ابتلي يوسف عليه السلام بكيد النساء، كادت له النسوة، امرأة العزيز أولاً: تريد أن تغويه
بقلم : خالد الشعلان
قريبا قريبا
قديم 18-07-2016, 04:09 PM   #41


الصورة الرمزية خالد الشعلان
خالد الشعلان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 32607
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : اليوم (10:45 AM)
 المشاركات : 240 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي ما بين صلاة المغرب والعشاء كله محل عبادة، ولو صلى كثيراً، كله محل تطوع،



الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

صلاة الأوابين

هل صلاة الأوابين صحيحة، وهي: ست ركعات بعد صلاة المغرب؟
صلاة الأوابين

هذا ليس بصحيح، وليس بثابت، لكن تستحب الصلاة بين المغرب والعشاء ولو أكثر من ست ركعات، لكن ما تسمى صلاة الأوابين صلاة الضحى، هذه صلاة الأوابين، إذا اشتد الضحى فالصلاة ذاك الوقت يقال لها صلاة الأوابين، قال النبي عليه الصلاة والسلام: (صلاة الأوابين حين ترمض الفصال)، يعني يشتد الحر ضحى، هذه صلاة الأوابين صلاة الضحى عند شدة الحر، يعني عند علو النهار قبل الزوال، بساعة أو ساعتين يقال لها صلاة الأوابين، أما ما بين المغرب والعشاء فالحديث فيها ضعيف، تسميتها صلاة الأوابين ضعيف، ولكن يستحب للمؤمن أن يصلي فيها والمؤمنة ما يسر الله له، غير سنة المغرب أما سنة المغرب فهي مؤكدة، سنة مؤكدة ركعتان بعد المغرب، وإذا صلى زيادة ركعتين أو أربع ركعات أو ست ركعات أو عشر ركعات كله طيب، ما بين صلاة المغرب والعشاء كله محل عبادة، ولو صلى كثيراً، كله محل تطوع، وهكذا بعد العشاء كله محل تطوع، والحمد لله.
http://www.binbaz.org.sa/noor/6626


 

رد مع اقتباس
قديم 18-07-2016, 07:06 PM   #42


الصورة الرمزية خالد الشعلان
خالد الشعلان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 32607
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : اليوم (10:45 AM)
 المشاركات : 240 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي ما هو نعيم الجنة - الموقع الرسمي للإمام ابن باز



الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله

ما هو نعيم الجنة

ماحة الشيخ في بداية هذا اللقاء حدثونا عن شيء عن نعيم الجنة, وعن الطرق الموصلة إليها؟

