المساعد الشخصي الرقمي


مشاهدة النسخة كاملة : فاقد الشيء لا يعطيه (سلطنة آراء)


نبض إنسان
18-03-2012, 01:16 AM
العطاء يتسلطن الإحساس
ومع ذلك
في مواقف عدة يرتاد آذانا بعض المسافرين القادمين من عالم الآراء
وقائدهم الفكر بين نعم و لا
ونعم لها شقيقات
ولا لها شقيقات
فمن يغلب من؟!!
أم تبقى دائرة الاستفهام
مفتوحة أبد الحياة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
فاقد الشيء لا يعطيه
مفردات مسافرة وصلت إلى بياض قلوبكم فعانقت العطاء ولثمت معانيه
ومنها وصلت بياض أوراقكم
فأين قطرات الحر وف ورذاذ الإحساس الذي هو سلطنة يرأسها العطاء ؟
متى تفقد الشيء وتكون غير قادر على إعطائه ؟
أين موقعكم من فاقد الشيء لايعطيه
وشوق لمحابركم يتربع عرش قلب نبض إنسان
ودي وحبي السامي لأرواحكم

نبض إنسان
18-03-2012, 01:22 AM
فقدتُ الكثير ولكني أعطيتُه
أحبُّك ياعطاء فمنك نروي ظمأ ما لا حدّّّ

نبض إنسان
18-03-2012, 01:24 AM
همسة: قرأت للإعلامي الفلسطيني طارق الجعبري يومًا بل شاطرته الحوار
فأهداني أن لكن هي الناسفة وتنسف ماقبلها
فهل نسفت الفقد فيما دونته أعلاه؟!
ونصحنا أن نبدلها بـــ ومع ذلك
لذلك
فقدت الكثير ومع ذلك أعطيت ُ
بوح أنفاس إنسان
:icon26::icon26::icon26:

نجود البلوي
18-03-2012, 01:32 AM
فـــــــــــاقد الشيء لا يعطيـــه ,,,



أعطـــــــــي حٌبآآآآ ولهفه أٌعطـــي كٌل شــيء ,,, عطــــــــــآآآئي بلا حــدوود ,, ولكن يتوووقف عند إنتهــــاء الوقووود

نبض إنسان
18-03-2012, 01:54 AM
فـــــــــــاقد الشيء لا يعطيـــه ,,,



أعطـــــــــي حٌبآآآآ ولهفه أٌعطـــي كٌل شــيء ,,, عطــــــــــآآآئي بلا حــدوود ,, ولكن يتوووقف عند إنتهــــاء الوقووود
إذن نعطي حين نُعطى
فقدتُ - نبض قلبي - ( أبي الغالي ) وفقدتُ لمساتُ احتوائية بنكهة أبوة شامخة أدمنتُ حبها
لدرجة كنت الفتاة المعجبة بأبيها بل المرتشفة لأحساسيه هو بل القلب النابض في قلبي هو
،،،،،
فهل يمكن ألا أستطيع أن أحتوي بحنان
بما أني فقدتُ احتواءً طالما ألفيته يضمني خلال 24 سنة من عمري منذ أن كنت أول بشرى في حياته إلى أن جاء المنايا حاملة له إلى حيث الله أراد أن يكون ؟
سؤالي لذاتي
أجدها ذاتي تعطي تفاصيل الحنان لكل إنسان
ولو فقدت عظيما في آن يسير
رحمك الله أيا نبض ذاتي
أسمو بها لك وفيك ومنك ياأنا يا من أوجدني ابنة لا تدرك سوى حبّ أبيها

نبض إنسان
18-03-2012, 02:04 AM
فـــــــــــاقد الشيء لا يعطيـــه ,,,



أعطـــــــــي حٌبآآآآ ولهفه أٌعطـــي كٌل شــيء ,,, عطــــــــــآآآئي بلا حــدوود ,, ولكن يتوووقف عند إنتهــــاء الوقووود
لا أملك حبا ولهفة لم أمنح إياهما .\؟\هل يمكن أن أمنحك إياهما ؟
أم سيتوقف قلبي فلا وقود
لعيونك الغلا
:icon26::icon26::icon26::icon26:

لطيفة الهاشمي
18-03-2012, 02:02 PM
نبض إنسان ....


وكـــعادتك تجيدين اشعال ماقد خبا ..

وهذا لايستطيعه الكل ..

فاقد الشيء لايعطيه /

لي أنا لا - والحمدلله - ففي فقدي لأشياء لا أرغب ان يشعر غيري بوجع فقدها

اهب مالم امتلكه نعم وبكل قناعة ...

هناك أمهات شربن القسوة فأسقينها الصغار

وهناك أمهات شربن القسوة ففاضت قلوبهن حنان والشواهد في مجتمعي كثيرة


أحياناً تقبل الشخص لما فقد وطبيعته البشرية تشكل عطاؤه لمن حوله


الغيث

نبض إنسان
31-03-2012, 11:01 PM
نبض إنسان ....


وكـــعادتك تجيدين اشعال ماقد خبا ..

وهذا لايستطيعه الكل ..

فاقد الشيء لايعطيه /

لي أنا لا - والحمدلله - ففي فقدي لأشياء لا أرغب ان يشعر غيري بوجع فقدها

اهب مالم امتلكه نعم وبكل قناعة ...

هناك أمهات شربن القسوة فأسقينها الصغار

وهناك أمهات شربن القسوة ففاضت قلوبهن حنان والشواهد في مجتمعي كثيرة


أحياناً تقبل الشخص لما فقد وطبيعته البشرية تشكل عطاؤه لمن حوله


الغيث
غاليتي لطيفة الهاشمي
مداد فكرك هو فتيل العطاء
رائع منك وضع الصورتين
بين
شرب القسوة وسقيا الحنان
وشرب القسوة وسقيا القسوة
لذلك فاقد الشيء لا يعطيه تنطبق على من ذاق القسوة فقسا
ففقد الحنان ومحال أن يعطيه ؟!
في المقابل هناك من يعوض الآخر فيما فقد
فيجد الصورة المغايرة وكأنه قد ذاق العطاء الذي يذوقه للآخرين
ــــــــــــــــــــــــــــ
في الحب فاقد الشيء لا يعطيه
فاقد معاني الحب كإحساس يلامس حناياه فإنه لايمكن أن يسشعر ذلك
ما بقيت حناياه خالية خاوية
!!!!

زينب السعد
01-04-2012, 03:21 AM
فاقد الشي يعطيه ..!!

