المساعد الشخصي الرقمي


مشاهدة النسخة كاملة : لتبادل الرؤى في إعداد القُوى


نبض إنسان
08-01-2012, 04:14 AM
يقالُ الإنسانُ مدنيّ بطبعه لا يحبّذ أن يعيش انعزالية كيان وانعزالية فكر
أنتفق في ذلك أنم نشاطره برهة وننأى عنه برهة أم نختلف فيه اختلافًا كليًا ؟!
بغض النظر عن الردِّ الذّهنيّ والذي أرسمه إيجابيًا في المقام الأول حسنَ ظنٍ بكم وبروائع ما تملكون
من حيثيات الأمانة وتوثيق عهود التواصل بينكم وبين الإيمان بأن الذات البشرية قد جُبلت على الجديد
الذي لا يحصرها في زوايا منعزلة هناك حيث لاحياة لا نبض لا شريان فكر
فالله سبحانه تعالى هو المنّان وقد منّا علينا بعظيم لاندرك يسيرًا منه إلا بعد فوات الآوان أي فقد حيث لارجعة
والشكر واجبٌ في ذلك كله وكما سمعتُ تصنيفًا شامًلا متكامل الرؤى عن أصناف الشكر
فألفيته
شكر القلب أي تصور النعم
شكر اللسان أي التلفّظ بالثناء والشكر حرفيًا
شكر الجوارح أي تسخير كل الجوارح لتعطي من منحنا الخير وأهدانا ما استحققنا لنعوضه خيرًا بشكر الجوارح وتسخيرها لأن ترد المعروف معروفًا
فالله سبحانه وصف نفسه أنه شكور
ياترى الله يشكر من ؟!!
يشكر العبد المطيع على عبادته فيجزيه نعم خير ونماء من حيث لا يحتسب
كل ذلك يأتي تقديرًا لما أجزله من عطاء الطاعة له تبارك جلاله
الطفل الذي نملك
الطفل الذي أهدناه المنّان إيّاه مهما كان موقعه
ابنًا أم أخًا أم قريبًا
كيف سخرّنا جوارحنا لأن نجزي الله على خير ما منح ؟!
كيف أعددنا تلك النعمة لتصبح صانعة لمجد الأمة انطلاقًا من الفكر الذي يملك ؟
فاليد العليا خير من اليد السفلى
واليد العليا هي اليد المعطية أم السفلى فهي الآخذة
فكيف أسهمنا في أن نصقل فكرًا ذا علو ينصع العطاء ويمنحه لنفسه وللآخر
؟
هذه التساؤلات تقودنا لتبادل الرؤى في إعداد القوى
جيل ناهض ومستنهض باقرأ ولها وفيها ومنها
ما صنيعكم في قلب الفكر الطفولي ؟
كيف نصنف ضمن فئة صانعة للأحداث برتبية جيل متقٍن لوسيلة الرقي وغايتها ؟
فالإنسان وسيلة التنمية وغايتها
ومنه الفكر
هو وسيلة التنمية وغايتها
فكيف نسخره وسيلة ؟! وكيف نبذل النفس له غاية ؟
تساؤلات هي عصف ذهني لأن نجمع درر التوجيه الحسن لملكات القراءة
وما أعظمكِ يا اقرأ !!
أتلام ذات في حبّكِ والولاء لعرش علوكِ ؟؟!!
وقد جئتِ في صدارة ما أصغينا إليه ونصغي إلى يوم يشاء
بقلم أختكم : نبض إنسان
وكلي شغف لعناق حبر رقيكم في وضع آلية صنيعكم الحسن
على مستوى التربية الأسرية الصانعة للجيل والمنتظرة لتفجير طاقاته الفذّة

نجود البلوي
09-01-2012, 03:53 PM
نبض إنسان ,,, حبيت أٌهنئك على فكـــرك الرآآآقي فلم أستطع المرور دون أن أٌدوون لكـِ إعجآبي



دٌمتي نبض الفكر نبض إنسان ,

نبض إنسان
10-01-2012, 12:43 AM
نبض إنسان ,,, حبيت أٌهنئك على فكـــرك الرآآآقي فلم أستطع المرور دون أن أٌدوون لكـِ إعجآبي



دٌمتي نبض الفكر نبض إنسان ,
ياهلا مليار والله من القلب للغالية لمسات الأمل
ما أنحرم تواصلك وطلة أملك المنعش للنفس والمريح لتطلعاتنا لأمل مشرق
وأنتِ أرقى وأرقى لاعدمتك الغلا
أشكرك

عدوان الغامدي
10-01-2012, 02:33 AM
[color=darkred]كيف سخرّنا جوارحنا لأن نجزي الله على خير ما منح ؟!
كيف أعددنا تلك النعمة لتصبح صانعة لمجد الأمة انطلاقًا من الفكر الذي يملك ؟



طرح يسمو نحو الرقي يحمل في طياته عِظم المسؤولية تجاه الناشئة .