ما هو نعيم الجنة

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله, وصلى الله وسلم على رسول الله, وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه. أما بعد: فإن الله- جل وعلا- بين في كتابه الكريم صفة الجنة, وصفة نعيمها, وصفة أهلها كما بين- سبحانه- صفة النار, وأغلالها, وأنواع شرها, وصفات أهلها, فالواجب على كل مكلف أن يحذر صفات أهل النار, وأن يجتهد في التخلق والاتصاف بصفات أهل الجنة كما يقول- جل وعلا-: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ * آخِذِينَ مَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ * كَانُوا قَلِيلاً مِنْ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ * وَبِالأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ * وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ(الذاريات(15-19), ويقول-سبحانه-: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ ادْخُلُوهَا بِسَلامٍ آمِنِينَ * وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُتَقَابِلِينَ * لا يَمَسُّهُمْ فِيهَا نَصَبٌ وَمَا هُمْ مِنْهَا بِمُخْرَجِينَ(الحجر46-48) ويقول-سبحانه-: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَعِيمٍ * فَاكِهِينَ بِمَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ(الطور17-18), وقال-جل وعلا-في سورة القلم إِنَّ لِلْمُتَّقِينَ عِندَ رَبِّهِمْ جَنَّاتِ النَّعِيمِ(القلم34) في آيات كثيرة, فالواجب على المؤمن أن يهتم بهذا الأمر, وأن يعنى بصفات أهل الجنة وأهم شيء أداء الواجبات وترك المحارم, أهم شيء أداء الواجبات وترك المحارم, فيعتني بأداء فرائض الله وترك محارم الله والوقوف عند حدود الله, هذا هو السبب الذي جعله الله موصلاً للجنة بفضله ورحمته- سبحانه وتعالى-, وليحذر كل الحذر من صفات أهل النار الذين بين الله حالهم في كتابه العظيم: إِنَّ الْمُجْرِمِينَ فِي عَذَابِ جَهَنَّمَ خَالِدُونَ * لَا يُفَتَّرُ عَنْهُمْ وَهُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ * وَمَا ظَلَمْنَاهُمْ وَلَكِن كَانُوا هُمُ الظَّالِمِينَ * وَنَادَوْا يَا مَالِكُ لِيَقْضِ عَلَيْنَا رَبُّكَ قَالَ إِنَّكُم مَّاكِثُونَ * لَقَدْ جِئْنَاكُم بِالْحَقِّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَكُمْ لِلْحَقِّ كَارِهُونَ(الزخرف(73-78), هذه حالهم نسأل الله العافية بينت لهم الحقيقة ودعوا إلى أسباب السعادة, وبلغتهم الرسل, وأنزل الله عليهم الكتب ولكنهم تابعوا الهوى والشيطان فندموا غاية الندامة, قال-تعالى-: وَسِيقَ الَّذِينَ كَفَرُوا إِلَى جَهَنَّمَ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا فُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا أَلَمْ يَأْتِكُمْ رُسُلٌ مِّنكُمْ يَتْلُونَ عَلَيْكُمْ آيَاتِ رَبِّكُمْ وَيُنذِرُونَكُمْ لِقَاء يَوْمِكُمْ هَذَا قَالُوا بَلَى وَلَكِنْ حَقَّتْ كَلِمَةُ الْعَذَابِ عَلَى الْكَافِرِينَ * قِيلَ ادْخُلُوا أَبْوَابَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا فَبِئْسَ مَثْوَى الْمُتَكَبِّرِينَ *وَسِيقَ الَّذِينَ اتَّقَوْا رَبَّهُمْ إِلَى الْجَنَّةِ زُمَرًا حَتَّى إِذَا جَاؤُوهَا وَفُتِحَتْ أَبْوَابُهَا وَقَالَ لَهُمْ خَزَنَتُهَا سَلَامٌ عَلَيْكُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِينَ(الزمر71-73) هذه حال هؤلاء وحال هؤلاء, فجدير بالمؤمنة وجدير بالمؤمن العناية بأخلاق المؤمنين والاتصاف بصفاتهم العظيمة من توحيد الله والإخلاص له, والمحافظة على الصلاة, وأداء الزكاة, وصوم رمضان, وحج البيت, والاجتهاد في كل خير, بر الوالدين, صلة الرحم, الإكثار من ذكر الله, الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر إلى غير هذا من وجوه الخير, ثم الحذر من جميع ما نهى الله عنه وأعظمها الشرك أعظم ما نهى الله عنه الشرك الأكبر, قال- جل وعلا-: إِنَّهُ مَن يُشْرِكْ بِاللّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللّهُ عَلَيهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ(المائدة72), وقال-تعالى-: إِنَّ اللّهَ لاَ يَغْفِرُ أَن يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَن يَشَاء(النساء48), وقال-تعالى: وَلَقَدْ أُوحِيَ إِلَيْكَ وَإِلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكَ لَئِنْ أَشْرَكْتَ لَيَحْبَطَنَّ عَمَلُكَ وَلَتَكُونَنَّ مِنَ الْخَاسِرِينَ * بَلِ اللَّهَ فَاعْبُدْ وَكُن مِّنْ الشَّاكِرِينَ(الزمر65-66), وقال في صفات أوليائه المؤمنين صفة عباد الرحمن: وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا(الفرقان63) هذه صفاة عباد الرحمنوَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا(الفرقان63) هذه من صفاتهم العظيمة, فينبغي للمؤمن أن يتصف بصفات أولياء الله, وليحذر من صفات أعداء الله أينما كان, وعباد الرحمن هم المتقون, هم أولياء الله, هم المحسنون, هم الذين أطاعوا الله ورسوله واستقاموا على دينه, وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْنًا وَإِذَا خَاطَبَهُمُ الْجَاهِلُونَ قَالُوا سَلَامًا(الفرقان63), ويقول- سبحانه في صفات عباده المتقين: إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَعِيمٍ * فَاكِهِينَ بِمَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ وَوَقَاهُمْ رَبُّهُمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ * كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ * مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَّصْفُوفَةٍ وَزَوَّجْنَاهُم بِحُورٍ عِينٍ * وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ * وَأَمْدَدْنَاهُم بِفَاكِهَةٍ وَلَحْمٍ مِّمَّا يَشْتَهُونَ * يَتَنَازَعُونَ فِيهَا كَأْسًا لَّا لَغْوٌ فِيهَا وَلَا تَأْثِيمٌ * وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَّهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَّكْنُونٌ * وَأَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ يَتَسَاءلُونَ * قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ * فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ * إِنَّا كُنَّا مِن قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ(الطور17-28), فأنت يا عبد الله الآن في دار المهلة في دار العمل, وهكذا أنتِ يا أمة الله في دار المهلة في دار العمل, فالواجب على كل منكما تقوى الله-سبحانه وتعالى- وذلك بتوحيده والإخلاص له في جميع الأعمال الصلاة, الصوم, الصدقة, الاستغفار, الذكر الإنسان هكذا يتوجه بقلبه إلى الله, ويخلص عمله لله, إن صدق لله, إن صلى لله, إن صام فلله إلى غير ذلك كله لله كما قال- سبحانه-: وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ حُنَفَاء وَيُقِيمُوا الصَّلَاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَ دِينُ الْقَيِّمَةِ(البينة5) ويقول- سبحانه-: فَاعْبُدِ اللَّهَ مُخْلِصًا لَّهُ الدِّينَ * أَلَا لِلَّهِ الدِّينُ الْخَالِصُ(الزمر2-3), ويقول- جل وعلا- في كتابه الكريم: فَادْعُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ(غافر14), ومن أهم المهمات أيضاً الحذر من جميع المعاصي من الزنا, السرقة, الغش للمسلمين, الكذب, الربا, العقوق للوالدين أو أحدهما, قطيعة الرحم, الغيبة, النميمة إلى غير هذا مما حرم الله الإنسان يحاسب نفسه في أداء فرائض الله والإكثار من طاعة الله, ويحاسب نفسه في الحذر من محارم الله ومعاصيه يرجوا ثوابه ويخشى عقابه- سبحانه- نسأل الله أن يوفقنا وجميع المسلمين لكل ما يرضيه, وأن يعيذنا وجميع المسلمين من أسباب غضبه وأسباب نقمته إنه جل وعلى جواد كريم. جزاكم الله خيراً سماحة الشيخ على هذه التوجيه المبارك
ما هو نعيم الجنة - الموقع الرسمي للإمام ابن باز
الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله
وجوب وقاية النفس والأهل من النار
وجوب وقاية النفس والأهل من النار - الموقع الرسمي للإمام ابن باز