انا أرى ان فاقد الشي يعطيه ويعطيه ويعطيه اكثر من الشخص العادي..

فشعورنا بفقد إحساس ما.. نكون أكثر الاشخاص معرفة بذلك الألم..فتجد نفوسنا تهرع الى تعويضهم مافقدناه نحن حتى لايشعروا بالالم الذي شعرناه
قد يكون فاقد الشي لايعطيه..عندما تكوّن الضغوط اشخاص غير اسوياء تجعلهم غير قادرين على منح الاخرين ماحُرموا منه
انا اجد متعتي في اعطاء مافقدته لكي ارى تلك المشاعر الممتنة ممّن أمددتهم بعطائي فاسقي بها عطش قلبي لارتوي من فيض العطاء
واعتبرهارسائل مباشرة وغير مباشرة بين الحين والآخرلاُعلم الشخص الاخربمدى مكانته عندي ومدى تقديري وحبي له...

فهل يعتبر فاقد الشي لايعطيه
ام أنه احساس نبع يجف بعطائنا ..؟ أم اذا توقفناعن العطاء نجعله يجف حتى النضوب...؟؟

نبض إنسان
01-04-2012, 01:31 PM
فاقد الشي يعطيه ..!!

انا أرى ان فاقد الشي يعطيه ويعطيه ويعطيه اكثر من الشخص العادي..

فشعورنا بفقد إحساس ما.. نكون أكثر الاشخاص معرفة بذلك الألم..فتجد نفوسنا تهرع الى تعويضهم مافقدناه نحن حتى لايشعروا بالالم الذي شعرناه
قد يكون فاقد الشي لايعطيه..عندما تكوّن الضغوط اشخاص غير اسوياء تجعلهم غير قادرين على منح الاخرين ماحُرموا منه
انا اجد متعتي في اعطاء مافقدته لكي ارى تلك المشاعر الممتنة ممّن أمددتهم بعطائي فاسقي بها عطش قلبي لارتوي من فيض العطاء
واعتبرهارسائل مباشرة وغير مباشرة بين الحين والآخرلاُعلم الشخص الاخربمدى مكانته عندي ومدى تقديري وحبي له...

فهل يعتبر فاقد الشي لايعطيه
ام أنه احساس نبع يجف بعطائنا ..؟ أم اذا توقفناعن العطاء نجعله يجف حتى النضوب...؟؟
مرحبا بكِ قلبًا نابضا بالعطاء أيا غاليتي زينب
روعة الحوار في الاختلاف
وروعة الاختلاف في إعمال الفكر وتوسيع مدارك النظر
الذهني والبصري
صحيح أن الكثيرين يفقدون الكثير ويعوضون مافقدوا في أن يمنح لغيرهم بسخاء قلب احتواء عقل
هم فقدوا الكثير في موقع ما وموضع ما وزمن ما
كان الوضع مسيرا فيه
فاتجهوا إلى أن يجدوا ذلك في غيرهم
ومع ذلك
هناك من يشربون القسوة بقسوة ويتذوقون مرها مسيرين غير مخيرين
فيصدأ القلب ويتجرع آلامًا جعلته غير مبالٍ وكأنه الجليد اعتلى عواطف خرساء
حين نجد هؤلاء نسخة في تعاملهم مع الآخر وفق ما وجدوه هم
ماذا نرتجي منهم ؟
هنا لم يكن التحكم في توجيه الذات إلى التعلم ومقابلة الإساءة بالحسنة كما ينبغي
فغلبت الأهواء وعلا صوت التجمد فلا حرارة تذيب القناعات لتجعلها مرنة
فهل هؤلاء فقدوا ولم يعطوا؟
أما أن شحذ همم عطائهم يحتاج إلى وقفة إجرائية أخرى
تجعل المسار إيجابيا ولو كان القلب نازفًا والإحساس عازفا على وتر الكمد بفرح مصطنع
من أجل الآخر
تشرفت بحضورك الراقي
وشوق لعناق الفكر ثانية وثالثة ورابعة

لطيفة الهاشمي
01-04-2012, 02:00 PM
نبض انسان ...


ونستمر وقد ....اتشعب أنا - فاعذريني-


في الحب فاقد معانيه / لايعرفه لايشعر به ولايهمه عطاؤه للآ


في الحب فاقد معانيه / مقبل على الآخر يهبه كل محروم هو منه عل ذلك المحبوب يبادله أو يحترم عطاؤه

في الحب فاقد معانيه / خائن بما اكتسبه من طبع ,ناكر لما يذله الآخر غير مبال به


في الحب فاقد معانيه / يعيش على الهامش فالمهم إن القلب ينبض لاكيف ومتى


زينب /


معيار العطاء مختلف عند الآخرين فمن فقد شيء قد لايعرف طعمه فلايجيد إسقاؤه الآخرين

إلا من كان صاحب قلب كبير ...



سعدت بك زينب هنا


الغيث

نبض إنسان
01-04-2012, 02:20 PM
كنتُ في ساعات العمل الأخيرة
واستثمرت دقائق للمكوث هنا ،،،
الآن وصلت لوطن الاسترخاء الذهني بعد العمل
سأكون قريبا بينكــ(ن)
فقط تحضير كركي بعده
هنا
فاصل أخوي تملأه حنايا الحب حبًا

زينب السعد
01-04-2012, 04:10 PM
عندما يقدر الطرف الاخر مهما كان قيمة العطاء ( فاقد الشئ يعطيه )
الذي يُمنح له ويقابله بالمثل وربما اكثر هنا مردوده سعادة ومتعة والبذل في العطاء اكثر
ومايجعله يقل او ينضب او نبخل به (ونحن بمقدورنا ان نعطي ) اذا قوبل بالنكران والجحود واللامبالاة

نبض إنسان
07-04-2012, 01:36 PM
نبض انسان ...


ونستمر وقد ....اتشعب أنا - فاعذريني-


في الحب فاقد معانيه / لايعرفه لايشعر به ولايهمه عطاؤه للآ


في الحب فاقد معانيه / مقبل على الآخر يهبه كل محروم هو منه عل ذلك المحبوب يبادله أو يحترم عطاؤه

في الحب فاقد معانيه / خائن بما اكتسبه من طبع ,ناكر لما يذله الآخر غير مبال به


في الحب فاقد معانيه / يعيش على الهامش فالمهم إن القلب ينبض لاكيف ومتى


زينب /


معيار العطاء مختلف عند الآخرين فمن فقد شيء قد لايعرف طعمه فلايجيد إسقاؤه الآخرين

إلا من كان صاحب قلب كبير ...



