بقلم :
قريبا قريبا
#1  
قديم 15-08-2011, 12:05 PM
فنانة تشكيلية
موووني غير متواجد حالياً
لوني المفضل Blueviolet
 رقم العضوية : 13101
 تاريخ التسجيل : Aug 2011
 فترة الأقامة : 2313 يوم
 أخر زيارة : 30-08-2011 (04:51 AM)
 المشاركات : 11 [ + ]
 التقييم : 10
 معدل التقييم : موووني is on a distinguished road
بيانات اضافيه [ + ]
X1x20(4) التشكيل بالخزف





لا يمكنكم مشاهده باقي المشاركة لأنك زائر ...
فإذا كانت لك عضوية مسبقاً معنا  فقم بتسجيل الدخول بعضويتك للمتابعة وإذا لم يكن لك عضوية سابقة   فيمكنك تسجيل عضوية جديدة مجانا ً ( من هنا )
اسم العضوية
كلمة المرور



hgja;dg fhgo.t





رد مع اقتباس
قديم 15-08-2011, 12:15 PM   #2
فنانة تشكيلية


الصورة الرمزية موووني
موووني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 13101
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 30-08-2011 (04:51 AM)
 المشاركات : 11 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Blueviolet
Khaled3 Gifmini6



ماهوالفخار : Pottery

عندما نقول الفخار ، أو إذا شئت ، السيراميك فأننا نعني كل جسم يصنع من الطين سواء أضيفت إليه مواد أخرى أم لم تضف ،فكل شكل فخاري يمر بمرحلة التشكيل ، ثم التجفيف وأخيرا التقوية أو التصلب بالحرارة وهذه العملية الأخيرة هي التي تحول الطين إلى فخار .

أما الأشكال التي تجفف بالتعريض إلى الشمس ، فإنها تتصلب إلى درجة معينة ولكنها تتحلل إلى مادتها الأصلية (( الطين )) . عند ملامستها للماء ، وفي حالة تعرضها إلى الحرارة تتراوح بين الحرارة الحمراء Red Heat والصفراء الذهبية أي (( 1300 )) درجة مئوية أو أكثر فأن عددا من التغيرات الكيماوية والفيزيائية تحدث فيها ويصبح من المستحيل إعادة هذا الشكل إلى مادته الأصلية .

يصنالحقيقة،من صخور نارية معينة ومن بقاياها التي تختلف عن عملية التحلل الطبيعي بالماء وثاني أكسيد الكربون . يقوم الخزف بجمع هذه المواد ثم يحولها إلى أشكال خزفية ، ثم تعرض هذه الأشكال إلى الحرارة ، أي أنه ينتج شيئا يشبه الصخور النارية من حيث التركيب .

في الحقيقة ، نستطيع القول إن الخزف هو حجر ناري اصطناعي يتمتع بثقل ومتانة الحجر الطبيعي . ومن البديهي االفخارية،خزف هش وسهل الانكسار ولكن لا يمكن تحطيم الأشكال أو الأجسام الخزفية بالطرق أو الوسائل الطبيعية، وهذا ما يجعل بقايا الأواني الفخارية ثمينة جدا لعلماء الآثار فهم يجدون فيها شاهد الأثر قد تلاشى وزال.

ومعظم الأشكال الفخارية في يومنا هذا تتألف من الطين المزجج أي المغطى بالزجاج ، وهذه ليست قاعدة ، فهناك الكثير من الأشكال الفخارية غير مزججة وعند تصنيفنا للفخار فإننا لا نأخذ الزجاج بنظر الاعتبار فهو عامل عرضي واصطناعي إنما نأخذ الطين بنظر الاعتبار أو بنيته والحرارة التي عرض لها هذا الشكل الفخاري





1 - الأواني الفخارية الترابية


وتتميز بالليونة ولها قابلية تخدش عالية بالسكين ، كما أنها تتميز بالعتمة (( أي اللا شفافية )) وبوجود شقوق ومسامات أو حبيبات ، ولهذا السبب فهي ترشح الماء ،

وإذا وضع مقطع منها على اللسان فإنه يلتصق به





2-الأواني الخزفية الحجرية


وتتميز بالصلابة – أي لا يمكن خدشها بالسكين ، وهي لا ترشح الماء كما أنها متجانسة التكوين وزجاجية التركيب ، والخزف الحجري أثقل من الفخار الترابي ويميل إلى الزرقة أو الاخضرار في اللون

3-أواني الخزف الصيني (( البور سلين))


وتتميز أيضا بالصلابة وبالتركيب الزجاجي ولا ترشح الماء ، Translucent أي نصف شفافة تسمح بمرور الضوء من خلالها ، وتمتاز بالثقل واللون المائل إلى الزرقة أو الاخضرار


..............

أن بعض أنواع الخزف الحجري يميل إلى الشفافية ولهذا فأن بعض الخبراء يميلون إلى تقسيم الخزف إلى نوعين - الصلب ثم اللين ومع ذلك فهذه هي الأنواع الثلاثة من الخزف إلا أننا يجب أن نعترف بأن صفات بعضها تتداخل في معظم الأحيان ، إذا أن بعض أنواع الأواني الفخارية صفات بعضها تتداخل في معظم الأحيان ، إذا أن بعض أنواع الأواني الفخارية الترابية الحديثة تبدو كالبور سلين ولذا فإنها تدعى بالخزف الترابي الزجاجي Uitreous Earthen أو شبه بور سلين Semi Porcelain وإذالم تتمتع هذه الأشكال بخاصية الشفافية ( نصف شفافة ) فإنها لا تعتبر من البور سلين مهما كانت خفيفة وناصعة وجميلة ، وصفة الشفافية تمكن كل واحد منا أن يتحقق منها بنفسه ، فما عليه إلا أن يرفع ويعرض الشكل الخزفي للنور فإذا رأى أصابعه أو بالأحرى خيالها من خلالها فإنها تعتبر نصف شفافة ، فهذه الصفة ( الشفافية ) لا تعتمد على السمك حيث أن البور سلين السميك هو نصف شفاف كتلك الأنواع الرقيقة منه وإنما تعتمد على أنواع معينه من الطين والكاؤولين ودرجات الحرارة المحددة . يمثل الخزف الترابي جميع ما وصلنا من الخزف البدائي مهما كانت ألوانه وأشكاله سواء الخزف الأوربي حتى القرن السابع عشر ، أو معظم الخزف المصري والفارسي ، وكذلك معظم ما أنتج في الشرق الأقصى أو اليونان والرومان وبلدان البحر المتوسط وبعض الخزف الصيني