 

رد مع اقتباس
قديم 19-07-2016, 02:28 PM   #43


الصورة الرمزية خالد الشعلان
خالد الشعلان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 32607
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : اليوم (10:45 AM)
 المشاركات : 240 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي تفسير شيخ الإسلام ابن تيمية الجامع لكلام الإمام ابن تيمية في التفسير



اسم الكتاب : تفسير شيخ الإسلام ابن تيمية الجامع لكلام الإمام ابن تيمية في التفسير
تأليف : شيخ الإسلام بن تيمية
جمع وتحقيق وتعليق : إياد بن عبد اللطيف القيسي
النـاشــر: دار ابن الجوزي – الدمام
سنة الطبع ط 1 – 1432هـ
عدد الأجزاء: 7
تصوير مكتبة مشكاة
روابط التحميل :
الجزء الأول :
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/tshest1.rar
الجزء الثاني :
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/tshest2.rar
الجزء الثالث :
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/tshest3.rar
الجزء الرابع :
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/tshest4.rar
الجزء الخامس :
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/tshest5.rar
الجزء السادس :
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/tshest6.rar
الجزء السابع :
http://www.almeshkat.net/books/archi...ks/tshest7.rar





نقرتين لتكبير الصورة


 

رد مع اقتباس
قديم 21-07-2016, 03:48 PM   #44


الصورة الرمزية خالد الشعلان
خالد الشعلان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 32607
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : اليوم (10:45 AM)
 المشاركات : 240 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي إذا أذن في البلد الذي تقيم فيه بيتك فلا يحل لك القصر لأنها وجبت عليك قبل أن تخرج



موقع معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان


السائل: يقول إنه يعمل في قرية تبعد عن جده مائة كيلو متر يقول أخرج بعد أذان الظهر وكثير من الزملاء يجمعون الظهر والعصر فما الحكم.


الشيخ: إذا كان أذن وأنت في البلد فإنك تصليها تامة لأنها وجبت عليك تامة أما إذا لم يؤذن حتى خرجت من البلد يبدأ السفر ولك القصر نعم قصدي البلد الذي تقيم فيه إذا أذن في البلد الذي تقيم فيه بيتك فلا يحل لك القصر لأنها وجبت عليك قبل أن تخرج من البلد فتصليها تامة نعم

http://www.alfawzan.af.org.sa/node/2032


 

رد مع اقتباس
قديم 21-07-2016, 04:13 PM   #45


الصورة الرمزية خالد الشعلان
خالد الشعلان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 32607
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : اليوم (10:45 AM)
 المشاركات : 240 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



السائل: جزاكم الله خيرا.

وهذا يسأل يقول إذا كنت مسافرا ولى أن أقصر الصلاة الرباعية قال إلا أنى أحببت أن أتم فهل أكون آثما أم تاركا للأفضل.

الشيخ: ما دمت مسافرا فالأفضل أن تقصر للرخصة والله يحب أن تؤتى رخصه كما يكره أن تؤتى معصيته لكن إذا أتممت فقد خالفت الأفضل وصلاتك صحيحة.
من آداب طالب العلم | موقع معالي الشيخ صالح بن فوزان الفوزان
http://www.alfawzan.af.org.sa/node/2032


 

رد مع اقتباس
قديم 21-07-2016, 06:24 PM   #46


الصورة الرمزية خالد الشعلان
خالد الشعلان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 32607
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : اليوم (10:45 AM)
 المشاركات : 240 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي المؤمنين في هذا الباب ثلاثة أقسام : ظالم لنفسه ، ومقتصد ، وسابق بالخيرات .



