المساعد الشخصي الرقمي


مشاهدة النسخة كاملة : المؤمن يخاف الله في كل شيء، لا يكون آمنا من مكر الله، يقول سبحانه :


خالد الشعلان
29-10-2016, 02:15 PM
فتاوى نور على الدرب



فتاوى نور على الدرب

باب ما جاء في الخوف والرجاء


9 - شرح معنى الخوف من الله تعالى

س: سائل يرجو شرح معنى الخوف من الله .

ج : المؤمن يخاف الله في كل شيء، لا يكون آمنا من مكر الله، يقول سبحانه : أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ إِلا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ ، ويقول سبحانه : فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ ، ويقول سبحانه : فَلا تَخْشَوُا النَّاسَ وَاخْشَوْنِ ، ويقول عن عباده الصالحين : إِنَّهُمْ كَانُوا يُسَارِعُونَ فِي الْخَيْرَاتِ وَيَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا وَكَانُوا لَنَا خَاشِعِينَ ، ويقول سبحانه : أُولَئِكَ الَّذِينَ يَدْعُونَ يَبْتَغُونَ إِلَى رَبِّهِمُ الْوَسِيلَةَ أَيُّهُمْ أَقْرَبُ وَيَرْجُونَ رَحْمَتَهُ وَيَخَافُونَ عَذَابَهُ ، ويقول سبحانه : فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ .

(الجزء رقم : 4، الصفحة رقم: 32)

فالواجب خوف الله مع فعل ما أوجب، وترك ما حرم الله، يكون خوف يحمل على فعل الأسباب، يخاف الله خوفا حقيقيا، يحمله على أداء الواجب، وعلى ترك المحرم، كما يرجوه أنه يدخله الجنة، وينجيه من النار، إذا أدى حقه، فهو يخاف الله، فيعمل ما أوجب الله، ويدع ما حرم الله، وهو يرجو ويخاف، لكن مع العمل، مع أداء الواجبات، وترك المحارم، هذا هو الصادق الذي يخاف الله، ويرجوه، هو الذي يخاف ويرجو مع العمل مع أداء الفرائض، وترك المحارم، والوقوف عند حدود الله، يرجو ثوابه، ويخشى عقابه، سبحانه وتعالى، هكذا جاءت الرسل، وهكذا جاء القرآن الكريم .
http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaChapters.aspx?languagename=ar&View=Page&PageID=403&PageNo=1&BookID=5 (http://www.alifta.net/Fatawa/FatawaChapters.aspx?languagename=ar&View=Page&PageID=403&PageNo=1&BookID=5)