الخزف الحجري ينقسم الى نوعين :

نوع يدعى بالخزف الحجري المزجج المملح *

ويتواجد هذا النوع عادة في أراضي الرين ومعظم شمال أوربا .

* أما النوع الثاني فيدعى بالخزف الحجري الفلدسباري .

ومن الجدير بالذكر أن أهم استعمالات الخزف الحجري اليوم تكثر في الأفران والمختبرات والمعدات الكهربائية ، وقد أبدع الصينيون في القرن الثالث عشر في صناعة أجمل أنواع الأواني الخزفية البورسلينية التي كان لها أكبر الأثر في التأثير على الخزافين في العصر الحديث .

أن كل ما ذكرنا سالفا من اختلاف وتباين يعود إلى استعمال أنواع مختلفة من الطين ومواد أخرى تختلف عن بعضها اختلافا كبيرا ، كما أن الحرارة تلعب دورا مهما في خلق الاختلافات وتجديدها .

وصناعة الفخار ، بعد كل هذا ، صناعة معدنية غير عضوية بالرغم من استعمال رماد النباتات في التزجيج أحيانا ورماد الحيوانات ، وتعليل ذلك أن عملية الفخر أو الاحتراق لا تبقي ولا تذر غير المواد المعدنية ، حيث أن الحرارة العالية تزيل كافة المواد العضوية
نقرتين لتكبير الصورة .


 

رد مع اقتباس
قديم 15-08-2011, 12:34 PM   #3
فنانة تشكيلية


الصورة الرمزية موووني
موووني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 13101
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 30-08-2011 (04:51 AM)
 المشاركات : 11 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي



تاريخ صناعة الطين

يحددالمؤرخون بوجه التقريب أزمانا وأزمان معينة بدأت فيهاهذه الصناعة. ويهمنا بوجه خاص أن نوضح انتشارالجرار والأواني مثل الصوامع (لتخزين الحبوب والغلال في أسطح المنازل الريفية) والجراروالصحون والاطباق لنقل منتجات الحقل وحفظها,
ومايسمى (بالمقرص) وهوقرص دائري عميق نوعاما من المنتصف والمستعمل في عمل الخبزالشمسي بصعيد مصروالتي يصنعها الريفي من الطين وتستعمل بعد جفافها دون حريق . وبوجه عام لاتزال الحياة بريف مصروخاصة من ناحية تناول الأدوات المعيشية البسيطة مثل( الجرة والصومعة والبلاص والقدر والقصعة والزير والمترد والبرام والطاجن والقلة والإبريق والشاليه ). وهى تلبى حاجةالريف البسيطة لرخص سعرها وسهولة الحصول عليها . حيث انه تكاد توجد في كل قرية مصرية أوكل مجموعة من القرى وذلك لتوافرالطين (طمي النيل)وخامات الحريق (مخلفات الحقل)


عاش الإنسان قديما في الجبال والوديان والكهوف وبالقرب من مجارى المياه والبرك والبحيرات ، وقد وجدت في بقاع مختلفة مجموعات من الأواني الفخارية وغيرها من المجموعات الطينية المجففة فقط. فوجدت في الصين وفى آسيا وفى مصر والأقوال متضاربة في آيها اقدم. وقد تعذر في كثير من الأحيان تمييز القطع البدائية المختلفة للشعوب المختلفة عن بعضها البعض خصوصا ما صنع منها في عصر واحد. ومن المؤكد أن الإنسان أول ما اكتشف الفخار اكتشف الآنية الفخارية وهناك عده آراء للمؤرخين حول اكتشاف تلك الأواني منها أن إنسانا كان يعدو في ارض موحلة وراء حيوان فغارت قدماه ، ثم صادف أن هطلت بعض الأمطار ومر على نفس المكان شخص آخر فلاحظ أن الحفرة الناتجة من أقدام الأول الذي سبقه فد امتلأت بالماء .
كيف اكتشف الإنسان فكرة حرق الأشكال الطينية