الموقع الرسمي لسماحة
الإمام ابن باز رحمه الله


السنن الرواتب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه ومن اهتدى بهداه أما بعد :
فهذه فائدة مهمة حول رواتب الصلاة وبقية النوافل ، ونصيحتي لإخواني المسلمين المحافظة عليها وعلى كل ما شرع الله مع أداء الفرائض وترك المحارم .
قد دلت سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم على شرعية الرواتب بعد الصلوات ، وفيها فوائد كثيرة ، وقد أخبر النبي صلى الله عليه وسلم أن من حافظ على ثنتي عشرة ركعة تطوعا في يومه وليلته بني له بهن بيت في الجنة ، والرواتب اثنتا عشرة ركعة ، وذهب بعض أهل العلم إلى أنها عشر ، ولكن ثبت عنه صلى الله عليه وسلم ما يدل على أنها اثنتا عشرة ركعة ، وعلى أن الراتبة قبل الظهر أربع ، قالت عائشة رضي الله عنها : (كان النبي صلى الله عليه وسلم لا يدع أربعا قبل الظهر) [1] أما ابن عمر رضي الله عنهما فثبت عنه أنها عشر وأن الراتبة قبل الظهر ركعتان ، ولكن عائشة وأم حبيبة رضي الله عنهما حفظتا أربعا ، والقاعدة أن من حفظ حجة على من لم يحفظ . وبذلك استقرت الرواتب اثنتي عشرة ركعة : أربعا قبل الظهر ، وثنتين بعدها ، وثنتين بعد المغرب ، وثنتين بعد العشاء ، وثنتين قبل صلاة الصبح . ففي هذه الرواتب فوائد عظيمة والمحافظة عليها من أسباب دخول الجنة والنجاة من النار مع أداء الفرائض وترك المحارم ، فهي تطوع وليست فريضة لكنها مثل ما جاء في الحديث تكمل بها الفرائض ، وهي من أسباب محبة الله للعبد ، وفيها التأسي بالنبي عليه الصلاة والسلام ، فينبغي للمؤمن المحافظة عليها والعناية بها كما اعتنى بها النبي عليه الصلاة والسلام مع سنة الضحى ، ومع التهجد بالليل والوتر فالمؤمن يعتني بهذا كله ، لكن لو فاتت سنة الظهر فالصواب أنها لا تقضى بعد خروج وقتها ؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم لما قضى سنة الظهر البعدية بعد العصر سألته أم سلمة عن ذلك قالت أنقضيهما إذا فاتتا؟ قال ((لا)) [2] فهي من خصائصه عليه الصلاة والسلام ، أعني قضاءها بعد العصر ، أما سنة الفجر فإنها تقضي بعد الفجر ، وتقضى بعد طلوع الشمس إذا فاتت قبل الصلاة ، لأنه قد جاء في الأحاديث ما يدل على قضائها بعد الصلاة ، وقضائها بعد طلوع الشمس وارتفاعها .
وأما قول بعض أهل العلم : إن ترك الرواتب فسوق فهو قول ليس بجيد ، بل هو خطأ ؛ لأنها نافلة ، فمن حافظ على الصلوات الفريضة وترك المعاصي فليس بفاسق بل هو مؤمن سليم عدل . وهكذا قول بعض الفقهاء : إنها من شرط العدالة في الشهادة : قول مرجوح فكل من حافظ على الفرائض وترك المحارم فهو عدل ثقة . ولكن من صفة المؤمن الكامل المسارعة إلى الرواتب وإلى الخيرات الكثيرة والمسابقة إليها . وبذلك يكون من المقربين لأن المؤمنين في هذا الباب ثلاثة أقسام : ظالم لنفسه ، ومقتصد ، وسابق بالخيرات . كما قال جل وعلا في سورة فاطر : ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا فَمِنْهُمْ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ[3] وهو صاحب المعاصي وَمِنْهُمْ مُقْتَصِدٌ[4] وهو البر الذي حافظ على الفرائض وترك المحارم وَمِنْهُمْ سَابِقٌ بِالْخَيْرَاتِ[5] وهو الذي اجتهد في الطاعات النافلة مع الفرائض وهو الأعلى في المرتبة ، والمقتصد في الرتبة الوسطى ، وأما الظالم لنفسه فهو في الرتبة الدنيا ، فالعاصي تحت مشيئة الله ، إذا مات على ظلمه لنفسه بالمعاصي فهو تحت المشيئة إن شاء الله غفر له وإن شاء عذبه ، ومتى دخل النار لم يخلد فيها بل يعذب على قدر معاصيه ثم يخرج منها ، ولا يخلد في النار إلا الكفرة نسأل الله العافية ، والمقصود أن هذه الرواتب وسائر التطوعات من كمال الإيمان ، ومن أعمال السابقين إلى الخيرات ، ولهذا لما سئل النبي صلى الله عليه وسلم عن الإسلام فسره بالشهادتين والصلاة والزكاة والصيام والحج فقال السائل هل علي غيرها؟ قال ((لا إلا أن تطوع)) [6] فدل ذلك على أن الرواتب وغيرها من النوافل كلها تطوع وليست واجبة . ولهذا قال صلى الله عليه وسلم في حق السائل لما أدبر قائلا لن أزيد على ذلك ولا أنقص ((أفلح إن صدق)) [7] فعلم بذلك أن التطوع ليس شرطا في العدالة وليس شرطا في الإيمان ولكنه من المكملات ومن أسباب الخير العظيم ، ومضاعفة الحسنات ، ومن أسباب دخول الجنة مع المقربين ، نسأل الله لنا ولجميع المسلمين التوفيق والهداية وحسن الخاتمة .

