر:
المجلد الأول: العقيدة والآداب الإسلامية: 1العقيدة (http://www.archive.org/download/waq50041/01-1_50041.pdf)
2كتاب الكبائر (http://www.archive.org/download/waq50041/01-2_50041.pdf)
المجلد الثاني: الفقه ج 1: مختصر الإنصاف والشرح الكبير (http://www.archive.org/download/waq50041/02_50042.pdf)
المجلد الثالث: الفقه 2: 1أربع قواعد تدور الأحكام عليها ويليها نبذة في اتباع النصوص مع احترام العلماء (http://www.archive.org/download/waq50041/03-1_50043.pdf)
2مبحث الإجتهاد والخلاف (http://www.archive.org/download/waq50041/03-2_50043.pdf)
3كتاب الطهارة (http://www.archive.org/download/waq50041/03-3_50043.pdf)
4شروط الصلاة وأركانها وواجباتها (http://www.archive.org/download/waq50041/03-4_50043.pdf)
5كتاب آداب المشي إلى الصلاة (http://www.archive.org/download/waq50041/03-5_50043.pdf)
6أحكام تمني الموت (http://www.archive.org/download/waq50041/03-6_50043.pdf)
المجلد الرابع: مختصر السيرة والفتاوى: 1مختصر سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم (http://www.archive.org/download/waq50041/04-1_50044.pdf)
2فتاوى ومسائل (http://www.archive.org/download/waq50041/04-2_50044.pdf)
المجلد الخامس: التفسير: 1تفسير آيات من القرآن الكريم (http://www.archive.org/download/waq50041/05-1_50045.pdf)
2كتاب فضائل القرآن (http://www.archive.org/download/waq50041/05-2_50045.pdf)
المجلد السادس: مختصر زاد المعاد (http://www.archive.org/download/waq50041/06_50046.pdf)
المجلد السابع: الرسائل الشخصية (http://www.archive.org/download/waq50041/07_50047.pdf)
المجلد الثامن: قسم الحديث ج 1 (http://www.archive.org/download/waq50041/08_50048.pdf)
المجلد التاسع: قسم الحديث ج 2 (http://www.archive.org/download/waq50041/09_50049.pdf)
المجلد العاشر: قسم الحديث ج 3 (http://www.archive.org/download/waq50041/10_50050.pdf)
المجلد الحادي عشر: قسم الحديث ج 4 (http://www.archive.org/download/waq50041/11_50051.pdf)
المجلد الثاني عشر: قسم الحديث ج 5 (http://www.archive.org/download/waq50041/12_50052.pdf)
المجلد الثالث عشر: ملحق المصنفات: 1المسائل التي لخصها الإمام الشيخ محمد بن عبد الوهاب من كلام شيخ الإسلام ابن تيمية (http://www.archive.org/download/waq50041/13-1_50053.pdf)
2مختصر تفسير سورة الأنفال (http://www.archive.org/download/waq50041/13-2_50053.pdf)
3بعض فوائد صلح الحديبية (http://www.archive.org/download/waq50041/13-3_50053.pdf)
4رسالة في الرد على الرافضة (http://www.archive.org/download/waq50041/13-4_50053.pdf)
5الخطب المنبرية (http://www.archive.org/download/waq50041/13-5_50053.pdf)
الواجهة (http://www.archive.org/download/waq50041/00_50041.pdf)

(تحميل كل المجلدات في ملف واحد مضغوط) (https://archive.org/compress/waq50041/format%20CONTAINER%20PDF&file=/waq50041.zip)