المساعد الشخصي الرقمي


مشاهدة النسخة كاملة : مدونات (ورود الهدا) خاص..


ورود الهدا
24-04-2012, 07:04 PM
قررت أن يكون لي مدونه أكتب فيها ما يجول في نفسي وخاطري فهي لن تعبر عن شخصي ولا أمور تخصني وأنما أكتب فيها الخواطر والمقالات والشعر لعلها أن تروق للكثير من زوار هذا المنتدى ولمن كان له ملاحظات فأنا استقبلها بكل صدر رحب على الرسائل الخاصة مع شكري وتقديري للجميع ....
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ

وهذه أول ما أخطه في مدونتي وهي خاطرة تعبر عن ذاتها

مع بداية خطواتي بهذا المنتدى ...
.................................................. .

دعني اقف لحظه لأستلهم ذكرياتي داخل هذا العالم الموحش

دعني اصف لك مشاعري التي باتت تخنقني بغير ذنب

دعيني أحضر كراسي وابدأ اخربش فيه

يالي هذه الدهشة كيف أن كراسي مليئ بالخربشة..

ومع ذلك سوف أبحث لأجد مجال وأكتب في كراسي ولن ايأس ...

فهو دائماً يحمل أفكاري وهستيرياتي..

أقول قفي يا أناملي لتنظر عيناي إلى هذه الورقة بالكراس ..

نعم أنها ورقة فارغة بقيت وحيدة ..

لكن ما هو الحبر الذي سوف يلائمك يا ورقتي ...

سوف أعود وأبحث مجدداً ...

يا كم سيستغرق ذلك من الوقت لأجد ..

قلم .. قلم .. ما نوعه ...

أهو قلم من الرصاص أم من الحبر الناشف أم الحبر السائل

قف .. أيها الكشكول المخربش .. سوف ازينك بعباراتي وكلماتي

تذكرت أمراً فلطالما عوتك على لون واحد من الحبر..

وأظنه الحبر الأزرق السائل ..

نعم ساكتب به رغم كلماتي التي تتعثر

وقلمي الذي يرتعش

وصوتي الذي يكاد يختنق بالبكاء

لتعلم كم كنت حراً خارج قضبان جدران هذا المنتدى ..

أكتب بحريتي دون محاسب ...

وها هو اليوم يأتي من يجبرني على أن أكتب كما يريد بقيود المستقبل ..

ولكن عطاء بإكراه بين أربعة جدران ...

فيا هل ترى سوف أبدع كعادتي ..

ربما .. ولكن أنا أؤمن بحريتي الكاملة دون قيود ..

ومع ذلك سوف أجرب ...

وسوف يكون لك ما تريد أيها السجان (المدير) المشاكس..

ولتعلم كم هي جميله ايامي التي عشتها وأنا بحريتي في الماضي..

ربما لم اكن اشعر بجمالها مثلما اشعر بها الان ...

وانا بين براثن هذه المنتدى وفي قبضة السجان ..

عد ايها الماضي ارجوك ان تعود ..

فانا لا اريد ان اعيش مزيداً من الآلام ..

كنت أحلم فشيدت قصوراً من الأحلام ...

أراها الآن تنهار أمام عيني ...

ولا أستطيع فعل شي سواء البكاء عليها ...

قتزداد حياتي ألما في هذا السجن ...

وقد علمتني الحياة أن الداخل اليه مفقود والخارج منه مولود

لقد وقفت اليوم أحاسب نفسي ...

فابكي على عمري يضيع في زحمة النسيان ...

وفي قبضة السجان ..

ومع ذلك لا أقول إلا كلمة شكر لمن ايقضني من نوم سبات ..

وعرفت أن الدنيا هي سجن المؤمن .. وجنة الكافر ...

نعم يا ورقتي العزيزة ...

سوف أحتفظ بك ...

وسوف أقراءك كلما غفلت عيني وذهب عقلي بعيد في ملذات الحياة ...

هذا هو قلبي اليوم ... وسوف يكون كما تريد بعد أن أخرج من هذا السجن ..

يحمل العبارات الجميله ...

عندما تبتل بالماء سوف تكون دواء وشفاء ...

آه ..... آه ..... آه ...... وداعاً أيها السجان

لكن حذاري أن تأتي لغرفتي ...

فقد كتبت على جدرانها أن العذاب والويل لمن يأتيها ...

ففد أخذت العهد عليها أن لا تقبل بعدي أحداً ...

ويبقى سجن المنتديات مدرسة المظلومين ..


بقلم

ورود الهدا

ورود الهدا
25-04-2012, 01:48 PM
تحرك الذكرى اشواقي ...

تهمس للسكون فيه بانكي هناك ...

أذهب وأبحث فتصبحي كالسراب حولى ...

بملئ انفاسك يزيد الفراغ ...

ويردد الصدى همساتك التي لا تفارقني .....

اشعر بجسد ميت ...

اعيدت له انفاسه عندما تطرين على مخيلتي ....

كأني بشفاتك تهتف تدعوني ...

فيتشتت انتباهي وانهض ابحث عنك خلف الظلام ....

ولكنكي تذهبين حينما ابحث عنكي ....

فتتركين الالم يمزق جسدى....

اترك شفتاي تردد اين أنتي ...

وانا اعلم ان النسيان لن يدركني ....

فقط كنت لك ولن اصبح الا لك....

لن تتوقف شفتاي من ان تردد .....

انتي من عشقتها ....

وبعطفها وحنانها عشت ....

سأبحث عنكي خلف الظلام .....

خلف السراب .....

اجدكي دوما في احلااااامي تناديني ....

اسمع صوتكي بين اذني من وقت لاخر .....

ما العمل اتوووووووه في بحور هواك ....

اشتاق اليكي وانتي تعلمين ان اشتياقي جنون ....

كتبت من اجلكي اجمل العبارات ....

واحببتكي بكل معنى الحب..


وسقطت دموعي من المره للالف مرة فقط لانني احبك ...


كنتي اجمل واروع قصة حب لن انساه ....

بل كنتي أنت الحياة بمعنى الكلمه ولا زلتي ..


اما انا سأتبع تلك الاحلام ....


وتلك الطيور لعلها ان تقودني لكي...

سأبحث عن انفاسكي بين تلك النسمات....

فقط لأجدك ....

هناااك ...


عند رب السماوات بعد أن رحلتي ...

أتدرون من هي التي كتبت من أجلها هذه الكلمات والعبارات ...

أقول لحظة أيها المدير وأيها المراقب وأيها المشرف لا تحذف موضوعي فوالله ما كتبته إلا من أجلها ...

أتعرف من هي ؟؟

أنها صاحبة الفضل عليه وعليك وعلى كل من قرأ ....

أنها ((( الأم )))

الا تستحق منا هذه العبارات والكلمات البسيطة ....

شكراً لكم على متابعة ما كتبت ..

وشكراً لكم على صبركم عليه حتى فرغت ....

ولا حرمني الله دعائكم ...


محبكم

ورود الهدا

ورود الهدا
28-04-2012, 01:50 AM
ذات يوم تحطمت الأماني وتمزقت أحلامي وخسرت كل أوراقي

ذهبت إلى حيث البحر وهو يتألق أمام عيناي ومعي كل أوراقي لألقي بها بالبحر ..

شاهدت الشمس تلقي نظرة حانية تودع البحر لمغيبها


أمواج البحر الهادئة تحدق بي وكأنها تستحثني أن أبوح لها بما في أعماقي

جلست على طرف الشاطي

أخذت أمور ككثيرة تدور في الذاكرة

تعيد لي حنيني وألمي في خضم هذه الحياة الواسعة ...

فدارت في أفكاري تساؤلات مشبعة بالألم ...

ما هي إلا لحظات وإذا بسمكة تبدو عليه بشكلها الجميل ..

حانة لي الفرصة أن أخاطبها وأقول لها ...

ما أسعدك إلا تنظرين لحالي وبؤسي ..

نظرت لي ثم أخذت تغوص وتطفو حتى أشعرتني ..

أنها تتنفس وتجمع حروفا كثيرة لتواسي بؤسي ...

فهدأت قليلا ثم عادة تتباهى لتوثق المبيت في خيالاتي

فحادثتها كعادتي بحدود خيالي:

جلست أمامي هادئة كما عرفتها

نشر الصمت أشرعته حولنا

نظرت إليها وقلت:

عيناكِ يهما حديث صامت جريح أوقف بوحا على شفتي

كسرت الصمت قائلة:

ذات نهار استيقظت على صباح يحمل في عينيه نظرة غامضة

وعلى شفتيه كلمات لغة لا أفهمها..

وعندما فهمت كان الجرح يقتل كل الأماني عندي وعندها ..


فقلت: نعم

كان ذلك كافيا ليدمي انهاري ...

وينثر وحشة وغرابة حول أفكاري ...

شعرت بأن صورا كثيرة تتهاوى

وأن حالها يشبه حالي ...

ودعتها .....

وانتهى كل شيء بيننا

فأكملت بصوت تخنقه دمعة تمردت على عينها وهي تقول :

أبتعد عن أسوار مدينتي الحالمة، عن شاطئي

لن ترى خيالا يتحرك خلف الأمواج و ينتظر قدومك مع ذلك الطريق

ويعرض لك أعذب الحركات ..

ستجد ستائر مسدلة ساكنة


ولفظتني إلى أزمنة الألم

إلى مساحات اللاحب

إلى عتمة ذلك الطريق الذي شعرت أنه يرفض خطواتي


وإلى تمتمات لا أعرففها ...


صحوت من خيالي وأنفاسي تأكل بعضها

نظرت إلى البحر بمد البصر

نهض خيالي ثانيةَ واستكمل حديثي

سأرفع أشرعتي

وسأرحل كما أردتي

إلى البعيد البعيد

بحلمي الحزين ..


ولن أتذكر سوى تلك العبارة التي قلتها لكي ..

((ستبقى أنتي زينة البحر الدافئ الذي ألجأ إليه عندما تحيط بي الأزمنة والقلوب الجليدية))


سأترك مرارة الجرح يذوب بين الأمواج


وأقيم عهدا أقوى من جنون الأمواج


ولن أجعل للحزن في حياتي مجال ...

بعد أن عرفت قصدك وتمتماتك لي ..

فالحياة تبقى بالأمل ..

ولن يطال الأمل إلا بالصبر ..


ومن صبر نال وأنا نلت ما أريد ...


بقلمي !!!

ورود الهدا
01-05-2012, 08:44 PM
نقاط على الحروف !!


* سب اعدائك لك وشتم حسادك يساوى قيمتك ، لانك اصبحت شيئا مذكورا ورجلا مهما.

* اعلم ان من اغتابك فقد اهدى لك حسناته ، وحط من سيئاتك ، وجعلك مشهورا ، وهذه نعمه .

* ابسط وجهك للناس تكسب ودهم ، والن لهم الكلام يحبوك ، وتواضع لهم يجلوك.