سعدت بك زينب هنا


الغيث
وهل أنتِ صاحبة قلب كبير ؟!
أوقن بأنك كذلك ياالهاشمية ( فديتُ روحك)
:icon26::icon26::icon26::icon26:
أم أن الآخذ يتوقع دائمًا أن القلوب من جلدٍ دائمًا وليست من أشياء أخرى
كتلك الكراسي التي يجدها الوزير كذلك
كما ذكرت في مقال اقتبستُ منه طرحًا تربويًا سأمدك به قريبا
؟؟
من يجيد ري الآخرين ولو كان على ظمأ
حامل القلب الكبير ؟
الغريب أن حامل القلب الكبير هو في قفص الاتهام مظلوما دائمًا
فما فائدة حجم قلبه هنا إن كان يرمي به في قفص الاتهام مجنيا عليه
والجاني حر طليق؟!!

نجود البلوي
07-04-2012, 01:48 PM
وعٌــــــدناااااااا,,, :)


فيمـــــــا قرأأت وأعجبني ,, وممكن يٌلامس العطـــاء والسلب


قمــة الكبرياء ,, أن تنتظر كلمه

من شخص مـــا !!

وحين يكتبها تتجاهلهــآ~~
وتحاول ألا تـــرآآها ,

لأجل شيء مــــآ .... بدآخلك بكى كثيــــــرآ.!ّ

ومآت ,, في محطــات الإنتظآر ..............................طويلآ ,.!


ننتظر العطـــاء ,, ونأخذه ثم نمضي !! لمـــاذا ؟؟؟؟

إنتصارآ لكبريائنا أم تسويه لمقابر جروجنا الدااخليه ,, ومن ثم الإعلان عن إقلاع طائرة

المشــــــاعر إلى حيث نستعيد إستعبااادنا لمشاعر أخرى ,,

نبض إنسان
07-04-2012, 01:53 PM
عندما يقدر الطرف الاخر مهما كان قيمة العطاء ( فاقد الشئ يعطيه )
الذي يُمنح له ويقابله بالمثل وربما اكثر هنا مردوده سعادة ومتعة والبذل في العطاء اكثر
ومايجعله يقل او ينضب او نبخل به (ونحن بمقدورنا ان نعطي ) اذا قوبل بالنكران والجحود واللامبالاة
وبين متعة الشعور بالبذل وألم الشعور بالنكران
فيافٍ شاسعاتٍ في الإحساس والمقامات
تزيد العطاء متعة طعمه
وتنقصه مشاعر النكران
إذن من يسبب مشاعر النكران هل يمكن أن يعطي ؟
ومن تسببت آلام النكران في خدش شعور عطائه هل يعطي بالمقدار نفسه رغم مافقد؟

وفاء الغامدي
09-04-2012, 11:00 PM
في زماننا هذا من يملكون كل شيء هم اكثر الناس بخلا وجحود ونكران وقسوة ودائما يملك العالم لهم اعذار وتبريرات بعيدة كل البعد عن الانسانية والدين والعطاء والامانه والكل يحرص على كسب ودهم !!!


يجب تغييرها الى ( مالك الشيء لايعطيه ولم ولن يفرط فيه )

نبض إنسان
09-04-2012, 11:16 PM
في زماننا هذا من يملكون كل شيء هم اكثر الناس بخلا وجحود ونكران وقسوة ودائما يملك العالم لهم اعذار وتبريرات بعيدة كل البعد عن الانسانية والدين والعطاء والامانه والكل يحرص على كسب ودهم !!!


يجب تغييرها الى ( مالك الشيء لايعطيه ولم ولن يفرط فيه )



مالك الشيء لا يعطيه ( عليك نور وفوّي اممم) لكن لو كان هذا الشيء ماديًا فقط ( في رأي )
بدليل الأقارب يصلون بعضهم بالألفة ولكن حين يكون الوصل ماديا أو بأثرة شيء مما لديهم لغيرهم يكون الشح متسلطنًا ولو غلف بجماليات عدم الاستطاعة
أما المعنوي في نظرهم يعوض فعلى قد وساق يتم التلاعب بيه بين الأخذ والعطاء
تبقى وجهة نظر لم تحتضن كل العالم لتقرر كم عدد هؤلاء وأولئك ؟!
اممم
شرفني حضورك الغالية واستعذبت طعم تعقيبك الرائع فسارعت للارتشاف دون تأنٍ
:icon26::icon26::icon26:

نبض إنسان
09-04-2012, 11:22 PM
وعٌــــــدناااااااا,,, :)


فيمـــــــا قرأأت وأعجبني ,, وممكن يٌلامس العطـــاء والسلب


قمــة الكبرياء ,, أن تنتظر كلمه

من شخص مـــا !!

وحين يكتبها تتجاهلهــآ~~
وتحاول ألا تـــرآآها ,

لأجل شيء مــــآ .... بدآخلك بكى كثيــــــرآ.!ّ

ومآت ,, في محطــات الإنتظآر ..............................طويلآ ,.!


ننتظر العطـــاء ,, ونأخذه ثم نمضي !! لمـــاذا ؟؟؟؟

إنتصارآ لكبريائنا أم تسويه لمقابر جروجنا الدااخليه ,, ومن ثم الإعلان عن إقلاع طائرة

المشــــــاعر إلى حيث نستعيد إستعبااادنا لمشاعر أخرى ,,
ومن أذن بالرحيل ؟ وهل تقرر أن الانتظار قد ركن عنوة كي نقرر الرحيل ؟!
أحيانًا شفافية مشاعرنا تجعلنا نؤل الكثير فنذهب إلى حيث يجب ألا نذهب
لمجرد أن حكم صدر في حقنا نعتبره مع سبق الإصرار والترصد
وهو لم ولن
!!!!!
وبهذا نجعل مشاعرنا تسير على خطوات نرفضها في الآخر
فنعيش اللامبالاة الحقيقة على أثر توهم لامبالاة لم تكن
فتذهب مشاعرنا إلى حيث نرفض
لاتنه عن خلق وتأتي مثله... عار عليك إذا فعلت عظيم
أتذكر قول الشاعر فلم ننه قلوب الآخرين عن فعل نحن نرتضيه فيما بعد؟
من ينادي بنزاهة القلب يجب أن يجعل قلبه نزيهًا في مقام ذي أولوية
:icon26::icon26::icon26::icon26::icon26:

