بقلم :
قريبا قريبا
مرحباً بكم في أول وأكبر ملتقى عربي لمنسوبي تقنيات التعليم فخورين بعضويتكم و سعيدين بمشاركاتكم و نسعى لمساعدتكم كلمة الإدارة





الإهداءات
إضافة رد
نسخ الرابط
نسخ للمنتديات
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-11-2012, 02:48 AM   #31


الصورة الرمزية ورود الهدا
ورود الهدا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20449
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 23-05-2016 (07:17 AM)
 المشاركات : 232 [ + ]
 التقييم :  60
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي



شهدت الهدا بالطائف هذا اليوم أمطار جميلة أرتوت الارض على أثرها ولله الحمد

وكم هو رائع هذا الجو الذي عشناه هذا اليوم ..

ذكرني بجو (جاكرتا) بل قل (ماليزيا ) ولك أن تتصور ...

ما أجمل أن تغتسل بقطرات المطر ..

أنه حديث عهدٍ بربه ..

يغسل الخطايا وما أكثر خطايانا ..

أيها القطرات من بللي ثيابي ..

أغسلي ما شئتي ..

أنا من كان يسعى لكي يفرح فيك ..

ولن يوقف فرحي بك اليوم أحد ..

سوف أقول وأقول ..

حتى أموت تحت نثراتك المتطايرة ..

شيعي جثمايه قبل أن يدفن في ثراك ..

أخلطي قطراتك بدمعي ..

سوف أنشدك في حياتي دوماً..

زلجيني أجرفيني بس أبقى في ثراك كالطفل مأسور اليدين ..

آه .. ما أجمل قطراتك أيها المطر المنقطع سنوات ..

وأطلب اليوم بكل الشفاعات ..

أن تبقى على قريتي دوم لتكفني الازمات ..

أه يا قطرات المطر ..آه

...


 
 توقيع : ورود الهدا

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 11-11-2012, 04:29 PM   #32


الصورة الرمزية ورود الهدا
ورود الهدا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20449
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 23-05-2016 (07:17 AM)
 المشاركات : 232 [ + ]
 التقييم :  60
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي



بعثرة كلام

أتعرفون أنني صحيت فجر هذا اليوم على صوت غريب ..

هذا الصوت يكاد يوهمني بشيء عجيب ..

لقد أزحت عني اللحاف لكي أرى ما هذا ..

لم استطع القيام وقد عاوت مكاني تحت ذاك اللحاف بشكل سريع ..

أتدرون ما السبب ..

أنه البرد وما ذاك الصوت إلا صوت الرياح..

ولكن أصريت إلا أن أعرف هذا الصوت على الأقل لأتخلص منه ..

قمت و ذهبت للنافذه وأزحت نصف ستارتها وإذا بالصوت يزداد ..

عرفت مصدر الصوت وكأنه يقون أغيثوني أرحموني ساعدوني ..

حاولت أن أفتح النافذه ففوجئت بصقيع يرافقه ريح يعاندني في فتح النافذة ..

حاولت ولم يطل الامر فإذا صوت نافذتي تفتح وتغلق ..

وإذا بذلك الضوء يبعثر زوايا غرفتي ..

وكأن سفينه تجوب بغرفتي ..

ليس لها قبطان و لا مرسى و لا شاطي ..

سفينة غريبة المكان ..

تحاول أن تغرس اليأس فيني ..

لكن شتان وهيهات ..

فأنا من روض الجياد وساق غنيمة الابطال ..

كيف يغزو غرفتي ضوء ورياح محملة بالغبار ..

وكيف يطيب لي أن أرضى بزائرٍ لا يهتم ..

كأن حاله يعاند الرجال ..

فصبراً يا من ابحرت بي إلى عالم مجهول ..

قريباً تكون أما لي وأما لغيري ..

أنت من يملك الاختيار ..

وراحتي تقبل صوت صفيرك ونسيم هوائك المر ..

لأنني أنا من أراد أن يعيش في هذا الجو ..

فهل سأواصل قيادة المركب أم يفلت من يدي ..

هذا ما لا أستطيع أن أجيبكم عليه ..

ولعل الايام تبين قدراتي وقدراته ..

لا عليكم أنها بعثرة كلام ..

...


 
 توقيع : ورود الهدا

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 12-11-2012, 04:59 PM   #33


الصورة الرمزية ورود الهدا
ورود الهدا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20449
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 23-05-2016 (07:17 AM)
 المشاركات : 232 [ + ]
 التقييم :  60
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي



دعني أعبر

فيك أكتب ومن غيرك تكونين لي ..

أولك (أ) وأخرك (أ) ..

أنت حلمي فيك أكتب القصائد واقول أنت ..

مدينة تصافح العابرين ..

مدينة تتواسي الركع فيك ..

مدينة تبادل التحية ..