* اقبل الناس على ماهم عليه ، وسامح مايبدر منهم ، واعلم ان هذه هى سنة الله فى الناس والحياه.

* انظر الى من هو دونك فى الجسم والصورة والمال والبيت والوظيفه والذريه ، لتعلم انك فوقالوف الناس.

* تيقن ان كل من تعاملهم من اخ وابن وزوجه قريب وصديق لايخلو من عيب ، فوطن نفسك على تقبل الجميع.

* اياك وتجريح الاشخاص والهيئات ، وكن سليم اللسان ، طيب الكلام ، عذب الالفاظ ، مامون الجانب.

* انفرد بنفسك ساعه تدبر فيها امورك ، وتراجع فيها نفسك ، وتتفكر فى اخرتك ، وتصلح بها دنياك .

* لاتغضب فان الغضب يفسد المزاج ، ويغير الخلق ، ويسئ العشره ، ويفسد الموده ، ويقطع الصله.

* ابدأ الناس بالسلام ، وحيهم بالبسمه ، واعرهم الاهتمام ، لتكن حبيبا الى قلوبهم قريبا منهم.

* عليك بالصدقة ولو بالقليل ، فانها تطفئ الخطيئه ، وتسر القلب ، وتذهب الهم ، وتزيد الرزق.

* زر المستشفى لتعرف نعمة العافيه ، والسجن لتعرف نعمة الحريه ، ومستشفى المجانين لتعرف نعمة العقل ، فانت فى نعم لاتدرى بها .

* لاتحطمك التوافه ، ولا تعط المساله اكبر من حجمها ، واحذر من تهويل الامور والمبالغة فى الاحداث.

* كن واسع الافق ، والتمس الاعذار لمن اساء اليك لتعش فى سكينة وهدوء ، واياك ومحاولة الانتقام .

* لاتوقد فرنا فى صدرك من العداوات والاحقاد ، وبغض الناس ، وكره الاخرين ، فان هذا عذاب دائم .

ورود الهدا
01-05-2012, 09:23 PM
حفظت خصال أربع فحفظها أنت أيها الغالي :


- علمت أن رزقي لا يأكله غيري فاطمأنت به نفسي .

- علمت أن عملي لا يعمله غيري فأنا مشغول به .

- علمت أن الموت يأتيني بغتة فأنا أبادره .

- علمت أني لا أخلو من عين الله حيث كنت فأنا مستحي منه.

ورود الهدا
02-05-2012, 07:05 AM
تم حذف المشاركة

لكونها من المنقول

ورود الهدا
02-05-2012, 07:10 PM
لا يكره الخير للمسلمين إلا أحد ثلاثة:

الأول: رجل يسخط قضاء الله ولا يطمئن لعدالة تقديره سبحانه فهو يريد أن يقسم رحمة ربه على حسب شهوته وهواه ، ولو اتبع الحق هواه لما أذن هذا الساخط على أقدار الله لغيره أن يتنسم نسيم الحياة: (قُلْ لَوْ أَنْتُمْ تَمْلِكُونَ خَزَائِنَ رَحْمَةِ رَبِّي إِذاً لَأَمْسَكْتُمْ خَشْيَةَ الْأِنْفَاقِ وَكَانَ الْأِنْسَانُ قَتُوراً) (الاسراء:100).

نعم لو كان الأمر لهؤلاء ضعاف النفوس ضعاف الإيمان لحجبوا عن الناس كل خير ، ولكن :

(أَهُمْ يَقْسِمُونَ رَحْمَتَ رَبِّكَ نَحْنُ قَسَمْنَا بَيْنَهُمْ مَعِيشَتَهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَرَفَعْنَا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجَاتٍ لِيَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً سُخْرِيّاً وَرَحْمَتُ رَبِّكَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ) (الزخرف:32)

ومثل هذا المعترض على حكمة الله والمتسخط على أقدار الله ليس من الإيمان في شيء، إنما هو من أتباع إبليس في الدنيا والآخرة.

الثاني: رجل أكل الحقد والحسد قلبه، فهو يتمنى زوال النعمة من عند الآخرين ولو لم تصل إليه، وهو دائما مشغول بما عند الآخرين: زوجة ـ راتب ـ سيارة ـ بيت .. فهذا في غم دائم وعذاب لا ينقضي. ومثل هذا يحتاج للتذكير بنهي الشرع عن الحسد ، قال النبي صلى الله عليه وسلم : "لا تحاسدوا ..."

ويقول الله تبارك وتعالى:
(أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ) (النساء:54) ولو علم هذا الحاقد أن حقده وحسده لا يغير من أقدار الله شيئا لأراح نفسه ولشغلها بما يصلحها بدلا من شغلها بالناس وما آتاهم الله من فضله.

الثالث: رجل أذهلته شهوة طبعه عن سعة فضل الله تعالى فيخشى إذا زاحمه الناس على الخير ألا يبقى له حظ معهم، وهذا من الجهل، فخزائن ربنا ملأى : "يد الله ملأى لا يغيضها نفقة، سحاء الليل والنهار، أرأيتم ما أنفق منذ خلق السموات والأرض فإنه لم يغض ما في يمينه". (رواه البخاري ).

ورود الهدا
04-05-2012, 12:49 PM
(إلى زوجتي التي أحببت )



عندما أبقى وحيداً لا يخطر ببالي إلا أنتي ..
وردة حمراء لا تذبل أبداً ..
وكأني بكي تمشين في حديقتي التي أزينها....
والتي تعودت أن تستقبلك كل يوم مليئة بالورود ..
وأي ورد هذا الذي لا يكتمل زينته إلا بشروقك أنت أيتها الوردة الحمراء ...
رائحة زكية .. ونظرة خلابة تشد لها الناظرين ...
أجدد مع كل صباح جلوسي لكي لأزداد بهجة وراحة ...
وها أنا سوف أجلس في انتظارك لتعودي ..
بعد أن قرر من بيده قرار سجنك داخل مشفى لعدة أيام ..
أعترف لكي أنه سوف يصيبني الملل والحيرة ....
كيف سيكون حالك ...
ومتى ستعودين ..
لما تتركينني فريسة الوحدة التي لا ترحم ..
أترين هذه الورود التي كانت تحيطك ..
هل ستبقى جميله لو غبت عنها ..
انك أنت من جملها وأعطاها أمل في الحياة ..
أتذكرين أم انك تناسيتي ذلك ..
ويلك لما تتركينها لي ...
هل سأكمل ما بدأته..
لا شك أن اهتمامي بها هو من سابق العهد ...
واعلمي أيتها الغائبة .. أنني قد اعتنيت بها ..
وشتان بين عنايتي بها ووجودك بينها ...

فهي الآن تحتضر وقد حانت لحظه وفاتها ..
فالورود لا تعيش كثيرا ..تكبر وتصبح رائعة ذات لون جميل ..
وعندما تهب العاصفة تقتلعها من جذورها..

وأما هذه العاصفة فأشعر أنها سوف تقتص مني أنا ..
لا اعلم لما يكون لدي هذا الشعور ..
يصيبني هاجس بأنني لن أعيش طويلاً ..
لن أبقى في انتظارك ..



ربما عند عودتك لن تجديني ...
ستجدين الحديقة تبكي لموتي ..
والمياه جفت لحزني ..
وحنين بيتي الذي عشنا به ..
في كل ركن صنعت لكي ذكرى ..
في كل مكان رسمت لكي لوحه ..
في غرفتي كنت أحادثك ..
في منامي كنت أسامرك وأتحسس بيدي حسدك ..
في مرآتي أرى انعكاس صورتك ..
تحادثني ..فأكسرها ..
تتطايركسراتها ..
لأرى صورتك في كل قطعه..

وأنت تبتسمي لي ..
وتقولين سأعود لك ..
لما الحزن وهذه الدموع التي تنهمر منك .

ما أجملها من كلمات زرعت فيه الحياة ...
وكأني أتلقى صعقات كهربائية ..
انتابني شعور بأنك بالقرب مني ..


فعادت لي الروح ولم أستيقظ إلا بأناملك تمسح على خدي ....
فأحسست بنشوة حبك يسري في جسدي ..
ينتشر الدفئ فيه ..
وما أجمله من دفئ.. انه دفئ الإحساس بالحب ..

أريدك أن تعودي لي ..
تناديني في الحديقة ..ابحث عنك بين الورود والزهور ...
أراك في كل ورده ..
وكلما اقتربت منها اختفيت وبقيت الوردة في يدي ..
اقطفها ..لأنك اختفيت بداخلها ..


أيتها الغالية ..
عند عودتك اسألي الورود عني ..
وعن شوقي لكي ..
اسألي كل شجرة حول هذا الورد..كم سقيتها من دموعي ..
أسالي ذلك البيت ..
فقد بدأ يحن لكي ..بدأ بالانهيار ..
أركانه تحطمت ..ونفوس محبيه تعذبت ..
أسالي غرفتي وعذابي بداخلها ..
أسالي حطام مرآتي..

أيتها الغالية ..
هل تعودي وتجديني ..
أم انك سوف تفقديني و تحيين حياه جديدة ..
تحيين لتعيشي حبا غير حبي..

أنا لن أعيش طويلا ..ولن انتظر ..
فقد بدأت شمعتي بالانطفاء ....
سوف أعيش ما تبقى لي على بقاياك ..


أيتها الغالية ..
سأرحل ولكن ابقي أنتي سعيدة ... ً فسعادتك تسعدني ..
وفرحك يطربني ..

وهذه وصايا لي أنقليها عني ....
فوداعا لكل من أحبني يوماً ..
ووداعا لزوجة أحبتني وحببتها ..
وطفلاً ربيته ..
وداعا لكل من لم يعرف مدى حبي له ..
وداعا لوصاياي ..


في رحيلي أتسأل ...
هل ستنفذ هذه الوصايا بعد موتي ..
أم انك ستتحررين من هذا الوعد .

ورود الهدا
05-05-2012, 04:53 PM
قل لمن جرحك ..

إن رحـيلهــم جعلـك تعـيـد إكتشاف نفسـك.. وإكتشـاف الأشيـاء حولـك
وإنـك إكتشفــت أنهـم ليـسـوا آخـر المشـوار.. ولا آخـر الإحساس.. ولا
آخـر الأحـلام.. وأن هنـاك أشيـاء أخــرى جـمـيلـة.. ومـثيـرة.. ورائعــة
تـستـحــق عـشــق الـحـيــاة وإسـتـمــراريـتــهــا .


قل لمن جرحك ...

إنك أغلقت كـل محطات الإنتظار خلفهـم.. فلـم تعـد ترتـدي رداء الشـوق
وتقـف فـوق محطـات عودتهـم.. تترقـب القـادميـن.. وتدقـق في وجـوه
المسافريـن.. وتبحث في الزحام عـن ظلالهـم وعطـرهـم وأثـرهـم عـل
صـدفــة جـمـيـلــة تـأتــي بـهــم إلـيــك .