نبض إنسان
09-04-2012, 11:25 PM
منورة وفاء الغامدي ضمن المتواجدين في هذه الصفحة
(زورينا كل يوم )
:drive1::drive1:

وفاء الغامدي
10-04-2012, 01:34 AM
منورة وفاء الغامدي ضمن المتواجدين في هذه الصفحة
(زورينا كل يوم )
:drive1::drive1:


نورك استاذتي

مالك الشيء لايعني ابدا المادة

فكم من شخص تجتمع في بيته الاسرة ولكنه لايزورهم ابدا في بيوتهم ولا يعتبرهم بأهميته هو لربما لانه الاكبر او الاوسع منزلا فقط ولايلاقوا حتى استضافه منه وهذا من واقع انا رايته في اسر مسلمه كثيرة التجمع فقط للعادة وليس للوصل والمحبة والعطاء واجب وتجمل

وكم من شخص يدير مكتب او مكان ولا يعطي معلومة مفيدة لموظفيه ومراجعية ونجده محتكر كل الدورات والبرامج والبعثات والتطوير له دون ان يستفيد منه حتى اقرب الناس له فالمادة نحن من نجلبها ولكن العطاء المعنوي المعتمد على اخلاقيات واداب دينية لايمكن جلبها طالما الانسان لازل يشعر بأهميته واهمية عمله وانه يمتلك مقومات النجاح وينظر لغيرة بالدونية دون رغبة في تطوير الغيراو اعطائهم فكرة لو بسيطه ربما تغير من مجريات واليات اعمال تخدم البشريه فهذا هو من يملك العلم والمنصب والمال والسلطه وحب الناس(المنافقون طبعا) لا نجد منه اي عطاء او حب او حتى رحمة نسي (ان من يكتم علم لجمه الله بلجام من نار يوم القيامه) هذه عقوبة من عند الله
العطاء في العلم والعمل
في الحب والوفاء
في الصداقة والاخاء
في الشدة والرخاء
في الحنان والقسوة
لاحدود للعطاء ففي كل مجال ومكان وزمان العطاء له معاني

احترامي

لطيفة الهاشمي
10-04-2012, 01:24 PM
ياهلاااااا بك وفاء منورة

فاقد الشيء لايعطيه ,,,,


فاقد الشيء يعطيه ...

هيا ننتقل للجهة المقابلة ...

كيف سآخذ من فاقد ؟؟وانا اعلم انه فاقد العاطفة التي يعطيني أياها؟؟

هل ساتقبل العطاء بروح فرحة أم سأضع الشك والتشكك في ماهية العطاء قبل الاستمتاع به

بل لعل متعتي فيما أُعطي لي تذهب إن ناقشت فكرة يعطي بسبب أو لحاجة أو لمجرد العطاء


الغيث

نبض إنسان
14-04-2012, 09:04 PM
نورك استاذتي

مالك الشيء لايعني ابدا المادة

فكم من شخص تجتمع في بيته الاسرة ولكنه لايزورهم ابدا في بيوتهم ولا يعتبرهم بأهميته هو لربما لانه الاكبر او الاوسع منزلا فقط ولايلاقوا حتى استضافه منه وهذا من واقع انا رايته في اسر مسلمه كثيرة التجمع فقط للعادة وليس للوصل والمحبة والعطاء واجب وتجمل

وكم من شخص يدير مكتب او مكان ولا يعطي معلومة مفيدة لموظفيه ومراجعية ونجده محتكر كل الدورات والبرامج والبعثات والتطوير له دون ان يستفيد منه حتى اقرب الناس له فالمادة نحن من نجلبها ولكن العطاء المعنوي المعتمد على اخلاقيات واداب دينية لايمكن جلبها طالما الانسان لازل يشعر بأهميته واهمية عمله وانه يمتلك مقومات النجاح وينظر لغيرة بالدونية دون رغبة في تطوير الغيراو اعطائهم فكرة لو بسيطه ربما تغير من مجريات واليات اعمال تخدم البشريه فهذا هو من يملك العلم والمنصب والمال والسلطه وحب الناس(المنافقون طبعا) لا نجد منه اي عطاء او حب او حتى رحمة نسي (ان من يكتم علم لجمه الله بلجام من نار يوم القيامه) هذه عقوبة من عند الله
العطاء في العلم والعمل
في الحب والوفاء
في الصداقة والاخاء
في الشدة والرخاء
في الحنان والقسوة
لاحدود للعطاء ففي كل مجال ومكان وزمان العطاء له معاني

احترامي

مرحبا بكــن ( نون النسوة )
امممم
قصدتُ بأنّ الناس أصبحوا يستكثرون عطاء المادة ويرون عطاء أيسر منه هو عطاء المعنويات
وإن كان ذا خور
وطبيعي أن يكون كذلك
فمن فقد حس كرم المادة
فهل يمكن أن نتوقع منه كرم معنويات ؟!
لابد أن هذه المعنويات ستكون متذبذبة فكما ذكرت العائلات التي تجتمع على عدد كبير دون استشعار لماهية الوصل وجمالياته
إذن فقد الإحساس بطعم الوصل فهل يمكن أن يعطوا وصلا بطعمه الحقيقي؟.
صحيح أن البعض يفقد ويعوض مافقده في غيره فذلك صاحب القلب الكبير ة والمرهف
في المقابل من فقد وأفقد الآخرين
وهناك من لم يمارس معه الخير فلم يمارسه؟
والفيصل في ذلك الذات وجمال توقها وأصلها وما تشعره من حس إنساني في المقام الأول
وكما ذكرت نماذج فقدت حس العطاء لوجه لله في ظل هيمنة المنصب والمقام والمال والسلطة
فهل نتوقع أن تعوض مافقدته فتعلم أبناءها العطاء؟

نبض إنسان
14-04-2012, 09:07 PM
ياهلاااااا بك وفاء منورة

فاقد الشيء لايعطيه ,,,,


فاقد الشيء يعطيه ...

هيا ننتقل للجهة المقابلة ...