لا شك أن حمد الله سبحانه وتعالى وشكره هو الأساس لكي تدوم النعم .

أما الإعِداد لها فهو بحر ليس له حدود
ولعل الرياح تجري بما لا تشتهي السفن
ولنا في قصة ابن نبي الله نوح عليه السلام خير مثال نقتدي به
لست متشائم
ولكن أعلم بأن كل جيل يندثر لن يعود مثله جيل

حامد الظويلمي
10-01-2012, 03:29 AM
قرأت النص مرات ومرات وفى كل مره يتكشف لي من الإبداع والجمال مايعجز لساني عن وصفه طرح راقي من إنسانه راقيه

نبض إنسان في الكلام هموم ونفحات من مفاهيم ومبادئ تاهت بين الواقع و المأمول .

طرح راقي ومفيد وبأسلوب لايتقنه إلا نبض إنسان ... تقبلي مروري وحضوري وتقديري

صفيه أنديجاني
17-01-2012, 08:12 PM
صاحبة الحرف المتألق ،، و ملكة القلم الذهبي الرائع.
الاستاذة / نبض إنسان
تحية معطرة بالورد أهديها إليكِ وكم يسعدني ان أرى هذا النزف الرائع
بما تخطه أناملكِ الذهبية وما يتدفق من حبركِ العطر
http://school-labs.com/upload3/uploads/13268165731.gif
وما أروع قلمك حين يصول ويجول
بين الكلمات تختار الحروف بكل أتقان
لتصيغ لنا من الأبداع سطور تُبهر كل من يقرأ كيف أعددنا تلك النعمة لتصبح صانعة لمجد الأمةانطلاقًا من الفكر الذي يملك ؟

فكيف أسهمنا في أن نصقل فكرًا ذا علو ينصع العطاء ويمنحهلنفسه وللآخر؟
تربية النشء الجديد ... فَـنٌ وعلمٌ ووعيٌ وجهاد.
إذ يشتركُ المَهد في البيت , والمقعدُ في المدرسة , والمِنبرُ في المسجد,
لِيَحسُنَ تدريبُهُ وإعدادهُ للمستقبل
قال تعالى:

:{ وَاللهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئ
ا وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } (سورة النحل/78) .

نبض إنسان
27-01-2012, 03:28 PM
طرح يسمو نحو الرقي يحمل في طياته عِظم المسؤولية تجاه الناشئة .

لا شك أن حمد الله سبحانه وتعالى وشكره هو الأساس لكي تدوم النعم .

أما الإعِداد لها فهو بحر ليس له حدود
ولعل الرياح تجري بما لا تشتهي السفن
ولنا في قصة ابن نبي الله نوح عليه السلام خير مثال نقتدي به
لست متشائم
ولكن أعلم بأن كل جيل يندثر لن يعود مثله جيل
أستاذي عدوان الغامدي
يشرفني حضورك أينما حللت

جيل يندثر لن يعود بعده جيلٌ؟
أجدك تتوقّع جيلا لا يوازي السالف إبداعًا وعطاءلأن عطاء الجيل غدا مرتبطًا بعطاء السياسة ففي يديها زمام أمور مفصليّة
هل الخلل في الجيل أم في منوال سار عليه صانعو قرار الجيل ؟
على هامش ذلك كله:

هل يمكن أن نعدّ جيلا بعيدًا عن قرارات مؤثرة ؟

نبض إنسان
27-01-2012, 06:03 PM
قرأت النص مرات ومرات وفى كل مره يتكشف لي من الإبداع والجمال مايعجز لساني عن وصفه طرح راقي من إنسانه راقيه

نبض إنسان في الكلام هموم ونفحات من مفاهيم ومبادئ تاهت بين الواقع و المأمول .