قل لمن جرحك ...

ان صـلاحيتهـم إنتهت.. وأن النبض في قلبك ليس بنبضهم.. وأن المكان
فـي ذاكرتك ليس بمكانهم.. ولم يتبق لهم بك سوى الأمـس.. بكل ألم
وأســى وذكـــرى الأمـــس .



قل لمن جرحك ...


لا تقل لهم شيئا.. إستقبلهم بصمت فالصمت أحيـاناً قـدرة فائقـة علـى التعبيـر عمـا تعجـز الحـروف والكلمـات عـن تـوضيحــه

ورود الهدا
13-05-2012, 01:43 AM
أشعر أنني تأخرت كثيراً عنك يا مدونتي ...

فأنتي تحتاجين مني إلى رشقة قلم يكتب ويكتب ...

ولكن فيما سوف تكون ريشة قلمي اليوم وعن ماذا سوف تتحف القراء...

الحياة مليئة بالهموم والمشاكل وبالمقابل مليئة بالسعادة والفرح !!

فهل تستحق منا كل العناء والتعب ؟

أظن كل واحد منا له رأي وقول يرى أنه هو الصواب .. ولكن لن اسأل أحد عن رأيه

ويكفيني أنني أفضفض عن نفسي واكتب ...

أتدرون أن من أصعب الأمور لدى الكثير هو وقت السفر ...

خاصة عندما تفارق الأهل والزوجة والأبناء والأصدقاء وكل الأحبة ،،،

هنا ترى السفر هم ثقيل يستحق أن يصارع فيقتل ويزداد مصارعتك له عندما يكون السفر إجباري

ترى الحزن في عيون الأطفال ،، الأهل ،،، ووووو ،،،، والزوجة وهي التي ليس بيدها إلا النظر فقط

تود أن تدخل عليها السرور ولكن دون جدوى ،،، هنا وقفت مع هذا الموقف فكانت قوايا تكان أن تنهار

رأيت تلك التي أمتلكت قلبي تتغير بنظراتها وتتملل عندها سارعت بقول بعض الأبيات لها لعلها أن

ترضي وتستقر نفسها :

ياللـي سحرت القلب لا تجرح الــروح *** عندي امل لا تخيب فيك الرجاوي
مقـدر على نسيان حبك ولا البـــــــوح *** وانا اعرف انك اه للصد ناوي
ارحـم عليلٍ صار من طبعه النــــــوح *** عطني دوا للجرح كان انت ناوي

لم تتمالك فرد عليه بقولها :

يا قليل الحظ لو صبري بحر *** كان جف وقلبك القاسي يشوف
عش معي باحساس لحظة بالعمر *** عش معي قبل الوفا بي ما يطوف
تكفا لاتقطف ورق حب خضر *** حب صافي مرتوي فوق الوصوف

الحقيقه كان ردها لي عذاب شعرت أنني محتاج لكل حنان منها وإلى كل

حروف الشعر نثراً ونظماً وسوف أجدها لا تكفي فنزلت قطرات من الدموع فقلت لها :

اعطني حبك قبل وقت الرحيل *** لامتى تبخل علينا في رضـاك
كان قصدك تمتحن عندك دليـل *** شف عيوني كم بكت سبة غلاك

عندها تمنيت لو أن السفر تأجل ،،،، تكنسل ،،،،

ولا اقف ذلك الموقف .. لكن دون جدوى ،،،

فكان ( السفر والرحيل المر )

تحياتي لكم

ولمتابعتكم

ورود الهدا
19-05-2012, 03:19 PM
كيف كنت أمس وكيف أكون اليوم !!!

بالأمس كان يوم جمعة قد زادت لي فيه طاعات من (صلاة فجر ، وصلاة جمعة ، وصلاة عصر ، وصلاة مغرب وعشاء ، صلة رحم ، نزهة بالأهل ، تسبيح ، تهليل ، قراءة قرآن ...)

اليوم (سبت) بداية أول أسبوع ، فيه دوام الموظفين ، فيه هم الأولاد واختبار بعض منهم لبعض المواد ، والادهى من ذلك والامر هو كسل محدثكم وعدم ذهابة للعمل أه أه أه

كان صباح يوم عبوس قد فاتت غليه صلاة الفجر دون جماعة ، أخذ النوم مني إلى الظهر ،هم ثقيل ولا حول ولا قوة إلا بالله ، ولكن مع هذا كله سوف أعيد حساباتي وانظر

في أوضاعي وما يصلح حالي ، عفواً أن كنتم شاطرتموني بعض همومي ولكن مثلكم لا أشك أنه يجود بنفس راضية لي بالدعاء ومثلي يقول جزاكم الله عني كل خير أحبتي

أن كنـت أنا أخطي شي طبيعي لان أنا ماني نبـي

محدن عصمه الله من الاخطــاء .. كون الانبيا

فعلا أنا أخطي بس ضوّي ماتشب الاّ أحطبي

أطمح ولولا الليل .. محدن شاف فايدة الضيـا

أمشي ولو أموت وأنا أمشي .. ولاكن مـاحبي

ولا أعشق الصوره . ولا الكربون . ولا أعشق غيا

كل ماتعثّر ؟ قلت في نفسي وأنا أمس شنبي

يـاكم على الدنيا فقير .. ويحسدونه أثـريـا

ورود الهدا
22-05-2012, 01:13 AM
من يحمي من ؟

كلمة طالما ترد على بالي وسوف أشاطركم اليوم الحديث عنها بشيء قليل

عندما أجدني أهوى كل ملذه بالدنيا أجد نفسي تنظر لهذه الملذه وتنزلها على

موافقتها لمرضاة ربي فعندها أقرر !!

هل أتمتع بهذه الملذة أم لا ؟

أتوقف كثيراً عند القرار الذي أتخذه وأقول من يحمي من ..

إذا متعت نفسي فمن يحميها من نظرة الفقير ، ومن يحميها من نظرة الحاسد ، ومن يحميها من نظرة

ممن طغت عليهم أثر النعمة ..... من يحمي من ؟

ومع ذلك لكل شيء حماية ... فحماية البشرة هي الملابس ، وحماية العينان الجفون

وحماية القلب الضلوع ، وحماية العقل الجمجمة ...

لا عليكم هي مجرد فضفضه طرت على بالي ...

من يجمي من ؟؟

من لقلمي وكتاباتي ؟

من للفكر وما يعطي ؟

قد تجد الاجابة وسط الاسطر ولكن ليس بعد !

انتظروني ..

ورود الهدا
24-05-2012, 03:11 PM
لعل هذه الابيات تروق لكم :


لولا البكا ماينشرح خاطر ولاينزاح ويل
خل الكدر يطفي سعير الليلتين اللي خلت
.
دام العيون الليا اهملت تشفي القليل من الغليل
الله يبارك بالعيون اللي ليا ضقت اهملت
.
دمعة قهر تثبت لي ان اللي يحبوني قليل
ولاضحكه بوجيه ناس لي تضايقت انكلت
.
البارحه يوم الهموم تحط بالصدر وتشيل
والشاهد الله ماحبست بمحجري دمع وفلت
.
الدمعه اللي ماتهز صدور ربعي لاتسيل
اكنها مثل الجمر ولايقولون انزلت
.
اللي وهو مافزلي كنه محملني جميل
اجيه برجولي عشان اشكي له الحال ؟ اكملت
.
ماكل من شافك قوي يفرح ليا جيته ذليل
الناس لي من حست بضعف الشجاع استذلت
.
بعيونهم ببقى مثل ماللهبوب من النخيل
على كثر ماضامها صفق اللواهيب اعتلت
.
وشلون احس ان العذاب اللي على متني ثقيل
وانا ادري ان اللي تصبرني على الحزن وصلت
.
معشوقتي لاضاق صدري من ليالي الحزن ليل
ياكثر ماشربت معي من علقم الحزن وكلت
.
معشوقتي ما للفرح برجوعها يمي سبيل
الا مثل ما للربيع من الزهور ليا ذبلت
.
معشوقتي من عمر جيل ومدرسة مليون جيل
معشوقتي ورث السنين اللي تجلت وانجلت
.
اللي على كثر المصايب كل مافيها جميل
الناس لي كبرت تشين وذيك لي كبرت حلت
.
لامن تثنت للهبوب تميل اللي مايميل
وان مالت عقول الخفاف من الرياجيل اثقلت
.
كن الكلام بثغرها مجرى سبيل للسلسبيل
مسترسله لو ماضميت ولو ضميت استرسلت
.
تقبل على لون المسا لاجات مفتوله جديل
غصبن عن عيون النسا مايرمشن اليا قبلت
.
عشقتها لاني من اللي يعشقون المستحيل
صدقتها لانها لي قالت القول : افعلت
.
الترفه اللي تنطح الفريس وتفك الدخيل
ما الرجال اللي تحملني مثل ماستحملت
.
لو كل خلق الله ملو ماتمل وماتميل
لان الرجال بهالزمن قلو هذيك استرجلت
.
ان كان وقفتهم معي من باب مايخدم بخيل !!
هذيك ماهيب وقفت جنبي .. هذيك تبهذلت
.
خانوا وهي ماهونت عالو وعيت لاتعيل
تبدلتت كل الوجوه وذيك ماتبدلت
.
لانه ليا عز الرجا ما للخليل الا الخليل
ماكد قرت في محجري قصة عن الحزن وسلت
.
كل الذي يجري معي يجري مع الطرف الكحيل
اليا رضيت ترضى عشاني وان تزعلت زعلت
.
تدوي بخفاقي دوي لين احيت الحلم القتيل
عشق بدويه لبدوي لاجت على البذل ابذلت
.
معها عرفت اني قوي حتى وانا مافي حيل
واعدها بمية خوي كان الهموم استفحلت
.
دام الشدايد تكشف بصاحبك معدنه الاصيل
ليت السنين اللي حدتني على الضياع استعجلت
.
الشدخ اللي تثبت ان اللي يحبوني قليل
ولا ضحكه بوجيه ناس لي تضايقت وانكلت
.
بنت ليا منك وقعت تشيلك من القاع شيل
ابرك من وجيه الرجال اللي ليا طحت جفلت

ورود الهدا
24-05-2012, 08:55 PM
من يعرف الحب

يملك ريشة

ربما تكون :

شعلة تحرق

القلوب العاشقه

وربما تكون

سكينة

تشفي المواجع

وربما تكون

لا شيء في الوجود


عاد أما هذي ..


كثر منها .... هههههه



كلمات


خرجت في لحظة


زهق .... طفش



ومع ذلك أقول :


من يملك الحب



ينتظر


ثم


ينتظر


؟؟

؟

ورود الهدا
24-05-2012, 09:20 PM
لم تعرفيني..

ولن تعرفيني.

.فغُبارُ جهلِكِ قد أغمش عينيكِ الجميلتين..!

فأينَ أنتي ....


أبحثي عن ذلك المطر ...