الأقوال في ذلك عديدة أيضا فبعض الباحثين اسند ذلك إلى طريق الصدفة. فتخيل رواية هي من محض الخيال ، فقال : حدث حريق في بعض الأكواخ وكان داخل هذه أكواخ أواني مصنوعة من الطين الجاف وبها بعض الأطعمة المختلفة والفواكه . ولما خمدت النار عاد أصحاب الأكواخ لتفقد ما تبقى لهم من أشياء ، فعثروا على القطع الطينية في حالة صلابة لم يعهدوها من قبل. ومن هنا عرف الإنسان أن تعريض الأشكال المجوفة للنار والحرارة معناه جعل الأشكال اصلب فما لو جففت بتعريضها للجو فقط.ومن المؤكد أن الإنسان أول ما اكتشف الفخار اكتشف الآنية الفخارية وهناك عده آراء للمؤرخين حول اكتشاف تلك الأواني منها أن إنسانا كان يعدو في ارض موحلة وراء حيوان فغارت قدماه ، ثم صادف أن هطلت بعض الأمطار ومر على نفس المكان شخص آخر فلاحظ أن الحفرة الناتجة من أقدام الأول الذي سبقه فد امتلأت بالماء . وهنا تبادر إلى الذهن عمل حفرة في الأرض صنعها بنفسه خصيصا للاحتفاظ ببعض الماء عندما تهطل أمطار أخرى . وقال أخر : أن الإنسان عرف صنع الأشكال المجوفة من الطين عندما لجا إلى الأماكن التي يوجد بها برك ومستنقعات أو انهار ليعيش فيها سعيا وراء الماء ، وقال أن هذا الإنسان كان يشرب بفمه من مجرى المياه مباشرة وتطورت هذه الطريقة عندما احتاجت أم من الأمهات ري طفلها فحملت الماء بكفيها وروته. وبطبيعة شكلت هذه الام من كفيها شكلا مجوفا لحمل المياه إلي طفلها ، ومن هنا بدا التفكير فما هو مجوف لحمل السوائل
ولكن الإنسان لم يعرف بناء الأشكال المجوفة من الطين إلا عندما اقترب من مجارى المياه كما ذكر البعض فعلا. وهناك من قال أن الإنسان قد شاهد سقوط بعض الثمار من فوق الأشجار أعلى النخيل (جوز الهند) على ارض طينية فتركت الثمار تجويفها غائرة على سطح التربة الطينية على شكل حفرة أعقبه امتلاء الحفرة (التجويف) بالماء مما لفت نظر الانسان إلى أن الشكل المجوف يمكنه الاحتفاظ بالسوائل وكان هذا الإلهام والاستدلال أول خطوة في صناعة الأشكال المجوفة. و هنا يتبادر إلى الذهن سؤال هو كيف اكتشف الإنسان فكرة حرق الأشكال الطينية الأقوال في ذلك عديدة أيضا فبعض الباحثين اسند ذلك إلى طريق الصدفة. فتخيل رواية هي من محض الخيال ، فقال : حدث حريق في بعض الأكواخ وكان داخل هذه أكواخ أواني مصنوعة من الطين الجاف وبها بعض الأطعمة المختلفة والفواكه . ولما خمدت النار عاد أصحاب الأكواخ لتفقد ما تبقى لهم من أشياء ، فعثروا على القطع الطينية في حالة صلابة لم يعهدوها من قبل. ومن هنا عرف الإنسان أن تعريض الأشكال المجوفة للنار والحرارة معناه جعل الأشكال اصلب فما لو جففت بتعريضها للجو فقط
مراحل إعداد الخزف
* مرحلة التشكيل
* مرحلة الإعداد والتحضير

* مرحلة التجفيف

* مرحلة الحريق الأول

* مرحلة التجليز

* مرحلة الزخرفة


مرحلة الإعداد والتحضير

وهذه المرحلة تتمثل في تحضير الطينات الازمة في عملية التشكيل و الطينات الازمة للتشكيل هي الطينات الجيدة التي على درجة مناسبة من اللدونة اللزابة والقابلة للتشكيل على الدولاب (قوامها مثل قوام الجبن البيضاء أو الملبن) ، وكلمة لزابة معناها التماسك ، أما كلمة لدونة فتعنى القابلية للتأثر بأي (ضغط) أو مؤثر ثم ثبات الشكل بعد زوال الضغط أو المؤثر. وتختلف جودة الطينات تبعا لطبيعة الطينة نفسها والتي تختلف تبعا للمكان الذي تكونت به تلك الطينات و هذه الطينات هي :
الطينات الجيرية ويصنع منها الفخار الشعبي الرخيص المنتشر في الريف.
الطينات السليسية الحمراء ويصنع منها أدوات الطهي والتحف وتتحمل الحرارة المتوسطة.
الطينات البيضاء ويصنع منها الفخار والخزف الراقي وأدوات المائدة وتحرق حريقا عاليا.
الكاولين وطينة الصيني ويصنع منها الصيني الحقيقي (البور سلين) والخزف الكهربي والكيماوي.
خطوات مرحلة التحضير

1-التكسير : يدويا بالمطرق الثقيلة أو بواسطة **ارات ميكانيكية (الكسارات الفكية – ال*كسارة المسننة أو كسارة المطارق
2-الطحن : بواسطة طواحين الرحايا أو طواحين الحجارة العادية وهى الطريقة الجافة ، أو بواسطة الكرات وهى الطريقة المبللة.
3-الخلط : بإضافة أنواع مختلفة من طينات متعددة أو مواد أخري غير طينية لتعديل مواصفات الطينات لتلائم عمليات التشغيل والحريق والزخرفة والاستعمال.
4-العجن والتقليب : بإضافة الماء بنسبة 60% إلى الطين بنسبة 40% .
5-التصفية : بواسطة مناخل خاصة .
6-الترشيح : إما بمرشحات الضغط كما فى المصانع الكبيرة او بتعريضها للهواء فى راص من الجبس .
7-التخزين : داخل أكياس بلاستيك لتظل رطبة وقابلة للتشكيل . او فى داخل صناديق او خزانات
مرحلة التشكيل
لصق المقابض والمصبات التشكيل على ماكينة السادف
(التشكيل هو عبارة عن وضع الشكل الأولى للقطعة الخزفية ويمكن عمل التشكيل بطرق مختلفة) هى :
1-التشكيل اليدوي بأساليبه المختلفة.
2-التشكيل على الدولاب (العجلة) الذى يدار بالقدم او الكهرباء.
3-التشكيل بالماكينات الدوراة والسادف والمكابس (فى المصانع والاتيليهات الكبيرة)
4-التشكيل بقوالب الجبس إما بأسلوب الضغط داخلها أو الصب بالطينات السائلة.
التشكيل على الدولاب المدار بالكهرباء التشكيل على الدولاب