تقبل الضيف رجلاً أو أمرأة صغيراً أو كبيراً ..

مدينة تلاعب الاطفال ..

مدينة تفرش الارض ورداً لكل من زارها ..

هي مدينة رؤوم ..

تنحسر فينا ..

فضاء عميق ..

وجبال مرتفعة ..

ضباب يغدي ويروح ..

نسيم هواء عليل ..

أشراق شمس مع غيوم تخفي جمالها ..

ليل ساكن يكثر فيه هتاف الطبيعة ..

آه ... كم أنت جميلة أيتها المغرورة ..

سوف تبقي في فؤادي رغم كثرة الحسادي ...

أليس من حقي أن أقول دعيني أعبر ..

...


 
 توقيع : ورود الهدا

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 17-11-2012, 01:11 AM   #34


الصورة الرمزية ورود الهدا
ورود الهدا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20449
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 23-05-2016 (07:17 AM)
 المشاركات : 232 [ + ]
 التقييم :  60
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي



قصتي مع الفراشة

كل شيء في هذه الحياة يحكي لك قصص وحكم وأمثال ..

بينما كنت اجلس بالليل أمام منزلي على ضوء القمر والنار تشتعل بجانبي ..

وإذ بفراشة تجول فوقي ، تحلق تطير ترتفع تارة وتنزل تارة أخرى لم يكن طيرانها عادياً ..

حاولت ألتمس ما بها إلا أنني خفت أن أزعجها ففضلت أن ألزم الصمت ولا أتحرك لأرى تصرفها ..

أستقرت على هاتفي ولكنها سرعان ما استمرت في التحليق وما أدهشني هو محاولاتها الاقتراب من لهيب النار ..

خفت عليها كثيراً مددت يدي لها دون حراك وإذا بها تقف على أحد أصابعي فأخذت اتأمل فيها وفي جمالها وفي صنع الله لها ..

ما أجملها كيف هي رائعة كانت في خاطري أنها لا تشبه كل الفراشات فهي مميزة بالفعل في طيرانها ولونها وخفة ظلها لقد أحببتها..

ما هي إلا لحظات وإذ بالفجر يبزغ نوره وهي لا تزال تقف على يدي حافظت عليها ونقلتها إلى عالمي إلى مزرعتي المليئة بالورد والحضرة ..

إلى بستاني وطلبت منها أن تكون لي وفي مزرعتي وافقت بكبريائها فكانت تأسرني بتحليها على أغصان الاشجار وتختار من الورد أفضله لقد ..

لقيت حريتها في مزرعتي ، وأنا أخذت عهداً على نفسي أن أحافظ عليها وأن لا يؤذيها أياً من كان ، كانت تحارب كل الفراشات لتبقى لوحدها بمزرعتي ..

فنالت ما تريد ولا زالت هي في مزرعتنا وستبقى إلى الابد ، ويكفيني أنها كل صباح تأتي وتصبح عليه من خلف حائط البستان وسوف أقابلها قريباً وتمتلئ عيني برؤيتها ..


 
 توقيع : ورود الهدا

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 21-12-2012, 06:13 AM   #35


الصورة الرمزية ورود الهدا
ورود الهدا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20449
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 23-05-2016 (07:17 AM)
 المشاركات : 232 [ + ]
 التقييم :  60
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي



صوت مخنوق ...

صوت مخنوق ينادي من مكان بعيد ..

يكاد الضباب يحجب الرؤيا ولا ترى صاحب الصوت ..

ومع هذا يبقى الانين وتبقى الانفاس موجودة ...

مجرد محاولة للبقاء في أمل البقاء لعل الحياة تستمر ...

مشاعر منتثرة تنثر قصائد حبلى بالوفاء انجبتها تجارب السنين رغم الاهمال ...

ومع زيادة برودة الطقس يزيد الهم وتقل الحركة وتبقى الرغبة متعلقة بنوم عميق نهايته مع الاحلام ...

أقول كفى فأنا فارس الاحلام ومروض الكسلان ..

يا من تريد سعادة الانسان عد علينا بالاماني وروح التفائل ...

عندها لن تجد لذلك الضباب ولا لبرودة الطقس تأثيراً ...

وسوف تسير سفينة الحياة كما تريد وأريد والكل يبارك بالمزيد ..


 
 توقيع : ورود الهدا

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 26-12-2012, 12:55 AM   #36


الصورة الرمزية ورود الهدا
ورود الهدا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20449
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 23-05-2016 (07:17 AM)
 المشاركات : 232 [ + ]
 التقييم :  60
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي



لا تلوموني فيما أقول اليوم فلقد رأيت عجباً وكل ذلك في بلدنا حفظه الله ..