ماذا هُناك...؟
أ
ما زلتِ تنبشينَ في أحشاءِ كلماتي..؟

لن تجدي شيئاً..

يلزمُكِ أكثرُ للعمل في النبش ..!

كُلُ ماكانَ يلزمُكِ هو ماكُنتِ تفتقدينه..!

لِذا..

لن تجدي شيئاً..!

أرجعتُ إليكِ كُل شيء..كُل شيءٍ....ولم يبقى ما يربطني بك !!

حتى مالم تُعطيني إياه..!


ليس لدي سوى .

أن أتركُ لكِ هذه الوردة..

فلربُما...

رُبما توقِظُكِ..!


فقد تعلمتُ منها أنها تُعطِر جو المحبين ..!

فكم أشتقتُ للورود..

وكم أشتقتُ للمطر..!

فبُعداً للسراب..

وسحقاً لكل بعداً ..

أه ...... أه .....

ورود الهدا
26-05-2012, 05:07 PM
جلست مع نفسي لحظات وتأملت أموراً كثيرة فقلت :

كم من الجدران ينبغي أن تهدم !!

وكم من الأشجار ينبغي أن تنزع !!

وكم من العقول يجب أن تمسح لكي تعود كيوم خلقها الله !!

وكم من النفوس تحتاج إلى غربلة !!

كم أقول وكم أقول ؟؟؟؟؟؟؟

ومع ذلك أقول الخائفون لا يصنعون القرار ولا يصنعون التقدم في الحياة !!

والمتمردون لن تقوى أيديهم المرتعشة على البناء

هذا هو حالنا أمس واليوم وغداً !!


ولن يتغير شيء ما دام فكرنا محدود ... ونظرتنا قاصرة ...

والأوصياء علينا كثر ...


ومع ذلك نقول رويداً فالمستقبل آتي بنا أو بغيرنا ....





http://www9.0zz0.com/2012/05/26/13/194619367.jpg (http://www.0zz0.com)
http://www9.0zz0.com/2012/05/26/13/556798609.jpg (http://www.0zz0.com)

ورود الهدا
26-05-2012, 08:36 PM
اليوم كالغد

وأمس مشابه لليوم

اين التجديد في عالمنا؟؟

أجلس وحدي .. اشغل نفسي

اشاهد التلفاز ... أقلب في المنتديات !!

مشاهد مكررة..

أفـٍ ..... لقد ضايقني حتى حرارة الجو ...

تذكرت كيف ودعنا (...) من نحب ..

أقول له قف لا ترحل !!

فروحي معلقة بك وبما تملكه من صفات ...

لا تدعني ..

فحزني رضيع ..

وجرجي أكبر مما ترى ..

بالأمس كنت أحب هواك ... وأعشق ألوانك ...

واليوم ترحل دون استأذان..

فعلاً أنت لا تعبرني ..

ولا تراعي مشاعري ...

أن قلت عليك خائن ...

فهذا حكم جائر لا ترضاه ...

وأن قلت أنت أناني قد أستعجل في قراري ..

ماذا عساي أن أن أقول ..

سوا وداعاً ..

ولعلي أستقبل غيرك بحب جديد ...

نعم سوف أروض نفسي ...

ولكن مع من ..

أليس هذه خيانة ...

لا ... وألف لا

فما أنا من يخون ...

وليس أنا من يفرط بسهولة لمن يحب ..

أتدرون بعد هذا كله ...

من ودعت وماذا أستقبل ..

لقد ودعت الشتاء والربيع ببراده وجوه الممتع وألوان أزهاره ..

واستقبلنا الصيف بحره ... وضجته .. وكل عنائه ..

وأهم ما يميز هذا الصيف ..

أنني بين أسرة منتديات تقنية التعليم ..

أكتب ... وأعلق ... وأقرأ ... ووو

وأعيش كل مشاعر الصدق والوفاء والمحبة مع أعضائه ..

عفواً (( لا أنسى الإدارة ))



تحياتي لكم وتقديري ..

ورود الهدا

ورود الهدا
28-05-2012, 01:13 AM
حالنا و الأزمات !!

كانت الحياة ـ ولا تـزال ـ تعصف بهـا ألوان من المشاكل،

وأشكال من الأزمات،

وكان الإنسان ولا يـزال يقاوم أحداثها،

وينازل أطرافها،

ويكابد نتائجها،

يستمر تارة، وينقطع تارة،

يبلغ به ذكاؤه إلى أهدافه حيناً،

ويقصر به حيناً،

ينجح مرة،

ويخفق أخرى.

وأخذت الأزمات تتنوع في مجالاتهـا،

وتشتد في خطرها،

فجعل الإنسان يستفيد مــن تجــاربه - الناجحة والمخفقة على السواء -

وأخذ يصهر ركام خبراته بالنقد البناء،

ثم تلقف بعد ذلك اللبنات الصالحة الباقية

فشيّد بها بناءاً علمياً

تراكمت أجزاؤه عبر الأبحاث العلمية الرصينة

والخبرات الحياتية الرائدة،

فعلا بناؤه في فضاء المعرفة الإنسانية،

فمنهم من يستفيد من هذه الأزمات ومنهم من لا يأبه بها ومنهم من يخفق فيها ،،

هكذا حالنا مع الازمات ..

لا عليكم هي مجر خربشة طرأت على البال !!!!!!

ورود الهدا
01-06-2012, 04:36 AM
يرفض هذا القلم الانصياع لأمري !!

والانسياب بين أناملي !!

لذا فهو يبقى عصي على الفهم !!

ومشكلة يستعصي حلها !!

واظنه وحش كاسر !!

لم يروض !!

يهوى الانطلاق في البراري !!

والقفز فوق حواجز الكثبانِ !!

ومطاردة فرائس هاربة !!

وكأنه مغرم بالصيد المتوحش !!

ولكن هيهات هيهات !!

مع من تريد أن تلعب !!

ألم تعرفني ؟

أنا مروض الفرسان !!

وساحق جمجمة الثعبان !!

فلا بد وأن تمشي بطوعي !!

طال الوقت أم قصر !!

والسؤال الذي دوماً ما يقفز لذهني ولم أعثر على جوابه !!

متى يكون ذلك ؟

وهل استبدل القلم !!

أم اصابع ضمت القلم !!

أم شعور حرك القلم ؟!

لكي أخرج في النهاية بخاطرة من أجلكم !!

كانت حراك ليلة مطر !!

في جو الهدا !!

في ساعة متأخرة !!

وإلى لقاء قريب !!

ورود الهدا

ورود الهدا
01-06-2012, 08:40 PM
في هذه اللحظات التي أكتب فيها هذه الخاطرة ..

اجواء في الهدا و الطائف ممطرة ..

شعور يوقظ فينا احساس جميل ..

سلسلة من الذكريات ..

أنه المطر ..

نعم ذلك الضيف العزيز ...

الذي نفرح لقدومه ..

يضفي علينا شيئا من الرومانسيه ..

في زمن طغت فيه الماديات ....

وبعد الناس عن طلب نزول المطر والاستغناء بما عندهم من مياه..

فجمدت المشاعر وقست القلوب ..

حتى أن بعض الناس أصبح يهاب نزول المطر ..

ولكن هذا اليوم اشاهد الرعد والبرق ...

ونزول المطر ..

وأقول في نفسي حمداً لله على هذه الرحمة المعطاه ..

عندما ينزل تراقبه وهو ..

يغسل الشوارع والمنازل والصخور والنباتات برحيق الطهر ..

تتلون بلون زاهي متجدد ..

الزهور تكاد تشدو فرحاً وترقص طرباً ...

كلما رأيت المطر ارى اياما مضت كان فيها القلب متوهجا بالامل ..

ونفسا كانت تفيض سعادة وفرحا ..

كلما شاهدت المطر ازددت اقتناعا بان القادم اجمل ..

وان ما ينبت الزهر سينبت معه أملا .. رائعا ..

فما أجمل قطرات المطر ..

وهي تبلل ثيابنا ..

وهي تحمل زخات البرد ..

ما أجمل البراد الذي يصاحب المطر ..

أنه يعطي أمل وشعور بحياة بلا نكد وسرور بلا منغصات ..

ما أجمل الهدا وهي تستقبل المطر ..

والمطر في بساتينها ..

ويعيد لنا ذكريات ماضيه ..

تواجد المياة في الوكران ..

في المعسل (بجبل كرا)..

نشاهد ونشاهد المطر وهو ..

يغسل ما خلفه المصطافين خلال اليومين السابقين ..

ما أجمل المطر ..

في ساعات الليل والنهار ..

ما أجملكم وأنتم تتصفحون ما أكتب في مدونتي

http://www5.0zz0.com/2012/06/01/17/395068516.jpg (http://www.0zz0.com)

ورود الهدا

ورود الهدا
09-06-2012, 02:08 AM
http://www7.0zz0.com/2012/06/08/21/878111157.jpg (http://www.0zz0.com)

أنا الهدوء الذي يبعثُ الطمئنينة ..

انا من يكتمُ دوماً أنينة ..

أنا كاتم الاسرار والاحزان..

انا من يثور في أي لحظة ..

فيغرق فيني من يعاندني ..

وينجو من عرف كيف يسايرني ..

أنا البحر يحمل لون السماء ..

أنا البحر تجري فيني الرياح ..

أنا البحر تسير فيني السفن ..

أنا من يجتمع حولي الفقير والغني ..

ويسهر بفكره ليلاً طويل ..

أنا وأنت من يعطي لموضوعي أمل ..



بقلم
ورود الهدا

ورود الهدا
19-06-2012, 10:05 AM
http://www14.0zz0.com/2012/06/19/07/887726302.gif (http://www.0zz0.com)

أُحبُّكِ ..

في زَمانِ الخوفِ والغُربةْ

أحبُّكِ ..

رَغمَ أحزاني

ورَغمَ ظُروفِنا الصعبةْ

وإنْ أصبحتُ لا أهلٌ ولا أحبابْ ...

أراكِ الأهلَ والأحبابَ والصحبةْ

أحبُّكِ ..

في زَمانِ الخوفِ إيمانًا

بأنَّ الحبَّ يُنقِذُني

مِنَ الطوفانْ

أنا في بحر

وأنتِ سَفينةُ العِشقِ

سَتحمِليني على الشاطي


ومادُمتُ ..

قررت بالسفر باكر

سأرحلُ بينَ عينيكِ

خُذيني يا مُنَى عيني

وضُمِّيني إلى صَدرِك

لأنَّ الخوفَ مَزَّقَني

وذاك المكان عاندني

كم مره وهو ياخذك

وانا ناظر بلا حيله

لكن بصبر

وأقول عسى يرجع

ويكون أفضل من السابق

وتلتقي عيني بعينه

ويرحم القلب المعذب

وتشتبك كفي بكفه

وترتوي عيني بشوفك

آه يا وقت ما ترحم

كم ذلت لك العشاق

وكم تاخذ وكم تترك

عساك اليوم تتركنا

نعيش ولو ساعة الولهان


ورود الهدا

ورود الهدا
13-07-2012, 05:25 AM
http://www11.0zz0.com/2012/07/13/01/348667626.jpg (http://www.0zz0.com)

قلوبنا تعود وتعيش ...