مرحلة التجفيف
* التجفيف الطبيعي في جو الغرفة

هي المرحلة التي يتم فيها خروج ماء العجن من القطعة المشكلة ويتم خروج الماء (بالبخر) من السطح الخارجي للجسم أولا ثم الجزء الذي يليه من الداخل وهكذا إلى أن يتم خروج جميع الماء تقريبا من الأجزاء العميقة للقطعة والأسطح الداخلية.وعموما نلاحظ أن القطعة تجف أولا من أعلى ثم المنتصف ثم أخيرا القاعدة. وهناك عدة عيوب قد تنتج أثناء التجفيف وتلك العيوب هي إما الالتواء أو التشقق و يمكن تلافى تلك العيوب عن طريق :
1-التجفيف بعيدا عن تيارات الهواء المباشر خاصة إذا كانت من جهة واحدة.
2-.التجفيف بعيدا عن مصادر الحرارة المباشرة.
3-إضافة مواد خاصة إلى تركيبة الجسم تعمل على تسهيل خروج الماء من جسم المنتج.






نقرتين لتكبير الصورة


 

رد مع اقتباس
قديم 15-08-2011, 12:39 PM   #4
فنانة تشكيلية


الصورة الرمزية موووني
موووني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 13101
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 30-08-2011 (04:51 AM)
 المشاركات : 11 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي



هناك عدة طرق لتجفيف القطعة المشكلة وهى :
1-التجفيف الطبيعي
2-التجفيف الصناعي:
ويتم في المصانع او الاستوديوهات الكبيرة وهو دفع تيار من الهواء الساخن ليتخلل المشغولات صاعدا إلى أعلى محملا ببخار الماء المتصاعد من المشغولات وذلك للتخلص منه عن طريق فتحات علوية.

مرحلة الحريق الاول (حريق البسكويت)
الحريق: هو خضوع القطعة لأهم اختبار لتركيبة الجسم لتبين مدى تحمله للنار ودرجة تماسك جزيئاته وتفاعلها مع بعضها متحولة من جسم هش ضعيف قابل للانهيار (إذا أضيف الماء إليه) إلى جسم صلب متماسك الجزيئات يتحمل الضغط والشد والاحتكاك مقاوم للأحماض والقلويات ومقاوم للصدمات الحرارية وعازل للكهرباء. ويتم الحريق فى أفران الحريق التى تصنع من
1-الطوب الحراري متنوع التحمل للحرارة ومتعدد المقاسات.
2-المونة الحرارية (مادة لصق الطوب مع بعضه) لبناء الفرن من الداخل.
3-الطوب الأحمر لتغليف الفرن من الخارج.
4-زاويا حديدية وأي كمر متعدد ومتنوع المقاسات لتحزيم ولتدعيم جسم الفرن من الخارج منعا من انهياره وخاصة إذا كان حجمه اكبر من متر مكعب.

عمليه الرص داخل الفرن بالطريقه الصحيحه
1-وضع الإنتاج داخل الفرن ويترك فترة لإتمام عملية التجفيف وذلك بسحب الهواء من داخل الفرن والمحيط بالمشغولات والتخلص منه عن طريق الفتحات العلوية (المدخنة).
2-دفع هواء ساخن وببطء ( ليتخلل المشغولات ) من إحدى جهات الفرن وسحبه من الجهة الأخرى حتى يتوقف خروج بخار الماء عند درجة 500ْم.
3-البدء فى الحريق البطيء للمنتجات وتسمى فترة التعليل أو التدفئة.
بعد التأكد من خروج كل أو معظم بخار الماء يتم رفع درجة حرارة الفرن وذلك بتغذية الفرن بالوقود تدريجيا حتى تبلغ الحرارة الدرجة اللازمة للتسوية (النضج) وهى من 950ْم – 1050ْم وذلك مع مراعاة معدل الحرارة المناسب لقدرة الفرن ونوع المنتجات.
4-بعد توقف عملية الحريق يترك الفرن ليبرد فترة كافية ثم تفتح المدخنة العلوية فترة مناسبة وبعد ذلك تفتح الفتحات الجانبية والسفلية للفرن للسماح بدخول الهواء العادى داخل الفرن.
وبعد التأكد من برودة المنتجات داخل الفرن وذلك بلمسة باليد يمكن إخراج المنتجات ، وعلى كل حال يمكن إخراج المشغولات الفخارية بعد 24 ساعة في الأفران الصغيرة والمتوسطة.

نقرتين لتكبير الصورة


 

رد مع اقتباس
قديم 15-08-2011, 12:49 PM   #5
فنانة تشكيلية


الصورة الرمزية موووني
موووني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 13101
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 30-08-2011 (04:51 AM)
 المشاركات : 11 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي



صناعة الفخار في المغرب

حرفة رائجة رغم المنتجات العصرية أنواع مختلفة من منتجات الفخار والخزف (الوطن: الرباط)
تحتل منتوجات الفخار والخزف مكانة هامة في الديكور المغربي، حيث تثير هذه الأواني الرفيعة والمتقنة والمزينة بماء الذهب والألوان الزاهية الإعجاب والدهشة،
وحين تزور بيتا مغربيا ستلاحظ أن منتوجات هذه الحرف اليدوية التقليدية منتشرة في كل ركن،ورغم منافسة مشغولات النسيج والجلد وأواني النحاس والفضية،
إلا أن صناعة الخزف والفخار تظل من أبرز هذه الفنون الحرفية.وقد توارث المغاربة هذه الحرف منذ عهد الفينيقيين وهي حقيقة تؤكدها المقتنيات والآثارالفخارية المعروضة في المتاحف المغربية.