كيف سآخذ من فاقد ؟؟وانا اعلم انه فاقد العاطفة التي يعطيني أياها؟؟

هل ساتقبل العطاء بروح فرحة أم سأضع الشك والتشكك في ماهية العطاء قبل الاستمتاع به

بل لعل متعتي فيما أُعطي لي تذهب إن ناقشت فكرة يعطي بسبب أو لحاجة أو لمجرد العطاء


الغيث
مرحبا بكـن ( نون النسوة )
كيف سآخذ من فاقد
؟
سؤال جوهري
أرى أنى الفاقد هذا قد يكون ضمن فئة العطاء يعطي للعطاء لأنه فاقد
وقد يكون يعطي لصدفة ماتلبث أن تزول
أو يعطي لحاجة ؟
في كل الحالات نحن نقيم هدف العطاء
وبالتالي نحكم
هل هذا فاقد ويعطي ؟
أم فاقد ويُفقِد الآخر ؟
أم فاقد ويأخذ تعويضا فحسب؟
:icon26::icon26:

لطيفة الهاشمي
15-04-2012, 02:00 PM
نبض إنسان ...


إذن هو تقييم للذات ...


أم تقييم لذات أخرى نحبها؟

أم قانون نضعه لنطبقه على من نريد ؟؟


الغيث

نبض إنسان
15-04-2012, 03:18 PM
نبض إنسان ...
إذن هو تقييم للذات ...

أم تقييم لذات أخرى نحبها؟

أم قانون نضعه لنطبقه على من نريد ؟؟
الغيث
الغلا ونبض النقاء لطيفة
حواري استفهامي تعدد بهدف استثارة الفكر
وليس شرطًا أن يحمل قناعاتي
لو عبرت عن وجهة نظري كــ نبض إنسان أرى الآتي
الإنسان حين يفقد حبَّا ويتألم لذلك فهو يتمنى لو لم يفقد لذلك إما أن يولد ذلك لديه أحد اثنين
إما لامبالاة فلايهمه فقد أي شيء لدى الآخر فهو قد فقد ولاضير
وإما مبالاة مطلقة فلا يريد أن يشعر الآخر بما شعر فيحاول أن يعوض مافقده من الحب في آخر
وهكذا
هذا في حالة قد ملك ثم فقد
أما إذا كانت شخصيته في الأصل فاقدة ولا تملك شيئًا بقناعاته هو ونشأته وقراراته
فهو بما أنه فقد فلن يعطي لأن في نظره أنه لم يفقد شيئًا وبالتالي لن يتوافر الضد
فلن يعطي
لذلك هناك شخصيات لا تعطي فهي جبلت فطريا على ذلك
وهذه خاوية من كل شيء
وهناك شخصيات ملأها الإحساس إلا أن الظروف ملأتها فقدًا والآخرون خدشوا إحساسها
فإما أن تتولد لديها طاقة قوية في عطاء أكثر ولا يثنيها شيء
وإما أن تتولد لديها ردة فعل عكسية فتريد الآخر أن يتجرع ما تجرعته هي وإن كان دون ذنب
أو أن اللامبالاة ولدت ذلك أو أنّ أصبحت تحت وطأو القسوة لاتشعر أهي تقدم على صواب أم غيره ؟
وهكذا دواليك
أم تقييم الذات وتقييم الذات الأخرى والقانون الذي نضعه
فلم أعي مغزاك من كل سطر في ذلك ؟
ولي عودة في التفاصيل يا غالية
:icon26::icon26::icon26::icon26:

زينب السعد
15-04-2012, 10:05 PM
لو عبرت عن وجهة نظري كــ نبض إنسان أرى الآتي
الإنسان حين يفقد حبَّا ويتألم لذلك فهو يتمنى لو لم يفقد لذلك إما أن يولد ذلك لديه أحد اثنين
إما لامبالاة فلايهمه فقد أي شيء لدى الآخر فهو قد فقد ولاضير
وإما مبالاة مطلقة فلا يريد أن يشعر الآخر بما شعر فيحاول أن يعوض مافقده من الحب في آخر
وهكذا
هذا في حالة قد ملك ثم فقد
أما إذا كانت شخصيته في الأصل فاقدة ولا تملك شيئًا بقناعاته هو ونشأته وقراراته
فهو بما أنه فقد فلن يعطي لأن في نظره أنه لم يفقد شيئًا وبالتالي لن يتوافر الضد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ
بالفعل اذا فقد الانسان حبا او عطفا كان يغدقه فلربما كانت له حالتان
اما يتوقف عن العطاء في بذل المزيد من الحب كانتقام لنفسه او لاحساسه بالارتياح
او اللامبالاة وعدم الاكتراث بالطرف الاخر
فالعطاء واللاعطاء تحكمه ظروف واشخاص وازمان
سلمتي لرقي طرحك

نبض إنسان
19-04-2012, 02:09 AM
لو عبرت عن وجهة نظري كــ نبض إنسان أرى الآتي
الإنسان حين يفقد حبَّا ويتألم لذلك فهو يتمنى لو لم يفقد لذلك إما أن يولد ذلك لديه أحد اثنين
إما لامبالاة فلايهمه فقد أي شيء لدى الآخر فهو قد فقد ولاضير
وإما مبالاة مطلقة فلا يريد أن يشعر الآخر بما شعر فيحاول أن يعوض مافقده من الحب في آخر
وهكذا
هذا في حالة قد ملك ثم فقد
أما إذا كانت شخصيته في الأصل فاقدة ولا تملك شيئًا بقناعاته هو ونشأته وقراراته
فهو بما أنه فقد فلن يعطي لأن في نظره أنه لم يفقد شيئًا وبالتالي لن يتوافر الضد
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــ
بالفعل اذا فقد الانسان حبا او عطفا كان يغدقه فلربما كانت له حالتان
اما يتوقف عن العطاء في بذل المزيد من الحب كانتقام لنفسه او لاحساسه بالارتياح
او اللامبالاة وعدم الاكتراث بالطرف الاخر
فالعطاء واللاعطاء تحكمه ظروف واشخاص وازمان
سلمتي لرقي طرحك
والرُّقي في فكرك ياغالية
(العين ماتعلا الحاجب )(^_^))
:icon26::icon26::icon26::icon26:
ننتظر إبداعات
فاقد ولا يعطي
وفاقد ويعطي
هما اثنان :):)والبقاء للأقوى :dunno:

نبض إنسان
21-04-2012, 05:21 PM
هل نصل إلى هنا ونكتفي !!
أم نواصل في بث رسائل الاختلاف
بين تقييم الفاقد والمعطي
:icon26::icon26::icon26::icon26::icon26:

نجود البلوي
22-04-2012, 12:23 PM
هل نصل إلى هنا ونكتفي !!