طرح راقي ومفيد وبأسلوب لايتقنه إلا نبض إنسان ... تقبلي مروري وحضوري وتقديري


أستاذ حامد الظويلمي
أنتم رمز الإبداع والسخاء الفكري
والذي ما مكثنا هنا إلا للارتواء منه
وماتاهَ بين الواقع والمأمول نحن له كيان إحياء على مستوى حدودنا
ويمكن أن تتعدد الحدود إلى حيث لاندرك النهاية
والمقصد إثراء للجميع
شرّفني حضورُك الرَّاقي

نبض إنسان
27-01-2012, 06:10 PM
صاحبة الحرف المتألق ،، و ملكة القلم الذهبي الرائع.
الاستاذة / نبض إنسان
تحية معطرة بالورد أهديها إليكِ وكم يسعدني ان أرى هذا النزف الرائع
بما تخطه أناملكِ الذهبية وما يتدفق من حبركِ العطر
http://school-labs.com/upload3/uploads/13268165731.gif
وما أروع قلمك حين يصول ويجول

بين الكلمات تختار الحروف بكل أتقان
لتصيغ لنا من الأبداع سطور تُبهر كل من يقرأ
تربية النشء الجديد ... فَـنٌ وعلمٌ ووعيٌ وجهاد.
إذ يشتركُ المَهد في البيت , والمقعدُ في المدرسة , والمِنبرُ في المسجد,
لِيَحسُنَ تدريبُهُ وإعدادهُ للمستقبل
قال تعالى:

:{ وَاللهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئ
ا وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ }(سورة النحل/78) .[/center]
رائعةٌ تفاصيل حرِفك ياغالية المكنون الراقي الفجر الجديد
حروف يعلي شأنها أن تلثّها أبصاركم فمابالكِ ببصائركم
فإنه لهو شرف أحمل له بين الحنايا العميق ياغالية
التربية فن وعلم ووعي وجهاد
تقسيمة رباعية في قمة الروعة
فأيّهم يأتي أولّا ؟
الفن أم العلم أم الوعي أم الجهاد
شحذي للعودة هو شوق لذاتك ولبوح محابر فكرك
أرجو أن تلبي دعوته
وأيّها يأتي في الأولوية
السمع والبصر والأفئدة أم كل الجوارح تعمل لما يجب أن تحب في الآن نفسه ؟
فكما يقال
إن لم تمنح ماتحب فأحبب ما مُنحت
فعلينا تسخير ما نملك بحب ورغبة ودافعية لنصنع ذواتنا بآلية التكيف مع المتاح
المهم أن نملك الأمانة في أن نصون الفكر الإنساني
تقديري لك وشوق لعناق حروفك ثانية في صفحتنا الحوارية
هنا

صفيه أنديجاني
30-01-2012, 09:24 PM
رائعةٌ تفاصيل حرِفك ياغالية المكنون الراقي الفجر الجديد
انتِ الراااااائعة بحضورك تقديري لك وشوق لعناق حروفك ثانية في صفحتنا الحوارية هنااستاذة / نبض إنسان
اتشرف وأي شرفٍ أحظى بمحاورة عملاقة الفكر
فبكم تروق محابر الاقلام وتنزف...
عظيم التقدير والامتنان لشخصك غلاتي
http://school-labs.com/upload3/uploads/13279440821.gif

"إن أعظم عمل للمربي هو أن يقوِّم السلوك وأن يشكِّل العقل ، وأن يغرس في النشء العادات الطيبة ،
ومبادئ الفضيلة والحكمة وأن يكوِّن في نفسه فكرة عن النوع الإنساني ، ويقوده إلى حب ما هو حميد وجدير بالثناء ،
وأن يعوِّده النشاط والحيوية والاجتهاد في أداء ما يعمل"
وقد اخترت أن تكون هذه المقدمة راجية من الله الاستفادة للجميع والمشاركة بكل ما يغني هذا الحوار بأفعالنا لا بأقوالنا
التربية ليست مجرد كلام يلقَّن، أو نظريات تطرح في معزل عن مجال التطبيق وواقع الحياة، إنما هي ممارسة فعلية
تتحد فيها كل الأخلاق والقيم والحكمة التي تقوم عليها، وتتحقق فيها القدوة الحسنة في المربي، والاتباع الفطن في المتربي..