ومن أعرق العائلات الحرفية التي حافظت على موروث الأجداد عائلة الشريف السرغيني، وعائلة ابن إبراهيم الفخاري وهما الأكثر شهرة في فن وصناعة الخزف،

قدمتا أمهر المبدعين والحرفيين في هذا المجال.ويقول محمد السرغيني إن"صناعة الفخار والخزف مرتبطة في المغرب بمدينة آسفي حيث تتواجد أحياء تضم حرفيين وصناعاً متخصصين في هذه المهنة،
وبقدر ما حمت هذه المدينة صناعة الفخار واحتضنتها كانت هذه الصناعة مصدر شهرة آسفي، بعدما عاشت المدينة سنوات من الإقصاء والتهميش،
لكنها استطاعت بفضل سواعد الحرفيين أن تنهض من جديد، حيث استطاع هؤلاء تجديد فن صناعة الفخار والخزف وتقريب إنتاجها من الحياة اليومية"
. ويضيف وهو يداعب بأنامله كتلة من الطين لتخرج من بين يديه مزهرية جميلة مليئة بالإبداع الفني أن"هناك علاقة قوية بين صانع الفخار والطين،

فهو يحول عجينة من الطين إلى أوان وديكورات قابلة للاستعمال، وتحتوي على أشكال إبداعية لا تستطيع الآلات تشكيلها".ورغم أن الاستعمال اليومي لأواني الفخار انحصر كثيرا في عصرنا،
فإن السرغينى يرى أن أدوات الفخار لا تزال حاضرة في الحياة اليومية المغربية، وأغلب هذه المصنوعات أدوات ذات وظيفة وفائدة، ويضيف "أنها تتصدر جهاز العروس وتستقبل بها العائلة ضيوفها المهمين،

كما أن الأواني الفخارية لا تزال مفضلة عن غيرها في القرى والبوادي، حيث يرتبط الفلاحون بالأرض، ويحبون كل ما له علاقة بها.
ورغم أن بعض الفئات في المدن ابتعدت عن استعمال أواني الفخار في نشاطاتها اليومية،إلا أن الكثيرين يستعملونها كديكورات يزينون بها المنازل والقصور،
حتى إنها أصبحت تنافس أشهر المنتجات العالمية في مجال التزيين والديكور".ويرى السرغيني أن الوظيفة الجمالية للفخاريات ومدى الإبداع الموجود فيها
دفع بالمنظمين للمعارض الدولية إلى طلب عرض المصنوعات الفخارية، حيث حظيت بالثناء والإعجاب، وكان الإقبال على شرائها كبيرا، ويقول إن "منتوجات هذه الصناعة اليدوية توزع على مدن المغرب،
ويصدر جزء كبير منها للخارج خاصة أوروبا، ويتم تخصيص جزء من منتوجات هذه الصناعة لعرضه في مهرجانات ومعارض ومناسبات ثقافية للتعريف بالمغرب وصناعته التقليدية".
وعن سر توارثها في عائلات محددة يقول "هذه الحرفة من الحرف اليدوية التقليدية الشاقة، لا يقبل عليها إلا من يحبها ويقتنع بها، فينعكس ذلك في أعماله،

ومن فرط تشبث الأجداد بهذه الحرفة ورثوها لأبنائهم وأحفادهم"
.وعن تأثر الفخاريات بالصناعة الحديثة يقول السرغيني "الفرق شاسع بين ما تصنعه اليد البشرية وما تصنعه الآلة، فما تصنعه الآلة الحديثة المتطورة جاف وخال من أي إبداع إنساني،

بينما ما تصنعه اليد ينبض بالحياة لأن الحرفي يقضي ساعات في تشكيل قطعته، فيخرج إنتاجه مختلفا عن الآلة، وللاستفادة مما توفره التقنية يقوم الصناع بالاطلاع على تجارب وتقنيات الأوروبيين في صناعة الفخار،

لإثراء معرفتهم وخبرتهم دون أن يتنازلوا عن إرث الأجداد الأصيل، كما أن هناك عناية كبيرة بإعداد الحرفيين الجدد وتدريبهم في مراكز خاصة بالصناعات التقليدية المنتشرة بالمغرب".
وبخصوص مميزات الفخار المغربي يقول إنه "يمتاز بطابعه الخاص من حيث الألوان والأشكال والرسوم، إضافة إلى أن تقنية التصنيع تختلف كثيرا في المغرب عن المشرق حسب طبيعة الطين،
ويمكن أن نفسر أسباب الاختلاف أيضا باختلاف بعض الأدوات التراثية التقليدية مثل أدوات الرسم".وعن الصعوبات التي تواجه حرفيي صناعة الفخار
يقول السرغيني إن "استمرار بعضهم في استخدام أدوات قديمة يؤثر كثيرا على إنتاجهم رغم حرفيتهم العالية، فمثلا استخدام أفران كهربائية أو غازية مفيد جدا لهذه الصناعة،
لكونها تمكن الصانع من التحكم في درجة الحرارة التي تمكنه بدورها في التحكم في لون القطعة، بينما الأفران التقليدية لا تسمح للصانع بالتحكم في لون منتوجه".
وقد اشتهرت أسواق فاس وآسفي ببيع منتوجات صناعة الخزف التي تجمع بين الجمال وإمكانية الاستخدام كالأباريق والمزهريات والصحون والأطباق،

وتبقى الخاصية المشتركة بين كل هذه المنتجات التقليدية هي أنها مصنوعة باليد وبآلات وأدوات تقليدية في أغلبها، مما يضفي على كل قطعة نفحة التميز والأصالة.
وقد أثبتت الدراسات العلمية التي قام بها خبراء وباحثون على عموم الآليات الفخارية المصنوعة، سيما منها التي تستعمل في طهو الطعام، تأثيرها على الجانب الصحي للإنسان


نقرتين لتكبير الصورة\





 