أم نواصل في بث رسائل الاختلاف
بين تقييم الفاقد والمعطي
:icon26::icon26::icon26::icon26::icon26:



من جد يووجد إختلااف كبيـــــر بالأرآء ,, كلٌ له طريقته


ولكن تظل قيمة العطــاء من أعلى مرااتب القيم ... دٌمتم بعطــــــاء وحٌب :bye1:

لطيفة الهاشمي
22-04-2012, 01:16 PM
نبض إنسان ..


عجبني الحوار ...

كل نقطة تعطيني إضاءة لشيء كامن ..

ومع الباقيات في الحوار نحن لانبحث عن قاعدة أو خلاصة لا ...نحن نضع كل ذلك في المحبرة


الغيث

لطيفة الهاشمي
22-04-2012, 01:22 PM
نبض إنسان ...


يااااااكل النبض الصافي هنا


حين وضعت استفهاماتي لم أكن بصدد إجابة لا هي مساحة للنقاش بين أخذ وردّ


عن نفسي ....


انحسار الستارة ..يجعلني اقيم ذاتي مع ذاتي فقط


علها تتعلم أن لاتخطو نفس الخطوة كي لاتتعب ..


اعنف نفسي واعاتبها لكنني سرعان مااعود لنفس الطريق !!!


ولذا كان استفهامي


الغيث

نبض إنسان
28-04-2012, 11:07 AM
من جد يووجد إختلااف كبيـــــر بالأرآء ,, كلٌ له طريقته


ولكن تظل قيمة العطــاء من أعلى مرااتب القيم ... دٌمتم بعطــــــاء وحٌب :bye1:
وأنتم جود فيما تعززونه في العطاء
فهو أعلى مراتب القيم ولكن حين يقابل بنكران
فذلك يخدش الذات كمدًا ولو ابتغت الذات وجه الله
ولكن بالصمت نترك مجال لكثرة الذوات الناكرة له من باب ( شو دخلني ، ما يخصني ، كل واحد مسؤول عن نفسه )
ولكن لو انتهجنا نهج التغيير للمنبوذ بمواجهة صريحة وحقيقية
فسنجني استجابة ولو قليلة ولكنها على مراحل تكثر
المهم قليل أفضل من صمت يتبعه لا شيء
شكري لك الغالية

نبض إنسان
28-04-2012, 12:04 PM
نبض إنسان ..


عجبني الحوار ...

كل نقطة تعطيني إضاءة لشيء كامن ..

ومع الباقيات في الحوار نحن لانبحث عن قاعدة أو خلاصة لا ...نحن نضع كل ذلك في المحبرة


الغيث
نحن نضع كل ذلك في المحبرة
ولمقامك رواية ما طاولتها المحابر
يا غالية أشكرك حبيبتي
وعليك نور في أننا نبحث عن بياض معتقدات يعانقها السمو من الذات ولها وفيها ومنها وإليها
( بكل حروف الجر دون أن تجر السمو بل ترفعه فاعلا ومبدأ ساميا )

ورود الهدا
29-04-2012, 02:22 AM
أعجبني ما يخطه قلمك أختي .... نبض أنسان

فأنت أخترت اسمك مكمل لما تقدمين للأنسان وليس بغريب عليك

تمكن ورسانة واسلوب في إدارة الحوار فلعلي أن أكون أحد المشاركين مستقبلاً

تحياتي لك ...

نبض إنسان
30-04-2012, 08:15 AM
نبض إنسان ...


يااااااكل النبض الصافي هنا


حين وضعت استفهاماتي لم أكن بصدد إجابة لا هي مساحة للنقاش بين أخذ وردّ


عن نفسي ....


انحسار الستارة ..يجعلني اقيم ذاتي مع ذاتي فقط


علها تتعلم أن لاتخطو نفس الخطوة كي لاتتعب ..


اعنف نفسي واعاتبها لكنني سرعان مااعود لنفس الطريق !!!


ولذا كان استفهامي


الغيث
ومابين العذل للذات والعودة للطريق
أنتِ ترتقين بنفسكِ ياغالية الصفاء
فنبض ليست كل الصفاء فكل موزّع على قلوب صافية قد تفوق صفاء قلبها
أشكر ذوقك ياغالية وهذا جود من نفسك السخية تهديك فيه تفاصيله نبض دعاء من النبض وروح الإنسان
راق ليـــ (جمال تعبير انحسار الستارة )
:icon26::icon26::icon26:

نبض إنسان
30-04-2012, 08:22 AM
أعجبني ما يخطه قلمك أختي .... نبض أنسان

فأنت أخترت اسمك مكمل لما تقدمين للأنسان وليس بغريب عليك

تمكن ورسانة واسلوب في إدارة الحوار فلعلي أن أكون أحد المشاركين مستقبلاً

تحياتي لك ...
يامليار مرحبا بكِ:icon26::icon26:أنتِ ياورد الهدا
راق ليــ حضوركِ الوردي :wub2::wub2:
اختيار الاسم يلامس تفاصيل بين الحنايا
ومن ذوقكِ أجدكِ توثقينه بالنهج الحواري وذلك إشادة مني
وأنشدُكِ محبرة فكر بيننا حاضرًا لا مستقبلا
فالمستقبل ما أن يحدث يغدو حاضرًا
:icon26::icon26::icon26::icon26:
أشكرك الغالية

صوديوم
30-04-2012, 11:43 AM
مشاء الله عليكي00000 اختي نبض انسان

روائع تحف درر 000000000000000كلمات ليست كلكلمات

ورود الهدا
01-05-2012, 12:18 AM
فاقد الشيء لا يعطيه !!

الله أكبر كم لهذه الكلمة من أثر على النفس ...

وتزداد على نفسي خاصة عندما أرى أناس قد جفاهم المجتمع

وأصبح نظرتهم لهؤلاء نظرة الشفقة والعطف كيف لا وقد نبذهم الأهل والجيران

يحاولون محاولات ... لكن دون جدوى فتنطبق عليم قاعدة (فاقد الشيء لا يعطيه )

أتعرفون من هم هؤلاء الناس ..... أنهم أناس قد كتب عليهم القدر أن يعيشوا هكذا بتلك

الحالة .. مأواهم غرف مخصصة في أماكن معينة وتحت أشراف أناس متخصصين لرعايتهم ومتابعتهم

أنهم الذين يطلق عليهم ( المجانين ) في مجتمعاتنا أي الذين يعيشون بدون عقول ومأواهم المستشفيات النفسية

أليس هؤلاء عندما تنظر إليهم تتمنى أن يكون لهم مثلك من حياة سعيدة وأولاد ووظيفة وبيت وأصدقاء ولكن (فاقد الشيء لا يعطيه)