التربية فن وعلم ووعي وجهاد
تقسيمة رباعية في قمة الروعة
فأيّهم يأتي أولّا ؟
الفن أم العلم أم الوعي أم الجهادفي رأي ... الفن ثم العلم ثم الوعي اخيرا الجهاد

( المهد في البيت ) بداية التربية وهي الفن / سلوك عملي وتدريب يتلقاه النشء منذ الطفولة عن طريق الحس والسمع من أبويه فيكتسب منهما السلوك والاخلاق والعادات وطريقة التعامل.
لذا فان السلوك العائلي، ومحيط الأسرة الثقافي يؤثران تأثيراً بالغاً
في تكوين الشخصية واتجاهها المستقبلي.

والتربية علم / بتلقي العلوم والمعارف لدى النشء لتكوين عقليته وطريقة تفكيره وثقافته،

وتشكيل صبغة الهوية الفكرية لشخصيته ، وليست كما يفهمها البعض مجموعة من القوانين تحاصر النشء اينما ارتحل
وخلال كل دقيقة من حياته ( هذا في نظري خطأ ) .

حتى لا ينحرف ، فعلى المربي أن يراقب نفسه ويتكلم لغتهم ليفهم عالمهم

نصيحه للمربي/ ــة :كن أنت القدوة وإلا كان غيرك، فلست أنت وحدك في حياة النشء

هناك (المقعد في المدرسة ومحيط المجتمع الخارجي) .
التربية وعي / إن سلوك النشء بالرغم من كونه يتأثر إلى حد كبير بالبيت وغيره من المحيطات
التي تحتضن نموه فإن الكثير من التغيرات السلوكية في حياته تنبع وتحدد من داخله.




فكلما زاد وعي المربين بخصائص نمو النشء وحاجاته زاد نجاحهما
في توجيهه التوجيه السليم، ومعرفة الحاجات النفسية للنشء ،
وخصائص مراحل نموه تجعلهم يفهمون لغته غير اللفظية وبالتالي يحسنون التعامل معه

وكذلك تمكنهم من توقع ما يطرأ على سلوكه من متغيرات.

والوعي بها، يقي المربين من شعور الخيبة والقلق وتهدئ من روعهما ؛
ليحسنا تربية النشء وتوجيهه بالتي هي أحسن




وتبعدهم عن إتخاذ مواقف متشنجة معه.


المعرفة والوعي تجعل المربين يعملون على تنمية القدرات والمهارات الذاتية بدل إطفائها
وقمعها جهلا منهم ، فالعلم والمعرفة والوعي تيسر الطريق لاكتشاف المواهب لدى النشء وتنميتها.
التربية جهاد / لإعطاء النشء حق في الترفيه والترويح عن النفس
وحقه في الملكية الخاصة ، وحق في إبداء مشاعره تجاه المواقف المختلفة
وحق في قضاء بعض أوقاته مع الوالدين

وأيّها يأتي في الأولوية السمع والبصر والأفئدة أم كل الجوارح تعمل لما يجب أن تحب في الآن نفسه ؟أولاَ السمع : لارتباطها ارتباط وثيق بفنون التربية خاصة في المهد
ثانياَ البصر : للإبصار على من هم اساس النشء بعد الله ،ورؤية أثار صنعهم


النشء المصاب بالإعاقة في السمع والبصر

لم يعد من الأمور صعبة المنال أو المستحيلة. فالتقدم التكنولوجي كفيل لاكتساب اللغة والتواصل الطبيعي .ثالثاَ الأفئدة : ليصلوا بها إلى المعرفة خاصة من منابر المساجد









http://school-labs.com/upload3/uploads/13279453971.gif

تحياتي وتقديري لشخصكِ

عائشة
31-01-2012, 01:43 AM
الأستاذة نبض إنسان ..
شكرا لكِ
شكرا على التواجد الجميل و شكرا على الأسلوب الجذاب الممتع و شكرا على الفكرة ...