رد مع اقتباس
قديم 15-08-2011, 12:56 PM   #6
فنانة تشكيلية


الصورة الرمزية موووني
موووني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 13101
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 30-08-2011 (04:51 AM)
 المشاركات : 11 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي



مقال لـ د. م العبيدي




28/08/2010

((
هناك علامات الترقيم تعامل معها الخزاف على نحو فني يثير فيها مخيلة الملتقي ويعطي نوع من الاستقرار لتجميع عدد من المفردات المشكلة والموجهة لخطاب فيه تعرية للتقنيات واستخدام اللون الاوكسيدى الواحد لهذا العمل مع فرضيات الخزاف في المحافظة على لون خامة الطين ليفعل الخزاف بدوره نوع من التقنية الجديدة)) ))

على مدى السنوات أل 40 الماضية ، وريتشارد نيكتون الخزاف من الولايات المتحدة الأمريكية ، من ولاية كاليفورنيا و ضعت سمعته كفنان يلبي عواطفه الخاصة ، وينقلها في فنون التشكيل وبالتحديد فن الخزف انه يغطي النهج الفنية والجمالية المختلفة التي تستخدم لخلق شخصيته من خلال أعماله الفريدة من نوعها في هذا المجال. وطوال ورشة العمل التقنية بين الأفران ودرجات الحرارة والاكاسيد اللونية ، انه فرصة لمناقشة مختلف الاعتبارات الجمالية ، بما في ذلك : تنسيق الأجهزة التكوينية ، وتغيير والتحول من حيث الشكل والصور ، واختيار الحجم ، وخلق السرد ، وما إلى ذلك. من فن الخزف المعاصر في أمريكا. انه قام مؤخرا 3 أيام من ورشات العمل الفنية في هذا التخصص فكانت فرصة كبيرة للسير في أغوار هذا الفن .

في اليوم الأول من ورشة العمل تألفت من عدة جلسات عمل ، يتم تزويد الطلبة تجارب فريدة من نوعها في العمل التقني ، مما يشكل تحديا لاستكشاف كل أنواع الطين بطرق غير مألوفة وغير متوقعة. يوم واحد حجم الصف 18 فنان يمثلون التخصص ومن كل أنحاء العالم تم اختيارهم وفق أعمالهم المقدمة وبالتالي انضمامهم إلى الورشة ..



في اليومين الثاني والثالث تم عرض العديد من الشرائح والمحاضرات التي يلقيها ريتشارد ، التي تغطي مجموعة واسعة من المعلومات الجمالية والتقنية واستعراض لعدد من أعماله الخزفية التي كانت ضمن تجربته الفنية والعملية ، بما في ذلك : handbuilding ، الصغيرة والكبيرة ، والقوام السطحية وبالتفصيل ، وإجراء التعديلات والتعامل مع هيئة الطين من خلال إضافة مواد خزفية وغير خزفية أي ألوان الطين نفسها ليتعامل بها وفق تقنيات الفخر ، وتقنيات طبقات من الطين والجص صناعة القوالب ، ، وأكثر من ذلك. عن طريق تشجيع المشاركين على التفكير خارج المعايير التقليدية للأستوديو القياسية ، ورشة العمل هذه تهدف إلى توسيع الآفاق الجمالية والتقنية للطلاب من خلال بداية متقدمة ، فضلا عن خبرة الخزاف المهنية .




وهنا وجدت من المهم أن نتناول احد التجارب المهمة في هذا المجال ، من خلال تحليل بعض من أعماله الخزفية

تكوين خزفي (( 1)) أنجز عام 1980 يتراوح أبعاده من (30-35سم) يأخذ شكل(البريق) 1- في تجاور الشكل ويتوافق بمفهوم متداخل الشكل الهيكلي العظمي لرأس الإنسان(جمجمة) هذا الاهتمام من قبل الخزاف بالبعد الغير المألوف وجعل مقصديه العمل الخزفي غايته مقترنة بها هي التي سوغت فيما بعد تصاعد الإحساس بجوهر الفن القائم على الغرابة وجعل مخالفة المألوف وانزياح عنه معيارا أو حدا لجمالية الخزفي وهنا بني (شكلو فسكي) بوضوح الآن الموضوع هو خارج دائرة الفن وهو لايدخلها إلا عبر مجاور التعريف وجعله شكلا لانظير له في الواقع وبدا واضح العمل الخزفي يعطى وفق مبدأ التجاور لعملية إدراك مساحة واسعة لأنه يكون غير معقول وفي نفس الوقت يتداخل الإحساس بالمتعة ويجعلها تنطوي بغاية جمالية غير مسبوقة يتم هذا بطرائف وتقنيات لابد من تعريتها والتعبير بها. فالتعريب المجاور للفنان يعبر استجابة الشكل القرائي ، أي قراءة العمل الفني من حافاته وخوارجه يترتب على هذا المنجز الخزفي هو أن يتجمع بحركة فعل الخزاف لحافة الطين واقتصر استدعائها على لونيني(الأسود+ الذهب الأصفر) هذا البناء وفق هذا المعيار يجاور فيها المدركات والأفعال إلى الوصف (المغترب ) أو غير المألوف هو الغير محدد وقائم على أسس مفتوحة لتراكم تقنية الخزف وفق احدث ضغوط للعالم التقني ولنهائيته واندماجه للأسلوب الذي غالبا مايؤشر على طبيعة الإدراك بالوعي ومنظور الأسلوب الجمالي عبر وسائل الخزاف الخاصة والخاضعة لإمكانات التجريب المفتوحة المكشوفة والسريعة، في إعدادها التقني والمألوفة عند اغلب الخزافين، ومن ثم مناقشة مختلف الاعتبارات الجمالية بما في ذلك تنسيق الاكاسيد وأجهزة الإعداد للخامات المشكلة والمبنية على تغير وتحول الشكل واختيار الحجم ومن ثم خلق تقريب معلن في عمل الخزاف لاي عمل فني . غير إن لاحت بالنظر إلى أن الخزاف (( نيكتون)) يجري على هيئة الطين ضمن تقنية صناعة القوالب لم تكن متعارف عليها بمعناها العملي الخاضع إلى حسابات رياضية وهذا احد المعايير المتداخلة في معيار التقليدية للعمل الفخاري هذا أيضا يبقى الخزاف إلى أن يجاور في أعماله الكثير من المفردات مع بعضها البعض وتوزيعها بشكل يتناسق مع أفكاره وبثها بشكل تفصيلي على القطعة الخزفية(( 1)) المجاورة لفكرة التغريب .