عشت أيام في مكة المكرمة ورأيت ما لم تراه عيني من وجود نسبة كبيرة من ((الاجانب )) وكأن مكة ليست بالسعودية

نعم أن في تقديري نسبة الاجانب تفوق في بعض الاحياء نسبة السعوديين ..

عند رؤيتي لهذا الامر وقفت اتسائل ماذا جعل هؤلاء يكثرون بهذه النسبة واين المسؤلين عن ذلك ألم يلاحظوا ذلك

أن هذه النسبة كفيلة أن تغير ما لم يستطيع أن يغيرة جيش في دولة أن هذه الكميات من الاعداد كفيلة أن تخرج

ابن البلد وتمحي أثره .. نعم انهم يتصرفون كأن هذه المدينه هي بلدهم يملكون السيارات والمحلات التجارية والفنادق

ماذا بقي سوا الدوائر الحكومية ، اليس من حقنا أن نتكلم عن مثل هؤلاء الذين أخذوا يتصرفون ويجولون وكأنهم أبناء بلد

لا تستطيع أن تنافسهم في الميادين التجارية ولا في غيرها .... اقول حفظ الله بلدنا من هؤلاء وأمثالهم

وأنني أعتبرها من ازمات البلد لدينا وسوف اتكلم عن ازمة من ازماتهم وهي الاحياء التي يسكنونها :

أنك عند الدخول إلى هذه الاحياء التي يسكنونها تعتقد أنك في بلد غير مكة (فالبرماوية) عندما تدخل أحيائهم النكاسة وغيرها

هذا ان دخلت تشعر انك في بنجلادش أو بورما (( السمر .. النيجريين )) بحي المنصور والستين اذا دخلت كأنك في نيجريا

وهناك أحياء كثيرة لو اعددتها لكم لما اتسع المقال لها .. والعجيب أن هذه الاحياء تشاهدها وكأنها من آلاف السنين قديمة متهالكة

وشوارعها تؤدي بك إلى المستشفيات لطلب العلاج ..

إن أزمات البلاد عديدة ومتنوعة ومنها ما يعود لعقود من الممارسات الخاطئة خلال السنوات الماضية من عمر الدولة

وما تخللها من استبداد سياسي واقتصادي ،وتبديد لخيرات البلد ،وتبعية للأجنبي ،وفشل لمشاريع التنمية

وتقاعس مريب عن التخطيط الواعي للنهوض بالبلد الذي ظل يتخبط رغم وفرة موارده التي لا تحصى وقلة سكانه

وهي نتيجة طبيعية لأنظمة مستبدة وفاسدة ،بدلت نعمة الله كفرا وأحلت قومها دار البوار..

قد اوكل الامر لغير أهله فكانت هذه النتيجة ولن تتغير ما دام الوضع كما هو باقي .

ان المأمول من الدولة ومن كل مسؤل غيور أن يجتهد للتغيير إلى الافضل يجب أن يكون لهذه الازمات علاج فلو ترك هؤلاء العمالة

الاجانب على ما هم عليه فلن نجني من ورائهم إلا الشر ، أصبحنا لا نستطيع أن ننظر في أحدهم من شدة وقاحته ونظرة عينه

وكأن البلد بلدة ، امتلئت شوارعنا واحيائنا منهم الشوارع امتلئت بسياراتهم المتهالكة لبعضهم مما زاد في أزمة تلوث البيئة

أعذروني فأنا لا استطيع أن اصمت أكثر مما أنا عليه ..

ورود الهدا

..


 
 توقيع : ورود الهدا

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 26-12-2012, 05:31 PM   #37


الصورة الرمزية ورود الهدا
ورود الهدا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20449
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 23-05-2016 (07:17 AM)
 المشاركات : 232 [ + ]
 التقييم :  60
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي



(الناس كإبل مائة لا تكاد تجد فيها راحلة)

اعتدنا ألا يوقظنا إلا الرفسات رغم ما يسبقها من همسات

قد يبشّر الابن بفراق روح أبيه المعذّب من المرض

فيفرح بموته حينا لسلامته من العذاب بالموت

ثم يبكي على فراقه أحيانا..

هذا هو حالنا عندما نكتب لنوقض النائمين في السبات ..

قد تكون الكتابة مجدية وقد لا تجدي ..

ولكن معذرة إلى ربي ..

ولا نقول :

الانسحاب من المعركة بأقل الخسائر انتصار ..

بل نقول :

الاستمرار في المطالبات لا بد أن يأتي بنتائج ..

كقطرات الماء التي تحفر في الصخر ليس بالعنف ولكن بالتكرار ..


ورود الهدا

...


 
 توقيع : ورود الهدا

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 30-12-2012, 08:10 PM   #38


الصورة الرمزية ورود الهدا
ورود الهدا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20449
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 23-05-2016 (07:17 AM)
 المشاركات : 232 [ + ]
 التقييم :  60
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي



(( لا قمر إلا قمري ))

.....