--------------------------------------------------------

[1] رواه البخاري في ( الجمعة ) برقم ( 1110 ) ، والنسائي في ( قيام الليل وتطوع النهار ) برقم ( 1737 ) ، وأحمد في ( باقي مسند الأنصار ) برقم ( 23992 ) .

[2] رواه الإمام أحمد في ( باقي مسند الأنصار ) برقم ( 26138 ).

[3] سورة فاطر من الآية 32 .

[4] سورة فاطر من الآية 32 .

[5] سورة فاطر من الآية 32 .

[6] رواه البخاري في ( الشهادات ) برقم ( 2481 ) ، ومسلم في ( الإيمان ) برقم ( 12 ).

[7] رواه البخاري في ( الشهادات ) برقم ( 2481 ) ، ومسلم في ( الإيمان ) برقم ( 12 ) .
السنن الرواتب - الموقع الرسمي للإمام ابن باز


 

رد مع اقتباس
قديم 22-07-2016, 04:02 AM   #47


الصورة الرمزية خالد الشعلان
خالد الشعلان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 32607
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : اليوم (10:45 AM)
 المشاركات : 240 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي والله سبحانه هو المجيد الذي يعطي قبل أن يُسأل.



تفسير خواطر محمد متولي الشعراوي



وينهي الحق سبحانه الآية بقوله تعالى:


{ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَّجِيدٌ } [هود: 73].


أي: أنه سبحانه يستحق الحمد لذاته، وكل ما يصدر عنه يستوجب الحمد له من عباده، فلا حد لخيره وإحسانه، والله تعالى مُطْلَقُ صفات المجد.
وكلمة " حميد " ـ في اللغة ـ من " فَعِيل " وتَرِدُ على معنيين: إما أن تكون بمعنى فاعل مثل قولنا: " الله رحيم " بمعنى أنه راحم خلقه. وإما أن تكون بمعنى مفعول؛ كقولنا: " قتيل " بمعنى " مقتول ".
وكلمة " حميد " هنا تأتي بالمعنيين معاً: " حامدٌ " و " محمودٌ " ، مثل قول الحق سبحانه عن نفسه أنه " الشكور "؛ لأنه سبحانه يشكر من يشكره على نعمه بطاعته. والله سبحانه " حميدٌ "؛ لأنه حامدٌ لمن يطيعه طاعة نابعة من الإيمان، والله سبحانه " محمودٌ " ممن أنعم عليهم نعمه السابغة.


والله سبحانه هو المجيد الذي يعطي قبل أن يُسأل.


ولذلك نجد عارفاً بالله تعالى قد جاءه سائل، فأخرج كيساً ووضعه في يده، ثم رجع إلى أهله يبكي، فقالت له امرأته: وما يبكيك وقد أديت له حق سؤاله؟ قال: أنا أبكي لأني تركته ليسأل، وكان المفروض ألا أجعله يقف موقف السائل.
والحق سبحانه وتعالى أعطانا، حتى قبل أن نعرف كيف نسأل، ومثال ذلك: هو عطاء الحق سبحانه وتعالى للجنين في بطن أمه، والجنين لم يتعلم الكلام والسؤال.
والحق سبحانه وتعالى في كل لقطة من لقطات القرآن يعطي فكرة اجتماعية مأخوذة من الدين، فها هو ذا سيدنا إبراهيم عليه السلام يقدم العجل الحنيذ للضيوف، ليعلمنا أنه إذا جاء لك ضيف، وعرضت عليه الطعام، ولم يأكل، فلا ترفع الطعام من أمامه، بل عليك أن تسأله أن يأكل، فإن رد بعزيمة، وقال: لقد أكلت قبل أن أحضر إليك، فَلَكَ أن ترفع الطعام من أمامه بعد أن أكدت عليه في تناول الطعام.ويروي بعض العارفين أن سيدنا إبراهيم عليه السلام حينما قال: ألا تأكلون؟ قالت الملائكة: لا نأكل إلا إذا دفعنا ثمن الطعام. فقال إبراهيم، بما آتاه الله من حكمة النبوة ووحي الإلهام: ثمنه أن تُسمُّوا الله أوله، وتحمدوه آخره.
وأنت إذا أقبلت على طعام وقلت في أوله: " بسم الله الرحمن الرحيم " وإذا انتهيت منه وقلت: " الحمد لله "؛ تكون قد أديت حق الطعام مصداقاً لقول الحق سبحانه:

{ ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ ?لنَّعِيمِ }
[التكاثر: 8].
وهكذا بيَّن لنا الحق سبحانه أن إبراهيم عليه السلام وزوجه قد أطمأنا على أن الملائكة قد جاءت لهما بالبشرى، وأنها لا تريد بإبراهيم أو بقومه سوءاً، بل هي مكلفة بتعذيب قوم لوط.
وهنا يقول الحق سبحانه: { فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ ?لرَّوْعُ }

http://www.alro7.net/ayaq.php?aya=73&sourid=11


 

رد مع اقتباس
قديم 23-07-2016, 06:13 AM   #48


الصورة الرمزية خالد الشعلان
خالد الشعلان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 32607
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : اليوم (10:45 AM)
 المشاركات : 240 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي تُنزِّه الله عن كل مَا يخطر لك ببال، نزَّه الله ذاتًا، ونزِّهه صفاتًا، ونزهه أفعالًا



قال الشعراوي:



{أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ}.



يريد الحق سبحانه وتعالى أن يلفتنا إلى ما يدّل على وحدة الخالق الأعلى، وكمال قيوميته، وكمال قدرته، وذُكِرَتْ هذه الآية بعد عدة أوامر نواهٍ، وكأن ربك عز وجل يريد أنْ يُطمئِنك على أن هذا الكون الذي خلقه من أجلك وقبل أن تُولد، بل، وقبل أن يخلق الله آدم أعدَّ له هذه الكون، وجعله في استقباله بسمائه وأرضه وشمسه وقمره ومائه وهوائه، يقول لك ربك: اطمئن فلن يخرج شيء من هذا الكون عن خدمتك فهو مُسخَّر لك، ولن يأتي يوم يتمرّد فيه، أو يعصي أوامر الله:

{أَلَمْ تَرَ أَنَّ الله يُسَبِّحُ لَهُ مَن فِي السماوات والأرض} [النور: 41].

{أَلَمْ تَرَ} [النور: 41] يعني: ألم تعلم، كما في قوله تعالى: {أَلَمْ تَرَ كَيْفَ فَعَلَ رَبُّكَ بِأَصْحَابِ الفيل} [الفيل: 1] ومعلوم أن النبي صلى الله عليه وسلم وُلِد عام الفيل، ولم يَرَ هذه الحادثة، فلماذا لم يخاطبه ربُّه بألم تعلم ويريح الناس الذين يتشكّكون في الألفاظ؟

قالوا: ليدلّك على أن ما يخبرك الله به غيبًا عنك أوثقُ مما تخبرك به عينُك مشهدًا لك؛ لأن مصدر علمك هو الله، أَلاَ ترى أن النظر قد يصيبه مرض فتختل رؤيته، كمن عنده عمى ألوان أو قِصَر نظر.. إلخ إذن: فالنظر نفسه وهو أوثق شيء لديك قد يكذب عليك.

والتسبيح: هو التنزيه، والتنزيه أن ترتفع بالمنزّه عن مستوى ما يمكن أنْ يجولَ بخاطرك: فالله تعالى له وجود، وأنت لك وجود، لكن وجودَ الله ليس كوجودك، الله له ذاته وصفات، لكن ليست كذاتك وصفاتك.. إلخ.

إذن: نزَّه ذات الله تعالى عن الذوات التي تعرفها؛ لأنها ذوات وُهِبَتْ الوجود، أما ذات الله فغير موهوبة، ذات الله ذاتية، كذلك لك فِعْل، ولله تعالى فِعْل.

وقد ذكرنا في قوله تعالى: {سُبْحَانَ الذي أسرى بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِّنَ المسجد الحرام إلى المسجد الأقصا} [الإسراء: 1].

إن الذين اعترضوا على هذا الفعل اعترضوا بغباء، فلم يُفرِّقوا بين فِعْل الله وفِعْل العبد، فرسول الله صلى الله عليه وسلم لم يقل: سريْتُ من مكة ألى بيت المقدس. إنما قال: أُسْرِي بي.

فالاعتراض على هذا فيه مغالطة، فإنْ كنتم تضربون إليها أكباد الإبل شهرًا؛ فذلك لأن سَيْركم خاضع لقدرتكم وإمكاناتكم، أمّا الله تعالى فيقول للشيء: كُنْ فيكون، فلا يحتاج في فِعْله سبحانه إلى زمن. فمن الأدب أَلاَّ تقارن فِعْل الله بفعلك،





ومن الأدب أنْ تُنزِّه الله عن كل مَا يخطر لك ببال، نزَّه الله ذاتًا، ونزِّهه صفاتًا، ونزهه أفعالًا.



ألا ترى أن {سبحان} مصدر للتسبيح، يدل على أن تنزيه الله ثابت له سبحانه قبل أن يخلق مَنْ ينزهه، كما جاء في قوله تعالى: {شَهِدَ الله أَنَّهُ لاَ إله إِلاَّ هُوَ} [آل عمران: 18] فشهد الحق تبارك وتعالى لنفسه قبل أنْ تشهدوا، وقبل أن تشهد الملائكة، فهذه هي شهادة الذات للذات. وقبل أن يخلق الله الإنسان المسبِّح سبَّح لله السموات والأرض ساعة خلقهما سبحانه وتعالى.