تكوين خزفي((2)) أنجزه الخزاف عام 1980 يتراوح أبعاده مابين الارتفاع 25سم في محيط العمل 40سم تتخلص فرصة العمل في التعامل مع الشكل المكعب (النرد ) 2- بالعلامات الاشارية لحالة الشكل الهندسي بفعل تلك العلامات يعطي الإذن و الخروج من تقليد المكعب وسكونيته إلى عامل حركي كان عاجزا الشكل الهندسي عن توصيل أي شكل للكثير من أعماله عدا العمل الخزفي ( النرد) هنا علامات الترقيم تعامل معها الخزاف على نحو فني يشير مخيلة الملتقي ويعطي نوع من الاستقرار لتجميع عدد من المفردات المشكلة والموجهة لخطاب فيه تعرية للتقنيات واستخدام اللون الاوكسيدى الواحد لهذا العمل مع فرضيات الخزاف في المحافظة على لون خامة الطين ليفعل الخزاف بدوره نوع من التقنية الجديدة هو نوع تقني آخر مع حافة اللون كان جديدا مستخدما في هذه الورشة ليجعل اللون لخامة الطين كما هو وغير مؤثر به لا بفعل حرارة الفخر ولا بفعل احتراق الألوان الاوكسيدية. هذا الترويج في الأمر يعكس هدية الفنان الاعتراض ومن خلال استدعاءه( نرد) موضوعة التمثيل لجوهر المفهوم وينتزع على هذا الأساس فكرة مزدوجة لمفهوم التجاور والتداخل والتي سمحت بالتعرف على الأشياء والمدركات والموضوعات ذاتها الذي قام (( نيكتون)) بتغريب المفردة وكسر واقعها إزاء تشكيلات الفنان إبريق خزفي والنرد والقلب إضافة صفة للمألوف في دائرة غير مألوفة تتعامل مع الأشياء بحيث تفقد الأشياء المألوفة لدينا واقعيتها وتشير فيها الدهشة والتساؤل وهذا بالإمكان يحتل مكانا يعوض فيه الإمكانية المعروفة للتعامل مع خامة الطين، وبفعل الوعي التقني، سيكون الإدراك والفعل وهذا ربما يتفوق في بينة التجاور والتوافق مع إمكانية الخزاف في إعطاء فرصة لعناصر بصرية عديدة لجأ إليها الخزاف في أعماله الخزفية لعبة الفراغ والمساحة، والتعامل مع مفردات مألوفة ونقلها إلى دائرة تبتعد عن المألوف كثيرا. تتضح من خلال التكرار في كثير من أعماله الخزفية التشكيلية التي نلاحظها على مستويي: الصياغة الفكرية والتشكيل التقني ، ولذلك فالثبات والحركة في ثنائية المألوف وغير المألوف على نحو ما يولدان التركيب لمفردات لم تكن في حسابات المتلقي ، كون محور التركيب فيشير إلى أن لظاهرة العمل الخزفي التشكيلي له عناصر متتالية تتداخل معاً كما في تقسيم ألوان خامة الطين وعدم استدعاء أي ألوان أخرى ، والذي يحمل العمل طاقات لونية أخرى ، غير مبررة .
وختاماً نستطيع القول إنه يقدم تشكيل بصري يحمل قصديه المبدع، ويثير المتلقي، حيث يتم تفسيره من قبل كل متلق وفقاً لثقافته ووعيه ودرجة تخيله، وكلما تواجد متلقون متعددون فهذا يعني تحقق الاتصال بين المتلقي والعمل الخزفي . وهو الهدف الأساس لورشته ، وتعتبر أعماله تواجدا حياً بتواجد متلقين كثر، معروفين ومتجددين في كل زمان ومكان ينتجون أعمال خزفية جديدة غير مطروقة . ومن ثم فجمالية أعماله الخزفية التشكيلية تخضع لسلطان الذوق القائم على متعة المشاهدة بين الخزاف والمتلقي .
د. محمد العبيدي








 

رد مع اقتباس
قديم 15-08-2011, 01:01 PM   #7
فنانة تشكيلية


الصورة الرمزية موووني
موووني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 13101
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 30-08-2011 (04:51 AM)
 المشاركات : 11 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Blueviolet
افتراضي



بابلو رويز


(Pablo Ruiz)

والمعروف باسم بيكاسو

(Picasso)