في هذه الليلة من ليالي الشتاءالجميله ، جلست على ربوة جبيلية

اتأمل "القمر" ليلة تمامه وكأنه اللؤلؤ ..

يرسل إلي ضوءه بهدوء ، ويهمس في أذني ..

يحدثني عن جمال السماء ..

وعن النجوم من حوله قد صفت ..

والثريا لبست حلة عرسها في كون بديع ..

ولكأن النجوم جنود من حوله ..

وهو يبتسم عن ثناياه البراقة ..

يرسل إلي رسالة حب وود ..

ليجعل حياتي مفعمة بالخير والأمل ..

بعد أن عكرت الايام صفاءه ..

و طبع بطابع ذهبي ..

عندها اغتنمت الفرصة ..

فكتبت بداخله حروف لطيفة سحرت الكون بجمالها ..

فقرأتها المدينة كلها تعجبا ..

وكأن كل حرف كلمة مفادها: "لاقمر إلاقمري" ..

هنا .. عرفت أن ليس لي غنى عن القمر مهما حصل ..

وأن غاب نوره ... أو أختفى في أول الشهر أو أخره ..

يكفي أنه في كل نصف شهر يخرج بنور صافي ..

يضيئ بنوره الحياة ..

والليلة أنا أعيش مع هذا النور وسأبقى أعيش معه..

فهل سيبقى النور لي أم ماذا ..

وهل سأجد الدفئ معك أيها القمر ..

أنا أنتظر ولا زلت أنتظر ..

فيكفى أنني في نصف الشهر ..

..


 
 توقيع : ورود الهدا

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 13-01-2013, 08:08 AM   #39


الصورة الرمزية ورود الهدا
ورود الهدا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20449
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 23-05-2016 (07:17 AM)
 المشاركات : 232 [ + ]
 التقييم :  60
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي



صباحيات ...

وقفت وتفكرت ماذا عساني أكتب وفي نفسي الكثير والكثير

وكأن حالي مركب في وسط بحر أمواجه متلاطمة

قد فعلت به الرياح تلك الافاعيل

ومع ذلك يبقى ذلك المركب يقاوم ويقاوم

كلما تسرب الماء له أخذت أجدف به للبحر

وكلما تهالك منه جزء سعيت لإصلاحه كي يبقى على رونقه

ولكن أمواج البحر لا ترحم ورياحة تكاد تقتلع ما تبقى من قاربي

مسكين أيها المركب كم تتحمل وكم ...

ليس لك إلا صبر أيوب ..

حتى تزول مع وقتك المعلوم ..


 
 توقيع : ورود الهدا

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
قديم 14-01-2013, 08:15 AM   #40


الصورة الرمزية ورود الهدا
ورود الهدا غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 20449
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 23-05-2016 (07:17 AM)
 المشاركات : 232 [ + ]
 التقييم :  60
لوني المفضل : Blue

اوسمتي

افتراضي



في أرض بها جبال شاهقة بكل الخوف والفزع الذي اجتاحني ركضت

لم أكن أعرف وجهتي، ولا إلى أين تقودني قدماي، رغم أني في أرض ليست غريبة عليّ

مثلما أنا لست غريب عنها، بيني وبينها تاريخ و أحلام، و كم درجت خطاي على ترابها وطرقاتها

وكم جست شعابها ووديانها، و كم لفحتني شمسها الحارقة، وما خطر له يوماً أني سأدخلها مشرداً ومنفياً


أخذت أركض ولم أبال بالأشواك والحصى والأحجار الصغيرة التي كانت تجرح قدميّ وتدميهما، ولم أفكر بالوقوف

لأن في الوقوف هلاكي، فالهم يتبعني مثل كلب صيد مدرب، ولن تشفع لي عنده أرض ولا سماء.

أكثر من مرة وقعت لكني كنت أنهض وأتابع الركض، وقلبي يخفق بشدة، دون أن يتوقف تفكيري لحظة واحدة

رغم كل الذي أنا فيه، فالهم يطوي فكري ويعصف بقلبي وكأن فقدي لغالي قد غذبني كان البحث عنه غير مجدياً

والحياة بدونه تسير ببطأ أوقفت كل سبل البحث أنهك جسمي وأنهارت قوتي أخذت أنتظر في الامل لعله يعود بالغائب

فما ظنكم بغائب يكاد لا يهتم بحاضر ..


 
 توقيع : ورود الهدا

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مدونات, الهدا, خاص, ورود


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



الساعة الآن 12:07 PM

converter url html by fahad7





Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010

جميع المشاركات المكتوبة تعبّر عن وجهة نظر كاتبها ... ولا تعبّر عن وجهة نظر إدارة المنتدى

تقنيات التعليم | منتديات تقنيات التعليم

↑ Grab this Headline Animator

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244