للحظات الجميلة في حياتنا..

ولتصنع أجمل حكاية تكتب في كتاب..

لكي تصلح ما انكسر..

وتعيد ترميم ما اندمر..

وتجدّد ماعلى عليه غبار الدهر فانهجر..

ولتجعل كل أيامنا ربيعا..

زهورا ملونة..

ورودا حمراء..

أشجارا خضراء..وينابيع ماء ..

فهيا يامن حبست الهواء ..

قد حان لك عقد الشفاء ..

أقدم ولا ترمني خلفك بالجفاء ..

فقلبي عادت له الحياة ..

وانت صاحب فضل زمان ..

يا من عطيت الامان ..

قد حان وقت الرهان ..

وبالحب يبقى الجنان ..

..

ورود الهدا
24-10-2012, 02:09 AM
ان بغيت تسأل عن غيابي

اسأل الليل عن سر الظلام

ولو صار و اعطاك الجوابي

ما هنت روحك بالمنام

...........................

يا ربيع الجو وقف

واشرح الخاطر ونور

يمكن الزهر يوصف

في زمان اللي تطور

............................

عادة الناس ما تغير

الفضول يبقى مخيم

بس لابد ما نسير

في زمن ضايع واهيم

.........................

يا حليل اللي تعلم

ان هالوقت ماله مأمن

غير المصالح وتسلم

يا خساره ما بقي مكمن

ورود الهدا
24-10-2012, 02:35 AM
خواطر ...... غائب

هذه الليل جاز لي الوقت بعد طول غياب أن أجلس بالبيت

واتصفح عبر جهازي المتواضع .... أحوال العم (قوقل )

وكان من نصيب هذا المنتدى الوقت الاطول قرأت وتدبرت

فوجدت نفسي غريب قد ابعدته الايام ......................

بل أقول وحيد يجوب داخل ذاته .........................

الغريب أن الجو بدأ يأخذ مني فشعرت بالبرد وقشعريرته

اتا ضيف الطائف بعد أمطار جابت أراضيه وبدأ رحيل الفصول

وها نحن ندخل في جو (البطاطين) نغلق النوافذ والابواب ..

بدأنا نسمع صوت الصفير عبر النوافذ .. اخذ الجو يوحي لنا

بالنوم مبكراً لكن كيف يكون وهذا وقت السهر مع الاحبة

الا أن الحال يقول مرحباً بك برداً وجوا طالما انتضرناك ولكن

لا تقطع عنا ياربنا هذه الامطار فكم هي جميلة اعادة إلى

قلوبنا البهجة والسرور وذكرتنا بالطائف المأنوس قبل سنون ..



خاطره اتت من قرصه البرد نتاجها بدأت اخلط الحابل بالنابل ههههه

وداعاً ....

ورود الهدا
31-10-2012, 05:27 PM
امتصت الوحدة أيّامي...
وتقلص قلبي من شدّة العشق ،..
فعشت سنوات وسنوات بلا فجر ولا ....
وضاعت كل آمالي في البحث عن ما أريد ...
وعندما بلغة شفة اليأس ..
تذكرت كما أن لو اسفنجة منعشة تمسحت بسطح ذهني الملتهب ..
تذكرت ظلّ طفولتي وشبابي ...
عشيقي القديم ،الذي فرّقت بيني وبينه الأيام حتى نسيته..
وربما نسيني هو أيضا ،..
أخذت نفسي إليه ..
وكان غرضي أن أمزق شفة اليأس على عتبات بابه ...
ولكن هناك كانت المفاجئة ...
أنه غير موجود ...
وكلما بحثت عنه تبعدني الظروف ..
متى يا هل ترى نلتقي ...
ويعبر قلبي عن شعفه الاسير ...
إلى متى أبقى حزين ..
في ضل هذه الاجواء الساحره ..
أيها الطائف المأنوس ..
كم بقي على أنسي معك ..
صوت الرعد ...
ضوء البرق ..
قطرات من المطر ..
وقبل ذا وذا غيم سرا ..
آ آ آ ه
والقلب لا زال منتظر ..
..

ورود الهدا
02-11-2012, 01:12 AM
الليل ..... وما أدراك ما الليل

فيه كتب الشعر ..

وتغزل فيه الخطاب ..

أما أنا فأقول له :

بالله اتركني لطريقي

ابحث عن صبح يغمرني

يمحوني من لائحة الموتى

يطفئ فيَّ قلبي الرَّق

يبعثني ناراً مشتعلة

يرميني في وجه المحنة

يكتبني قصيدة صدق

يرسمني لوحة عشق

ويهديني... لأبعد نجم

...

ورود الهدا
02-11-2012, 05:40 AM
طالما أخذت مني هذه الساعة من وقت والتي هي قرب الفجر

أجد فيها الخلوة بنفسي فيطيب لي الكتابة ..

ولعلي أضيف بمدونتي هذه الكلمات التي أناشد فيها قلبي وأقول :

ايه يا قلبي العطوف ..

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــ

أنته مثل الزجاج كل ما فيك ينشاف ..

صافي النوايا بالحيل شفاف ..

والعجب أن من حولك من الناس ..

ترميك ورميها ما له قياس ..

دايم أقوله أمشي على النية ومنته بعراف ..

خلك على عهد جدك وباقي الاسلاف ..

واليوم بعد شفت فعل الانجاس ..

لا والله إلا أحذر من لذعة الماس ..

ترميك في درب كلها خلف واخلاف ..

لين يبقى الذكر بين العرب منعاف ..

يا قلب كل وقت تغير وله أنفاس ..

يقطع نفس ما هو على تقوى وساس ..

يا قلب وقف ترى خاطري طاف ..

واللي مع الله طرقته ما خاف ..

هذا الكلام اللي نقول يقعد الراس ..

يبقى أثر مرفوع رايه ونبراس ..

...

بقلمي

ورود الهدا
06-11-2012, 08:13 AM
عندما تنمو في نفوسنا بذور الحب والعطف والخير

نعفي أنفسنا من أعباء ومشقات كثيرة

إننا لن نكون في حاجة إلى أن نتملق الآخرين

لأننا سنكون يومئذ صادقين مخلصين إذ نزجي إليهم الثناء

إننا سنكشف في نفوسهم عن كنوز من الخير

وسنجد لهم مزايا طيبة

نثني عليها حين نثني ونحن صادقون

ولن يعدم إنسان ناحية خيّرة أو مزية حسنة

تؤهله لكلمة طيبة …

ولكننا لا نطلع عليها ولا نراها

إلا حين تنمو في نفوسنا بذرة الحب ! …

ليست من كتاباتي بل مما أعجبني

...

ورود الهدا
06-11-2012, 07:55 PM
أدخل إلى المنتدى كل يوم وانظر إلى صفحتي ويتخطفني مرج العيون

أنظر هنا وهناك بحثاً عن تلك العيون ..

عيون زينت وجوه جميلة تنظر إلى مواضيعي ..

ساحرة باهرة تعوت أن أراها كل يوم في زوايا المنتدى ..

ولكن بين هذه العيون عيون فريدة فيها أرى الحنين وعاطفة السنين ..

فعندما أرى تلك العيون احتضن كلماتي ومعلوماتي وابدأ ازين فيها ..

قد تستغربون لما هذا الاهتمام الزايد ...

أنه حق لهذه العيون أن ترى الجميل فقط ..

لذا كان عليه لزاماً أن أنتقي الجميل الفريد ..

فنظراتي دوماً تبحث عنهم فمنهم وإليهم أكتب ..

وعندما لا أجدهم ينتابني اللوم ..والويل ..

ويعتريني الارتباك وتضطرب نفسي فلا استمر نزف قلمي ..

فأضل داخل المنتدى بعيداً شارد الذهن ..

ويبقى الصمت هو رفيقي ..

وأتسائل لما هذا العزوف ولما هذا الجفاء ..

لما لا يكون التعبير بالاعجاب وكلمات الدلال ..

لكن مع ذلك أرجع واقول ربما هناك ما هو اشغل احبتي عني ..

فأعاود الحول مرة أخرى فيبقى الأمل بهم يعود ..

ولكتابتي حقاً سوف يكونون هم المتابعون ...

تلك هي العيون التي طالما تابعتني ..

فأنا لن استغني عنها وسف أبقى أحافظ عليها ..

نعم أتدرون من هم أنهم أنتم يا من تفضلون عليه بقراءة مواضيعي ..

فأجمل سلامي وتحياتي لكم ..

من قلمي المتواضع .. ليلو الثلاثاء 21-22/12/1433هـ

..

ورود الهدا
11-11-2012, 02:48 AM
شهدت الهدا بالطائف هذا اليوم أمطار جميلة أرتوت الارض على أثرها ولله الحمد

وكم هو رائع هذا الجو الذي عشناه هذا اليوم ..

ذكرني بجو (جاكرتا) بل قل (ماليزيا ) ولك أن تتصور ...

ما أجمل أن تغتسل بقطرات المطر ..

أنه حديث عهدٍ بربه ..

يغسل الخطايا وما أكثر خطايانا ..

أيها القطرات من بللي ثيابي ..

أغسلي ما شئتي ..

أنا من كان يسعى لكي يفرح فيك ..

ولن يوقف فرحي بك اليوم أحد ..

سوف أقول وأقول ..

حتى أموت تحت نثراتك المتطايرة ..

شيعي جثمايه قبل أن يدفن في ثراك ..

أخلطي قطراتك بدمعي ..

سوف أنشدك في حياتي دوماً..

زلجيني أجرفيني بس أبقى في ثراك كالطفل مأسور اليدين ..

آه .. ما أجمل قطراتك أيها المطر المنقطع سنوات ..

وأطلب اليوم بكل الشفاعات ..

أن تبقى على قريتي دوم لتكفني الازمات ..

أه يا قطرات المطر ..آه

...

ورود الهدا
11-11-2012, 04:29 PM
بعثرة كلام

أتعرفون أنني صحيت فجر هذا اليوم على صوت غريب ..

هذا الصوت يكاد يوهمني بشيء عجيب ..

لقد أزحت عني اللحاف لكي أرى ما هذا ..

لم استطع القيام وقد عاوت مكاني تحت ذاك اللحاف بشكل سريع ..

أتدرون ما السبب ..

أنه البرد وما ذاك الصوت إلا صوت الرياح..

ولكن أصريت إلا أن أعرف هذا الصوت على الأقل لأتخلص منه ..

قمت و ذهبت للنافذه وأزحت نصف ستارتها وإذا بالصوت يزداد ..

عرفت مصدر الصوت وكأنه يقون أغيثوني أرحموني ساعدوني ..