وحين تتتبع ألفاظ التسبيح في القرآن الكريم تجدها جاءت مرة بصيغة الماضي {سَبَّحَ للَّهِ مَا فِي السماوات والأرض} [الحديد: 1] فهل سبّحَتْ السموات والأرض مرة واحدة، فقالت: سبحان الله ثم سكتَتْ عن التسبيح؟ لا إنما سبَّحَتْ في الماضي، ولا تزال تُسبِّح في الحاضر: {يُسَبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السماوات وَمَا فِي الأرض} [الجمعة: 1].

وما دام أن الكون كله سبَّح لله، وما يزال يُسبِّح فلم يَبْقَ إلا أنت يا ابن آدم: {سَبِّحِ اسم رَبِّكَ الأعلى} [الأعلى: 1] يعني: استح أن يكون الكون كله مُسبِّحًا وأنت غير مُسبِّح، فصِلْ أنت تسبيحك بتسبيح كل هذه المخلوقات.

وعجيب أن نسمع من يقول أن {مَنْ} في الآية للعاقل، فهو الذي يُسبِّح أمّا السموات والأرض فلا دخلَ لهما في هذه المسألة، ونقول: لا دخلَ لها في تصورك أنت، أمّا الحقيقة فإنها مثلك تُسبِّح كما قال تعالى: {كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاَتَهُ وَتَسْبِيحَهُ} [النور: 41].

وقال: {وَيُسَبِّحُ الرعد بِحَمْدِهِ والملائكة مِنْ خِيفَتِهِ} [الرعد: 13] فليس لك بعد كلام الله كلام.

وآخر يقول لك: التسبيح هنا ليس على الحقيقة، إنما هون تسبيح دلالة وحال، لا مقال، يعني: هذه المخلوقات تدلُّ بحالها على تسبيح الله وتنزيهه، وأنه واحد لا شريك له، على حد قول الشاعر:

وَفِي كُلِّ شَيء لَهُ آيَةٌ ** تدُلُّ على أنَّه الوَاحِدُ



وهذا القول مردود بقوله تعالى: {وَإِن مِّن شَيْءٍ إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ ولكن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ} [الإسراء: 44].

إذن: فهذه المخلوقات تُسبِّح على الحقيقة ولها لسان ولغة، لكنك لا تفهم عنها ولا تفقه لغاتها، وهل فهمتَ أنت كل لغات بني جنسك حتى تفهم لغات المخلوقات الأخرى؟ إن العربي إذا لم يتعلم الإنجليزية مثلًا لا يستطيع أن يفهم منها شيئًا، وهي لغة منطوقة مكتوبة، ولها ألفاظ وكلمات وتراكيب مثل العربية.

إذن: لا تقُلْ تسبيحَ حال، هو تسبيح مقال، لكنك لا تفهمه، وكل شيء له مقال ويعرف مقاله، بدليل أن الله تعالى إنْ شاء أطلع بعض أهل الاصطفاء على هذه اللغات، ففهمها كما فهم سليمان عليه السلام عن النملة {فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا} [النمل: 19] وسمع كلام الهدهد وفهم عنه ما يقول عن ملكة سبأ.

ونقول لأصحاب هذا الرأي: تأملوا الخلية المسدَّسة التي يصنعها النحل وما فيها من هندسة تتحدى أساطين الهندسة والمقاييس أن يصنعوا مثلها، تأمَّلوا عش الطائر وكيف ينسج عيدان القش، ويُدخل بعضها في بعض، ويجعل للعُشِّ حافَّة تحمي الصغار، فإذا وضعْتَ يدك في العُشِّ وهو من القَشِّ وجدتَ له ملمسَ الحرير، تأملوا خيوط العنكبوت وكيف يصطاد بها فرائسه؟




http://www.al-eman.net/%D8%A7%D9%84%...3&d876040&c&p1


ومن الأدب أنْ تُنزِّه الله عن كل مَا يخطر لك ببال، نزَّه الله ذاتًا، ونزِّهه صفاتًا، ونزهه أفعالًا.