جيل ناهض ومستنهض باقرأ ولها وفيها ومنها
ما صنيعكم في قلب الفكر الطفولي ؟
كيف نصنف ضمن فئة صانعة للأحداث برتبية جيل متقٍن لوسيلة الرقي وغايتها ؟
فالإنسان وسيلة التنمية وغايتها
ومنه الفكر
هو وسيلة التنمية وغايتها
فكيف نسخره وسيلة ؟! وكيف نبذل النفس له غاية ؟
تساؤلات هي عصف ذهني لأن نجمع درر التوجيه الحسن لملكات القراءة
وما أعظمكِ يا اقرأ !!
أتلام ذات في حبّكِ والولاء لعرش علوكِ ؟؟!!
وقد جئتِ في صدارة ما أصغينا إليه ونصغي إلى يوم يشاء
بقلم أختكم : نبض إنسان
وكلي شغف لعناق حبر رقيكم في وضع آلية صنيعكم الحسن
على مستوى التربية الأسرية الصانعة للجيل والمنتظرة لتفجير طاقاته الفذّة

تساءلتِ عزيزتي عما قدمنا لطفل اليوم و الذي يعد بذرة الإنسان الذي هو وسيلة التنمية و غايتها ...
و أشرتِ إلى القراءة كرافد من روافد التربية المحبذة ...

لو تحدثنا على المستوى الأسري ..
قدمنا للطفل الحب و الحنان و الرعاية متفانين في تنمية احساسه بالأمان في يومه و في غده
لا يوجد إنسان كامل أو إنسان متفوق كما كان يحلم زرادشت .. لنا أخطاؤنا و نحن مقصرون

على المستوى الشخصي لي محاولات مع ابني و ابنتي في تعويدهما على القراءة و حب القراءة و قد لمست نتيجة جيدة لمحاولاتي
اعتدت قراءة كتاب في أوقات فراغي و هم يلعبان بجانبي أو في السيارة أثتاء تنقلاتنا فلاحظت حرص كل منهما على اصطحاب كتاب و قراءته أسوة بي .

ثم إني أصبحت أقرأ في الآيباد خاصة في المشاوير الليلية الطويلة حيث الإضاءة الضعيفة في السيارة و لاحظت أنهما يسلكان نفس مسلكي .

و لازالت محاولاتي معهما مستمرة .

على مستوى المجتمع المحيط بالطفل و الذي يعيش فيه ..
أصبح المجتمع متفرجاً و لم نعد نجد مساهمات من الأقارب و الجيران في التربية و التوجيه للطفل حيث ساد لدى الجميع أن الجميع لا يرغبون من أحد التدخل في تربية أبنائهم .

بالنسبة للتعليم ..
هناك محاولات تطويرية مستمرة لكن للأسف أنا كأم و كتربوية أجد الأثر بطيء جدا ...
فمثلا زودت المدارس بتقنيات و أجهزة تعليمية حديثة و أيضا بمراكز مصادر تعلم لكن المعلمات يقصرن في تفعيلها و يكتفين بالاستخدام التقليدي لقليل من تلك التقنيات و الذي لم يعد يثر اهتمام الطالبات مهما كانت أعمارهن حيث أنهن أصبحن يجدن حولهن تقنيات أكثر تقدما و أكثر إثارة لاهتماماتهن و أنجح في تلبية احتياجاتهن فأصبحت المدرسة في نظرهن روتين ثقيل و عبء يثقل كواهلهن و يحلمن بالخلاص منه .

.،.،.،.،.

عدوان الغامدي
31-01-2012, 02:55 AM
أستاذي عدوان الغامدي
يشرفني حضورك أينما حللت

جيل يندثر لن يعود بعده جيلٌ؟
أجدك تتوقّع جيلا لا يوازي السالف إبداعًا وعطاءلأن عطاء الجيل غدا مرتبطًا بعطاء السياسة ففي يديها زمام أمور مفصليّة
هل الخلل في الجيل أم في منوال سار عليه صانعو قرار الجيل ؟
على هامش ذلك كله:

هل يمكن أن نعدّ جيلا بعيدًا عن قرارات مؤثرة ؟


بالتأكيد الخلل في منوال صانعي الجيل .
ولا أعتقد أننا نستطيع أن نعد جيلاً بعيداً عنهم .
والأمر يتطلب تجاوز صعوبات وعمل بيئات مخصصة قد تكون عواقبها أكبر من
الإستسلام للوضع الحالي .
لست متشائم ولكن على المربي أن يقيس
مقدار تأثيره على الناشئة ومقدار تأثير البيئة
فإذا تساوى المقدارين أصبح تأثير المربي = صفر

إما إذا طغى تأثير المربي لابد أن ننتبه للسلبيات
مثل التسلط والتهميش وكبت الحرية وووووو كلها شعارات عند المربيين
يعتقدون أنهم مسكوا زمام الأمور بهذه الشعارات ولا يعلمون أنهم دمروا منابع الموهبة والإبداع لمن تولوا أمرهم