حاولت أن أفتح النافذه ففوجئت بصقيع يرافقه ريح يعاندني في فتح النافذة ..

حاولت ولم يطل الامر فإذا صوت نافذتي تفتح وتغلق ..

وإذا بذلك الضوء يبعثر زوايا غرفتي ..

وكأن سفينه تجوب بغرفتي ..

ليس لها قبطان و لا مرسى و لا شاطي ..

سفينة غريبة المكان ..

تحاول أن تغرس اليأس فيني ..

لكن شتان وهيهات ..

فأنا من روض الجياد وساق غنيمة الابطال ..

كيف يغزو غرفتي ضوء ورياح محملة بالغبار ..

وكيف يطيب لي أن أرضى بزائرٍ لا يهتم ..

كأن حاله يعاند الرجال ..

فصبراً يا من ابحرت بي إلى عالم مجهول ..

قريباً تكون أما لي وأما لغيري ..

أنت من يملك الاختيار ..

وراحتي تقبل صوت صفيرك ونسيم هوائك المر ..

لأنني أنا من أراد أن يعيش في هذا الجو ..

فهل سأواصل قيادة المركب أم يفلت من يدي ..

هذا ما لا أستطيع أن أجيبكم عليه ..

ولعل الايام تبين قدراتي وقدراته ..

لا عليكم أنها بعثرة كلام ..

...

ورود الهدا
12-11-2012, 04:59 PM
دعني أعبر

فيك أكتب ومن غيرك تكونين لي ..

أولك (أ) وأخرك (أ) ..

أنت حلمي فيك أكتب القصائد واقول أنت ..

مدينة تصافح العابرين ..

مدينة تتواسي الركع فيك ..

مدينة تبادل التحية ..

تقبل الضيف رجلاً أو أمرأة صغيراً أو كبيراً ..

مدينة تلاعب الاطفال ..

مدينة تفرش الارض ورداً لكل من زارها ..

هي مدينة رؤوم ..

تنحسر فينا ..

فضاء عميق ..

وجبال مرتفعة ..

ضباب يغدي ويروح ..

نسيم هواء عليل ..

أشراق شمس مع غيوم تخفي جمالها ..

ليل ساكن يكثر فيه هتاف الطبيعة ..

آه ... كم أنت جميلة أيتها المغرورة ..

سوف تبقي في فؤادي رغم كثرة الحسادي ...

أليس من حقي أن أقول دعيني أعبر ..

...

ورود الهدا
17-11-2012, 01:11 AM
قصتي مع الفراشة

كل شيء في هذه الحياة يحكي لك قصص وحكم وأمثال ..

بينما كنت اجلس بالليل أمام منزلي على ضوء القمر والنار تشتعل بجانبي ..

وإذ بفراشة تجول فوقي ، تحلق تطير ترتفع تارة وتنزل تارة أخرى لم يكن طيرانها عادياً ..

حاولت ألتمس ما بها إلا أنني خفت أن أزعجها ففضلت أن ألزم الصمت ولا أتحرك لأرى تصرفها ..

أستقرت على هاتفي ولكنها سرعان ما استمرت في التحليق وما أدهشني هو محاولاتها الاقتراب من لهيب النار ..

خفت عليها كثيراً مددت يدي لها دون حراك وإذا بها تقف على أحد أصابعي فأخذت اتأمل فيها وفي جمالها وفي صنع الله لها ..

ما أجملها كيف هي رائعة كانت في خاطري أنها لا تشبه كل الفراشات فهي مميزة بالفعل في طيرانها ولونها وخفة ظلها لقد أحببتها..

ما هي إلا لحظات وإذ بالفجر يبزغ نوره وهي لا تزال تقف على يدي حافظت عليها ونقلتها إلى عالمي إلى مزرعتي المليئة بالورد والحضرة ..

إلى بستاني وطلبت منها أن تكون لي وفي مزرعتي وافقت بكبريائها فكانت تأسرني بتحليها على أغصان الاشجار وتختار من الورد أفضله لقد ..

لقيت حريتها في مزرعتي ، وأنا أخذت عهداً على نفسي أن أحافظ عليها وأن لا يؤذيها أياً من كان ، كانت تحارب كل الفراشات لتبقى لوحدها بمزرعتي ..

فنالت ما تريد ولا زالت هي في مزرعتنا وستبقى إلى الابد ، ويكفيني أنها كل صباح تأتي وتصبح عليه من خلف حائط البستان وسوف أقابلها قريباً وتمتلئ عيني برؤيتها ..

ورود الهدا
21-12-2012, 06:13 AM
صوت مخنوق ...

صوت مخنوق ينادي من مكان بعيد ..

يكاد الضباب يحجب الرؤيا ولا ترى صاحب الصوت ..

ومع هذا يبقى الانين وتبقى الانفاس موجودة ...

مجرد محاولة للبقاء في أمل البقاء لعل الحياة تستمر ...

مشاعر منتثرة تنثر قصائد حبلى بالوفاء انجبتها تجارب السنين رغم الاهمال ...

ومع زيادة برودة الطقس يزيد الهم وتقل الحركة وتبقى الرغبة متعلقة بنوم عميق نهايته مع الاحلام ...

أقول كفى فأنا فارس الاحلام ومروض الكسلان ..

يا من تريد سعادة الانسان عد علينا بالاماني وروح التفائل ...

عندها لن تجد لذلك الضباب ولا لبرودة الطقس تأثيراً ...

وسوف تسير سفينة الحياة كما تريد وأريد والكل يبارك بالمزيد ..

ورود الهدا
26-12-2012, 12:55 AM
لا تلوموني فيما أقول اليوم فلقد رأيت عجباً وكل ذلك في بلدنا حفظه الله ..

عشت أيام في مكة المكرمة ورأيت ما لم تراه عيني من وجود نسبة كبيرة من ((الاجانب )) وكأن مكة ليست بالسعودية

نعم أن في تقديري نسبة الاجانب تفوق في بعض الاحياء نسبة السعوديين ..

عند رؤيتي لهذا الامر وقفت اتسائل ماذا جعل هؤلاء يكثرون بهذه النسبة واين المسؤلين عن ذلك ألم يلاحظوا ذلك

أن هذه النسبة كفيلة أن تغير ما لم يستطيع أن يغيرة جيش في دولة أن هذه الكميات من الاعداد كفيلة أن تخرج

ابن البلد وتمحي أثره .. نعم انهم يتصرفون كأن هذه المدينه هي بلدهم يملكون السيارات والمحلات التجارية والفنادق

ماذا بقي سوا الدوائر الحكومية ، اليس من حقنا أن نتكلم عن مثل هؤلاء الذين أخذوا يتصرفون ويجولون وكأنهم أبناء بلد

لا تستطيع أن تنافسهم في الميادين التجارية ولا في غيرها .... اقول حفظ الله بلدنا من هؤلاء وأمثالهم

وأنني أعتبرها من ازمات البلد لدينا وسوف اتكلم عن ازمة من ازماتهم وهي الاحياء التي يسكنونها :

أنك عند الدخول إلى هذه الاحياء التي يسكنونها تعتقد أنك في بلد غير مكة (فالبرماوية) عندما تدخل أحيائهم النكاسة وغيرها

هذا ان دخلت تشعر انك في بنجلادش أو بورما (( السمر .. النيجريين )) بحي المنصور والستين اذا دخلت كأنك في نيجريا

وهناك أحياء كثيرة لو اعددتها لكم لما اتسع المقال لها .. والعجيب أن هذه الاحياء تشاهدها وكأنها من آلاف السنين قديمة متهالكة

وشوارعها تؤدي بك إلى المستشفيات لطلب العلاج ..

إن أزمات البلاد عديدة ومتنوعة ومنها ما يعود لعقود من الممارسات الخاطئة خلال السنوات الماضية من عمر الدولة

وما تخللها من استبداد سياسي واقتصادي ،وتبديد لخيرات البلد ،وتبعية للأجنبي ،وفشل لمشاريع التنمية

وتقاعس مريب عن التخطيط الواعي للنهوض بالبلد الذي ظل يتخبط رغم وفرة موارده التي لا تحصى وقلة سكانه

وهي نتيجة طبيعية لأنظمة مستبدة وفاسدة ،بدلت نعمة الله كفرا وأحلت قومها دار البوار..

قد اوكل الامر لغير أهله فكانت هذه النتيجة ولن تتغير ما دام الوضع كما هو باقي .

ان المأمول من الدولة ومن كل مسؤل غيور أن يجتهد للتغيير إلى الافضل يجب أن يكون لهذه الازمات علاج فلو ترك هؤلاء العمالة

الاجانب على ما هم عليه فلن نجني من ورائهم إلا الشر ، أصبحنا لا نستطيع أن ننظر في أحدهم من شدة وقاحته ونظرة عينه

وكأن البلد بلدة ، امتلئت شوارعنا واحيائنا منهم الشوارع امتلئت بسياراتهم المتهالكة لبعضهم مما زاد في أزمة تلوث البيئة

أعذروني فأنا لا استطيع أن اصمت أكثر مما أنا عليه ..

ورود الهدا

..

ورود الهدا
26-12-2012, 05:31 PM
(الناس كإبل مائة لا تكاد تجد فيها راحلة)

اعتدنا ألا يوقظنا إلا الرفسات رغم ما يسبقها من همسات

قد يبشّر الابن بفراق روح أبيه المعذّب من المرض

فيفرح بموته حينا لسلامته من العذاب بالموت

ثم يبكي على فراقه أحيانا..

هذا هو حالنا عندما نكتب لنوقض النائمين في السبات ..

قد تكون الكتابة مجدية وقد لا تجدي ..

ولكن معذرة إلى ربي ..

ولا نقول :

الانسحاب من المعركة بأقل الخسائر انتصار ..

بل نقول :

الاستمرار في المطالبات لا بد أن يأتي بنتائج ..

كقطرات الماء التي تحفر في الصخر ليس بالعنف ولكن بالتكرار ..


ورود الهدا

...

ورود الهدا
30-12-2012, 08:10 PM
(( لا قمر إلا قمري ))

.....

في هذه الليلة من ليالي الشتاءالجميله ، جلست على ربوة جبيلية

اتأمل "القمر" ليلة تمامه وكأنه اللؤلؤ ..

يرسل إلي ضوءه بهدوء ، ويهمس في أذني ..

يحدثني عن جمال السماء ..

وعن النجوم من حوله قد صفت ..

والثريا لبست حلة عرسها في كون بديع ..

ولكأن النجوم جنود من حوله ..

وهو يبتسم عن ثناياه البراقة ..

يرسل إلي رسالة حب وود ..

ليجعل حياتي مفعمة بالخير والأمل ..

بعد أن عكرت الايام صفاءه ..

و طبع بطابع ذهبي ..

عندها اغتنمت الفرصة ..

فكتبت بداخله حروف لطيفة سحرت الكون بجمالها ..

فقرأتها المدينة كلها تعجبا ..