عذراً أن كنت حركت العواطف وهيجت المشاعر لكن نعمت الله التي علينا جعلتني أذكركم بما خطه قلمي واذكركم بنعمة العقل و أن (فاقد الشيء لا يعطيه)

صوديوم
01-05-2012, 07:23 PM
سلمت اياديكم على هذه الدرر

استمرو0000000 بارك الله فيكم

ورود الهدا
07-05-2012, 02:46 AM
فاقد الشيء لا يعطيه

عندما تجد نفسك تمنح الأخرين الحب والخير وتقدمهم على نفسك

بينما غيرك لا يستطيع أن يصل إلى ما وصلت إليه من فعل الخير للغير

هنا تعرف وتوقن أن ( فاقد الشيء لا يعطيه )

نبض إنسان
08-05-2012, 12:05 AM
مشاء الله عليكي00000 اختي نبض انسان

روائع تحف درر 000000000000000كلمات ليست كلكلمات
صوديوم
الروائع نبضها قلبك وطيب أصلك
لاعدمت ذوقك وأتوق لعناق محابر فكرك
:bye1::bye1::bye1:

ورود الهدا
08-05-2012, 04:15 PM
فاقد الشيء لا يعطيه


عندما يذهب الإنسان عمرة في معصية الله ولا يعرف طاعة الله

ويتقدم به العمر وهو على هذا الحال ............................

فينحني ظهرة وتقرب خطوته ويقل نظره ويضعف صوته ........

فيرى شباب في أول العمر قد عمرو مساجد الله بالطاعة وكثرة

أعمالهم في الخير ، فيتمنى لو يعود عمره فيعمل كما يعملون

طاعة لله ، هنا نقول فاقد الشيء لا يعطيه ......................

الامل بالله
09-05-2012, 10:07 PM
فاقد الشيء لا يعطيه
عندما تبذل الخير للغير ...عندما تسعى لهم بكل الحب والنيه الحسنه...عندما تتغاظى عن اخطائهم وعن تجاهلم لك ......عندما تعطي ولا تنتظر .....عندما تعمل لهم ولا تشكر ....ويبقى قلبك ابيض مليئ بالحب لهم ......يصبح فاقد الشئ لن يمنعه من العطااااء

ورود الهدا
11-05-2012, 04:07 PM
فاقد الشيء لا يعطيه !!

ما هي إلا أيام قليلة وندخل في دوامة الأمتحانات لأبناءنا

فمنهم من هو مستعد وينتظر الإمتحانات بفارق الصبر

ومنهم من هو في سبات عميق لم يستيقظ بعد وهم

الكثير ، فشتان بين مجتهد وكسلان و متهاون...

ونقول لمن فرط طوال العام ويريد التحصيل العلمي والدرجات

العالية رويداً فقد أضعت العام بأكملة ولن تفلح في أيام معدوده

ففاقد الشيء لا يعطية ... وكل انسان بصير بنفســـــــــه

تحياتي ..

زهرة اللوتس
12-05-2012, 12:52 PM
نبض انسان
اعجبني الموضوع
ورغم تأخري
احببت أن اقول وجهة نظر

فاقد الشي لا يعطيه
أحيانا وف مواقف تكون فعلا فاقد الشي لا يعطيه

وأحيانا اخرى
نخالف هذه القاعده
فهناك من يمشي ع فاقد الشي يعطيه

هناك صور عده ف مجتمعاتنا
فاقد الشي يعطيه

فهناك من يعيش حياه الفقر والبؤس
يعيش
فاقد للعلم
ولكن يعطي ابناءه الفرصه
يطلب منهم النجاح والتفوق
يحثهم ع مواصله مشوارهم

فيتخرج من منزله ومن بين يديه المعلم والطبيب والمهندس
برغم جهله
هنا نقول فاقد الشي يعطيه


تحياتي

نبض إنسان
13-05-2012, 02:56 PM
أشكر القلوب النديَّة هنا
وأعتذر لتقصير تبوح به حنايا نبض
لوقف عقارب الزّمان مع تلاطم مكان له حكم آن وآن
وسأكون بينكم قريبًا
أعتذر وبقوة لـــــــ قلوبكم النقيَّة :icon26:

لطيفة الهاشمي
14-05-2012, 12:34 PM
نبض انسان

و....


سأنتظرك حتى يهدأ التلاطم ...

سأنتظرك ...حتى تتحرك عقارب الساعة


,,,,,,,,,,,,,,,الغياب يعني عودة أقوى أحياناً


أصدق الأمنيات نبض


الغيث

نبض إنسان
14-05-2012, 10:38 PM
شاكٍ إلى البحر اضطراب خواطري فبما يجيبي يا نبض الذوق والتوق : أيتها المداد الهاشمي ؟
يجيبني برياحه الهوجاء
وبين لعل وعسى أتوق أن تهدأ ثورة التلاطم
وعسى أن أن تكون العودة أقوى وأرقى
:icon26::icon26::icon26::icon26::icon26:

نبض إنسان
25-05-2012, 04:08 PM
فاقد الشيء لا يعطيه !!

الله أكبر كم لهذه الكلمة من أثر على النفس ...

وتزداد على نفسي خاصة عندما أرى أناس قد جفاهم المجتمع

وأصبح نظرتهم لهؤلاء نظرة الشفقة والعطف كيف لا وقد نبذهم الأهل والجيران

يحاولون محاولات ... لكن دون جدوى فتنطبق عليم قاعدة (فاقد الشيء لا يعطيه )

أتعرفون من هم هؤلاء الناس ..... أنهم أناس قد كتب عليهم القدر أن يعيشوا هكذا بتلك

الحالة .. مأواهم غرف مخصصة في أماكن معينة وتحت أشراف أناس متخصصين لرعايتهم ومتابعتهم

أنهم الذين يطلق عليهم ( المجانين ) في مجتمعاتنا أي الذين يعيشون بدون عقول ومأواهم المستشفيات النفسية

أليس هؤلاء عندما تنظر إليهم تتمنى أن يكون لهم مثلك من حياة سعيدة وأولاد ووظيفة وبيت وأصدقاء ولكن (فاقد الشيء لا يعطيه)