وإذا طغى تأثير البيئة لم يكن للمربي دوراً .وهنا المشكلة أكبر وأكبر

أعتقد أن رأي الأستاذه القديرة الزيراف رأي تربوي قوي
وهو القدوه الحسنه
وإن كان لهذا الأسلوب مرحلة عُمرية معينه بعدها لابد من مواجهة زمن صراع الاجيال

نبض إنسان
17-02-2012, 07:51 PM
شكرا لكل العا برين بخيلاء الجود الفكري
وأعتذر لغيابي عن الحوار بسبب ( ليزك العيون خلال أيام قلائل مضت)فأحتاج راحة بعيدًا عن الإضاءة فترة
وسأعود لكم
ولكم عظيم الامتنان والتقدير مني دائًمًا وأبدًا

ليـالي نجد
17-02-2012, 08:37 PM
حياكِ الله أ/ نبض إنسان

واجر وعافية بإذن الله ترجعين بالسلامه بإنتظارك

وإنتظار حواراتك القيمة والهادفه حفظكِ الله

تقديري

نبض إنسان
20-02-2012, 10:14 AM
حياكِ الله أ/ نبض إنسان

واجر وعافية بإذن الله ترجعين بالسلامه بإنتظارك

وإنتظار حواراتك القيمة والهادفه حفظكِ الله

تقديري
خطاك الشر الغالية
سأكون قريبا هنا كي أعطي الحوار يسيرا من حقه
لأن ال حوار لا يكتفي بمرور سريع بل يستدعي فرز أفكار من كل مرور يكون
أشكرك وذوقك

زينب السعد
20-02-2012, 11:22 AM
شكرا لكل العا برين بخيلاء الجود الفكري
وأعتذر لغيابي عن الحوار بسبب ( ليزك العيون خلال أيام قلائل مضت)فأحتاج راحة بعيدًا عن الإضاءة فترة
وسأعود لكم
ولكم عظيم الامتنان والتقدير مني دائًمًا وأبدًا


الحمد لله على سلامتك
واكيد الدنيا غير واحلى بدون نظاره ( جربتها )
وبالفعل للسلامة الابتعاد عن الاضواء القويه
ترجعي ان شاء الله بالف خير
تحياتي

نبض إنسان
22-02-2012, 01:55 AM
وماذا تقولين لمن لا يرتدي نظارة في نقص أو اكتمال
( رغبة في حرية دون قيود زجاجية)
(^_^)
لله الحمد أننا سنتحاور في الرؤى برؤية صافية
أعتذر للتأجيل الحواري وسأكون قريبا
هنا

عائشة
28-02-2012, 04:07 AM
شكرا لكل العا برين بخيلاء الجود الفكري
وأعتذر لغيابي عن الحوار بسبب ( ليزك العيون خلال أيام قلائل مضت)فأحتاج راحة بعيدًا عن الإضاءة فترة
وسأعود لكم
ولكم عظيم الامتنان والتقدير مني دائًمًا وأبدًا


الشكر لله ثم لكِ نبض إنسان على هذا الإثراء

الحمد لله على سلامتك

سنكون بانتظارك .

.،.،.،.،.

نبض إنسان
29-02-2012, 03:28 AM
انتظاركم نحمل له الكثير من التقدير
غاليتي وها نحن في صلب أ بجديات الحوار بين اقرأ و ما تنثرون

نبض إنسان
29-02-2012, 03:43 AM
انتِ الراااااائعة بحضورك استاذة / نبض إنسان
اتشرف وأي شرفٍ أحظى بمحاورة عملاقة الفكر
فبكم تروق محابر الاقلام وتنزف...
عظيم التقدير والامتنان لشخصك غلاتي
http://school-labs.com/upload3/uploads/13279440821.gif

"إن أعظم عمل للمربي هو أن يقوِّم السلوك وأن يشكِّل العقل ، وأن يغرس في النشء العادات الطيبة ،
ومبادئ الفضيلة والحكمة وأن يكوِّن في نفسه فكرة عن النوع الإنساني ، ويقوده إلى حب ما هو حميد وجدير بالثناء ،
وأن يعوِّده النشاط والحيوية والاجتهاد في أداء ما يعمل"
وقد اخترت أن تكون هذه المقدمة راجية من الله الاستفادة للجميع والمشاركة بكل ما يغني هذا الحوار بأفعالنا لا بأقوالنا
التربية ليست مجرد كلام يلقَّن، أو نظريات تطرح في معزل عن مجال التطبيق وواقع الحياة، إنما هي ممارسة فعلية
تتحد فيها كل الأخلاق والقيم والحكمة التي تقوم عليها، وتتحقق فيها القدوة الحسنة في المربي، والاتباع الفطن في المتربي..