وكأن كل حرف كلمة مفادها: "لاقمر إلاقمري" ..

هنا .. عرفت أن ليس لي غنى عن القمر مهما حصل ..

وأن غاب نوره ... أو أختفى في أول الشهر أو أخره ..

يكفي أنه في كل نصف شهر يخرج بنور صافي ..

يضيئ بنوره الحياة ..

والليلة أنا أعيش مع هذا النور وسأبقى أعيش معه..

فهل سيبقى النور لي أم ماذا ..

وهل سأجد الدفئ معك أيها القمر ..

أنا أنتظر ولا زلت أنتظر ..

فيكفى أنني في نصف الشهر ..

..

ورود الهدا
13-01-2013, 08:08 AM
صباحيات ...

وقفت وتفكرت ماذا عساني أكتب وفي نفسي الكثير والكثير

وكأن حالي مركب في وسط بحر أمواجه متلاطمة

قد فعلت به الرياح تلك الافاعيل

ومع ذلك يبقى ذلك المركب يقاوم ويقاوم

كلما تسرب الماء له أخذت أجدف به للبحر

وكلما تهالك منه جزء سعيت لإصلاحه كي يبقى على رونقه

ولكن أمواج البحر لا ترحم ورياحة تكاد تقتلع ما تبقى من قاربي

مسكين أيها المركب كم تتحمل وكم ...

ليس لك إلا صبر أيوب ..

حتى تزول مع وقتك المعلوم ..

ورود الهدا
14-01-2013, 08:15 AM
في أرض بها جبال شاهقة بكل الخوف والفزع الذي اجتاحني ركضت

لم أكن أعرف وجهتي، ولا إلى أين تقودني قدماي، رغم أني في أرض ليست غريبة عليّ

مثلما أنا لست غريب عنها، بيني وبينها تاريخ و أحلام، و كم درجت خطاي على ترابها وطرقاتها

وكم جست شعابها ووديانها، و كم لفحتني شمسها الحارقة، وما خطر له يوماً أني سأدخلها مشرداً ومنفياً


أخذت أركض ولم أبال بالأشواك والحصى والأحجار الصغيرة التي كانت تجرح قدميّ وتدميهما، ولم أفكر بالوقوف

لأن في الوقوف هلاكي، فالهم يتبعني مثل كلب صيد مدرب، ولن تشفع لي عنده أرض ولا سماء.

أكثر من مرة وقعت لكني كنت أنهض وأتابع الركض، وقلبي يخفق بشدة، دون أن يتوقف تفكيري لحظة واحدة

رغم كل الذي أنا فيه، فالهم يطوي فكري ويعصف بقلبي وكأن فقدي لغالي قد غذبني كان البحث عنه غير مجدياً

والحياة بدونه تسير ببطأ أوقفت كل سبل البحث أنهك جسمي وأنهارت قوتي أخذت أنتظر في الامل لعله يعود بالغائب

فما ظنكم بغائب يكاد لا يهتم بحاضر ..

ورود الهدا
14-01-2013, 08:37 PM
مارَأت عيني جمالٌ مِثلُها
روضةٌ تحلو وتزهو بالزهور
هي عِشقٌ ذابَ فـي قلبي نمى
يومَ ألقاها أنـا ألقى السرور
لو كتبتُ الشِعرَ فـي وصفي لها
لن يفي حرفي ولن تكفي السطور
هي شمسٌ وفراشاتٌ تطير
وهيَ أملٌ يملأُ الدُنيا حبُور
تنشرُ الحُبَّ كأنفاسِ الصباح
جِسرُ حُبٍ للمُشاةِ والعُبور
صوتُها الشادي القرمزيُّ بلونِهِ
صوتُها لحنٌ كألحانِ الطيور
قد ثمِلتُ بُحِبِها أدمنتَهُ
حُبُّها يبقى هُنا لا.. لن يبور
يومَ تلقاني تجري وترتمي
بينَ أحضاني ويملؤُها السرور
وتقول بملىءِ فاها (فا) وتطبعُ قُبلةً
وكأنّها نطَقتهُ إسمي للحضور
طفلةٌ تسكنُ بين عينيها البراءه
أسكنتُها ياقارئي فـي تواشيح الصدور
هي فطّامي.. حبيبتي.. أميرتي
هي نبضي ..وعيوني ..وشعور
خالقي ياخالقي ربَّ الوجود
إحمِها وإحفظها مـن عينِ الشرور..

url=http://www.graaam.com/]http://up.graaam.com/uploads/imag-6/upload0c01aa1be5.jpg[/url]


أقسى جرۉح القلب مِنْ جوړ فرقاگ
ۈأعظم ذنوب الحب فيني ذنوبگ
گل ماخطيت أقوڵ .. تگرﻣ خطاياگ
أضحگ على نفسي واداري عيوبگ
سلمتني لـ دموع حزني بـ يمناگ
ۈﭠړگتني مسجون بـ أخر دروبگ

http://up.graaam.com/uploads/imag-6/upload57408d202c.jpg (http://www.graaam.com/)

ورود الهدا
23-01-2013, 08:18 AM
http://up.graaam.com/uploads/imag-6/upload25ef90ea0a.jpg (http://www.graaam.com/)

كثير منا هذا هو حاله ...

وحيد شارد بأفكاره ...

أسير الهوى ..

لكن ..

يبقى على بعد المسافه ...

يذكر اللى باع واشترى فيه ...

ولابد ما يعرف أن كل شيء له ثمن ...

وثمن البعد هو الفراق ..

رغم العذاب ..

أقول وداعاً ..

صباحيات ..

..

ورود الهدا
24-01-2013, 02:18 PM
http://up.graaam.com/uploads/imag-6/upload3a2fe78fa2.jpg (http://www.graaam.com/)

انت أيها الضبي..

قبل ان اعطيك قراري..

عليك ان تعلم …

انه مهما زاد سخطك وجبروتك..

ومهما زاد ذٌلِك وطغيانك ..

ومهما علا صوتك ..

ومهما كثرت طعناتك..

ومهما حرقتني نيران خيانتك ..

ومهما قلت وفعلت بحياتك..

ستبقى انت كما انت لا شيء ..

اتعلم لماذا ؟؟

لانك ناكرة الجميل .. بعيدة الآمال ..تسير في طريق لوحدك ..

فَرغم جحودك وقسوة هجرانك

رغم عذابك ونكرانك لي ..

رغم كل افعالك لن اعاتبك بعد الان ..

ولن تكون صيدي الثمين ..

لان لجرحي كبرياء ..

ولرجولتي كبرياء ..

ولقناعاتي كبرياء ..

فيكفي أن أجعل من ما مضى قصة خيال ..

..

ورود الهدا
06-02-2013, 01:21 AM
سر الكلمة ..
من يعرف متى يضع كلمته يغنم

ومن يلقى القول على عواهنه يندم

ومن أطلق لسانه فى بيان حاجته، وأبان بلفظه ما يقصد بوجهته فاز بالحسنى، وألزم بحجته

فقد قال بعض الحكماء يدعو إلى تدريب اللسان على البيان والإفصاح عن البغية:

(اللسان عضو فإن مرنته مرن، وإن تركته حرن)

ومن لا يعرف كيف يوجه لسانه أو يؤدب بيانه، أو يحسن خطابه

كبا كبوة أليمة، وعثر عثرة مشينة تكشف عن جهله وانحدار فكره، وقد لا ينجو منها

وصدق من قال:

وَجرحُ السيفِ تأسُوهُ فيبرأ *** وجرحُ الدهر ما جَرَحَ اللسانُ

جراحاتُ الطِعانِ لها التئامٌ *** ولا يلتامُ ما جَرَحَ اللســانُ .

فالكلمة الصادقة مفتاح العقل، وملاك النفس ..

مجرد خواطر ..

..

ورود الهدا
07-02-2013, 05:04 PM
http://up.graaam.com/uploads/imag-6/upload23a8e95213.gif (http://www.graaam.com/)

كفاني ذل وخذلان و(قلب جوعان ) ..

لقد قررت أن يكون لي بصمة في الحياة ..

أن ذلك منذو أن وجدت ذاتي الذي أخذ بالضياع ..

لم أستطع أن أغفو طوال الليل..

شاعراً أني أحس بالجحيم والنعيم معاً مجتمعين في روحي ..

ياه كم ارتكبت أخطاءً بحق نفسي..

بدت لي حياتي منذ طفولتي وحتى يومي ذاك سلسلة من الأخطاء ..

يسيّجها الخوف ويبطنّها القمع ..

منذ طفولتي حرمت من التعبير عن آرائي ومشاعري بصدق وحرية..

كنت أخاف من ,,,,, المستبد..

وتعودت مع الزمن على ابتلاع الكلمات التي تعبّر عن عفويتي ..

وعلى ابتلاع الإهانات أيضاً ..

ياه ماذا فعل لقلبي سوى أنه حوّله لحقل من الذل واليأس والكراهية للحياة..

إني الآن أواجه نفسي في صمت هذا الليل وحيداً مع دقات قلبي الذي يعلن الثورة بنبض جديد أميّزه وحدي..

وجدت نفسي بعين خيالي مهزوماً ومُهمشاً ..

قررت أن أتجاوز الخوف ..

امتصت وسادتي دموعي ..

وأنا أعي كم تأخرت في إعلان ثورة الكرامة في حياتي
مجرد خواطر ..

ورود الهدا
25-02-2013, 08:13 AM
يجف قلمي تستعصي علي الكتابة

وتأبى الكلمات إلا أن تبقى محتجزة ..سجينة ..حزينة

تعشق ظلمة المجهول، وتخاف نور الشمس

حتى لا تفسر بغير معناها ..

رغم ريحتها الزاكية وطيب نباها العذب

فياخذتي البحث والتفكير عن ماذا أكتب ؟

عن الحب ... أم ... عن الفراق .... أم .. ماذا؟

وكأن الكتابة عندما أمارسها

يفرش لي ورده وأماني رقيقة جميلة

فيكبلني الحزن ويغلق نافذتي وبابي حتى لا تأسرني جاذبية العالم

لكن في النهاية اسحب سحر الجمال ، أجره جرا معي إلى باب عالم الفكر ..

ماضي لا هم لي سوى بلوغه والبحث عن مفتاح السعادة

وكأن حالي لا يزال يبحث ويبحث ..


...

ورود الهدا
25-02-2013, 07:27 PM
همسات قلمي ...

أخاطب فيها ((حمامتي )) ذات اللون الزهي

والشكل الجميل ..

هي ليست مثل حمام البلد ...

هي من نوع خاص ..

تركتني إلى غيري ...

وكأن حالها مجبور على الاقلاع والطيران ...

رغم ثقل جناحيها الذي يحمل الشعر الحرير ..

أختارت وانتهت ..

لكن من هو هذا الذي شغلها عني ..

لا أعلم سوى أني أعيش غيرة تقتلني ...