 

رد مع اقتباس
قديم 23-07-2016, 07:57 AM   #49


الصورة الرمزية خالد الشعلان
خالد الشعلان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 32607
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : اليوم (10:45 AM)
 المشاركات : 240 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي العلماء ولجان الفتوى



العلماء ولجان الفتوى



http://www.al-eman.com/%D8%A7%D9%84%D9%85%D9%81%D8%AA%D9%88%D9%86/p8


بــــــاحـــث الــفتـــاوى

http://www.al-eman.com/%D9%87%D8%AF%D8%A7%D9%8A%D8%A7%20%D9%86%D8%AF%D8%A 7%D8%A1%20%D8%A7%D9%84%D8%A5%D9%8A%D9%85%D8%A7%D9% 86/g3&p51


 

رد مع اقتباس
قديم 23-07-2016, 08:39 PM   #50


الصورة الرمزية خالد الشعلان
خالد الشعلان متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 32607
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : اليوم (10:45 AM)
 المشاركات : 240 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي أذكار الصباح والمساء



أذكار الصباح والمساء - الفقير إلى الله تعالى سعيد بن علي بن وهف القحطاني
http://www.imadislam.com/hisnulmuslim/027.htm

فضيلة الشيخ العلامة
محمد بن صالح العثيمين
غفر الله له ولوالديه وللمسلمين



بسم الله الرحمن الرحيم
الأذكار التي تقال صباحاً ومساءً
1- )الم * ذَلِكَ الْكِتَابُ لا رَيْبَ فِيهِ هُدىً لِلْمُتَّقِينَ*الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ* وَالَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ * أُولَئِكَ عَلَى هُدىً مِنْ رَبِّهِمْ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ(.
) -2اللَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلا بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلا بِمَا شَاءَ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَلا يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ ( (البقرة:255)
3-) آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِير (285) لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)(286)
4- )حم تَنْزِيلُ الْكِتَابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ غَافِرِ الذَّنْبِ وَقَابِلِ التَّوْبِ شَدِيدِ الْعِقَابِ ذِي الطَّوْلِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِلَيْهِ الْمَصِيرُ ( [غافر : 1 – 3 ] .
5- (هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ * هُوَ اللَّهُ الَّذِي لا إِلَهَ إِلا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سُبْحَانَ اللَّهِ عَمَّا يُشْرِكُونَ )هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيم( (الحشر 22-24).
6- )قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ ( )قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ( )قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ( ( السورة كاملة ثلاث مرات ) .
7 - أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ( ثلاث مرات ) .
8- بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ( ثلاث مرات).
9- رضيت بالله ربا وبالإسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا (ثلاث مرات ) .
10- أصبحنا وأصبح الملك لله والحمد لله لا إله إلا الله وحدة لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير رب أسألك خير ما في هذا اليوم وخير ما بعده وأعوذ بك من شر ما في هذا اليوم ومن شر ما بعده رب أعوذ بك من الكسل والهرم وسوء الكبر وأعوذ بك من عذاب في النار وعذاب في القبر . وفي المساء يقول أمسينا وأمسى الملك لله ويقول : رب أسألك خير ما في هذه الليلة .. إلخ بدلاً مننقرتين لتكبير الصورة أصبحنا وأصبح) وعننقرتين لتكبير الصورةهذا اليوم) .
11- اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت واليك النشور . وفي المساء يقول : اللهم بك أمسينا وبك أصبحنا وبك نموت وبك نحيا وإليك المصير .
12- اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك فلك الحمد ولك الشكر . وفي المساء يقول : ما أمسى بي .
13- اللهم إني أصبحت في نعمة وعافية وستر فأتم نعمتك عليّ وعافيتك وسترك في الدنيا والآخرة (ثلاث مرات) وفي المساء يقول اللهم إني أمسيت الخ .
14- اللهم إني أعوذ بك من الهم والحزن وأعوذ بك من العجز والكسل وأعوذ بك من الجبن والبخل وأعوذ بك من غلبة الدين ومن قهر الرجال .
15- اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي اللهم احفظني من بين يدي ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن اغتال من تحتي .
16- اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك عليّ وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت .
17- اللهم فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة رب كل شيء ومليكه أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وأن اقترف على نفسي سوءاً أو أجُره إلى مسلم .
18- اللهم إني أصبحت أشهدك وأشهد حملة عرشك وملائكتك وأنبياءك وجميع خلقك بأنك أنت الله لا اله إلا أنت وأن محمداً عبدك ورسولك . وفي المساء اللهم إني أمسيت .. الخ (أربع مرات )
19- لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير (مائة مرة ) في الصباح والمساء.
20- حسبي الله لا اله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم ( سبع مرات ) .
21- حسبي الله وكفى سمع الله لمن دعا ليس وراء الله مرمى .
22- سبحان الله وبحمده ( مائة مرة ) في الصباح والمساء . أو فيهما جميعا .
23- استغفر الله وأتوب إليه.(مائة مرة ) .
هذا ما تيسير كتابته أسأل الله تعالى أن ينفع به كاتبه محمد صالح العثيمين 1418هـ

كتبه محمد الصالح العثيمين
في 20/1/1418هـ.
http://www.ibnothaimeen.com/all/book...le_18227.shtml


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تميزكم ساقني اليكم فهل اجد من يرحب بي هنا !!!!!!!أحبتي في الله اسعد الله اوقاتكم بكل غدي سعود علاقـات الأعضـاء 17 22-02-2014 06:12 AM



الساعة الآن 05:47 PM

converter url html by fahad7





Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى

تقنيات التعليم | منتديات تقنيات التعليم

↑ Grab this Headline Animator

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243