في رأي ... الفن ثم العلم ثم الوعي اخيرا الجهاد

( المهد في البيت ) بداية التربية وهي الفن / سلوك عملي وتدريب يتلقاه النشء منذ الطفولة عن طريق الحس والسمع من أبويه فيكتسب منهما السلوك والاخلاق والعادات وطريقة التعامل.
لذا فان السلوك العائلي، ومحيط الأسرة الثقافي يؤثران تأثيراً بالغاً
في تكوين الشخصية واتجاهها المستقبلي.

والتربية علم / بتلقي العلوم والمعارف لدى النشء لتكوين عقليته وطريقة تفكيره وثقافته،

وتشكيل صبغة الهوية الفكرية لشخصيته ، وليست كما يفهمها البعض مجموعة من القوانين تحاصر النشء اينما ارتحل
وخلال كل دقيقة من حياته ( هذا في نظري خطأ ) .

حتى لا ينحرف ، فعلى المربي أن يراقب نفسه ويتكلم لغتهم ليفهم عالمهم

نصيحه للمربي/ ــة :كن أنت القدوة وإلا كان غيرك، فلست أنت وحدك في حياة النشء

هناك (المقعد في المدرسة ومحيط المجتمع الخارجي) .
التربية وعي / إن سلوك النشء بالرغم من كونه يتأثر إلى حد كبير بالبيت وغيره من المحيطات
التي تحتضن نموه فإن الكثير من التغيرات السلوكية في حياته تنبع وتحدد من داخله.




فكلما زاد وعي المربين بخصائص نمو النشء وحاجاته زاد نجاحهما
في توجيهه التوجيه السليم، ومعرفة الحاجات النفسية للنشء ،
وخصائص مراحل نموه تجعلهم يفهمون لغته غير اللفظية وبالتالي يحسنون التعامل معه

وكذلك تمكنهم من توقع ما يطرأ على سلوكه من متغيرات.

والوعي بها، يقي المربين من شعور الخيبة والقلق وتهدئ من روعهما ؛
ليحسنا تربية النشء وتوجيهه بالتي هي أحسن




وتبعدهم عن إتخاذ مواقف متشنجة معه.


المعرفة والوعي تجعل المربين يعملون على تنمية القدرات والمهارات الذاتية بدل إطفائها
وقمعها جهلا منهم ، فالعلم والمعرفة والوعي تيسر الطريق لاكتشاف المواهب لدى النشء وتنميتها.
التربية جهاد / لإعطاء النشء حق في الترفيه والترويح عن النفس
وحقه في الملكية الخاصة ، وحق في إبداء مشاعره تجاه المواقف المختلفة
وحق في قضاء بعض أوقاته مع الوالدين

أولاَ السمع : لارتباطها ارتباط وثيق بفنون التربية خاصة في المهد
ثانياَ البصر : للإبصار على من هم اساس النشء بعد الله ،ورؤية أثار صنعهم


النشء المصاب بالإعاقة في السمع والبصر

لم يعد من الأمور صعبة المنال أو المستحيلة. فالتقدم التكنولوجي كفيل لاكتساب اللغة والتواصل الطبيعي .ثالثاَ الأفئدة : ليصلوا بها إلى المعرفة خاصة من منابر المساجد





[/center]



http://school-labs.com/upload3/uploads/13279453971.gif

تحياتي وتقديري لشخصكِ





[/center]
رائع هذا المقال يا صاحبة البذخ الفكري
كن أنت القدوة وإلا كان غيرك فلست الو حيد في حياة النشء
ولحروف النابعة من قلب وافٍ وفكر أو فى وقعٌ تعيه البصائر والأبصار معا
وتسلسل له تفاصيله الواقعية
بين كفايات الفن وقرينه العلم ونبضهما الوعي وخلودهما الجهادي
وأ بدعت في المقال التنويري التجويد لغرس بذور الأمة خير غرس
وفي كل ذلك نحتاج القدوة الرسالية أكثر من القدوة العملية الوظيفية ذات المهام