ولد في 25 أكتوبر 1881 م في مالقة بإسبانيا وتوفي في 8 أبريل 1973 م في موجان بفرنسا، وهو ابن لمعلم الرسم "جوزي رويز بلاسكو" ومن أم تسمي "ماريا بيكاسو لوبز"، واستمر يستخدم اسم رويز حتي عام 1898م.
هو فنان تشكيلي ونقاش ونحات إسباني. أقام أول معرض له في السادسة عشر من عمره،استقر في باريس عام 1904 م، شكلت أعماله علامة فارقة في تاريخ الفن المعاصر.
أنجز العديد من الأعمال أثناء فترة حياته الفنية الطويلة:
الفترتين الزرقاء والوردية (1901 - 1905 م). التكعيبية (آنسات أفينيون، 1906 - 1907 م). الكلاسيكية المحدثة (ح. 1920 م). السريالية والتجريدية (1925 - 1936 م). الإنطباعية (غرنيكا، 1937 م). تعرض أهم أعماله في ثلاث متاحف رئيسية :
نزل سالي في باريس، والآخر في برشلونة، ومتحف اللوفر أكبر متحف في العالم.
كان بيكاسو يستخدم اليد اليسرى في الرسم ومن أهم لوحات بيكاسو هي لوحة Lemaja والتي رسمها بوغي في عام 1834 وقام بيكاسو بإعادة رسمها عام 1879 - 1880، وقد عرضت في معرض Melky في سنة 2001 - 2005 حيث بلغت قيمتها حوال 76 مليون دولار أميريكي. وقد تم بيعها بهذا السعر لإحدى عائلات الخليج العربي.
وقد اختفت هذه اللوحة منذ بداية

2006 حيث أدى إلى زيادة كبيرة في السعر ربما تصل إلى 150 مليون دولار أمريكي.
بدأ بيكاسو عمله الدؤوب بالسيراميك في ورشة مادوري للخزفيات في فالورى ، بدعوة من صاحبيها جورج وسوزان رامي.
وبرسمه ونحته على الأوعية والجرار التي يصنعها فنانو مادوري ، أعاد بيكاسو ابتكار النواحي التقنية للرسم على الطين ، وزين بها الأطباق بمزج الطلاءات بالأكسيد الذي لا تظهر ألوانه إلا بعد التجفيف في الفرن.
وصنع بيكاسو أسماكا وشرائح ليمون وبيضا مقليا وسجقا على أطباق ، ليحولها بأسلوبه الخاص إلى ما يسميه الاسبانيون صحون تغش البصر كما أنه ابتدع قطع موزاييك ضخمة من البلاط الخزفي متعدد الألوان.
وكان الفنان ينتزع السيقان والصدور من عجلة الفاخوري ، ويحولها إلى نماذج يستخدمها حرفيو مادوري ، وإلى أكواب يقوم هو لاحقا برسمها بشكل مِعاز راكعة أو طيورا ملقاة في الجو. وقد كتب جورج رامي في كتابه سيراميكيات بيكاسو سنة 1974 ــ والذي نشر بعد سنة واحدة من وفاة الفنان عن 91 عاما: مدفوعا بحاجته الأساسية إلى اكتشاف كل شيء ، سقط بيكاسو فجأة في متعة التجربة والإغراء لاختراق لغز التراب والنار.
وقد صنع الفنان أشكالا خزفية كلاسيكية على صورته ، ورسم وجهه على قطع خزفية شبيهة بتلك المكتشفة في المقابر الاتروسكانية ، هذه الصورة المتكاملة لحياة بيكاسو تبرز من خلال الوسيط السيراميكي الذي تقول الخبيرة مارلين ماكالي ، أنه أتاح لبيكاسو أن يرسم كل شيء ، من أسماك تسبح وثعابين تزحف على جوانب الأواني الفخارية ، وحيوانات خزفية تطارد بعضها بعضا على المزهريات.
وبفضل هذا التقدير الجديد لأعمال بقيت مغمورة لوقت طويل ، يستطيع زوار المعرض أن يشاهدوا ويلمسوا بعدا جديدا من أعمال بيكاسو ، وهو الطريقة الأصلية التي اعتمدها في تشكيل روائعه الخزفية . وتقول ماكالي :- مع إن بيكاسو كان قادرا على احترام وإتباع تقاليد السيراميك المتوارثة منذ الأزمنة القديمة ، فقد كان قادرا أيضا على إعادة ابتكار هذا الوسيط ، بحماس بالغ ، وأصالة ، عن طريق الرسم والنحت في الخزف ، حسبما يريده هو



نقرتين لتكبير الصورة


 

رد مع اقتباس
قديم 15-08-2011, 01:06 PM   #8
فنانة تشكيلية


الصورة الرمزية موووني
موووني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 13101
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 30-08-2011 (04:51 AM)
 المشاركات : 11 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Blueviolet
Khaled3 Gifmini4






المراجع


1- فن الخزف والفخار .. محمد دسوقي رزق

2- فن الخزف – نذير الزيات

3- الإنسان والفن – عز الدين إسماعيل

4- الفنون الإيرانية في العصر الإسلامي – عبد العزيز مرزوق

5- الخزف المعاصر وتغريب المفردة وكسر الواقع في أعمال الخزاف الأمريكي ريتشارد نيكتون






نقرتين لتكبير الصورة






أجمل الشكر ... الدعاء بظهر الغيب










 

رد مع اقتباس
قديم 15-08-2011, 07:07 PM   #9


الصورة الرمزية الشمري
الشمري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1176
 تاريخ التسجيل :  May 2009
 أخر زيارة : 03-12-2017 (09:36 AM)
 المشاركات : 326 [ + ]
 التقييم :  10
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي



ماشاء الله تبارك الله يعطيك الف عافيه


 
 توقيع : الشمري



رد مع اقتباس
قديم 16-08-2011, 12:34 AM   #10
رئيسة قسم مصادر التعلم بالطائف


الصورة الرمزية عائشة
عائشة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 11453
 تاريخ التسجيل :  Apr 2011
 أخر زيارة : 07-03-2013 (02:27 AM)
 المشاركات : 448 [ + ]
 التقييم :  33
لوني المفضل : firebrick

اوسمتي

افتراضي



معلومات جديدة و ثرية

شكرا لكِ موووني

.،.،.،.


 
 توقيع : عائشة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
التشكيل, بالخزف


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 10:37 AM

converter url html by fahad7





Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى

تقنيات التعليم | منتديات تقنيات التعليم

↑ Grab this Headline Animator

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244