عذراً أن كنت حركت العواطف وهيجت المشاعر لكن نعمت الله التي علينا جعلتني أذكركم بما خطه قلمي واذكركم بنعمة العقل و أن (فاقد الشيء لا يعطيه)
إنسانية في انطلاقة إنسان ومنه وإليه
أخي الكريم وأستاذي الفاضل ورود الهدا
رائع ماذكرت
هؤلاء أُفقدوا حقوقََهم عنوة فكانت يدهم قاصرة ألجمت وبترت فحكم عليهم بأنهم لا يعطوا
بما أنهم لايملكون
وغيرهم كثير في زقاق حياتنا
نجد المجنون أو ما يشبهه يتنقل بين زوايا الزقاق المجتمعية
نتساءل أين أهله .؟أين أولاده ؟لم هو هنا؟
ولا نكلف نفسنا عناء الحنو عليه ولو لحظات في خاطره هي عمر
ونعدّ التقرب منه اختراق لخصوصيته وكأن إنسانيتنا أصبحت
مؤسسة تبرم اتفاقًا مع الإنسان الآخر وفق قوانين واهية
وضعناها ونحن ونتصورها فأجزناها وسلكناها
وهي براء من فقه التعامل الإنساني
وغير هؤلاء كثير من الأيتام والوالدين الذين تجازى تضحياتهم بدار المسنين واللقطاء وغيرهم
ممن لو تأملنا نجدهم بشر ولا ذنب لهم سواء أنهم بشر أجحفوا والفاعل ضمير متصل يعود إلى ( بشر)
ضمير متصل ومستتر ومنفصل
في النهاية الفاعل إنسان
لا تعليق
في تفاصي الحوار نعود إليكم
والعذر فيما مضى من عقارب الزمن المجمّدة في تفعيل نطق الفكر
هنا
ودي وتقديري العظيم

نبض إنسان
25-05-2012, 04:11 PM
سلمت اياديكم على هذه الدرر

استمرو0000000 بارك الله فيكم
ونستمر بدرر فكركم الإنساني
بكل جهاته
الذاتية والأسرية والمجتمعية والوطنية عربيًة وغربية بروح إسلامية لأننا باختصار إنسان
توق لعناق محابر الفكر أيا صوديوم الذوق

نبض إنسان
25-05-2012, 04:21 PM
فاقد الشيء لا يعطيه

عندما تجد نفسك تمنح الأخرين الحب والخير وتقدمهم على نفسك

بينما غيرك لا يستطيع أن يصل إلى ما وصلت إليه من فعل الخير للغير

هنا تعرف وتوقن أن ( فاقد الشيء لا يعطيه )
( أيْووووووووووووووووووووووه)
بتناهيد الفعل وردة الفعل
قد تكون جاذبية نيوتن تجذب المضاد
فالخير يجازى غيره لدى الكثيرين فتردد أصحيح أن ( اتقِ شرَ من أحسنتَ إليه )
في عصير الأنا والنرجسية وتناقض القيم وأهواء تفصل الفعل عن الكلم
ولكن توجد أن من أحسنتَ إليه ولا يملك قيم الإحسان فذلك فقد شيئَا لا ولن يعطيه ما دام غير مقتنع بأن الدِّين التعامل والتعالم دَيْن
وإن ظفر بذلك فقد ظفرنا فيه طاقة إنسانية فذّة وكما يقال ( إن أدرك الجاهل أخطاءه وفعّل ما أدرك فقد تحوّل إلى عالم )
لذلك سيكون التقويم ارتقاء بما يملكه من طاقات عطّلها قصدًا أو سهوًا
!!!!
هنا أنتَ تفقد الاعتراف ما قدّمت فهل تبخس به حق الآخر المعطي لو تبادلت الأدوار وفق الموافق ؟َ
أرى أن العطاء في داخلك
يجعلك تقول لنفسك وإن فقدتَ العرفان فإني لا أعطي النكران أبدًا
بل مواصلٌُ في سبيل الخير فذلك في حسناتِ أكانة نيّة أو عملًا ظاهرًا
( وفي ذلك غصّة ألم تمحي ملامح الألم ولكنها تبقى مشتتة وتلملم بين الفينة والأخرى )ة
فأحيانًا ننشد أن تعامل الآخر وفق ما هو يعاملك كي يستشعر قيمة ما يأخذ في أي زاوية كان العطاء
ولكن يبقى نبض الخير أكبر قوة متحرّكة فينا

ورود الهدا
26-05-2012, 08:57 PM
ما يمر به طلابنا هذه الأيام هي حالة استنفار ....

تزعج مضاجع الأبوين (الأم ، الأب ) ...

لا يهنأن بنوم ...

لا يتلذذان بالأكل ...

وكأن يوم القيامة قائمة ...

سبحان الله ما أضعف بني أدم ...

ومع ذلك كله ...

هناك من أبناءنا الطلاب لا يأبه ...

ولا يرتقى له هم ...

حاله حال كل متخاذل ..

متكاسل ..

فكما يقال ( عند الإمتحان يكرم المرء أو يهان )

نجد الفارق الكبير بين طلابنا ...

المجتهدين المثابرين طوال العام ...

والمتباطئين ... المتكاسلين ... سمهم ما شئت...

فتجدهم على طاولات الإمتحان داخل الفصل ..

هذا يحل ويؤدي كل ما هو في جعبته بإتقان ..

بينما الآخر ..

يحاول ...ويحاول ... يعصر ذاكرته ..

ولكن دون جدوى ...

قد فاته الكثير ...

وندم على التحصيل ..


هنا يحق لنا أن نقول :

(( فاقد الشيء لا يعطيه ))

مع تمنياتنا لطلابنا بالنجاح ..


بقلم

ورود الهدا

نبض إنسان
26-05-2012, 09:08 PM
فاقد الشيء لا يعطيه


عندما يذهب الإنسان عمرة في معصية الله ولا يعرف طاعة الله

ويتقدم به العمر وهو على هذا الحال ............................

فينحني ظهرة وتقرب خطوته ويقل نظره ويضعف صوته ........

فيرى شباب في أول العمر قد عمرو مساجد الله بالطاعة وكثرة

أعمالهم في الخير ، فيتمنى لو يعود عمره فيعمل كما يعملون

طاعة لله ، هنا نقول فاقد الشيء لا يعطيه ......................
لا فضَّ فوكَ أيها الهدَا
وحينها لا صوت َلصوتٍ ولا أملَ لأملٍ
وإن كان الأملُ موجودًا إلى آخر رمق ولا يأس من رحمة الرَّحمن
ولكن طاعة الشاب ( غيييييييييييييييييييييييييييييير) فيها كل ( الخيييييييييييييييييييييير)
أشكرك جزيل الشكر