ومع هذا أقول لها :

ها أنت تسيّجك الأسلاك الشائكة ...

وتعبرين فوق صواعق الألغام ..

وترتديك الظلمة والبرد والضباب من قمة الرأس حتى رؤوس أصابع الاقدام ..

ومع ذلك فأنتِ تنشدين للربيع القادم ...

وعرائس الأزهار القزحية ...

والروائح المسكرة ...

وتستحمين في موج الدفء والطيب والخيال ...

فأية حمامة أنت!

أية مفارقة تعيشين؟

كيف يحب المقتول قاتله؟

كيف يعبد السجين سجّانه؟

كيف يقبل الحَمَلُ ذئبه امتناناً؟!

لم يفعل بكلماته سوى أن جرّدك من أسلحة المقاومة إن كان ثمة أسلحة...

وجرّك، على قدميك ، إلى الشِّباك التي أعدها ...

وها أنت ذي تقتربين مسحورة نحو الوكر بل أقول قد وقعت ...

فضاع لكي ما فعلته ..

بقي مكانك فارغاً لا يشغره أحد ولن يشغره من كان ...

سوف اعيش بذكراك وأحلم بتحليقاتك ..

سأحتفض بقفص عشت فيه .. يحمل بعضاً من ريشك وصوتك ..

فيا هل ترى أنت سعيده أم أضناك البعد ..

أن قلت أحبك ((حمامتي ))..

فماذا تقولين ..

...

ورود الهدا
07-03-2013, 04:42 PM
شمعة تحترق

تفكرت كثيراً في الشموع التي يقتنيها الكثير

وكل حسب حاجته لها ، إلا أنني أنظر للبعض

وهو يقتني الشموع من أجل أن يغير شيء

من حياته ، شيء يلتمس فيه جو مغاير للواقع

فالبعض يغلق أنوار الكهرباء و يشعل الشموع

لتضيئ المنزل ليس من أجل النور فقط بل من

أجل أن تعطي جو رومنسي يربط به سنوات

حبه لمن أحب أو يحيي ذكرى فتستمر الفرحه

لكن لم يعلم أن الشموع تحرق نفسها من أجله

وهو غير معبر لها ، هذه هي الانانية بذاتها فخير له

أن يمتلك شموع في حياته ولكن ليست مثل تلك

الشموع المزيفة ..........

ورود الهدا
16-03-2013, 04:08 PM
http://up.graaam.com/uploads/imag-6/uploadbc0d1bb008.jpg (http://www.graaam.com/)

أعترف أني قد أخطأت يوما عندما ارتضيت أن أسمع عنك أقوال وآراء

!! الحاسدين ...

وقد أخطأت يوما عندما تركتك روحا ضعيفة خاوية تنهشها

!! أنياب الطامعين ...

وقد أخطأت يوما عندما قررت أن أتخلى عن دور البطل لأقف

!! في صفوف المتفرجين ...

وقد أخطأت يوما عندما تركتك تأن الحسرات وأصبحت لك كواحد من

!! المسرورين ...

وقد أخطأت يوما عندما تركتك تتصل وأصبحت لك كواحد

!! لا يأبه بإتصالك ...

قد أخطأت يوماً عندما تركتك تعيش همومك لوحدك وأصبحت لك كواحد

أناني لا يحب إلا نفسه ...

قد اخطي عندما يعاود عليه أنينك وشوقك فلا أستجيب له واصبح له كواحد

لا يملك احساس المحبين ...

لن أخطي مرة أخر عندما أرى رقم هاتفك على جوالي فلا أستجيب له وسوف اصبح

به سعيداً يمسح به كأبة الايام المريرة ...

ختاماً أقول :

هل أنتظر .... هل أنتظر

ولا زلت أنتظر ..


http://i3.makcdn.com//userFiles/d/a/danah552/images/290image.gif


ورود الهدا

...

ورود الهدا
16-03-2013, 04:36 PM
يكفي عليك أني أقول :

http://up.graaam.com/uploads/imag-6/upload222f386233.jpg (http://www.graaam.com/)

ورود الهدا
19-03-2013, 02:14 PM
http://up.graaam.com/uploads/imag-6/uploadf91a48849f.jpg (http://www.graaam.com/)

ورود الهدا
19-03-2013, 02:21 PM
جميل أن نرى الحياة بعين محبينا ..

والاجمل أن تتسامح معهم في كل هفواتهم ...

فالحياة لا تستحق أن تاخذ أكثر مما تعطي ..

وكل ما نخشاه ؟؟

أن تخسر من لا زال يرغب قربك بتصرفك ..

هذا هو عين الصواب ..

..

ورود الهدا
19-03-2013, 02:37 PM
قديماً ونحن صغار كنا نسع أن فلان من الناس

(( عاشق ))

وفلانه

(( عاشقه ))

وكانت تنظم قصايد الشعر وتجد هناك شيء من الاحترام المتبادل

مع تقدم السنوات صرنا نسمع أن فلان

(( حبيب ))

وفلانه

(( حبيبه ))

ألفاظ غريبه شوي لكن هذا الحاصل

واليوم تغير الامر بالكلية وصرنا نسمع

فلان يحب فلان ...

وفلانه تحب فلانه (( حبقبق ))

وكلما عشنا رأينا العجب

...

ورود الهدا
19-03-2013, 05:03 PM
وقعـت في حـبٍ دروبه شـــرابيك
.......................... من وين مـا وجهــت تايه وغــادي

إن قلت انا يابنت الأجـواد شــاريك
......................... قالـت على مثلي طبيعي وعـادي

هذا هو الغرور وما أجده اليوم ...

شربت ماء القهر واروى بذور الكلام.
................. وتصدعت فوقه ارض الصمت قبل الشروق.
ياريشة الوان طيف النوم ردي السلام.
............... قولي لجفن الورق قبل الطباعه يفوق.

لا زلت أنتظر ...

..

ورود الهدا
20-03-2013, 07:38 AM
مع صباح هذا اليوم تعودت أنني أغفو في النوم ولو ساعة بعد الصلاة

لكن اليوم عكس العادة فقد رجعت البيت من مناسبة زواج بمكة المكرمة

لا أريد أن أشكي لكم طريق السيل وما أدراك ما طريق السيل ........

عذاب لكل سائق مع تلك الترلات مما يترتب عليه التركيز والانتباه ..

عموماً كنت لوحدي وقطعت المسافة بالشعر بيني وبين نفسي

وهذا بعض مما قلت :

حسب الطلب نبغى نشارك
............... ببيات شعر تنذكر في النوايب

اشوف فوق الارض كثرة خطاكم
............. يا ربيعي يا ناسي يا كل القرايب

ويش جاب لافيكم لضيفة قراكم
............ قلت العدد محدود والبال طايب

..

ورود الهدا
20-03-2013, 05:09 PM
مسائكم ورد طائفي ..
ما أجمل عندما تفيض القريحه بالشعر ويشعر الانسان

أنه بحاجة إلى كتابة الشعر ، وأن هناك ما يدعوا للكتابه

أكيد أنكم توافقوني الرأي ، وعلشان أنتم موافقيني

أبكتب لكم هذه البيتين :

أن قلت يا صاحب عليك القسايم
..................... في الخط ماشي منت فاتح أشاره

والكل رايح مكسبه في الغنايم
................... وانته معذر مدري ماخذ أعاره

..

ورود الهدا
22-03-2013, 03:02 PM
هذه أبيات فاضت بها القريحة تذكرت من حصل بيني وبينه هجران
وأبتعدنا عن بعض رغم أن ذلك ليس هو الغاية المنشودة
فكانت هذه القصيدة تعبير عن حالي معه

...


..

الله يعلم ويش أنا عندك اليوم
ياللي تدور للوفاء من جنابي

أن كان في خاطرك من يمنا لوم
ابشر وأنا للطيب مفتوح بابي

ولا سار جوك ما صفى ممتلي غيوم
لا تفقد الحكمه ودرب الصوابي

لا تشري اللي باع لا ترخص السوم
واشري صدوق الوعد حلو الخطابي

وانا لك الصادق وأنا فزعة القوم
ما خنت عهدي واضح في جوابي

اشعب ركابي وارتقي فوق واحوم
واشوم عن درب الردى والسبابي

صقراً تعلى ما هوى خنعة البوم
لا فز يرقى جاريات السحاب

قاسي حنون القلب حراً وزيزوم
ما ألد للي في الخفاء قد حكابي

وأن كان ودك للصفا سم مخدوم
ليش الجفا والود ليله سرابي

هذي حقيقه من هواوي ومحروم
محروم من عذب اللما اللي غدابي

يحكم ويامر ويصدر الصك مرسوم
وإله العتب مثله يمون لعتابي

هو غايتي هو منتهى كل مضيوم
مضيوم من نحس الحسود الغرابي

ياليت لو تعمل على عاشقك زوم
ياللي تدور للوفاء من جنابي

...

ورود الهدا
23-03-2013, 09:40 PM
قطرات من مطر الشفا تبل ثيابي

كنت اليوم بالشفا بعد الظهر إلى المغرب في أجواء ممطره

وغيوم تستحق أن نخرج فيها ، مناظر طبيعية خلابه وجو صحو مع

غيم مع ضباب مع مطر ، ما أجمل هذا الجو الممتع الذي فقدناه من زمن طويل


غداً أوافيكم بالصور ...

ورود الهدا
25-03-2013, 03:35 PM
هذه الصور التي وعدناكم بها للشفا بالطائف ..

http://up.graaam.com/uploads/imag-6/uploaded3e400612.jpg (http://www.graaam.com/)


http://up.graaam.com/uploads/imag-6/upload89b739b706.jpg (http://www.graaam.com/)


http://up.graaam.com/uploads/imag-6/uploadc90d1ef70e.jpg (http://www.graaam.com/)

ورود الهدا
26-03-2013, 04:50 PM
يامطول الغيبه ترى الفكر مشغول
ما عاد يقدر يحتمل يوم ثاني

اخذتني واياك بالعرض والطول
رغم المعاذر توصلك بالثواني

ارحم ذليل صار في الحب مشلول
وانته السبب ياللي بسهمه رماني

..

ورود الهدا
05-06-2013, 05:04 PM
كيف يكون للمرء حياة في هذه الدنيا وهو يعاني من آهاتها

ما أصبرك أيها الانسان فلقد تعديت بصبرك ذاك الصبور الذي

يضرب به المثل إلا وهو الجمل ... نعم كل أنسان يعيش في

هذه الحياة يرغب أن يعيش.. وحتى يعيش لابد وأن يتعايش

معها بكل حلاوتها ومرارتها .. ولا بد بأن يكون لدينا يقين

بأن هناك بلا شك أيام تمر على الانسان فيها من السعادة ما

ينسيه مرارتها ويكفينا في ذلك:

(( إن مع العسر يسرا ))

شكراً لمن تابع مدونتي .. وشكرا لمن يسأل عني ؟؟؟؟؟؟